خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 ماي 2018

العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ إِلَيهِ، وَحَثِّهِمْ عَلَيْهِ، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ -: (أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ؟ قَالَ مُعَاذٌ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعلَمُ، قَالَ: حَقُّ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلا يُشْرِكُوا بِهِ شَيئًا)، وَقَالَ اللهُ تَعَالَى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ)، إِنَّ كُلَّ رَسُولٍ أَرْسَلَهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ كَانَتْ مُهِمَّـتُهُ الأُولَى دَعْوَةَ النَّاسِ إِلَى عِبَادَةِ اللهِ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ)، فَعِبَادَةُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ هِيَ سِرُّ وُجُودِ الإِنْسَانِ وَغَايَةُ حَيَاتِهِ، فَإِذَا جَهِلَ الإِنْسَانُ ذَلِكَ كَانَ جُرْمُهُ عَظِيمًا، وَإِثْمُهُ كَبِيرًا، وَقَدْ شَبَّهَ القُرآنُ الكَرِيمُ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَجْهَلُونَ هَذِهِ الحَقِيقَةَ بِالأَنْعَامِ الَّتِي تَأْكُلُ وَتَتَمَتَّعُ، وَتَسْرَحُ وَتَرتَعُ، وَهِيَ لا تَدْرِي شَيئًا عَنْ حَقِيقَةِ نَفْسِهَا وَطَبِيعَةِ دَوْرِهَا فِي هَذِهِ الحَيَاةِ، قال تَعَالَى: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ)، بَلْ جَاءَ وَصْمُهُمْ فِي مَوضِعٍ آخَرَ مِنَ القُرآنِ الكَرِيمِ بِمَا هُوَ أَشْنَعُ وَأَفْظَعُ ، قال تَعَالَى: (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ).
إِنَّ الإِنْسَانَ حِينَ يَغْفُلُ عَنْ رِسَالَتِهِ الأَسَاسِيَّةِ؛ فَيَكْفُرُ بِاللهِ رَبِّ البَرِيَّةِ؛ يَصِيرُ شَرَّ البَرِيَّةِ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى مُشِيرًا إِلَى هَؤُلاءِ بِالإِشَارَةِ الدَّالَّةِ عَلَى البُعْدِ؛ لِبُعْدِهِمْ عَنْ رَحْمَةِ اللهِ: (أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ)، وَفِي مُقَابِلِ هَؤُلاءِ الأَشْرَارِ يَأْتِي ذِكْرُ الأَخْيَارِ، وَهُمُ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَوَحَّدُوهُ، وَعَظَّمُوهُ وَمَجَّدُوهُ، يُشِيرُ اللهُ إِلَيْهِمْ بِالإِشَارَةِ الدَّالَّةِ عَلَى البُعْدِ أَيْضًا، بَيْدَ أَنَّهُ بُعْدُ المَكَانَةِ وَعُلُوُّ الرُّتْبَةِ وَسُمُوُّ المَنْزِلَةِ، فَيَقُولُ سُبْحَانَهُ: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ).
إِنَّ الأَصلَ فِي العِبَادَةِ أَنْ تُؤَدَّى امتِثَالا لأَمْرِ اللهِ تَعَالَى وَأَدَاءً لِحَقِّ عِبَادَتِهِ وَلَوْ لَمْ نَعْرِفْ سِرَّهَا؛ لأَنَّهَا أُمُورٌ تَعَبُّدِيَّةٌ، وَلَكِنَّ هَذَا لا يَمنَعُ مِنْ أَنْ تَظْهَرَ لَنَا بَعْضُ أَسْرَارِهَا حِينَ أَدَائِهَا، وَمِنْ ثَمَرَاتِ العِبَادَةِ الَّتِي يَجنِيهَا العَابِدُ وَيَقْطِفُهَا تَزكِيَةُ الأَخْلاقِ، وَالإِسْهَامُ فِي كُلِّ عَمَلٍ نَافِعٍ خلاَّقٍ، فَعِبَادَةُ اللهِ لا تَنْفَكُّ عَنْ شَخْصِيَّةِ العَابِدِ، بَلْ هِيَ أَهَمُّ الأَركَانِ الأَسَاسِيَّةِ فِي بِنَاءِ الشَّخْصِيَّةِ المُتَكَامِلَةِ السَّوِيَّةِ، وَهَذِهِ الشَّخْصِيَّةُ تَصقُلُهَا العِبَادَةُ وَتُنَقِّـيْهَا، وَتَسْمُو بِهَا وَتُرَقِّيْهَا، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)، وَلِلصَّلاةِ أَسْرَارُهَا النَّفْسِيَّةُ وَالخُلُقِيَّةُ وَالاجتِمَاعِيَّةُ، فَهِيَ تَجْعَلُ المُصَلِّيَ دَائِمًا فِي رِضًا وَسَكِينَةٍ، وَهُدُوءٍ وَطُمَأْنِينَةٍ، إِنَّهُ يُعْطِي الخَيْرَ لِغَيْرِهِ وَلا يَمنَعُ، وَإِذَا مَسَّهُ الضُّرُّ لا يَجزَعُ، يَقُولُ عَزَّ وَجَلَّ: (إِنَّ الإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا، إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا، وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا)، ثُمَّ استَثْنَى رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْ هَذَا الطَّبْعِ الَّذِي طُبِعَ وَجُبِلَ عَلَيْهِ الإِنْسَانُ بَعْضَ مَنِ اتَّصَفُوا بِبَعْضِ الصِّفَاتِ، فَجَعَلَ فِي مُقَدِّمَتِهِمْ مَنْ حَافَظَ عَلَى الصَّلاةِ وَدَاوَمَ عَلَيْهَا فَقَالَ: (إِلاَّ الْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ)، إِنَّ الصَّلاةَ تُضفِي عَلَى نَفْسِ المُصَلِّي الكَثِيرَ مِنَ الحَيَوِيَّةِ وَالنَّشَاطِ، فَلا يَشْعُرُ بِيَأْسٍ وَلا إِحْبَاطٍ، فَالمُسلِمُ إِذَا افْتَتَحَ يَومَهُ بِالصَّلاةِ أَصْبَحَ طَيِّبَ النَّفْسِ نَشِيطًا، وَالإِنْسَانُ إِذَا استَقْبَلَ يَومَهُ بِنَشَاطٍ وَهِمَّةٍ وَسُرُورٍ؛ تَعَامَلَ مَعَ مُجتَمَعِهِ عَلَى هَدًى وَبَصِيرَةٍ وَنُورٍ، فَأَصْبَحَ عُضوًا نَافِعًا فِي المُجتَمَعِ الَّذِي يَعِيشُ فِيهِ.
ولِلزَّكَاةِ كَذَلِكَ أَسْرَارٌ نَفْسِيَّةٌ وَخُلُقِيَّةٌ وَاجتِمَاعِيَّةٌ فَهِيَ أَوَّلا طَهَارَةٌ لِنَفْسِ المُزَكِّي مِنْ دَاءِ الشُّحِّ، وَهُوَ دَاءٌ خَطِيرٌ وَشَرٌّ مُستَطِيرٌ، حَذَّرَ مِنْ عَوَاقِبِهِ الرسول أَشَدَّ تَحْذِيرٍ فَقَالَ: (إِيَّاكُمْ وَالشُّحَّ؛ فِإِنَّ الشُّحَّ أَهْـلَكَ مَنْ كَانَ قَبلَكُمْ، حَمَلَهُمْ عَلَى أَنْ سَفَكُوا دِمَاءَهُمْ وَاستَحَلُّوا مَحَارِمَهُمْ)، وَلَمَّا كَانَتِ الزَّكَاةُ تَقِي النَّفْسَ دَاءَ الشُّحِّ كَانَ المُحَافِظُ عَلَيْهَا مِنَ المُفلِحِينَ؛ مِصْدَاقًا لِقَولِ رَبِّ العَالَمِينَ: (وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)، وَكَمَا تُطَهِّرُ الزَّكَاةُ نَفْسَ الغَنِيِّ مِنْ دَاءِ الشُّحِّ تُطَهِّرُ أَيضًا نَفْسَ الفَقِيرِ مِنْ دَاءِ الحَسَدِ الخَطِيرِ، ذَلِكَ لأَنَّ الفَقِيرَ حِينَ يَرَى أَنَّ نَفْعَ مَالِ الغَنِيِّ عَادَ إِلَيْهِ، وَثِمَارَهُ وُضِعَتْ بَيْنَ يَدَيْهِ؛ يَحْرِصُ عَلَى هَذَا المَالِ، وَيَتَمَنَّى بَقَاءَهُ وَنَمَاءَهُ،
الخطبة الثانية
والصِّيَامَ كَسَائِرِ العِبَادَاتِ لَهُ أَسْرَارُهُ، وَفَوَائِدُهُ وَثِمَارُهُ، وَمِنْ أَعْظَمِ أَسْرَارِ الصِّيَامِ وَثِمَارِهِ تَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، فَالصِّيَامُ يُورِثُ خَشْيَةَ اللهِ وَيُنَمِّي مَلَكَةَ المُرَاقَبَةِ، وَيُوقِظُ الضَّمِيرَ وَيُقَوِّي الإِرَادَةَ، وَيُعَوِّدُ الإِنْسَانَ الصَّبْرَ وَالاحتِمَالَ، فَيَستَطِيعُ مُوَاجَهَةَ تَحَدِّيَاتِ الحَيَاةِ، فَلا يَنْثَنِي أَمَامَ صِعَابِهَا، وَلا يَتَزَعزَعُ أَمَامَ أَحْدَاثِهَا، وَلِلصِّيَامِ ثِمَارُهُ الخُلُقِيَّةُ أَيْضًا، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- : (الصِّيَامُ جُنَّةٌ) أَيْ وِقَايَةٌ مِنَ المُنْكَرَاتِ، وَالمَرْذُولِ مِنَ الصِّفَاتِ، وَلِلصِّيَامِ ثِمَارُهُ الاجتِمَاعِيَّةُ الكَثِيرَةُ؛ فَهُوَ يُفَجِّرُ يَنَابِيعَ الرَّحْمَةِ وَالعَطْفِ فِي القُلُوبِ، وَبِهَذَا يُعِينُ المُؤْمِنُ أَخَاهُ إِنْ أَحَاطَتْ بِهِ الكُرُوبُ، وَحَلَّتْ بِسَاحَتِهِ الخُطُوبُ، فَتَصفُو النُّفُوسُ وَتَتَآلَفُ القُلُوبُ، وَيَعُمُّ المُجتَمَعَ السَّكِينَةُ، وَالهُدُوءُ وَالطُّمَأْنِينَةُ.
وَمِنْ شَأْنِ الإِحْسَانِ أَنْ يَستَمِيلَ قَلْبَ الإِنْسَانِ، وَمِنْ شَأْنِ الحِرْمَانِ أَنْ يَمْلأَ القُلُوبَ بِالأَحقَادِ وَالأَضغَانِ، وَإِذَا عَاشَ الغَنِيُّ وَالفَقِيرُ فِي حُبٍّ وَإِخَاءٍ؛ استَقَرَّتِ البَرَكَةُ وَتَحَقَّقَ الرَّخَاءُ، وَذَهَبَ الشَّرُّ عَنِ الأَنْفُسِ وَالأَمْوَالِ، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- : (إِذَا أَدَّيتَ زَكَاةَ مَالِكَ فَقَدْ أَذْهَبْتَ عَنْهُ شَرَّهُ)، إِنَّ الزَّكَاةَ حِصْنٌ لِلْمَالِ وَوِقَايَةٌ، وَحِرزٌ لَهُ وَحِمَايَةٌ، وَقَدْ جَاءَ فِي الأَثَرِ: (حَصِّنُوا أَمْوَالَكُمْ بِالزَّكَاةِ).

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 ماي 2018

العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ إِلَيهِ، وَحَثِّهِمْ عَلَيْهِ، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ -: (أَتَدْرِي مَا حَقُّ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ؟ قَالَ مُعَاذٌ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعلَمُ، قَالَ: حَقُّ اللهِ عَلَى عِبَادِهِ أَنْ يَعْبُدُوهُ وَلا يُشْرِكُوا بِهِ شَيئًا)، وَقَالَ اللهُ تَعَالَى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ)، إِنَّ كُلَّ رَسُولٍ أَرْسَلَهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ كَانَتْ مُهِمَّـتُهُ الأُولَى دَعْوَةَ النَّاسِ إِلَى عِبَادَةِ اللهِ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ)، فَعِبَادَةُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ هِيَ سِرُّ وُجُودِ الإِنْسَانِ وَغَايَةُ حَيَاتِهِ، فَإِذَا جَهِلَ الإِنْسَانُ ذَلِكَ كَانَ جُرْمُهُ عَظِيمًا، وَإِثْمُهُ كَبِيرًا، وَقَدْ شَبَّهَ القُرآنُ الكَرِيمُ أُولَئِكَ الَّذِينَ يَجْهَلُونَ هَذِهِ الحَقِيقَةَ بِالأَنْعَامِ الَّتِي تَأْكُلُ وَتَتَمَتَّعُ، وَتَسْرَحُ وَتَرتَعُ، وَهِيَ لا تَدْرِي شَيئًا عَنْ حَقِيقَةِ نَفْسِهَا وَطَبِيعَةِ دَوْرِهَا فِي هَذِهِ الحَيَاةِ، قال تَعَالَى: (وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأَنْعَامُ وَالنَّارُ مَثْوًى لَهُمْ)، بَلْ جَاءَ وَصْمُهُمْ فِي مَوضِعٍ آخَرَ مِنَ القُرآنِ الكَرِيمِ بِمَا هُوَ أَشْنَعُ وَأَفْظَعُ ، قال تَعَالَى: (وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ).
إِنَّ الإِنْسَانَ حِينَ يَغْفُلُ عَنْ رِسَالَتِهِ الأَسَاسِيَّةِ؛ فَيَكْفُرُ بِاللهِ رَبِّ البَرِيَّةِ؛ يَصِيرُ شَرَّ البَرِيَّةِ، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى مُشِيرًا إِلَى هَؤُلاءِ بِالإِشَارَةِ الدَّالَّةِ عَلَى البُعْدِ؛ لِبُعْدِهِمْ عَنْ رَحْمَةِ اللهِ: (أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ)، وَفِي مُقَابِلِ هَؤُلاءِ الأَشْرَارِ يَأْتِي ذِكْرُ الأَخْيَارِ، وَهُمُ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللهِ وَوَحَّدُوهُ، وَعَظَّمُوهُ وَمَجَّدُوهُ، يُشِيرُ اللهُ إِلَيْهِمْ بِالإِشَارَةِ الدَّالَّةِ عَلَى البُعْدِ أَيْضًا، بَيْدَ أَنَّهُ بُعْدُ المَكَانَةِ وَعُلُوُّ الرُّتْبَةِ وَسُمُوُّ المَنْزِلَةِ، فَيَقُولُ سُبْحَانَهُ: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ).
إِنَّ الأَصلَ فِي العِبَادَةِ أَنْ تُؤَدَّى امتِثَالا لأَمْرِ اللهِ تَعَالَى وَأَدَاءً لِحَقِّ عِبَادَتِهِ وَلَوْ لَمْ نَعْرِفْ سِرَّهَا؛ لأَنَّهَا أُمُورٌ تَعَبُّدِيَّةٌ، وَلَكِنَّ هَذَا لا يَمنَعُ مِنْ أَنْ تَظْهَرَ لَنَا بَعْضُ أَسْرَارِهَا حِينَ أَدَائِهَا، وَمِنْ ثَمَرَاتِ العِبَادَةِ الَّتِي يَجنِيهَا العَابِدُ وَيَقْطِفُهَا تَزكِيَةُ الأَخْلاقِ، وَالإِسْهَامُ فِي كُلِّ عَمَلٍ نَافِعٍ خلاَّقٍ، فَعِبَادَةُ اللهِ لا تَنْفَكُّ عَنْ شَخْصِيَّةِ العَابِدِ، بَلْ هِيَ أَهَمُّ الأَركَانِ الأَسَاسِيَّةِ فِي بِنَاءِ الشَّخْصِيَّةِ المُتَكَامِلَةِ السَّوِيَّةِ، وَهَذِهِ الشَّخْصِيَّةُ تَصقُلُهَا العِبَادَةُ وَتُنَقِّـيْهَا، وَتَسْمُو بِهَا وَتُرَقِّيْهَا، يَقُولُ اللهُ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)، وَلِلصَّلاةِ أَسْرَارُهَا النَّفْسِيَّةُ وَالخُلُقِيَّةُ وَالاجتِمَاعِيَّةُ، فَهِيَ تَجْعَلُ المُصَلِّيَ دَائِمًا فِي رِضًا وَسَكِينَةٍ، وَهُدُوءٍ وَطُمَأْنِينَةٍ، إِنَّهُ يُعْطِي الخَيْرَ لِغَيْرِهِ وَلا يَمنَعُ، وَإِذَا مَسَّهُ الضُّرُّ لا يَجزَعُ، يَقُولُ عَزَّ وَجَلَّ: (إِنَّ الإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا، إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا، وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا)، ثُمَّ استَثْنَى رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْ هَذَا الطَّبْعِ الَّذِي طُبِعَ وَجُبِلَ عَلَيْهِ الإِنْسَانُ بَعْضَ مَنِ اتَّصَفُوا بِبَعْضِ الصِّفَاتِ، فَجَعَلَ فِي مُقَدِّمَتِهِمْ مَنْ حَافَظَ عَلَى الصَّلاةِ وَدَاوَمَ عَلَيْهَا فَقَالَ: (إِلاَّ الْمُصَلِّينَ، الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ)، إِنَّ الصَّلاةَ تُضفِي عَلَى نَفْسِ المُصَلِّي الكَثِيرَ مِنَ الحَيَوِيَّةِ وَالنَّشَاطِ، فَلا يَشْعُرُ بِيَأْسٍ وَلا إِحْبَاطٍ، فَالمُسلِمُ إِذَا افْتَتَحَ يَومَهُ بِالصَّلاةِ أَصْبَحَ طَيِّبَ النَّفْسِ نَشِيطًا، وَالإِنْسَانُ إِذَا استَقْبَلَ يَومَهُ بِنَشَاطٍ وَهِمَّةٍ وَسُرُورٍ؛ تَعَامَلَ مَعَ مُجتَمَعِهِ عَلَى هَدًى وَبَصِيرَةٍ وَنُورٍ، فَأَصْبَحَ عُضوًا نَافِعًا فِي المُجتَمَعِ الَّذِي يَعِيشُ فِيهِ.
ولِلزَّكَاةِ كَذَلِكَ أَسْرَارٌ نَفْسِيَّةٌ وَخُلُقِيَّةٌ وَاجتِمَاعِيَّةٌ فَهِيَ أَوَّلا طَهَارَةٌ لِنَفْسِ المُزَكِّي مِنْ دَاءِ الشُّحِّ، وَهُوَ دَاءٌ خَطِيرٌ وَشَرٌّ مُستَطِيرٌ، حَذَّرَ مِنْ عَوَاقِبِهِ الرسول أَشَدَّ تَحْذِيرٍ فَقَالَ: (إِيَّاكُمْ وَالشُّحَّ؛ فِإِنَّ الشُّحَّ أَهْـلَكَ مَنْ كَانَ قَبلَكُمْ، حَمَلَهُمْ عَلَى أَنْ سَفَكُوا دِمَاءَهُمْ وَاستَحَلُّوا مَحَارِمَهُمْ)، وَلَمَّا كَانَتِ الزَّكَاةُ تَقِي النَّفْسَ دَاءَ الشُّحِّ كَانَ المُحَافِظُ عَلَيْهَا مِنَ المُفلِحِينَ؛ مِصْدَاقًا لِقَولِ رَبِّ العَالَمِينَ: (وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)، وَكَمَا تُطَهِّرُ الزَّكَاةُ نَفْسَ الغَنِيِّ مِنْ دَاءِ الشُّحِّ تُطَهِّرُ أَيضًا نَفْسَ الفَقِيرِ مِنْ دَاءِ الحَسَدِ الخَطِيرِ، ذَلِكَ لأَنَّ الفَقِيرَ حِينَ يَرَى أَنَّ نَفْعَ مَالِ الغَنِيِّ عَادَ إِلَيْهِ، وَثِمَارَهُ وُضِعَتْ بَيْنَ يَدَيْهِ؛ يَحْرِصُ عَلَى هَذَا المَالِ، وَيَتَمَنَّى بَقَاءَهُ وَنَمَاءَهُ،
الخطبة الثانية
والصِّيَامَ كَسَائِرِ العِبَادَاتِ لَهُ أَسْرَارُهُ، وَفَوَائِدُهُ وَثِمَارُهُ، وَمِنْ أَعْظَمِ أَسْرَارِ الصِّيَامِ وَثِمَارِهِ تَقْوَى اللهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ تَعَالَى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، فَالصِّيَامُ يُورِثُ خَشْيَةَ اللهِ وَيُنَمِّي مَلَكَةَ المُرَاقَبَةِ، وَيُوقِظُ الضَّمِيرَ وَيُقَوِّي الإِرَادَةَ، وَيُعَوِّدُ الإِنْسَانَ الصَّبْرَ وَالاحتِمَالَ، فَيَستَطِيعُ مُوَاجَهَةَ تَحَدِّيَاتِ الحَيَاةِ، فَلا يَنْثَنِي أَمَامَ صِعَابِهَا، وَلا يَتَزَعزَعُ أَمَامَ أَحْدَاثِهَا، وَلِلصِّيَامِ ثِمَارُهُ الخُلُقِيَّةُ أَيْضًا، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- : (الصِّيَامُ جُنَّةٌ) أَيْ وِقَايَةٌ مِنَ المُنْكَرَاتِ، وَالمَرْذُولِ مِنَ الصِّفَاتِ، وَلِلصِّيَامِ ثِمَارُهُ الاجتِمَاعِيَّةُ الكَثِيرَةُ؛ فَهُوَ يُفَجِّرُ يَنَابِيعَ الرَّحْمَةِ وَالعَطْفِ فِي القُلُوبِ، وَبِهَذَا يُعِينُ المُؤْمِنُ أَخَاهُ إِنْ أَحَاطَتْ بِهِ الكُرُوبُ، وَحَلَّتْ بِسَاحَتِهِ الخُطُوبُ، فَتَصفُو النُّفُوسُ وَتَتَآلَفُ القُلُوبُ، وَيَعُمُّ المُجتَمَعَ السَّكِينَةُ، وَالهُدُوءُ وَالطُّمَأْنِينَةُ.
وَمِنْ شَأْنِ الإِحْسَانِ أَنْ يَستَمِيلَ قَلْبَ الإِنْسَانِ، وَمِنْ شَأْنِ الحِرْمَانِ أَنْ يَمْلأَ القُلُوبَ بِالأَحقَادِ وَالأَضغَانِ، وَإِذَا عَاشَ الغَنِيُّ وَالفَقِيرُ فِي حُبٍّ وَإِخَاءٍ؛ استَقَرَّتِ البَرَكَةُ وَتَحَقَّقَ الرَّخَاءُ، وَذَهَبَ الشَّرُّ عَنِ الأَنْفُسِ وَالأَمْوَالِ، يَقُولُ الرَّسُولُ -صلى الله عليه وسلم- : (إِذَا أَدَّيتَ زَكَاةَ مَالِكَ فَقَدْ أَذْهَبْتَ عَنْهُ شَرَّهُ)، إِنَّ الزَّكَاةَ حِصْنٌ لِلْمَالِ وَوِقَايَةٌ، وَحِرزٌ لَهُ وَحِمَايَةٌ، وَقَدْ جَاءَ فِي الأَثَرِ: (حَصِّنُوا أَمْوَالَكُمْ بِالزَّكَاةِ).

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>