الكاتب العام للجنة التحاليل المالية:تونس مهدّدة من قطاع الذهب والجمعيات والتجارة الدولية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الكاتب العام للجنة التحاليل المالية:تونس مهدّدة من قطاع الذهب والجمعيات والتجارة الدولية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

تونس «الشروق» 
عقدت لجنة التشريع العام في البرلمان امس جلسة استماع الى ممثلين عن لجنة التحاليل المالية في ما يتعلق بمضمون مشروع القانون الذي ارسلته الحكومة لتنقيح قانون مكافحة الارهاب في جزئه المتعلق بغسيل الاموال ,وقال كاتب عام اللجنة التونسية للتحاليل المالية لطفي حشيشة خلال الجلسة ان اعادة النظر في هذا النص تحتمها عديد الاعتبارات من بينها متابعة أطراف دولية للمنظومة التشريعية التونسية.
واضاف حشيشة ان اللجنة قدمت عددا من التوصيات الى الحكومة في ما يتعلق بتعديل هذا القانون , تم تضمين معظمها في مشروع القانون الجديد لكن بعض الجزئيات الاخرى لم يتم تضمينها ومن بينها ضرورة تعريف «المستفيد الحقيقي « من جرائم تبييض الاموال بشكل ادق وبالتالي تم اقتراح اضافة فقرة جديدة .
حشيشة شدد على ان المعايير الدولية التي يتم اعتمادها من قبل كل الهيآت الدولية ومنها مجموعة العمل الدولية (صنفت تونس مؤخرا في قائمة سوداء) تفرض احداث وحدة للاستعلام المالي و هذه الوحدة تم تشكيلها في تونس وهي لجنة التحاليل المالية اضافة الى معيار اخر تم اقراره سنة 2012 ويتعلق بتجريم انتشار اسلحة الدمار الشامل ومنع التعامل مع الضالعين في هذا الملف ,بالتوازي مع مكافحة الارهاب وغسل الاموال ,واشار حشيشة الى انه اقترح ذلك سنة 2015 عند مناقشة مشروع قانون مكافحة الارهاب وتم تدوين الفكرة لكن في خضم النقاشات التي دارت وقتها تم تمرير الفصول دون تضمين هذا المصطلح .
وعن علاقة تونس باسلحة الدمار الشامل قال حشيشة ان مجلس الامن اخذ قرارات في شركات من كوريا الشمالية وايران .. ووضعت قائمة في اسماء كل الناشطين في ملف اسلحة الدمار الشامل وتم منع التعامل معهم وعلى كل الدول الاعضاء في الامم المتحدة عدم التعاطي معهم وهذا ما يفسر ضرورة تضمين انتشار اسلحة الدمار الشامل في هذا القانون.
أما عن اسباب تنقيح القانون قال لطفي حشيشة ان التغيير لم يكن مدفوعا بتصنيف مجموعة العمل الدولي لتونس في قائمة سوداء فقط بل التقييم الوطني لغسيل الاموال الذي تضمن معطيات عديدة شديدة الاهمية كما اشار حشيشة الى ضرورة مراجعة عديد النصوص التشريعية منها مرسوم الجمعيات و القانون المنظم «للصائغين « .
اما عن المصادر الاساسية لغسل الاموال في تونس قال حشيشة انه حسب التقرير الذي اعدته اللجنة فان التهديد يتأتى اساسا من قطاع الذهب والتجارة الدولية غير المقيمة وهي اساسا شركات ليبية ,واشار حشيشة الى ان لجنة المالية انجزت عملا يتعلق بشبكة فيها رهان مالي يناهز 3 مليار دينار .
كما اضاف حشيشة الى ان الاموال تدخل على اساس شراء سلع لكن لا وجود لاي عملية شراء ,كما اضاف حشيشة الى ان الملفات التي عملت عليها لجنة التحاليل المالية اثبتت تورط اشخاص وجمعيات وذوات معنوية .

سرحان الشيخاوي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الكاتب العام للجنة التحاليل المالية:تونس مهدّدة من قطاع الذهب والجمعيات والتجارة الدولية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 ماي 2018

تونس «الشروق» 
عقدت لجنة التشريع العام في البرلمان امس جلسة استماع الى ممثلين عن لجنة التحاليل المالية في ما يتعلق بمضمون مشروع القانون الذي ارسلته الحكومة لتنقيح قانون مكافحة الارهاب في جزئه المتعلق بغسيل الاموال ,وقال كاتب عام اللجنة التونسية للتحاليل المالية لطفي حشيشة خلال الجلسة ان اعادة النظر في هذا النص تحتمها عديد الاعتبارات من بينها متابعة أطراف دولية للمنظومة التشريعية التونسية.
واضاف حشيشة ان اللجنة قدمت عددا من التوصيات الى الحكومة في ما يتعلق بتعديل هذا القانون , تم تضمين معظمها في مشروع القانون الجديد لكن بعض الجزئيات الاخرى لم يتم تضمينها ومن بينها ضرورة تعريف «المستفيد الحقيقي « من جرائم تبييض الاموال بشكل ادق وبالتالي تم اقتراح اضافة فقرة جديدة .
حشيشة شدد على ان المعايير الدولية التي يتم اعتمادها من قبل كل الهيآت الدولية ومنها مجموعة العمل الدولية (صنفت تونس مؤخرا في قائمة سوداء) تفرض احداث وحدة للاستعلام المالي و هذه الوحدة تم تشكيلها في تونس وهي لجنة التحاليل المالية اضافة الى معيار اخر تم اقراره سنة 2012 ويتعلق بتجريم انتشار اسلحة الدمار الشامل ومنع التعامل مع الضالعين في هذا الملف ,بالتوازي مع مكافحة الارهاب وغسل الاموال ,واشار حشيشة الى انه اقترح ذلك سنة 2015 عند مناقشة مشروع قانون مكافحة الارهاب وتم تدوين الفكرة لكن في خضم النقاشات التي دارت وقتها تم تمرير الفصول دون تضمين هذا المصطلح .
وعن علاقة تونس باسلحة الدمار الشامل قال حشيشة ان مجلس الامن اخذ قرارات في شركات من كوريا الشمالية وايران .. ووضعت قائمة في اسماء كل الناشطين في ملف اسلحة الدمار الشامل وتم منع التعامل معهم وعلى كل الدول الاعضاء في الامم المتحدة عدم التعاطي معهم وهذا ما يفسر ضرورة تضمين انتشار اسلحة الدمار الشامل في هذا القانون.
أما عن اسباب تنقيح القانون قال لطفي حشيشة ان التغيير لم يكن مدفوعا بتصنيف مجموعة العمل الدولي لتونس في قائمة سوداء فقط بل التقييم الوطني لغسيل الاموال الذي تضمن معطيات عديدة شديدة الاهمية كما اشار حشيشة الى ضرورة مراجعة عديد النصوص التشريعية منها مرسوم الجمعيات و القانون المنظم «للصائغين « .
اما عن المصادر الاساسية لغسل الاموال في تونس قال حشيشة انه حسب التقرير الذي اعدته اللجنة فان التهديد يتأتى اساسا من قطاع الذهب والتجارة الدولية غير المقيمة وهي اساسا شركات ليبية ,واشار حشيشة الى ان لجنة المالية انجزت عملا يتعلق بشبكة فيها رهان مالي يناهز 3 مليار دينار .
كما اضاف حشيشة الى ان الاموال تدخل على اساس شراء سلع لكن لا وجود لاي عملية شراء ,كما اضاف حشيشة الى ان الملفات التي عملت عليها لجنة التحاليل المالية اثبتت تورط اشخاص وجمعيات وذوات معنوية .

سرحان الشيخاوي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>