الـ«هايكا» تحمل المسؤولية للحكومة والنيابة العمومية :إذاعات وتلفزات تخرق القانون
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الـ«هايكا» تحمل المسؤولية للحكومة والنيابة العمومية :إذاعات وتلفزات تخرق القانون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

أكد عضو من (الهايكا) لم يرد الإفصاح عن اسمه ان جل القرارات+ لم تنفذ بخصوص نقل إذاعة الزيتونة الى الإذاعة التونسية وعدم استجابة كل من اذاعة القرآن الكريم وتلفزة الزيتونة الى قرار الهيئة.

تونس الشروق  
وأضاف أن كل التجاوزات الحاصلة في الإعلام تتحمل مسؤوليتها الحكومة والنيابة العمومية والبنك المركزي متهما في نفس الوقت حزبا حاكما بحماية هذه القنوات الإذاعية والتلفزية.
تجاوزات بالجملة تعيشها عدد من الإذاعات والتلفزات التونسية امام صمت الهياكل المعنية وعدم توصل الهيئة الى حلول جذرية لهذه المخالفات
واقترحت الهيئة العليا المستقلة في 2016 ضم اذاعة الزيتونة المصادرة (كانت تابعة لصخر الماطري صهر الرئيس الأسبق) الى الإذاعة التونسية ثم وافقت الحكومة على ذلك وتم اصدار القرار رسميا سنة 2017 الا انه لم يتم تنفيذه وحسب عضو الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري فإن هناك اطرافا تقف وراء تعطيل هذا القرار باعتبار ان الإذاعة هي تحت سيطرة حزب حركة النهضة من خلال مدير البث الطاهر العوي وهو عضو مجلس شورى النهضة (والطاهر العوي كان مستشارا لدى حمادي الجبالي ثم علي العريض ومع انتهاء فترة حكم الترويكا ترشح الى عضوية مجلس شورى النهضة وبعدها تحول الى مدير بث اذاعة الزيتونة) ولسائل ان يسأل لماذا لم تنفذ الحكومة قرارها؟ هل يدخل ذلك في اطار الإتفاقيات ؟ او ان هناك ضغوطات حالت دون التنفيذ خاصة ان ما يحدث في هذه الإذاعة هو مخالف لما جاء في كراسات الشروط اذ يمنع منعا باتا انضمام اي شخص له انتماء حزبي او سياسي الى مؤسسة اعلامية.
مخالفات بالجملة امام صمت الجهات المعنية
مخالفة المرسوم 116 لم يتوقف على اذاعة الزيتونة بل نفس الشيء يتكرر في اذاعة صراحة اف ام حيث انضم الى مجلس ادارتها عضوان من مجلس شورى النهضة وقد راسلت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي وطالبته بضرورة انسحاب العضوين من ادارة الإذاعة والإلتزام بالقانون باعتباره حزبا حاكما الا ان الطلب لم ينفذ حسب عضو الهيئة الذي اكد ان الهايكا ستتخذ القرار المناسب الذي قد يصل الى سحب الرخصة
وتتواصل المخالفات مع اذاعة القرآن الكريم التي تم حجز معداتها وقطع البث منذ 2 نوفمبر 2017 ثم تفاجأت الهايكا بعودة الإذاعة للبث من جديد في تحد صارخ لها ولوزارة الإتصالات والوكالة الوطنية للترددات ودون حصولها على اجازة بث وتعود هذه الإذاعة الى الشيخ سعيد الجزيري امين عام حزب الرحمة وهوما يتنافى مع ما جاء في كراس الشروط على ان يكون صاحب قناة اذاعية اوتلفزية لا ينتمي ولا يترأس اي حزب سياسي وحسب ما ورد علينا من معلومات من الهيىة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ان هذا الأخير قد استغل الإذاعة لجمع التبرعات باسم جمعيات دون ان يمكنهم من هذه المبالغ وقد تم رفع قضية ضده من طرف احدى الجمعيات كما انه استغل الاذاعة للتدخل في الشأن السياسي من منظور ديني .و في تعليقه على هذه الوضعية قال عضو الهيئة « ان هذه الإذاعة هي سر من اسرار الدولة «مضيفا انها تبث تقريبا في كامل تراب الجمهورية ونصبت أعمدة البث الخاصة بها في أراض دولية دون ان تحرك الحكومة ساكنا...!
وفي تعد صارخ على قرار الهيئة والمحكمة الجزائية عادت ايضا قناة الزيتونة للبث من جديد بعد ان تم غلقها بالشمع الأحمر ...
من جهة اخرى اكد مصدرنا وفي اطار تواصل المخالفات ان بعض المؤسسات الإعلامية ترفض الإلتزام بالتوقيت القانوني للإشهار مضيفا انه لا توجد دولة في العالم لا تحدد زمن الإشهار وهو من باب احترام الجمهور لكن في تونس الأولوية للاشهار ثم يأتي المضمون على حد تعبيره. وفي اطار متابعة الشفافية المالية للمؤسسات الإعلامية راسلت الهيئة البنك المركزي لمعرفة نفقات هذه المؤسسات بالعملة الصعبة خاصة وان بعض المؤسسات ليس لديها اشهار الا ان مطلب الهايكا قوبل بالرفض في مناسبتين حسب مصدرنا.
الحكومة لا تتحمل المسؤولية
وفي اتصالنا بالمستشار الإعلامي برئاسة الحكومة مفدي المسدي لتحديد مسؤولية الحكومة فيما يتعلق بهذه المؤسسات اكد ان الحكومة لا علاقة لها بذلك اما فيما يتعلق بقرار نقل اذاعة الزيتونة للإذاعة التونسية اكد ان هذا القرار اتخذته لجنة التصرف بالعودة الى الحكومة مضيفا ان الإذاعة تحت تصرف الهايكا ووزارة المالية...
وتبقى الاستفهامات المطروحة كيف يمكن تفسير هذا التعدي الواضح على المرسوم 116 ؟! ولماذا تصمت الدولة وهياكلها امام هذا التجاوز الواضح لقوانينها ؟! واي دور للهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري في فرض سلطتها في مثل هذه القضايا ؟! في حين ان ماحصل من تعد على قرارها يعد جريمة يعاقب عليها القانون كما جاء في مجلة الاتصالات الصادرة في جانفي 2001. القسم الثاني في العقوبات الجزائية الفصل 82 ـ يعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وخمس سنوات وبخطية من ألف إلى عشرين ألف دينار أوبإحدى هاتين العقوبتين ـ كل من قام بتوفير خدمات الاتصالات للعموم دون الحصول على الترخيص المنصوص عليه بالفصل 5 من هذه المجلة أواستمر في توفير هذه الخدمات بعد سحب الترخيص ـ كل من استعمل ترددات راديوية بدون الحصول على موافقة الوكالة الوطنية للترددات ـ كل من أقام أواستغل شبكة خاصة للاتصالات دون الحصول على الترخيص المنصوص عليه بالفصل 31 من هذه المجلة أواستمر في تشغيلها بعد سحب الترخيص.

نجوى الحيدري
فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)
20 ماي 2018 السّاعة 22:49
عادت المطربة اللبنانية، فيروز، للغناء للقدس مجددا، وسط الاشتباكات الواقعة هناك بين الفلسطينيين مع الجيش...
المزيد >>
وجه من رمضان :«ميقالو» لـ«الشروق»:لا تتسرّعوا في تقييمي وانتظروني في «وان مان شو»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعتبر وسيم المحيرصي المشهور باسم «ميقالو» واحدا من أبرز الكوميديين الذين يجيدون التقليد كما برز أيضا في...
المزيد >>
أثار جدلا كبيرا لدى المشاهدين:«علي شورّب» في نظر أخصّائيِّي علم الاجتماع وعلم النفس
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حفلت المشاهد الأولى من المسلسل الدرامي « علي شورب» بكم هائل من مشاهد العنف والعري والكباريهات والراقصات مما...
المزيد >>
زابينغ رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بثّت قناة تلفزة تي في مساء الجمعة الثاني من رمضان الحلقة الأولى من البرنامج القديم الجديد موزيكا الذي يعده...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الـ«هايكا» تحمل المسؤولية للحكومة والنيابة العمومية :إذاعات وتلفزات تخرق القانون
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

أكد عضو من (الهايكا) لم يرد الإفصاح عن اسمه ان جل القرارات+ لم تنفذ بخصوص نقل إذاعة الزيتونة الى الإذاعة التونسية وعدم استجابة كل من اذاعة القرآن الكريم وتلفزة الزيتونة الى قرار الهيئة.

تونس الشروق  
وأضاف أن كل التجاوزات الحاصلة في الإعلام تتحمل مسؤوليتها الحكومة والنيابة العمومية والبنك المركزي متهما في نفس الوقت حزبا حاكما بحماية هذه القنوات الإذاعية والتلفزية.
تجاوزات بالجملة تعيشها عدد من الإذاعات والتلفزات التونسية امام صمت الهياكل المعنية وعدم توصل الهيئة الى حلول جذرية لهذه المخالفات
واقترحت الهيئة العليا المستقلة في 2016 ضم اذاعة الزيتونة المصادرة (كانت تابعة لصخر الماطري صهر الرئيس الأسبق) الى الإذاعة التونسية ثم وافقت الحكومة على ذلك وتم اصدار القرار رسميا سنة 2017 الا انه لم يتم تنفيذه وحسب عضو الهيئة العليا المستقلة للإتصال السمعي البصري فإن هناك اطرافا تقف وراء تعطيل هذا القرار باعتبار ان الإذاعة هي تحت سيطرة حزب حركة النهضة من خلال مدير البث الطاهر العوي وهو عضو مجلس شورى النهضة (والطاهر العوي كان مستشارا لدى حمادي الجبالي ثم علي العريض ومع انتهاء فترة حكم الترويكا ترشح الى عضوية مجلس شورى النهضة وبعدها تحول الى مدير بث اذاعة الزيتونة) ولسائل ان يسأل لماذا لم تنفذ الحكومة قرارها؟ هل يدخل ذلك في اطار الإتفاقيات ؟ او ان هناك ضغوطات حالت دون التنفيذ خاصة ان ما يحدث في هذه الإذاعة هو مخالف لما جاء في كراسات الشروط اذ يمنع منعا باتا انضمام اي شخص له انتماء حزبي او سياسي الى مؤسسة اعلامية.
مخالفات بالجملة امام صمت الجهات المعنية
مخالفة المرسوم 116 لم يتوقف على اذاعة الزيتونة بل نفس الشيء يتكرر في اذاعة صراحة اف ام حيث انضم الى مجلس ادارتها عضوان من مجلس شورى النهضة وقد راسلت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي وطالبته بضرورة انسحاب العضوين من ادارة الإذاعة والإلتزام بالقانون باعتباره حزبا حاكما الا ان الطلب لم ينفذ حسب عضو الهيئة الذي اكد ان الهايكا ستتخذ القرار المناسب الذي قد يصل الى سحب الرخصة
وتتواصل المخالفات مع اذاعة القرآن الكريم التي تم حجز معداتها وقطع البث منذ 2 نوفمبر 2017 ثم تفاجأت الهايكا بعودة الإذاعة للبث من جديد في تحد صارخ لها ولوزارة الإتصالات والوكالة الوطنية للترددات ودون حصولها على اجازة بث وتعود هذه الإذاعة الى الشيخ سعيد الجزيري امين عام حزب الرحمة وهوما يتنافى مع ما جاء في كراس الشروط على ان يكون صاحب قناة اذاعية اوتلفزية لا ينتمي ولا يترأس اي حزب سياسي وحسب ما ورد علينا من معلومات من الهيىة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ان هذا الأخير قد استغل الإذاعة لجمع التبرعات باسم جمعيات دون ان يمكنهم من هذه المبالغ وقد تم رفع قضية ضده من طرف احدى الجمعيات كما انه استغل الاذاعة للتدخل في الشأن السياسي من منظور ديني .و في تعليقه على هذه الوضعية قال عضو الهيئة « ان هذه الإذاعة هي سر من اسرار الدولة «مضيفا انها تبث تقريبا في كامل تراب الجمهورية ونصبت أعمدة البث الخاصة بها في أراض دولية دون ان تحرك الحكومة ساكنا...!
وفي تعد صارخ على قرار الهيئة والمحكمة الجزائية عادت ايضا قناة الزيتونة للبث من جديد بعد ان تم غلقها بالشمع الأحمر ...
من جهة اخرى اكد مصدرنا وفي اطار تواصل المخالفات ان بعض المؤسسات الإعلامية ترفض الإلتزام بالتوقيت القانوني للإشهار مضيفا انه لا توجد دولة في العالم لا تحدد زمن الإشهار وهو من باب احترام الجمهور لكن في تونس الأولوية للاشهار ثم يأتي المضمون على حد تعبيره. وفي اطار متابعة الشفافية المالية للمؤسسات الإعلامية راسلت الهيئة البنك المركزي لمعرفة نفقات هذه المؤسسات بالعملة الصعبة خاصة وان بعض المؤسسات ليس لديها اشهار الا ان مطلب الهايكا قوبل بالرفض في مناسبتين حسب مصدرنا.
الحكومة لا تتحمل المسؤولية
وفي اتصالنا بالمستشار الإعلامي برئاسة الحكومة مفدي المسدي لتحديد مسؤولية الحكومة فيما يتعلق بهذه المؤسسات اكد ان الحكومة لا علاقة لها بذلك اما فيما يتعلق بقرار نقل اذاعة الزيتونة للإذاعة التونسية اكد ان هذا القرار اتخذته لجنة التصرف بالعودة الى الحكومة مضيفا ان الإذاعة تحت تصرف الهايكا ووزارة المالية...
وتبقى الاستفهامات المطروحة كيف يمكن تفسير هذا التعدي الواضح على المرسوم 116 ؟! ولماذا تصمت الدولة وهياكلها امام هذا التجاوز الواضح لقوانينها ؟! واي دور للهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري في فرض سلطتها في مثل هذه القضايا ؟! في حين ان ماحصل من تعد على قرارها يعد جريمة يعاقب عليها القانون كما جاء في مجلة الاتصالات الصادرة في جانفي 2001. القسم الثاني في العقوبات الجزائية الفصل 82 ـ يعاقب بالسجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وخمس سنوات وبخطية من ألف إلى عشرين ألف دينار أوبإحدى هاتين العقوبتين ـ كل من قام بتوفير خدمات الاتصالات للعموم دون الحصول على الترخيص المنصوص عليه بالفصل 5 من هذه المجلة أواستمر في توفير هذه الخدمات بعد سحب الترخيص ـ كل من استعمل ترددات راديوية بدون الحصول على موافقة الوكالة الوطنية للترددات ـ كل من أقام أواستغل شبكة خاصة للاتصالات دون الحصول على الترخيص المنصوص عليه بالفصل 31 من هذه المجلة أواستمر في تشغيلها بعد سحب الترخيص.

نجوى الحيدري
فيروز تغني "القدس" مجددا (فيديو)
20 ماي 2018 السّاعة 22:49
عادت المطربة اللبنانية، فيروز، للغناء للقدس مجددا، وسط الاشتباكات الواقعة هناك بين الفلسطينيين مع الجيش...
المزيد >>
وجه من رمضان :«ميقالو» لـ«الشروق»:لا تتسرّعوا في تقييمي وانتظروني في «وان مان شو»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعتبر وسيم المحيرصي المشهور باسم «ميقالو» واحدا من أبرز الكوميديين الذين يجيدون التقليد كما برز أيضا في...
المزيد >>
أثار جدلا كبيرا لدى المشاهدين:«علي شورّب» في نظر أخصّائيِّي علم الاجتماع وعلم النفس
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حفلت المشاهد الأولى من المسلسل الدرامي « علي شورب» بكم هائل من مشاهد العنف والعري والكباريهات والراقصات مما...
المزيد >>
زابينغ رمضان
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بثّت قناة تلفزة تي في مساء الجمعة الثاني من رمضان الحلقة الأولى من البرنامج القديم الجديد موزيكا الذي يعده...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>