ليست الأولى وقد تتلوها استقالات أخرى:تداعيات استقالة عبد الحميد الجلاصي على النهضة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
ليست الأولى وقد تتلوها استقالات أخرى:تداعيات استقالة عبد الحميد الجلاصي على النهضة
31 جانفي 2015 | 11:14

استقالة عبد الحميد الجلاصي من موقعه التنظيمي سوف تكون لها تداعيات كبيرة على حركة النهضة فماهي هذه التداعيات ؟ أم انها مجرد استقالة تحدث في أعرق الأحزاب؟.

تونس ـ «الشروق»:  
تقديم عبد الحميد الجلاصي (القيادي في حركة النهضة) لاستقالته من حزبه جاء ليؤكد على أن الوضع الداخلي للحركة لا يبدو في أحسن أحواله وقد تكون الاستقالة بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس ، فتقديم السيد عبد الحميد الجلاصي استقالته جاء ليؤكد أن وحدة الحركة وتماسكها في خطر ، فهي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة فقد سبقتها استقالة رياض الشعيبي عضو المكتب السياسي في حركة النهضة والذي فسر سبب استقالته احتجاجا منه على ما وصفه بالتفريط في مطالب الثورة .
بدورها استقالة حمادي الجبالي (الأمين العام السابق لحركة النهضة) ألقت بظلالها على الحركة وكشفت عن وجود أزمة داخل حركة النهضة زادها حدة التقارب الحاصل بين النهضة ونداء تونس وقرار مجلس شورى النهضة التزام الحياد في الانتخابات الرئاسية كما أن موقف الحبيب اللوز والصادق شورو من الانتخابات الرئاسية وتصريحاتهما الداعمة للمرشح المنصف المرزوقي يؤشر على وجود شرخ وربما تمرد على الشيخ راشد الغنوشي.
تداعيات خطيرة
ويؤكد بعض الملاحظين والمحللين السياسيين على أن استقالة القيادي في حركة النهضة عبد الحميد الجلاصي سوف تكون لها تداعيات خطيرة على وحدة الحركة وتدعم حالة الانقسام بين ما يطلق عليهم «الصقور» أي صقور النهضة و«الحمائم» كما أنها قد تؤدي الى حالة من التمرد بين القواعد والقيادات ولكن في المقابل يرى البعض الآخر من المحللين أن الاستقالة لن تكون لها تداعيات وأن هذه الخلافات دليل صحي خاصة وأن الاستقالات تحدث حتى في الأحزاب في الدول العريقة في الديمقراطية.
كما يعتبر البعض الآخر من المتابعين للحياة السياسية بأن انسحاب الجلاصي جاء ليؤكد تزايد حالة السخط والتمرد الداخلي بما يؤشر على القطيعة بين بعض القيادات والقواعد، كما أن البعض الآخر يرى أن هناك تهميشا واضحا لمؤسسة الشورى التي صارت مجرد مطافي حسب تعبير هؤلاء لا يتم الالتجاء اليها الا عند التأزم ويقع اغراقها بالقضايا المعقدة .
وعن مدى تأثير استقالة عبد الحميد الجلاصي قال أحمد المشرقي (قيادي في حركة النهضة): «من المؤكد أن السيد عبد الحميد الجلاصي من القيادات الأساسية في حركة النهضة من الناحية التاريخية والفعلية فداخل المكتب التنفيذي يحظى بمكانة هامة وبتقدير كبير والى حد هذه اللحظة يوجد حوار معه من أجل اقناعه بالعودة الى موقعه لأنه لم يقدم استقالته من الحركة بل طلب الاعفاء من موقعه التنظيمي ، والحوار جار معه ونأمل عودته الى موقعه نظرا لقيمته الثابتة ومكانته المتميزة». ولاحظ الأستاذ أحمد المشرقي بأن السيد عبد الحميد الجلاصي لم يقدم استقالته من الحركة وبأن معظم الأحزاب الكبرى في مثل هذا الوقت تعرف داخلها وجهات نظر مختلفة ومتعددة وأضاف محدثنا: «في ظل التحولات الكبرى وقيمة الخيارات وتعدد وجهات النظر يجب أن لا ننظر الى عدد الذين استقالوا من الحركة بل الأهم هو مدى صمود أبناء حركة النهضة في وحدتهم».

رضا بركة
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ليست الأولى وقد تتلوها استقالات أخرى:تداعيات استقالة عبد الحميد الجلاصي على النهضة
31 جانفي 2015 | 11:14

استقالة عبد الحميد الجلاصي من موقعه التنظيمي سوف تكون لها تداعيات كبيرة على حركة النهضة فماهي هذه التداعيات ؟ أم انها مجرد استقالة تحدث في أعرق الأحزاب؟.

تونس ـ «الشروق»:  
تقديم عبد الحميد الجلاصي (القيادي في حركة النهضة) لاستقالته من حزبه جاء ليؤكد على أن الوضع الداخلي للحركة لا يبدو في أحسن أحواله وقد تكون الاستقالة بمثابة القطرة التي أفاضت الكأس ، فتقديم السيد عبد الحميد الجلاصي استقالته جاء ليؤكد أن وحدة الحركة وتماسكها في خطر ، فهي ليست الأولى ولن تكون الأخيرة فقد سبقتها استقالة رياض الشعيبي عضو المكتب السياسي في حركة النهضة والذي فسر سبب استقالته احتجاجا منه على ما وصفه بالتفريط في مطالب الثورة .
بدورها استقالة حمادي الجبالي (الأمين العام السابق لحركة النهضة) ألقت بظلالها على الحركة وكشفت عن وجود أزمة داخل حركة النهضة زادها حدة التقارب الحاصل بين النهضة ونداء تونس وقرار مجلس شورى النهضة التزام الحياد في الانتخابات الرئاسية كما أن موقف الحبيب اللوز والصادق شورو من الانتخابات الرئاسية وتصريحاتهما الداعمة للمرشح المنصف المرزوقي يؤشر على وجود شرخ وربما تمرد على الشيخ راشد الغنوشي.
تداعيات خطيرة
ويؤكد بعض الملاحظين والمحللين السياسيين على أن استقالة القيادي في حركة النهضة عبد الحميد الجلاصي سوف تكون لها تداعيات خطيرة على وحدة الحركة وتدعم حالة الانقسام بين ما يطلق عليهم «الصقور» أي صقور النهضة و«الحمائم» كما أنها قد تؤدي الى حالة من التمرد بين القواعد والقيادات ولكن في المقابل يرى البعض الآخر من المحللين أن الاستقالة لن تكون لها تداعيات وأن هذه الخلافات دليل صحي خاصة وأن الاستقالات تحدث حتى في الأحزاب في الدول العريقة في الديمقراطية.
كما يعتبر البعض الآخر من المتابعين للحياة السياسية بأن انسحاب الجلاصي جاء ليؤكد تزايد حالة السخط والتمرد الداخلي بما يؤشر على القطيعة بين بعض القيادات والقواعد، كما أن البعض الآخر يرى أن هناك تهميشا واضحا لمؤسسة الشورى التي صارت مجرد مطافي حسب تعبير هؤلاء لا يتم الالتجاء اليها الا عند التأزم ويقع اغراقها بالقضايا المعقدة .
وعن مدى تأثير استقالة عبد الحميد الجلاصي قال أحمد المشرقي (قيادي في حركة النهضة): «من المؤكد أن السيد عبد الحميد الجلاصي من القيادات الأساسية في حركة النهضة من الناحية التاريخية والفعلية فداخل المكتب التنفيذي يحظى بمكانة هامة وبتقدير كبير والى حد هذه اللحظة يوجد حوار معه من أجل اقناعه بالعودة الى موقعه لأنه لم يقدم استقالته من الحركة بل طلب الاعفاء من موقعه التنظيمي ، والحوار جار معه ونأمل عودته الى موقعه نظرا لقيمته الثابتة ومكانته المتميزة». ولاحظ الأستاذ أحمد المشرقي بأن السيد عبد الحميد الجلاصي لم يقدم استقالته من الحركة وبأن معظم الأحزاب الكبرى في مثل هذا الوقت تعرف داخلها وجهات نظر مختلفة ومتعددة وأضاف محدثنا: «في ظل التحولات الكبرى وقيمة الخيارات وتعدد وجهات النظر يجب أن لا ننظر الى عدد الذين استقالوا من الحركة بل الأهم هو مدى صمود أبناء حركة النهضة في وحدتهم».

رضا بركة
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>