بوتين منقذ للشعب الروسي والعربي من التدمير وسوء المصير
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بوتين منقذ للشعب الروسي والعربي من التدمير وسوء المصير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ماي 2018

قوبل فوز الزعيم الفذ فلاديمير بوتين لرئاسة روسيا للمرة الرابعة بمزيد الفرح من قبل الشعب الروسي والارتياح من لدن الأمة العربية... نظرا لما حققه هذا القائد من نجاحات مذهلة لإخراج روسيا من حالة الانهيار الاقتصادي والاجتماعي.. بعد سقوط صرح الاتحاد السوفياتي المدوي بفعل مؤامرة الانفتاح الليبرالي والانبطاح الديمقراطي المزيف فعمت الفوضى الخلاقة في عهد غرباتشوف وتغولت البطالة والحاجة بين صفوف العامة في عهد الرئيس الانفتاحي الثاني يلتسين. فتفردت الولايات المتحدة الامريكية بالقطبية الواحدة وبسطت نفوذها على العالم دون منازع.. بعد ان كان الاتحاد السوفياتي ظهيرا ومنافسا لها كقوة ضاربة في العالم له ما لأمريكا من أسباب القوة العسكرية والاقتصادية ما يردعها ويحدّ من طغيانها الامبريالي.. لكن شاء القدر ان يخرج من صفوف الشعب الروسي ضابط شاب اسمه فلادمير بوتين فتسلل الى سدة الحكم في عهد يلتسين بمهارة وذكاء وقّاد وقدرة فائقة على التحليل والمبادرة والانجاز فتمكن في وقت قصير من التربع في رئاسة الحكومة الروسية فأبدع في رفع التحدي بإعادة الامل وروح العزم والخلق والعمل الى الجماهير الروسية. فأيدوه وساروا وراءه فأخذ يتنقل من رئاسة الحكومة الى رئاسة الجمهورية ليتمكن من تنفيذ مشروعه الساعي الى اعادة روسيا الى زمن القوة وسؤدد النفوذ في الكون وبعد عقد من الزمن تمكّن من تحقيق حلمه فعادت روسيا كما كانت وأحسن لكن هذه المدة الطويلة التي غاب فيها الاتحاد السوفياتي أو روسيا الحديثة التي صنعها بوتين كشفت ظهر الامة العربية للعدوان فصب على أقطارها جحيم ويل وعدوان كاسح.. اجرامي.. بداية من العراق الناهض فشنق بحبل من مسد مع قيادته.. ورُد الى العصر الحجري من طرف التحالف الأربعيني الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بتدبير وتخطيط مباشر من الكيان الصهيوني اللقيط ودعم من الرجعية العربية فاكتفت روسيا في ذلك الحين بالتنديد لأنها تتعرض الى نفس المؤامرة والمقصد العدواني ختم بفاجعة اسقاط الاتحاد السوفياتي الذي تمثل كمسند ونصير لأقطار الأمة بداية من مصر عبد الناصر حين تعرّضت للعدوان الثلاثي من طرف اسرائيل وبريطانيا وفرنسا كردّ على تأميم مصر لقناة السويس فهبّ الاتحاد السوفياتي كدولة عظمى لنصرة مصر وزمجر الدبّ الروسي في وجه الأعداء ثم باشر تسليح الجيش المصري بالطائرات والدبابات والمدافع وتواصل دعمه السخي القويم بمساعدة مصر على بناء السد العالي وعمل على تزويد الأقطار العربية التحررية بالسلاح، بداية من سوريا والعراق... لكن حصول المؤامرة تواصلت وتصاعدت إذ تعرّضت جزائر المليون شهيد الى مؤامرة خسيسة دامية دموية وظّف الاسلام السياسي لتخريب هذا القطر نتيجة مبادرته بتأميم ثروته التفصيلية الهائلة فعاش هذا القطر سنوات الجمر في حرب لا تبقي ولا تذر مع الجماعات الاسلامية التي سقط فيها قرابة 200 ألف من الشهداء الأبرار للتمكن من القضاء المبرم على هذا المدّ السلفي العميل وتزامن هذا الوباء العدواني طبق التخطيط الصهيوني الى لبنان فاندلعت بفعل فاعل... حرب أهلية طائفية مريرة دامت قرابة خمس عشرة سنة حُسمت بتدخّل سوريا وجيشها لرأب هذا التصدّع ولملمة هذا الجرح الغائر... وبعد خروج مصر من واقع المواجهة مع العدوّ الصهيوني بُعيد اتفاقية «كامب دافيد» التي صاغها بمزيد الدهاء والمكر وزير الخارجية الأمريكي اليهودي كيسنغر تحت عنوان مريب وخطير، إعادة الأرض المصرية في سيناء مقابل التطبيع مع اسرائيل طبق هذا الواقع تفرّدت سوريا المقاومة والحامية لبندقية الصمود والنضال العربي الفلسطيني بالثبات في وجه العدوّ الصهيوني... لهذا خُصّت في هذا الربيع الصهيوني... الامبريالي بأفظع وأشنع صنوف القتل والهدم والتخريب والسعي الحثيث لوضعها على مشرحة التقسيم والتفتيت لكن جيشها العربي الباسل صمد واستبسل في الدفاع عن وطنه لدعم لصيق من روسيا بوتين... إذ راهن هذا الحكيم المداوي بوتين على نسف هذا الربيع العبري وقبره في سوريا فأغدق على الجيش العربي أحدث الأسلحة منها المذهل من الصواريخ المجنحة التي بها اسقطت الطائرة الاسرائيلية قرب الجولان وبها تقدم الجيش العربي السوري وأنصاره لاسترجاع الوطن الجريح قطعة قطعة فتحقق النصر.

بقلم الأستاذ الهاشمي الأكحل
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بوتين منقذ للشعب الروسي والعربي من التدمير وسوء المصير
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 ماي 2018

قوبل فوز الزعيم الفذ فلاديمير بوتين لرئاسة روسيا للمرة الرابعة بمزيد الفرح من قبل الشعب الروسي والارتياح من لدن الأمة العربية... نظرا لما حققه هذا القائد من نجاحات مذهلة لإخراج روسيا من حالة الانهيار الاقتصادي والاجتماعي.. بعد سقوط صرح الاتحاد السوفياتي المدوي بفعل مؤامرة الانفتاح الليبرالي والانبطاح الديمقراطي المزيف فعمت الفوضى الخلاقة في عهد غرباتشوف وتغولت البطالة والحاجة بين صفوف العامة في عهد الرئيس الانفتاحي الثاني يلتسين. فتفردت الولايات المتحدة الامريكية بالقطبية الواحدة وبسطت نفوذها على العالم دون منازع.. بعد ان كان الاتحاد السوفياتي ظهيرا ومنافسا لها كقوة ضاربة في العالم له ما لأمريكا من أسباب القوة العسكرية والاقتصادية ما يردعها ويحدّ من طغيانها الامبريالي.. لكن شاء القدر ان يخرج من صفوف الشعب الروسي ضابط شاب اسمه فلادمير بوتين فتسلل الى سدة الحكم في عهد يلتسين بمهارة وذكاء وقّاد وقدرة فائقة على التحليل والمبادرة والانجاز فتمكن في وقت قصير من التربع في رئاسة الحكومة الروسية فأبدع في رفع التحدي بإعادة الامل وروح العزم والخلق والعمل الى الجماهير الروسية. فأيدوه وساروا وراءه فأخذ يتنقل من رئاسة الحكومة الى رئاسة الجمهورية ليتمكن من تنفيذ مشروعه الساعي الى اعادة روسيا الى زمن القوة وسؤدد النفوذ في الكون وبعد عقد من الزمن تمكّن من تحقيق حلمه فعادت روسيا كما كانت وأحسن لكن هذه المدة الطويلة التي غاب فيها الاتحاد السوفياتي أو روسيا الحديثة التي صنعها بوتين كشفت ظهر الامة العربية للعدوان فصب على أقطارها جحيم ويل وعدوان كاسح.. اجرامي.. بداية من العراق الناهض فشنق بحبل من مسد مع قيادته.. ورُد الى العصر الحجري من طرف التحالف الأربعيني الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بتدبير وتخطيط مباشر من الكيان الصهيوني اللقيط ودعم من الرجعية العربية فاكتفت روسيا في ذلك الحين بالتنديد لأنها تتعرض الى نفس المؤامرة والمقصد العدواني ختم بفاجعة اسقاط الاتحاد السوفياتي الذي تمثل كمسند ونصير لأقطار الأمة بداية من مصر عبد الناصر حين تعرّضت للعدوان الثلاثي من طرف اسرائيل وبريطانيا وفرنسا كردّ على تأميم مصر لقناة السويس فهبّ الاتحاد السوفياتي كدولة عظمى لنصرة مصر وزمجر الدبّ الروسي في وجه الأعداء ثم باشر تسليح الجيش المصري بالطائرات والدبابات والمدافع وتواصل دعمه السخي القويم بمساعدة مصر على بناء السد العالي وعمل على تزويد الأقطار العربية التحررية بالسلاح، بداية من سوريا والعراق... لكن حصول المؤامرة تواصلت وتصاعدت إذ تعرّضت جزائر المليون شهيد الى مؤامرة خسيسة دامية دموية وظّف الاسلام السياسي لتخريب هذا القطر نتيجة مبادرته بتأميم ثروته التفصيلية الهائلة فعاش هذا القطر سنوات الجمر في حرب لا تبقي ولا تذر مع الجماعات الاسلامية التي سقط فيها قرابة 200 ألف من الشهداء الأبرار للتمكن من القضاء المبرم على هذا المدّ السلفي العميل وتزامن هذا الوباء العدواني طبق التخطيط الصهيوني الى لبنان فاندلعت بفعل فاعل... حرب أهلية طائفية مريرة دامت قرابة خمس عشرة سنة حُسمت بتدخّل سوريا وجيشها لرأب هذا التصدّع ولملمة هذا الجرح الغائر... وبعد خروج مصر من واقع المواجهة مع العدوّ الصهيوني بُعيد اتفاقية «كامب دافيد» التي صاغها بمزيد الدهاء والمكر وزير الخارجية الأمريكي اليهودي كيسنغر تحت عنوان مريب وخطير، إعادة الأرض المصرية في سيناء مقابل التطبيع مع اسرائيل طبق هذا الواقع تفرّدت سوريا المقاومة والحامية لبندقية الصمود والنضال العربي الفلسطيني بالثبات في وجه العدوّ الصهيوني... لهذا خُصّت في هذا الربيع الصهيوني... الامبريالي بأفظع وأشنع صنوف القتل والهدم والتخريب والسعي الحثيث لوضعها على مشرحة التقسيم والتفتيت لكن جيشها العربي الباسل صمد واستبسل في الدفاع عن وطنه لدعم لصيق من روسيا بوتين... إذ راهن هذا الحكيم المداوي بوتين على نسف هذا الربيع العبري وقبره في سوريا فأغدق على الجيش العربي أحدث الأسلحة منها المذهل من الصواريخ المجنحة التي بها اسقطت الطائرة الاسرائيلية قرب الجولان وبها تقدم الجيش العربي السوري وأنصاره لاسترجاع الوطن الجريح قطعة قطعة فتحقق النصر.

بقلم الأستاذ الهاشمي الأكحل
مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>