سياسة التشكيك والمغالطات
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
سياسة التشكيك والمغالطات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 ماي 2018

يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات الهامة التي قُطعت منذ الثورة في تركيز مكوّنات اجتماع سياسي مدني ديمقراطي تعددي متميّز بالحريّة والتداول السلمي على السلطة.
لماذا تختار النخبة حسابات تحت الطاولة ومفاوضات الغرف المظلمة؟ ولماذا يعجزُ الفاعلون السياسيّون، حتّى الكبار منهم، عن مكاشفة الشعب والإصداع بحقيقة ما يدور في البلاد منذ أشهر من أحداث غير مفهومة ومواقف متضاربة ومتناقضة ورغبات في خلط الأوراق خاصة في علاقة بالشأن الحكومي ومصير رئيس الحكومة ومستقبل العلاقة بين الحكومة ورئاسة الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل والحزبين الحاكمين أي النداء والنهضة وبقية أطراف وثيقة قرطاج؟
إنّ من أبسط الحقوق في المجتمعات الديمقراطية هو الحق في معرفة كل ما يدور في أروقة الحكم والسلطة من طرق إدارة الشأن العام وصياغة القرارات المتعلقة بالمصلحة العليا للدولة وحاجيات الشعب إلى الاطلاع على أدق التفاصيل المرتبطة بالموازنات المالية والمصاريف العموميّة.
في بلادنا للأسف، أُصبنا بنخبة لا ترى إلا الظلام والغرف المغلقة والكواليس مجالا لتحرّكها ونشاطها واتصالاتها، إلى الدرجة التي أصبحت فيها هذه الفضاءات المظلمة مصدر القرارات. وهي المتحكّمة في السلطة وتصريف شؤون البلاد. وهذا أمر خطير لأنّه يمسّ هيبة الدولة ويضرب ما لرموزها من مفاهيم وتصوّرات وطنية صميمة.
على النخبة السياسية أن تتراجع خطوة الى الوراء لترى حجم الخراب والتدمير الذي يلحق يوميا الحياة السياسية والحزبيّة في بلادنا. وعليها أن تعي أنّ مسار الضبابية والكواليس والمخفيات لا يُجدي نفعا ولا يحقق مكاسب لأنّ وضع الحريّة سينتهي إلى كشف كلّ الألاعيب والمؤامرات والدسائس التي انخرط فيها الكثير من السياسيّين والإعلاميين والنخبة عموما.
ولا شكّ في أنّ من أولى المهمات المطروحة على نخبتنا السياسية الابتعاد عن منطق التشكيك في كل شيء وتغييب عناصر الثقة في ما بينها. وعليها أيضا أن تحذر من خطورة استمرار منهج المغالطات والكذب ومحاولات توجيه الرأي العام بما ينطوي عليه كلّ ذلك من طمس للحقائق وتلاعب بالوقائع وهضم للحقوق واستغباء للعقول. وهذا مسلك نهايته دائما تكون قريبة.
صارحوا الناس، واعملوا على إقناع الرأي العام بطروحاتكم وبرامجكم ومارسوا بشجاعة سياساتكم بشفافية ودون إمعان في الإلغاز والتعمية.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
سياسة التشكيك والمغالطات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 20 ماي 2018

يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات الهامة التي قُطعت منذ الثورة في تركيز مكوّنات اجتماع سياسي مدني ديمقراطي تعددي متميّز بالحريّة والتداول السلمي على السلطة.
لماذا تختار النخبة حسابات تحت الطاولة ومفاوضات الغرف المظلمة؟ ولماذا يعجزُ الفاعلون السياسيّون، حتّى الكبار منهم، عن مكاشفة الشعب والإصداع بحقيقة ما يدور في البلاد منذ أشهر من أحداث غير مفهومة ومواقف متضاربة ومتناقضة ورغبات في خلط الأوراق خاصة في علاقة بالشأن الحكومي ومصير رئيس الحكومة ومستقبل العلاقة بين الحكومة ورئاسة الجمهورية والاتحاد العام التونسي للشغل والحزبين الحاكمين أي النداء والنهضة وبقية أطراف وثيقة قرطاج؟
إنّ من أبسط الحقوق في المجتمعات الديمقراطية هو الحق في معرفة كل ما يدور في أروقة الحكم والسلطة من طرق إدارة الشأن العام وصياغة القرارات المتعلقة بالمصلحة العليا للدولة وحاجيات الشعب إلى الاطلاع على أدق التفاصيل المرتبطة بالموازنات المالية والمصاريف العموميّة.
في بلادنا للأسف، أُصبنا بنخبة لا ترى إلا الظلام والغرف المغلقة والكواليس مجالا لتحرّكها ونشاطها واتصالاتها، إلى الدرجة التي أصبحت فيها هذه الفضاءات المظلمة مصدر القرارات. وهي المتحكّمة في السلطة وتصريف شؤون البلاد. وهذا أمر خطير لأنّه يمسّ هيبة الدولة ويضرب ما لرموزها من مفاهيم وتصوّرات وطنية صميمة.
على النخبة السياسية أن تتراجع خطوة الى الوراء لترى حجم الخراب والتدمير الذي يلحق يوميا الحياة السياسية والحزبيّة في بلادنا. وعليها أن تعي أنّ مسار الضبابية والكواليس والمخفيات لا يُجدي نفعا ولا يحقق مكاسب لأنّ وضع الحريّة سينتهي إلى كشف كلّ الألاعيب والمؤامرات والدسائس التي انخرط فيها الكثير من السياسيّين والإعلاميين والنخبة عموما.
ولا شكّ في أنّ من أولى المهمات المطروحة على نخبتنا السياسية الابتعاد عن منطق التشكيك في كل شيء وتغييب عناصر الثقة في ما بينها. وعليها أيضا أن تحذر من خطورة استمرار منهج المغالطات والكذب ومحاولات توجيه الرأي العام بما ينطوي عليه كلّ ذلك من طمس للحقائق وتلاعب بالوقائع وهضم للحقوق واستغباء للعقول. وهذا مسلك نهايته دائما تكون قريبة.
صارحوا الناس، واعملوا على إقناع الرأي العام بطروحاتكم وبرامجكم ومارسوا بشجاعة سياساتكم بشفافية ودون إمعان في الإلغاز والتعمية.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>