في لقاء حاسم بين بوتين والأسد:الانسحاب من سوريا والبدء في «التّسوية»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في لقاء حاسم بين بوتين والأسد:الانسحاب من سوريا والبدء في «التّسوية»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2018

زار الرئيس السوري بشار الأسد مدينة سوتشي الروسية. والتقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين.و أكد بوتين خلال هذا اللقاء أنه بعد نجاحات الجيش السوري في مواجهة الإرهاب وبدء العملية السياسية في البلاد، “لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا “.

دمشق ـ وكالات
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء أمس الاول خلال لقائه بنظيره السوري بشار الأسد، أن الإرهابيين استسلموا في نقاط رئيسية في سوريا. وهذا سمح بوقف عملياتهم بالقرب من مدينة دمشق، وفقا لبيان الكرملين.وقال الرئيس الروسي: «رمى الإرهابيون أسلحتهم في نقاط رئيسية في سوريا، مما سمح باستعادة البنية التحتية في سوريا، ودفعهم إلى الوراء، وتوقفوا عمليا عن العمل بالقرب من العاصمة السورية».
وأشار الرئيس بوتين إلى أنه الآن بعد كل هذه النجاحات العسكرية، لا شك أن هناك ظروفا إضافية قد استُحدثت لاستئناف العملية السياسية بشكل كامل.»وصرح الرئيس بوتين، بأنه لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا بعد نجاحات الجيش السوري في محاربة الإرهاب وبدء العملية السياسية.وقال بوتين خلال لقاء مع الأسد: «ننطلق من أنه بعد نجاحات وانتصارات ملموسة قام بها الجيش السوري في محاربة الإرهاب وبعد بدء العملية السياسية بشكل نشيط سيتم إخراج القوات الأجنبية من الجمهورية العربية السورية».
وأكد الرئيسان بوتين والأسد على ضرورة تهيئة ظروف إضافية لعملية سياسية كاملة الشكل في سوريا. وبدوره أكد الرئيس الأسد استعداده لبدء عملية سياسية في البلاد.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الأسد قام اليوم بـ»زيارة عمل» إلى سوتشي. حيث «جرت مباحثات مفصلة» بين الطرفين حول التطورات الأخيرة في سوريا. وأبدى الأسد استعداده لبدء عملية التسوية السياسية في سوريا. وأبلغه بأن الوضع في سوريا يتجه أكثر نحو الاستقرار.
وفي سياق آخر رجحت وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية إيميلي ثورنبيري أن ما أسمته المعارضة السورية تقدّر مستوى شعبية الرئيس السوري بشار الأسد في البلاد تقديرا ناقصا.
وبحسب موقع «شام تايمز» فقد أشارت ثورنبيري، وهي قيادية في حزب العمال البريطاني المعارض، في حديث لمجلة Prospect أمس، إلى أن الأسد لا يعاني من أزمة شعبية تامة بين المواطنين والتي كانت ما أسمته المعارضة تتحدث عنها للغرب منذ البداية، مضيفة أنه لولا الدعم الواسع والعميق الذي يتمتع به الرئيس السوري لما بقي في السلطة حتى اليوم. وأكدت الوزيرة في حكومة الظل أنه على القوات الأجنبية، بما فيها البريطانية، التي تحارب تنظيم “داعش” من جانب وشنت غارات على مواقع للجيش السوري من جانب آخر، الانسحاب من سوريا، قائلة إن تلك القوات “لا تحارب من أجل السوريين”. وأكدت الوزيرة في حكومة الظل أنه على القوات الأجنبية، بما فيها البريطانية، التي تحارب تنظيم “داعش” من جانب وشنت غارات على مواقع للجيش السوري من جانب آخر، الانسحاب من سوريا، قائلة إن تلك القوات “لا تحارب من أجل السوريين”.

رأي خبير

المحلل السياسي حسين مرتضى
«اللقاء بين الأسد وبوتين يعتبر لقاء قمة تؤسس لمرحلة جديدة في سوريا انطلاقا من المتغيرات التي تشهدها المنطقة وبالتحديد الواقع الميداني في سوريا في ظل الإنجازات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه خلال الأشهر الماضية ..فبعد كل قمة تكون هناك مرحلة جديدة».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في لقاء حاسم بين بوتين والأسد:الانسحاب من سوريا والبدء في «التّسوية»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2018

زار الرئيس السوري بشار الأسد مدينة سوتشي الروسية. والتقى نظيره الروسي فلاديمير بوتين.و أكد بوتين خلال هذا اللقاء أنه بعد نجاحات الجيش السوري في مواجهة الإرهاب وبدء العملية السياسية في البلاد، “لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا “.

دمشق ـ وكالات
أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مساء أمس الاول خلال لقائه بنظيره السوري بشار الأسد، أن الإرهابيين استسلموا في نقاط رئيسية في سوريا. وهذا سمح بوقف عملياتهم بالقرب من مدينة دمشق، وفقا لبيان الكرملين.وقال الرئيس الروسي: «رمى الإرهابيون أسلحتهم في نقاط رئيسية في سوريا، مما سمح باستعادة البنية التحتية في سوريا، ودفعهم إلى الوراء، وتوقفوا عمليا عن العمل بالقرب من العاصمة السورية».
وأشار الرئيس بوتين إلى أنه الآن بعد كل هذه النجاحات العسكرية، لا شك أن هناك ظروفا إضافية قد استُحدثت لاستئناف العملية السياسية بشكل كامل.»وصرح الرئيس بوتين، بأنه لا بد من إخراج القوات الأجنبية من سوريا بعد نجاحات الجيش السوري في محاربة الإرهاب وبدء العملية السياسية.وقال بوتين خلال لقاء مع الأسد: «ننطلق من أنه بعد نجاحات وانتصارات ملموسة قام بها الجيش السوري في محاربة الإرهاب وبعد بدء العملية السياسية بشكل نشيط سيتم إخراج القوات الأجنبية من الجمهورية العربية السورية».
وأكد الرئيسان بوتين والأسد على ضرورة تهيئة ظروف إضافية لعملية سياسية كاملة الشكل في سوريا. وبدوره أكد الرئيس الأسد استعداده لبدء عملية سياسية في البلاد.
وأوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الأسد قام اليوم بـ»زيارة عمل» إلى سوتشي. حيث «جرت مباحثات مفصلة» بين الطرفين حول التطورات الأخيرة في سوريا. وأبدى الأسد استعداده لبدء عملية التسوية السياسية في سوريا. وأبلغه بأن الوضع في سوريا يتجه أكثر نحو الاستقرار.
وفي سياق آخر رجحت وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية إيميلي ثورنبيري أن ما أسمته المعارضة السورية تقدّر مستوى شعبية الرئيس السوري بشار الأسد في البلاد تقديرا ناقصا.
وبحسب موقع «شام تايمز» فقد أشارت ثورنبيري، وهي قيادية في حزب العمال البريطاني المعارض، في حديث لمجلة Prospect أمس، إلى أن الأسد لا يعاني من أزمة شعبية تامة بين المواطنين والتي كانت ما أسمته المعارضة تتحدث عنها للغرب منذ البداية، مضيفة أنه لولا الدعم الواسع والعميق الذي يتمتع به الرئيس السوري لما بقي في السلطة حتى اليوم. وأكدت الوزيرة في حكومة الظل أنه على القوات الأجنبية، بما فيها البريطانية، التي تحارب تنظيم “داعش” من جانب وشنت غارات على مواقع للجيش السوري من جانب آخر، الانسحاب من سوريا، قائلة إن تلك القوات “لا تحارب من أجل السوريين”. وأكدت الوزيرة في حكومة الظل أنه على القوات الأجنبية، بما فيها البريطانية، التي تحارب تنظيم “داعش” من جانب وشنت غارات على مواقع للجيش السوري من جانب آخر، الانسحاب من سوريا، قائلة إن تلك القوات “لا تحارب من أجل السوريين”.

رأي خبير

المحلل السياسي حسين مرتضى
«اللقاء بين الأسد وبوتين يعتبر لقاء قمة تؤسس لمرحلة جديدة في سوريا انطلاقا من المتغيرات التي تشهدها المنطقة وبالتحديد الواقع الميداني في سوريا في ظل الإنجازات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه خلال الأشهر الماضية ..فبعد كل قمة تكون هناك مرحلة جديدة».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>