تونس تدعو إلى وضع حدّ للممارسات العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في قمة إسطنبول الاسلامية:
تونس تدعو إلى وضع حدّ للممارسات العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني
19 ماي 2018 | 00:09

دعا وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، بصفته ممثّلا لرئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في أشغال القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة اليوم الجمعة في اسطنبول ، المجتمع الدولي والمؤسّسات الأممية إلى تحمّل مسؤولياتها والتدخّل الفوري لوضع حدّ للمظلمة التاريخية وللممارسات العدوانية الإسرائيلية، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني.

وشدّد الجهيناوي وفق ما أورده بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية، على أنّه لا يمكن للمنطقة والعالم أن تنعم بالسلام والأمن والاستقرار، ما لم يتمّ التوصّل إلى حلّ عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يمكّن الشعب الفلسطيني من استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلّة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف، وفقا لقرارات الأمم المتّحدة ومبادرة السلام العربية وحلّ الدولتين.

وأكّد في كلمة ألقاها خلال هذه القمة، التي خصّت لبحث التطورات الخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف، أنّ ما تشهده الأراضي الفلسطينية اليوم من قتل وتنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني الشقيق على يد قوّات الاحتلال الإسرائيلي، وما خلّفه من حصيلة ثقيلة في أعداد الشهداء والمصابين، أمر مدان ومرفوض بكلّ المقاييس القانونية والإنسانية، ومن غير المقبول استمراره، مشيرا إلى أن القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ساهم بشكل كبير في تكريس هذا التوجّه ومثّل عاملا إضافيا لمزيد تعقيد الأوضاع ودفْع المنطقة نحو دوّامة جديدة من التوتّر والعنف وعدم الاستقرار.

وشدّد على ضرورة أن تتحمل كلّ الأطراف الدولية مسؤولياتها التاريخية في الحفاظ على مسار الشرعية الدولية والتعامل مع طرفيْ النزاع على قدم المساواة ودون انحياز، وإجبار إسرائيل على الانصياع لخيار السلام واحترام القرارات الأممية، منبّها إلى أنّ الصمت الدولي إزاء إمعان إسرائيل في الاستهتار بقرارات الشرعية الدولية وإصرارها على المضيّ قدما في سياساتها الرعناء، أعطاها مسوّغا لشرعنة احتلالها للأراضي الفلسطينية والتمادي في تنفيذ مخطّطاتها التوسّعية وسياسة فرض الأمر الواقع، وتقويض جهود تحقيق السلام المنشود.

ودعا أيضا إلى تضافر كل الجهود لمساندة الشعب الفلسطيني الشقيق وتوسيع دائرة الاعتراف الدولي بحقوقه المشروعة، وبالوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس الشريف، باعتبار رمزيتها ومكانتها المحورية لدى كل الشعوب العربية والإسلامية وفي قضية السّلام.

وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في قمة إسطنبول الاسلامية:
تونس تدعو إلى وضع حدّ للممارسات العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني
19 ماي 2018 | 00:09

دعا وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي، بصفته ممثّلا لرئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي في أشغال القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي المنعقدة اليوم الجمعة في اسطنبول ، المجتمع الدولي والمؤسّسات الأممية إلى تحمّل مسؤولياتها والتدخّل الفوري لوضع حدّ للمظلمة التاريخية وللممارسات العدوانية الإسرائيلية، وتوفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني.

وشدّد الجهيناوي وفق ما أورده بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية، على أنّه لا يمكن للمنطقة والعالم أن تنعم بالسلام والأمن والاستقرار، ما لم يتمّ التوصّل إلى حلّ عادل وشامل للقضية الفلسطينية، يمكّن الشعب الفلسطيني من استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلّة على أرضه وعاصمتها القدس الشريف، وفقا لقرارات الأمم المتّحدة ومبادرة السلام العربية وحلّ الدولتين.

وأكّد في كلمة ألقاها خلال هذه القمة، التي خصّت لبحث التطورات الخطيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف، أنّ ما تشهده الأراضي الفلسطينية اليوم من قتل وتنكيل بأبناء الشعب الفلسطيني الشقيق على يد قوّات الاحتلال الإسرائيلي، وما خلّفه من حصيلة ثقيلة في أعداد الشهداء والمصابين، أمر مدان ومرفوض بكلّ المقاييس القانونية والإنسانية، ومن غير المقبول استمراره، مشيرا إلى أن القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، ساهم بشكل كبير في تكريس هذا التوجّه ومثّل عاملا إضافيا لمزيد تعقيد الأوضاع ودفْع المنطقة نحو دوّامة جديدة من التوتّر والعنف وعدم الاستقرار.

وشدّد على ضرورة أن تتحمل كلّ الأطراف الدولية مسؤولياتها التاريخية في الحفاظ على مسار الشرعية الدولية والتعامل مع طرفيْ النزاع على قدم المساواة ودون انحياز، وإجبار إسرائيل على الانصياع لخيار السلام واحترام القرارات الأممية، منبّها إلى أنّ الصمت الدولي إزاء إمعان إسرائيل في الاستهتار بقرارات الشرعية الدولية وإصرارها على المضيّ قدما في سياساتها الرعناء، أعطاها مسوّغا لشرعنة احتلالها للأراضي الفلسطينية والتمادي في تنفيذ مخطّطاتها التوسّعية وسياسة فرض الأمر الواقع، وتقويض جهود تحقيق السلام المنشود.

ودعا أيضا إلى تضافر كل الجهود لمساندة الشعب الفلسطيني الشقيق وتوسيع دائرة الاعتراف الدولي بحقوقه المشروعة، وبالوضع التاريخي والقانوني لمدينة القدس الشريف، باعتبار رمزيتها ومكانتها المحورية لدى كل الشعوب العربية والإسلامية وفي قضية السّلام.

وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>