من ذكريات مناضل وطني (158):محمد الكيلاني:بيـــــــــــــــــــرم
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
من ذكريات مناضل وطني (158):محمد الكيلاني:بيـــــــــــــــــــرم
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 ماي 2018

مثلما جاءت زوجتي سلمى إلى عالم السياسة رغما عنها بسبب ارتباطها بي كان الأمر مشابها مع باقي أفراد العائلة وبصورة خاصة ابني بيرم.حيث أنه كان يرافقني في المسيرات والتحركات وكانت أول مسيرة شارك فيها في عمر الست سنوات في ذكرى تأسيس الاتحاد العام التونسي للشغل. فقد اصطحبته مع شقيقته مية.
وفي مطلع التسعينيات خلال الحرب على العراق خرجت مسيرة شاركت فيها كل القوى السياسية التقدمية والديمقراطية ونظمها الاتحاد العام التونسي للشغل وكان بيرم الذي رافقني يسمع تلك الشعارات ويراقب الناس ويرفع اللافتات وفي نفس الوقت كانت لديه ذاكرة قوية إن لم نقل مرعبة. حيث أنه يحفظ كل ما يسمعه. وكان يحفظ أغاني الشيخ إمام التي نسمعها سواء في المنزل أو في أي مكان آخر. كما أنه في المؤتمر الـ18 الخارق للعادة غنى مع آمال الحمروني أغاني الشيخ إمام وأغاني أخرى. وكانت له أذن موسيقية منذ الصغر. وكان قادرا على الغناء بشكل سليم منذ تلك الفترة.
وكانت آمال الحمروني معجبة به بشكل كبير خاصة أنه كان يحترم الأوزان الموسيقية منذ سن السادسة تقريبا.
وكنت أطلعه أيضا على عالم النضال من زوايا معينة منها الموسيقى الملتزمة لكن أيضا المطالعة وباعتباري مغرما بالرياضيات كنت أرغب في تدريسه تلك المادة خاصة مع الإمكانيات الكبيرة التي لديه. وكان يقرأ بشكل سلس سواء بالعربية أو بالفرنسية. وهو شبيه بابنتي الصغيرة التي قرأت قيريبيي في سن السادسة. وهو قرأ فيكتور اقو في تلك السن.
لقد أصبحت المطالعة جزءا من حياتهم وربما ذلك ما جعلهم يحملون ثقافة واسعة. كما أن بيرم مثلا لا يختار ما يقرأ وإنما يقرأ كل شيء مثلما يسمع كل أصناف الأغاني مثل الميتاليكا أو الغناء التونسي التقليدي أو الملتزم. أيضا في المطالعة مثلما يقرأ لماكسيم قوركي يقرأ السيرة النبوية وتفاسير القرآن ونجيب محفوظ وكان منفتحا منذ الصغر.
طيلة حياتي لم أوجه صغاري إلى قراءة أصناف معينة من المؤلفات وتركتهم يقرؤون ما يريدون. وكان بيرم متفوقا منذ الصغر رغم أنني لم أكن معه دائما خاصة في فترات السجن أو السرية. وسمحت له مؤهلاته بأن يكون متميزا.
وعندما دخل إلى مرحلة الإعدادية كان من الطبيعي أن يرغب في تكوين شخصيته الخاصة خاصة أنه كان يحمل سلوكا غريبا. وهو أن الرتابة تصيبه بالنعاس فكان ينام في القسم عندما يشعر بالرتابة. وكان ذلك يخلق له الكثير من المشاكل مع الأساتذة باستثناء مدام حرز الله في نهج روسيا فهي الوحيدة التي آمنت به لأنها جربته في مرات عديدة وكان في الواقع ليس نائما وإنما يغمض عينه عندما يشعر بالملل. وكانت تخرجه إلى السبورة وهو في تلك الحالة وتسأله فيجيبها. وكانت هي الوحيدة التي تركته على طبيعته. وكان دائما يتحصل لديها على معدلات جيدة. لكن تلك العادة خلقت له الكثير من المشاكل.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من ذكريات مناضل وطني (158):محمد الكيلاني:بيـــــــــــــــــــرم
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 ماي 2018

مثلما جاءت زوجتي سلمى إلى عالم السياسة رغما عنها بسبب ارتباطها بي كان الأمر مشابها مع باقي أفراد العائلة وبصورة خاصة ابني بيرم.حيث أنه كان يرافقني في المسيرات والتحركات وكانت أول مسيرة شارك فيها في عمر الست سنوات في ذكرى تأسيس الاتحاد العام التونسي للشغل. فقد اصطحبته مع شقيقته مية.
وفي مطلع التسعينيات خلال الحرب على العراق خرجت مسيرة شاركت فيها كل القوى السياسية التقدمية والديمقراطية ونظمها الاتحاد العام التونسي للشغل وكان بيرم الذي رافقني يسمع تلك الشعارات ويراقب الناس ويرفع اللافتات وفي نفس الوقت كانت لديه ذاكرة قوية إن لم نقل مرعبة. حيث أنه يحفظ كل ما يسمعه. وكان يحفظ أغاني الشيخ إمام التي نسمعها سواء في المنزل أو في أي مكان آخر. كما أنه في المؤتمر الـ18 الخارق للعادة غنى مع آمال الحمروني أغاني الشيخ إمام وأغاني أخرى. وكانت له أذن موسيقية منذ الصغر. وكان قادرا على الغناء بشكل سليم منذ تلك الفترة.
وكانت آمال الحمروني معجبة به بشكل كبير خاصة أنه كان يحترم الأوزان الموسيقية منذ سن السادسة تقريبا.
وكنت أطلعه أيضا على عالم النضال من زوايا معينة منها الموسيقى الملتزمة لكن أيضا المطالعة وباعتباري مغرما بالرياضيات كنت أرغب في تدريسه تلك المادة خاصة مع الإمكانيات الكبيرة التي لديه. وكان يقرأ بشكل سلس سواء بالعربية أو بالفرنسية. وهو شبيه بابنتي الصغيرة التي قرأت قيريبيي في سن السادسة. وهو قرأ فيكتور اقو في تلك السن.
لقد أصبحت المطالعة جزءا من حياتهم وربما ذلك ما جعلهم يحملون ثقافة واسعة. كما أن بيرم مثلا لا يختار ما يقرأ وإنما يقرأ كل شيء مثلما يسمع كل أصناف الأغاني مثل الميتاليكا أو الغناء التونسي التقليدي أو الملتزم. أيضا في المطالعة مثلما يقرأ لماكسيم قوركي يقرأ السيرة النبوية وتفاسير القرآن ونجيب محفوظ وكان منفتحا منذ الصغر.
طيلة حياتي لم أوجه صغاري إلى قراءة أصناف معينة من المؤلفات وتركتهم يقرؤون ما يريدون. وكان بيرم متفوقا منذ الصغر رغم أنني لم أكن معه دائما خاصة في فترات السجن أو السرية. وسمحت له مؤهلاته بأن يكون متميزا.
وعندما دخل إلى مرحلة الإعدادية كان من الطبيعي أن يرغب في تكوين شخصيته الخاصة خاصة أنه كان يحمل سلوكا غريبا. وهو أن الرتابة تصيبه بالنعاس فكان ينام في القسم عندما يشعر بالرتابة. وكان ذلك يخلق له الكثير من المشاكل مع الأساتذة باستثناء مدام حرز الله في نهج روسيا فهي الوحيدة التي آمنت به لأنها جربته في مرات عديدة وكان في الواقع ليس نائما وإنما يغمض عينه عندما يشعر بالملل. وكانت تخرجه إلى السبورة وهو في تلك الحالة وتسأله فيجيبها. وكانت هي الوحيدة التي تركته على طبيعته. وكان دائما يتحصل لديها على معدلات جيدة. لكن تلك العادة خلقت له الكثير من المشاكل.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>