حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2018

على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي غادر محطته بـ25 ثانية قبل موعده، مثيرا بذلك احتجاج المسافرين ومُرغما شركة السكك الحديدية اليابانية على تقديم اعتذار رسمي لزبائنها عن هذا الانزعاج الذي سببته لهم دون مبرّر.
وأنا أقرأ الخبر لم أتمالك نفسي عن الضحك متذكّرا أحد السكاتشات المسرحي لمين النهدي في مطلع سبعينات القرن الماضي وهو يسأل «ياخي كار العشرة وقتاش اتجي؟» (متى تحلّ حافلة الساعة العاشرة؟)، فيجيبه أحدهم : «يُمكن في الثلاثة!» (ربما في الساعة الثالثة!)..
نصف قرن بعد هذا السكاتش لم تتغير الأمور، وإن تغيرت فإلى الأسوإ حتى أن الأمر لم يعد متعلقا بمجيء الحافلة متأخرة بساعة أو بساعتين بل بمجيئها أو بعدم مجيئها.
وليس النقل البري وحده المعني بعدم احترام دقة المواعيد الذي هو أدب الملوك كما يقول الفرنسيون (la ponctualité c›est la politesse des rois) فالتأخر أصبح القاعدة في كل وسائل النقل العمومية، في القطار الذي قد يأتي وقد لا يأتي وحتى في الطائرة.
منذ مدة التقيت أحد الأصدقاء وهو اطار في تونس الجوية وعاتبته على التأخير الذي أصبح عاديا في كل رحلة، فأجابني مداعبا : «ألا ترى أن التزامنا بالتأخير هو احترام لدقة المواعيد؟ ثم أضاف ضاحكا: «أليس أفضل أن تعود متأخرا بساعة أو ساعتين من أن لا تعود تماما»؟
قلت : نعم والأفضل من كل هذا أن نواصل نضحك

بقلم عبد الجليل المسعودي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 ماي 2018

على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي غادر محطته بـ25 ثانية قبل موعده، مثيرا بذلك احتجاج المسافرين ومُرغما شركة السكك الحديدية اليابانية على تقديم اعتذار رسمي لزبائنها عن هذا الانزعاج الذي سببته لهم دون مبرّر.
وأنا أقرأ الخبر لم أتمالك نفسي عن الضحك متذكّرا أحد السكاتشات المسرحي لمين النهدي في مطلع سبعينات القرن الماضي وهو يسأل «ياخي كار العشرة وقتاش اتجي؟» (متى تحلّ حافلة الساعة العاشرة؟)، فيجيبه أحدهم : «يُمكن في الثلاثة!» (ربما في الساعة الثالثة!)..
نصف قرن بعد هذا السكاتش لم تتغير الأمور، وإن تغيرت فإلى الأسوإ حتى أن الأمر لم يعد متعلقا بمجيء الحافلة متأخرة بساعة أو بساعتين بل بمجيئها أو بعدم مجيئها.
وليس النقل البري وحده المعني بعدم احترام دقة المواعيد الذي هو أدب الملوك كما يقول الفرنسيون (la ponctualité c›est la politesse des rois) فالتأخر أصبح القاعدة في كل وسائل النقل العمومية، في القطار الذي قد يأتي وقد لا يأتي وحتى في الطائرة.
منذ مدة التقيت أحد الأصدقاء وهو اطار في تونس الجوية وعاتبته على التأخير الذي أصبح عاديا في كل رحلة، فأجابني مداعبا : «ألا ترى أن التزامنا بالتأخير هو احترام لدقة المواعيد؟ ثم أضاف ضاحكا: «أليس أفضل أن تعود متأخرا بساعة أو ساعتين من أن لا تعود تماما»؟
قلت : نعم والأفضل من كل هذا أن نواصل نضحك

بقلم عبد الجليل المسعودي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>