استعدادات أمنية في شهر رمضان:استنفار ومخاوف من عمليات إرهابية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
استعدادات أمنية في شهر رمضان:استنفار ومخاوف من عمليات إرهابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

تونس الشروق: 
عاد شبح الارهاب في تونس من جديد لتتضاعف المخاوف في شهر رمضان الذي تزداد فيه التهديدات، حيث أن العناصر المتشددة تعتبره مناسبة للجهاد وبناء على ذلك تمت مضاعفة الاستعدادات الامنية.
افادت مصدر امني لـ«الشروق» انه توفرت معلومات لدى الاجهزة الامنية مفادها وجود تهديدات إرهابية خلال شهر رمضان المعظم، وذلك بعد فشلها في القيام بأعمال إرهابية تستهدف العملية الانتخابية يومي 29 مارس و6 ماي وفشلها في استهداف موسم الحج بالغريبة بجربة.
وأكّد نفس المصدر ان التهديدات الارهابية تتضاعف في شهر رمضان والمناسبات الدينية، وللتصدي لهذه المخططات تم في وقت سابق وفي اطار الاستعدادات والاحتياطات الامنية من أجل رمضان أمن، إحباط جملة من المخططات الارهابية.
إحباط مخططات إرهابية
وقد تم القبض على متشدد ديني في مدينة مالوش من ولاية المهدية، كان بصدد جمع معلومات حول أمنيين وإمام جامع قبل الثورة، وكان يتواصل مع إرهابي في سوريا، وأعلمه انه يخطط لقتلهم، وقد اعترف في ذلك عند التحقيق معه. كما تم القبض على صاحب محل لإصلاح الهواتف الجوالة وزوجته بجهة قليبية، بعد توفر معلومات بانهما من العناصر المتشددة وكان الزوج بصدد تحضير مواد كيميائية لتفجير سيارات، وقد اعترف انه كان يعتزم تفجير سيارات تابعة لوحدات امنية، كما تولت الوحدات الامنية ايقاف عنصر حاول الاعتداء على دورية امنية بشارع الحرية بالعاصمة منذ يومين.
وأكّدت نفس المصدر ان الخطر الارهابي يتضاعف خلال شهر رمضان باعتبار ان هذه الجماعات تعتبر هذا الشهر شهر الجهاد تسعى فيه للتخطيط للقيام بعمليات ارهابية تستهدف الوحدات الامنية والعسكرية والسياح، مضيفا انه تمت مضاعفة الاحتياطات الامنية تصديا الى اي طارئ وتوقيا من الخطر الارهابي. واضاف نفس المصدر ان هناك منظومة امنية حدودية تشارك فيها مختلف الاجهزة الامنية اضافة الى المنظومة الالكترونية والجانب الاستعلاماتي للتوقي للخطر الذي يمكن ان يأتي من المجموعات المتمركزة بالجنوب الليبي والتي قدرتها الاجهزة الاستخباراتية بانها تضم حوالي 3000 عنصر إرهابي مسلح.
وأكّد نفس المصدر ان الاجهزة الاستخباراتية تؤكد بان حوالي 820 عائدا من بؤر التوتر قد ينظمون في شكل خلايا نائمة وينفذون هجمات ارهابية، مؤكدا انه خلال شهر رمضان وخلال المناسبات التي تتوفر فيها امكانية تنفيذ هجومات ارهابية فانه يتم الرفع من درجة اليقظة في صفوف الاجهزة الامنية والعسكرية ويتم الترفيع من درجة التأهب واتخاذ الاحتياطات اللازمة من خلال تأمين الحدود والتعامل مع جميع المعلومات الأمنية بجدية.
من جهته، أفاد النقابي الأمني طارق الرياحي في تصريح لـ«الشروق» ان شهر رمضان تعتبره المجموعات الإرهابية شهر الاستشهاد والجهاد والتقرب من الله لدخول الجنة، مؤكدا أن تونس ليست في منأى عن العمليات الارهابية التي شهدتها العديد من دول العالم في الفترة الاخيرة. وأضاف ان الوحدات الامنية والعسكرية زادت من احتياطاتها خلال هذا الشهر مع تكثيف عمليات التواصل والتنسيق بين الوحدات الامنية والعسكرية والتفاعل الايجابي مع المعلومات الاستخبارتية والاستعلاماتية.
وأكّد الرياحي ان الخلايا النائمة مرتبطة بالمجموعات المتمركزة بالجبال وتتواصل معهم وأنها يمكن ان تسعى الى تنفيذ عمليات إرهابية، خلال شهر رمضان الذي يتزامن مع بداية الموسم الصيفي لضرب الموسم السياحي وخلق التوتر مؤكدا ان الامن نجح في تفكيك آلاف الخلايا الارهابية الامر الذي ساهم في تحقيق هامش من الاستقرار الأمني.
الذئاب المنفردة
كما نبه الرياحي من خطورة الذئاب المنفردة، اذ انه عند ضرب القيادات الارهابية وشل تحركاتها واحباط مخططاتها، فان التعليمات توجه الى الذئاب المنفردة للقيام بأي عمل ارهابي عبر وسائل تقليدية منها السلاح الابيض وهو ما جد منذ يومين بشارع الحرية بالعاصمة، عندما أقدم شخص على مهاجمة دورية امنية بسلاح ابيض ومحاولة طعن نقيب في الامن الوطني، إضافة الى امكانية قيام هذه الذئاب بهجومات عبر السيارات والشاحنات لدهس أمنيين أو سياح.
وأكد النقابي الامني طارق الرياحي ان اعوان الامن على اتم الجاهزية من اجل احباط اي مخطط وان التدخل في اي عملية يكون في ظرف وجيز.

أرقام ودلالات
3000
عنصر إرهابي متمركز في الجنوب الليبي
820
عائدا من سوريا
160
من العائدين أحيلوا على القضاء
1500
المودعون بالسجن بمقتضى قانون الارهاب

خديجة يحياوي
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
استعدادات أمنية في شهر رمضان:استنفار ومخاوف من عمليات إرهابية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

تونس الشروق: 
عاد شبح الارهاب في تونس من جديد لتتضاعف المخاوف في شهر رمضان الذي تزداد فيه التهديدات، حيث أن العناصر المتشددة تعتبره مناسبة للجهاد وبناء على ذلك تمت مضاعفة الاستعدادات الامنية.
افادت مصدر امني لـ«الشروق» انه توفرت معلومات لدى الاجهزة الامنية مفادها وجود تهديدات إرهابية خلال شهر رمضان المعظم، وذلك بعد فشلها في القيام بأعمال إرهابية تستهدف العملية الانتخابية يومي 29 مارس و6 ماي وفشلها في استهداف موسم الحج بالغريبة بجربة.
وأكّد نفس المصدر ان التهديدات الارهابية تتضاعف في شهر رمضان والمناسبات الدينية، وللتصدي لهذه المخططات تم في وقت سابق وفي اطار الاستعدادات والاحتياطات الامنية من أجل رمضان أمن، إحباط جملة من المخططات الارهابية.
إحباط مخططات إرهابية
وقد تم القبض على متشدد ديني في مدينة مالوش من ولاية المهدية، كان بصدد جمع معلومات حول أمنيين وإمام جامع قبل الثورة، وكان يتواصل مع إرهابي في سوريا، وأعلمه انه يخطط لقتلهم، وقد اعترف في ذلك عند التحقيق معه. كما تم القبض على صاحب محل لإصلاح الهواتف الجوالة وزوجته بجهة قليبية، بعد توفر معلومات بانهما من العناصر المتشددة وكان الزوج بصدد تحضير مواد كيميائية لتفجير سيارات، وقد اعترف انه كان يعتزم تفجير سيارات تابعة لوحدات امنية، كما تولت الوحدات الامنية ايقاف عنصر حاول الاعتداء على دورية امنية بشارع الحرية بالعاصمة منذ يومين.
وأكّدت نفس المصدر ان الخطر الارهابي يتضاعف خلال شهر رمضان باعتبار ان هذه الجماعات تعتبر هذا الشهر شهر الجهاد تسعى فيه للتخطيط للقيام بعمليات ارهابية تستهدف الوحدات الامنية والعسكرية والسياح، مضيفا انه تمت مضاعفة الاحتياطات الامنية تصديا الى اي طارئ وتوقيا من الخطر الارهابي. واضاف نفس المصدر ان هناك منظومة امنية حدودية تشارك فيها مختلف الاجهزة الامنية اضافة الى المنظومة الالكترونية والجانب الاستعلاماتي للتوقي للخطر الذي يمكن ان يأتي من المجموعات المتمركزة بالجنوب الليبي والتي قدرتها الاجهزة الاستخباراتية بانها تضم حوالي 3000 عنصر إرهابي مسلح.
وأكّد نفس المصدر ان الاجهزة الاستخباراتية تؤكد بان حوالي 820 عائدا من بؤر التوتر قد ينظمون في شكل خلايا نائمة وينفذون هجمات ارهابية، مؤكدا انه خلال شهر رمضان وخلال المناسبات التي تتوفر فيها امكانية تنفيذ هجومات ارهابية فانه يتم الرفع من درجة اليقظة في صفوف الاجهزة الامنية والعسكرية ويتم الترفيع من درجة التأهب واتخاذ الاحتياطات اللازمة من خلال تأمين الحدود والتعامل مع جميع المعلومات الأمنية بجدية.
من جهته، أفاد النقابي الأمني طارق الرياحي في تصريح لـ«الشروق» ان شهر رمضان تعتبره المجموعات الإرهابية شهر الاستشهاد والجهاد والتقرب من الله لدخول الجنة، مؤكدا أن تونس ليست في منأى عن العمليات الارهابية التي شهدتها العديد من دول العالم في الفترة الاخيرة. وأضاف ان الوحدات الامنية والعسكرية زادت من احتياطاتها خلال هذا الشهر مع تكثيف عمليات التواصل والتنسيق بين الوحدات الامنية والعسكرية والتفاعل الايجابي مع المعلومات الاستخبارتية والاستعلاماتية.
وأكّد الرياحي ان الخلايا النائمة مرتبطة بالمجموعات المتمركزة بالجبال وتتواصل معهم وأنها يمكن ان تسعى الى تنفيذ عمليات إرهابية، خلال شهر رمضان الذي يتزامن مع بداية الموسم الصيفي لضرب الموسم السياحي وخلق التوتر مؤكدا ان الامن نجح في تفكيك آلاف الخلايا الارهابية الامر الذي ساهم في تحقيق هامش من الاستقرار الأمني.
الذئاب المنفردة
كما نبه الرياحي من خطورة الذئاب المنفردة، اذ انه عند ضرب القيادات الارهابية وشل تحركاتها واحباط مخططاتها، فان التعليمات توجه الى الذئاب المنفردة للقيام بأي عمل ارهابي عبر وسائل تقليدية منها السلاح الابيض وهو ما جد منذ يومين بشارع الحرية بالعاصمة، عندما أقدم شخص على مهاجمة دورية امنية بسلاح ابيض ومحاولة طعن نقيب في الامن الوطني، إضافة الى امكانية قيام هذه الذئاب بهجومات عبر السيارات والشاحنات لدهس أمنيين أو سياح.
وأكد النقابي الامني طارق الرياحي ان اعوان الامن على اتم الجاهزية من اجل احباط اي مخطط وان التدخل في اي عملية يكون في ظرف وجيز.

أرقام ودلالات
3000
عنصر إرهابي متمركز في الجنوب الليبي
820
عائدا من سوريا
160
من العائدين أحيلوا على القضاء
1500
المودعون بالسجن بمقتضى قانون الارهاب

خديجة يحياوي
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>