الغنوشي يُطالب بفتح الملفات: ...لكن أيّ ملفات ؟ ولماذا الآن؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الغنوشي يُطالب بفتح الملفات: ...لكن أيّ ملفات ؟ ولماذا الآن؟
14 جوان 2013 | 08:45

طلب السيد راشد الغنوشي خلال اجتماع شعبي حضره الاف من انصار حركة النهضة يوم الاحد الماضي بمدينة صفاقس من الحكومة بالتعجيل بفتح ملفات الفساد واكد ان ذلك يجب ان يسبق الانتخابات القادمة حتى لا يتقدم اليها الا من كان نظيف الذمة.
تونس ـ «الشروق»:
الغنوشي اشار الى ان فتح الارشيف وكشف المفسدين كفيل بان يعطي الصورة الحقيقية عن عدد كبير من الوجوه المشبوهة التي بدأت تعود الى الساحة الوطنية من الباب الخلفي وهو ما سوف يساهم في فضح ممارساتهم القديمة وجرائمهم التي ارتكبوها في حق التونسيين .
هذا الطلب للسيد الغنوشي اعتبره عدد من المتابعين تواصلا عاديا للنهج الذي سلكه حزب حركة النهضة في العمل بكل هدوء وثبات على تحقيق اهداف الثورة وانجاز المطالب التي قامت لاجلها والتي تتلخص في اهمها في القطع مع ممارسات الماضي سواء في المجال السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي ومحاولة صناعة واقع جديد قائم على العدالة وعلوية القانون ، لذلك حرص السيد الغنوشي الى ان يطلب من الحكومة ببذل مزيد من الجهد في مجال محاسبة رموز الفساد الذين اساؤوا الى موارد الدولة او الذين غنموا مكاسب هائلة على حساب قوت الشعب بطرق غير مشروعة.
الانتخابات في البال
غير ان البعض الاخر من الملاحظين يرون في دعوة السيد راشد الغنوشي لفتح ملفات الارشف في هذا الوقت بالذات شكلا من اشكال الحسابات الانتخابية اذ يمكن لهذا المطلب ان يطال اعدادا كبيرة من الذين احرزوا مكاسب كبيرة زمن التجمع ومازالوا الى حد الان بعيدين عن ايدي العدالة، كما يرى بعضهم انه كان بالامكان فتح هذا الملف منذ وقت بعيد ولكن تأخره الى حد الان بات يطرح شكا في النية الحقيقية من ورائه.
ولكن في المقابل يرى البعض ان هذا المطلب يمكن ان يكون رافدا وسندا لقانون التحصين السياسي اذ ان الاطراف التي أصبحت تنادي اليوم باسقاط الحكومة وايقاف اعمال المجلس الوطني التأسيسي ورفض الدستور وادخال البلاد في الفوضى يتوجب عليها التفكير جيدا قبل التورط في مستنقع خطير ، اذ ان الاطراف التي تحرك لعبة الشارع معروفة وهي تقف وراء كل محاولات ادخال البلاد في ازمة سياسية واجتماعية وامنية بسبب رفضها لقانون «الاقصاء السياسي»  وكثير من هذه الاطراف مورطة في ملفات فساد كثيرة وقد عملت الجهات الرسمية الى التعامل اللين معها في محاولة لطي صفحة الماضي ولكن هذه المعاملة حسب عديد التصريحات الاخيرة قد تختلف وتتغير الى النقيض اذا لم يعد الرشد الى اهله واذا ما اختار البعض لغة التصعيد.


خالد البارودي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الغنوشي يُطالب بفتح الملفات: ...لكن أيّ ملفات ؟ ولماذا الآن؟
14 جوان 2013 | 08:45

طلب السيد راشد الغنوشي خلال اجتماع شعبي حضره الاف من انصار حركة النهضة يوم الاحد الماضي بمدينة صفاقس من الحكومة بالتعجيل بفتح ملفات الفساد واكد ان ذلك يجب ان يسبق الانتخابات القادمة حتى لا يتقدم اليها الا من كان نظيف الذمة.
تونس ـ «الشروق»:
الغنوشي اشار الى ان فتح الارشيف وكشف المفسدين كفيل بان يعطي الصورة الحقيقية عن عدد كبير من الوجوه المشبوهة التي بدأت تعود الى الساحة الوطنية من الباب الخلفي وهو ما سوف يساهم في فضح ممارساتهم القديمة وجرائمهم التي ارتكبوها في حق التونسيين .
هذا الطلب للسيد الغنوشي اعتبره عدد من المتابعين تواصلا عاديا للنهج الذي سلكه حزب حركة النهضة في العمل بكل هدوء وثبات على تحقيق اهداف الثورة وانجاز المطالب التي قامت لاجلها والتي تتلخص في اهمها في القطع مع ممارسات الماضي سواء في المجال السياسي او الاقتصادي او الاجتماعي ومحاولة صناعة واقع جديد قائم على العدالة وعلوية القانون ، لذلك حرص السيد الغنوشي الى ان يطلب من الحكومة ببذل مزيد من الجهد في مجال محاسبة رموز الفساد الذين اساؤوا الى موارد الدولة او الذين غنموا مكاسب هائلة على حساب قوت الشعب بطرق غير مشروعة.
الانتخابات في البال
غير ان البعض الاخر من الملاحظين يرون في دعوة السيد راشد الغنوشي لفتح ملفات الارشف في هذا الوقت بالذات شكلا من اشكال الحسابات الانتخابية اذ يمكن لهذا المطلب ان يطال اعدادا كبيرة من الذين احرزوا مكاسب كبيرة زمن التجمع ومازالوا الى حد الان بعيدين عن ايدي العدالة، كما يرى بعضهم انه كان بالامكان فتح هذا الملف منذ وقت بعيد ولكن تأخره الى حد الان بات يطرح شكا في النية الحقيقية من ورائه.
ولكن في المقابل يرى البعض ان هذا المطلب يمكن ان يكون رافدا وسندا لقانون التحصين السياسي اذ ان الاطراف التي أصبحت تنادي اليوم باسقاط الحكومة وايقاف اعمال المجلس الوطني التأسيسي ورفض الدستور وادخال البلاد في الفوضى يتوجب عليها التفكير جيدا قبل التورط في مستنقع خطير ، اذ ان الاطراف التي تحرك لعبة الشارع معروفة وهي تقف وراء كل محاولات ادخال البلاد في ازمة سياسية واجتماعية وامنية بسبب رفضها لقانون «الاقصاء السياسي»  وكثير من هذه الاطراف مورطة في ملفات فساد كثيرة وقد عملت الجهات الرسمية الى التعامل اللين معها في محاولة لطي صفحة الماضي ولكن هذه المعاملة حسب عديد التصريحات الاخيرة قد تختلف وتتغير الى النقيض اذا لم يعد الرشد الى اهله واذا ما اختار البعض لغة التصعيد.


خالد البارودي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>