محطات وشخصيات مؤثرة: بورقيبة حرّرها بالتعليم وحصّنها بمجلة الاحوال الشخصية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
محطات وشخصيات مؤثرة: بورقيبة حرّرها بالتعليم وحصّنها بمجلة الاحوال الشخصية
13 أوت 2014 | 11:15

محطات عديدة عرفتها المرأة التونسية بعد الاستقلال وشخصيات كانت مؤثرة ادت الى بروز اسماء عديدة على الساحة الوطنية والدولية في عديد المجالات رغم النظرة الدونية و نقص التشريعات والقوانين .
الزعيم الحبيب بورقيبة:
من الشخصيات الاساسية التي اثرت في مكانة المرأة التونسية الزعيم الحبيب بورقيبة الذي آمن بقدراتها وحررها من كل القيود
 وكانت تلك الحركة التي قام بها بورقيبة في احدى التظاهرات بمناسبة عيد المرأة ان رفع الغطاء على راس امرأة بعد ان صافحها تحولا في حياة المرأة التي لم تكن تتمتع بالجرأة الكافية لتكون انسانة كاملة الحقوق ومحترمة لواجباتها .
ومن افضال الرجل ايضا على المرأة المراهنة على تعليمها في المدن والارياف ايمانا منه بان تنوير العقول هو السبيل للنهوض بالمجتمعات وعقل المرأة لا يقل قيمة عن عقل الرجل في البناء والتشييد خاصة وان تونس خرجت من فترة استعمار وتحتاج لكل طاقاتها لتضمن وجودها بين الامم المتقدمة .
وبالتوازي مع التعليم اهتم بورقيبة بصحة المرأة وبعث برنامج التنظيم العائلي بعد ان استنزفت المرأة صحتها في الانجاب وكثرة الولادات وبعد فترات متقاربة واهتمت الهياكل الصحية بتراجع نسبة وفيات الامهات عند الولادة .
الطاهر الحداد:
الطاهر الحداد كان من الشخصيات المؤثرة في مسيرة المراة التونسية من خلال كتابه «امراتنا في الشريعة والمجتمع» الذي  قطع فيه مع كل المفاهيم والافكار الموروثة
وقال في مقدمته «المرأة ام الانسان تحمله في بطنها وبين احضانها وهو لا يعي غير طابعها الذي تبرزه في حياته من بعد وهي نصف الانسان وشطر الامة نوعا وعددا وقوة في الانتاج من عامة وجوهه فإذا كنا نحتقر المرأة ولا نعبأ بما فيه من هوان وسقوط فإنما ذلك صورة من احتقارنا لانفسنا».
راضية الحداد:
برزت على الساحة الوطنية قبل الاستقلال، إذ نشطت في الاتحاد النسائي الإسلامي التونسي. كما ساندت الحركة الكشفية من خلال رئاستها جمعية «حبيبات الكشافة» التي ظهرت سنة 1947. وقامت في بداية الخمسينات بدور كبير في مؤازرة عائلات المساجين السياسيين من الوطنيين التونسيين
وفي سنة 1956 كانت من مؤسسات الاتحاد القومي النسائي التونسي، إذ تولت خطة كاهية أمينة المال في أول هيئة للاتحاد، ثم آلت إليها رئاسته سنة 1958 بقرار من الرئيس الحبيب بورقيبة، واستمرت على رأسه إلى سنة 1972. وقد قامت خلال هذه الفترة بإصدار مجلة المرأة سنة 1961. كما أعطت كل مساندتها إلى الحزب الحاكم ولبورقيبة شخصيا.
ثم كانت اول من قال لا لبورقيبة عندما تصدع الإجماع داخل الحزب الحاكم بعد التخلي عن التجربة التعاضدية سنة 1969، تعاطفت مع التيار الذي غادر الحزب والذي عرف بالديمقراطيين الاشتراكيين. وقد حوكمت في ماي 1974 بتهمة تجاوز ثقة وحكم عليها بالسجن.
مجلة الاحوال الشخصية:
كانت مجلة الاحوال الشخصية من اهم المحطات التي عرفتها المرأة التونسية في حياتها والتي كانت بمثابة الثورة الحقيقية على ماهو سائد  خاصة وانها جاءت بعد الاستقلال مباشرة بأمر مؤرخ في مثل هذا اليوم  من سنة 1956 ممضى من قبل الزعيم الحبيب بورقيبة على ان يقع تطبيقها بداية من غرة جانفي 1957
وتضمنت المجلة التي انفردت بها تونس  نصوصا وتشريعات مكنت المرأة من عديد الحقوق وكانت جسرا نحو المساواة مع الرجل وضامنا لحياة كريمة ولذلك واجهت بعد ثورة 14 جانفي عديد التهديدات من طرف دعاة الرجعية واعداء التقدمية والحداثة لكن هيهات فما حصلت عليه المرأة التونسية من مكاسب والمجلة من اهمها لا يمكن المس به .
تألقت بعد الثورة:
واصلت المرأة خلال العهد السابق مسيرة النضال نحو المزيد من المكاسب التي جعلتها رائدة في عديد المجالات والميادين مقارنة بعديد الدول الاخرى خاصة العربية وارتفعت نسبة تمثيليتها في البرلمان ونسبة تواجدها في مواقع القرار .
ولعل ما بلغته من وعي ودراية جعلها تساهم في الثورة على الاوضاع السائدة وقلب نظام الحكم والخروج الى الشارع باعداد غفيرة لتقول لا للاستبداد لكنها وجدت نفسها في مواجهة استبداد جديد اكثر خطورة لانه يريد العودة بها الى الوراء وبينما كانت تطمح الى المساواة التامة مع الرجل في الحقوق والواجبات اراد البعض ان تكون مكملا له واصبح البعض يعتبرها عورة والبعض الآخر يطالبها بالعودة الى المنزل وذلك في اطار مشروع كامل اراد تغيير علم تونس براية سوداء تصدت لها الفتاة التونسية خولة الرشيدي وحفرت اسمها في سجلات التاريخ .
وتساهم اليوم ضمن المجتمع المدني في التصدي لظاهرة الارهاب من خلال التحسيس والتوعية باهمية القضاء عليه والمساعدة في الكشف عن اية معطيات تفيد الامن والجيش في تعقب اثرهم
الترشح للرئاسة:
لاول مرة تترشح المرأة التونسية لرئاسة الجمهورية بعد ان تحلت 4 نساء تونسيات ( كلثوم كنو ’ آمنة منصور القروي ’ بدرة قعلول ’ ليلى الهمامي ) بالجرأة والثقة في النفس لتنافس اسماء معروفة على الساحة السياسية ولها تاريخ سياسي كبير وبذلك برهنت المرأة التونسية انها لا يمكنها الا السير نحو الامام ولولا تحصينها بالعلم والايمان بقدراتها لما امكن لها ذلك .

إعداد : نزيهة بوسعيدي ناجية المالكي
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالتفصيل.. تكاليف حفل زفاف الأمير هاري
21 ماي 2018 السّاعة 08:44
أحصت مجلة "Bridebook" المتخصصة في حفلات الزفاف بالتفصيل تكلفة العرس الملكي البريطاني الذي جرى أمس، وتوصلت إلى...
المزيد >>
ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة
21 ماي 2018 السّاعة 08:31
توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في برشلونة الإسباني، أمس الأحد، بجائزة الحذاء الذهبي مع نهاية منافسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
محطات وشخصيات مؤثرة: بورقيبة حرّرها بالتعليم وحصّنها بمجلة الاحوال الشخصية
13 أوت 2014 | 11:15

محطات عديدة عرفتها المرأة التونسية بعد الاستقلال وشخصيات كانت مؤثرة ادت الى بروز اسماء عديدة على الساحة الوطنية والدولية في عديد المجالات رغم النظرة الدونية و نقص التشريعات والقوانين .
الزعيم الحبيب بورقيبة:
من الشخصيات الاساسية التي اثرت في مكانة المرأة التونسية الزعيم الحبيب بورقيبة الذي آمن بقدراتها وحررها من كل القيود
 وكانت تلك الحركة التي قام بها بورقيبة في احدى التظاهرات بمناسبة عيد المرأة ان رفع الغطاء على راس امرأة بعد ان صافحها تحولا في حياة المرأة التي لم تكن تتمتع بالجرأة الكافية لتكون انسانة كاملة الحقوق ومحترمة لواجباتها .
ومن افضال الرجل ايضا على المرأة المراهنة على تعليمها في المدن والارياف ايمانا منه بان تنوير العقول هو السبيل للنهوض بالمجتمعات وعقل المرأة لا يقل قيمة عن عقل الرجل في البناء والتشييد خاصة وان تونس خرجت من فترة استعمار وتحتاج لكل طاقاتها لتضمن وجودها بين الامم المتقدمة .
وبالتوازي مع التعليم اهتم بورقيبة بصحة المرأة وبعث برنامج التنظيم العائلي بعد ان استنزفت المرأة صحتها في الانجاب وكثرة الولادات وبعد فترات متقاربة واهتمت الهياكل الصحية بتراجع نسبة وفيات الامهات عند الولادة .
الطاهر الحداد:
الطاهر الحداد كان من الشخصيات المؤثرة في مسيرة المراة التونسية من خلال كتابه «امراتنا في الشريعة والمجتمع» الذي  قطع فيه مع كل المفاهيم والافكار الموروثة
وقال في مقدمته «المرأة ام الانسان تحمله في بطنها وبين احضانها وهو لا يعي غير طابعها الذي تبرزه في حياته من بعد وهي نصف الانسان وشطر الامة نوعا وعددا وقوة في الانتاج من عامة وجوهه فإذا كنا نحتقر المرأة ولا نعبأ بما فيه من هوان وسقوط فإنما ذلك صورة من احتقارنا لانفسنا».
راضية الحداد:
برزت على الساحة الوطنية قبل الاستقلال، إذ نشطت في الاتحاد النسائي الإسلامي التونسي. كما ساندت الحركة الكشفية من خلال رئاستها جمعية «حبيبات الكشافة» التي ظهرت سنة 1947. وقامت في بداية الخمسينات بدور كبير في مؤازرة عائلات المساجين السياسيين من الوطنيين التونسيين
وفي سنة 1956 كانت من مؤسسات الاتحاد القومي النسائي التونسي، إذ تولت خطة كاهية أمينة المال في أول هيئة للاتحاد، ثم آلت إليها رئاسته سنة 1958 بقرار من الرئيس الحبيب بورقيبة، واستمرت على رأسه إلى سنة 1972. وقد قامت خلال هذه الفترة بإصدار مجلة المرأة سنة 1961. كما أعطت كل مساندتها إلى الحزب الحاكم ولبورقيبة شخصيا.
ثم كانت اول من قال لا لبورقيبة عندما تصدع الإجماع داخل الحزب الحاكم بعد التخلي عن التجربة التعاضدية سنة 1969، تعاطفت مع التيار الذي غادر الحزب والذي عرف بالديمقراطيين الاشتراكيين. وقد حوكمت في ماي 1974 بتهمة تجاوز ثقة وحكم عليها بالسجن.
مجلة الاحوال الشخصية:
كانت مجلة الاحوال الشخصية من اهم المحطات التي عرفتها المرأة التونسية في حياتها والتي كانت بمثابة الثورة الحقيقية على ماهو سائد  خاصة وانها جاءت بعد الاستقلال مباشرة بأمر مؤرخ في مثل هذا اليوم  من سنة 1956 ممضى من قبل الزعيم الحبيب بورقيبة على ان يقع تطبيقها بداية من غرة جانفي 1957
وتضمنت المجلة التي انفردت بها تونس  نصوصا وتشريعات مكنت المرأة من عديد الحقوق وكانت جسرا نحو المساواة مع الرجل وضامنا لحياة كريمة ولذلك واجهت بعد ثورة 14 جانفي عديد التهديدات من طرف دعاة الرجعية واعداء التقدمية والحداثة لكن هيهات فما حصلت عليه المرأة التونسية من مكاسب والمجلة من اهمها لا يمكن المس به .
تألقت بعد الثورة:
واصلت المرأة خلال العهد السابق مسيرة النضال نحو المزيد من المكاسب التي جعلتها رائدة في عديد المجالات والميادين مقارنة بعديد الدول الاخرى خاصة العربية وارتفعت نسبة تمثيليتها في البرلمان ونسبة تواجدها في مواقع القرار .
ولعل ما بلغته من وعي ودراية جعلها تساهم في الثورة على الاوضاع السائدة وقلب نظام الحكم والخروج الى الشارع باعداد غفيرة لتقول لا للاستبداد لكنها وجدت نفسها في مواجهة استبداد جديد اكثر خطورة لانه يريد العودة بها الى الوراء وبينما كانت تطمح الى المساواة التامة مع الرجل في الحقوق والواجبات اراد البعض ان تكون مكملا له واصبح البعض يعتبرها عورة والبعض الآخر يطالبها بالعودة الى المنزل وذلك في اطار مشروع كامل اراد تغيير علم تونس براية سوداء تصدت لها الفتاة التونسية خولة الرشيدي وحفرت اسمها في سجلات التاريخ .
وتساهم اليوم ضمن المجتمع المدني في التصدي لظاهرة الارهاب من خلال التحسيس والتوعية باهمية القضاء عليه والمساعدة في الكشف عن اية معطيات تفيد الامن والجيش في تعقب اثرهم
الترشح للرئاسة:
لاول مرة تترشح المرأة التونسية لرئاسة الجمهورية بعد ان تحلت 4 نساء تونسيات ( كلثوم كنو ’ آمنة منصور القروي ’ بدرة قعلول ’ ليلى الهمامي ) بالجرأة والثقة في النفس لتنافس اسماء معروفة على الساحة السياسية ولها تاريخ سياسي كبير وبذلك برهنت المرأة التونسية انها لا يمكنها الا السير نحو الامام ولولا تحصينها بالعلم والايمان بقدراتها لما امكن لها ذلك .

إعداد : نزيهة بوسعيدي ناجية المالكي
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالتفصيل.. تكاليف حفل زفاف الأمير هاري
21 ماي 2018 السّاعة 08:44
أحصت مجلة "Bridebook" المتخصصة في حفلات الزفاف بالتفصيل تكلفة العرس الملكي البريطاني الذي جرى أمس، وتوصلت إلى...
المزيد >>
ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة
21 ماي 2018 السّاعة 08:31
توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في برشلونة الإسباني، أمس الأحد، بجائزة الحذاء الذهبي مع نهاية منافسات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>