من ذكريات مناضل وطني (156):محمد الكيلاني:موقفــــي فــي ديسمـــبر 2010
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
من ذكريات مناضل وطني (156):محمد الكيلاني:موقفــــي فــي ديسمـــبر 2010
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

قلت في المقال الذي كتبته حول انطلاق الاحتجاجات في 2010 إنني قدت مظاهرات خاصة عندما كنت طالبا وجبت كل شوارع تونس المدينة وأزقتها ولم نعتد يوما على واجهة محل أو سيارة أو غيره لأننا كنا مقتنعين بأننا نحمل فكرا وشعارات ونرغب في تبليغها للناس.
كنا حريصين على أن لا يقع أي حادث وكانت هناك لجان لحماية المسيرات التي كانت وكأنها مسيرات حرب شوارع ضد «البوب» لكن فوتنا عليهم كل فرصة للتكسير وقلت ان ذلك هو النضال الفعلي والثورة الفعلية لكن التدمير والتهشيم والتكسر نحن براء منه لكنهم شنوا عليّ حربا واتهموني بمساندة بن علي.
ما يقلقني هو أن أناسا عوضا عن تكوين الجماهير وتعليمهم فن المواجهة ينسون دورهم كطلائعيين وخاصة في حماية مصالح الوطن وهي ليست مجرد كلمة وإنما عمل ملموس يقوم به المناضل، وهذه مشكلتي معهم وقد شهروا وسبوا لكن اعتبرت ان ذلك الكلام صادر عن أناس بصدد تدمير نفسها.
يوم 10 جانفي 2011 تم استدعائي في شمس اف ام للتعليق على خطاب رئيس الدولة في تلك المرحلة ويمكن العودة إلى ما قلته في أي وقت وكان موقفي واضحا ولم أجامل بن علي أو جماعته وقلت ان البلاد في حاجة إلى إصلاحات جوهرية وان تراكم المشاكل على جميع الأصعدة منذ عقدين على الأقل هو ما أدى إلى الانفجار ولابد من معالجتها.
كما قلت انه إذا لم تتخذ إجراءات عاجلة وسريعة الناس لن يتوقفوا عند ذلك المستوى حيث أن الأوضاع اتخذت مجراها النهائي ولا تعيدها إلا إجراءات فعلية تلبي المطالب وتعالج المشاكل التي يعانيها الشعب منذ سنين وتكون إجراءات جريئة وليست ذرا للرماد على العيون.
عندما كنت في قاعة الانتظار في الإذاعة جاءت سرين بن علي صاحبة الإذاعة تحدثت معها وبعدها قالت لي وكنت مع نوفل الزيادي «هل لديك مشكل في ان تلتقي مع سليم شيبوب» فقلت لها ليس هناك مشكل فجاء وكانت معه زوجته.
تناقشنا وتحدثنا وشعرت انه واع بشكل كبير أن الوضع دخل في طور خطير وبعد أن تحدثنا قال انه متجه إلى ليبيا بتكليف من رئيس الدولة للقاء القذافي وانه عندما يعود سنلتقي وهناك إجراءات مهمة سنتحدث حولها عند عودته لكنه ذهب ولم يعد لأنه في الأثناء جاء 14 جانفي ولم يعد بإمكانه العودة إلى تونس.
في خضم كل تلك المراحل التي مرت بها حياتي السياسية أو علاقاتي مع الناس القريبين من السلطة وكلهم يشهدون من الصادق شعبان الى منذر الزنايدي الى سالم المكي او المنصف عاشور الذي كان مستشارا لدى وزير التعليم العالي المرحوم الدالي الجازي او المرحوم محمد الشرفي الأحياء يذكرون أنني لا اخفي مواقفي أو أجملها وكنت أقولها كما هي.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
من ذكريات مناضل وطني (156):محمد الكيلاني:موقفــــي فــي ديسمـــبر 2010
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

قلت في المقال الذي كتبته حول انطلاق الاحتجاجات في 2010 إنني قدت مظاهرات خاصة عندما كنت طالبا وجبت كل شوارع تونس المدينة وأزقتها ولم نعتد يوما على واجهة محل أو سيارة أو غيره لأننا كنا مقتنعين بأننا نحمل فكرا وشعارات ونرغب في تبليغها للناس.
كنا حريصين على أن لا يقع أي حادث وكانت هناك لجان لحماية المسيرات التي كانت وكأنها مسيرات حرب شوارع ضد «البوب» لكن فوتنا عليهم كل فرصة للتكسير وقلت ان ذلك هو النضال الفعلي والثورة الفعلية لكن التدمير والتهشيم والتكسر نحن براء منه لكنهم شنوا عليّ حربا واتهموني بمساندة بن علي.
ما يقلقني هو أن أناسا عوضا عن تكوين الجماهير وتعليمهم فن المواجهة ينسون دورهم كطلائعيين وخاصة في حماية مصالح الوطن وهي ليست مجرد كلمة وإنما عمل ملموس يقوم به المناضل، وهذه مشكلتي معهم وقد شهروا وسبوا لكن اعتبرت ان ذلك الكلام صادر عن أناس بصدد تدمير نفسها.
يوم 10 جانفي 2011 تم استدعائي في شمس اف ام للتعليق على خطاب رئيس الدولة في تلك المرحلة ويمكن العودة إلى ما قلته في أي وقت وكان موقفي واضحا ولم أجامل بن علي أو جماعته وقلت ان البلاد في حاجة إلى إصلاحات جوهرية وان تراكم المشاكل على جميع الأصعدة منذ عقدين على الأقل هو ما أدى إلى الانفجار ولابد من معالجتها.
كما قلت انه إذا لم تتخذ إجراءات عاجلة وسريعة الناس لن يتوقفوا عند ذلك المستوى حيث أن الأوضاع اتخذت مجراها النهائي ولا تعيدها إلا إجراءات فعلية تلبي المطالب وتعالج المشاكل التي يعانيها الشعب منذ سنين وتكون إجراءات جريئة وليست ذرا للرماد على العيون.
عندما كنت في قاعة الانتظار في الإذاعة جاءت سرين بن علي صاحبة الإذاعة تحدثت معها وبعدها قالت لي وكنت مع نوفل الزيادي «هل لديك مشكل في ان تلتقي مع سليم شيبوب» فقلت لها ليس هناك مشكل فجاء وكانت معه زوجته.
تناقشنا وتحدثنا وشعرت انه واع بشكل كبير أن الوضع دخل في طور خطير وبعد أن تحدثنا قال انه متجه إلى ليبيا بتكليف من رئيس الدولة للقاء القذافي وانه عندما يعود سنلتقي وهناك إجراءات مهمة سنتحدث حولها عند عودته لكنه ذهب ولم يعد لأنه في الأثناء جاء 14 جانفي ولم يعد بإمكانه العودة إلى تونس.
في خضم كل تلك المراحل التي مرت بها حياتي السياسية أو علاقاتي مع الناس القريبين من السلطة وكلهم يشهدون من الصادق شعبان الى منذر الزنايدي الى سالم المكي او المنصف عاشور الذي كان مستشارا لدى وزير التعليم العالي المرحوم الدالي الجازي او المرحوم محمد الشرفي الأحياء يذكرون أنني لا اخفي مواقفي أو أجملها وكنت أقولها كما هي.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>