الانتخاب مصدر فخر واعتزاز
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الانتخاب مصدر فخر واعتزاز
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 ماي 2018

بكلّ المقاييس ستكون الانتخابات البلدية خطوة مهمّة جدا في اتجاه تثبيت واقع تونسي جديد ومُغاير، اتجاه يدعم الخيار الانتقالي ويضع لبنة أخرى في مسار التجربة الديمقراطية الناشئة.
ودونما شكّ فإنّ إجراء الانتخابات البلدية في حدّ ذاته يُعتبر مكسبا مهما في وقت عملت فيه أطراف كثيرة على مدار السنوات الفارطة على تعطيله وإفشاله وسعت أطراف أخرى إلى ترذيل المسار الديمقراطي وتشويهه.
إنّ التونسيّين وهم يصطفون اليوم الاحد 6 ماي أمام مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أوّل انتخابات بلدية تعدديّة ونزيهة وشفّافة، يؤكّدون تمسّكهم بالخيار الديمقراطي دون سواه، وفي ذلك وعي مجتمعي عميق راسخ ممتد في تاريخ البلد حينما ناضلت أجيال متعاقبة في سبيل الحصول على المطلب الديمقراطي وتحكيم الارادة الشعبية وقدَّمت في سبيل ذلك التضحيات الجسام رفضا للتزييف والتمثيليّة المغشوشة وتوفيرا لمجالات ممارسة المواطنة الكاملة وتوسيع قاعدة المشاركة في الحكم وصناعة القرارات والاسهام من ثمّ في مختلف مسارات البناء والإصلاح والتغيير.
ويبقى الاقتراع الدليل الأبرز على الوعي الحقيقي بالمواطنة، بما فيها من اختيار الممثلين للمجالس البلدية المنتخبة وقبلها لتصعيد الممثلين في السلطتين التنفيذية والتشريعيّة، ولاحقا المطالبة بالحقوق والتمسّك بالحق في المراقبة والمساءلة والإبقاء دائما على فرص للعقاب وتصويب الاختيار، وتلك هي فلسفة الانتخابات الدوريّة الدائمة والمستقرة والتي تضمن التداول على السلطة والمسوؤلية في إطار سلمي.
إنّ التوجُّه للانتخاب هو تجسيد لمبدإ دستوري يقرّ بأنّ صاحب السيادة ومصدر السلطات هو الشعب، جاء في الفصل 3 من الدستور«الشعب هو صاحب السيادة ومصدر السلطات، يمارسها بواسطة ممثليه المنتخبين»، وعلى التونسيات والتونسيّين أن يشعروا بالفخر والاعتزاز وهم يواصلون في إطار دوري ومستمر ممارسة حقهم الدستوري والقيام بأحد أبرز واجباتهم المواطنية، إن لم يكن الانتخاب الواجب الأكبر والأهم على الإطلاق لأنّه يبقى المدخل الوحيد لانتظار الأفضل والتفاؤل بالمستقبل وتحقيق التطلعات وتغيير الأوضاع.
تونس تواصل نجاحها وهي في طريقها للالتحاق الرسمي بمصاف الدول الديمقراطية بما يعنيه ذلك من قطع نهائي مع كلّ أنواع الاشتباكات غير الحضارية حول السلطة ووقف إهدار الزمن في الصراعات الجانبيّة والعنيفة في الكثير من الأحيان حول من الأجدر بمسؤوليّة الحكم والاضطلاع بمهام السلطة وإدارة الشأن العام.
يقطعُ التونسيّون اليوم خطوة عملاقة لاستكمال أركان تجربتهم الديمقراطية الفريدة والنموذجيّة متطلعين إلى الغد الأفضل وبدء مسار التنمية الشاملة والتطوير أسوة بالمجتمعات المتحضرة والمتقدّمة.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الانتخاب مصدر فخر واعتزاز
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 ماي 2018

بكلّ المقاييس ستكون الانتخابات البلدية خطوة مهمّة جدا في اتجاه تثبيت واقع تونسي جديد ومُغاير، اتجاه يدعم الخيار الانتقالي ويضع لبنة أخرى في مسار التجربة الديمقراطية الناشئة.
ودونما شكّ فإنّ إجراء الانتخابات البلدية في حدّ ذاته يُعتبر مكسبا مهما في وقت عملت فيه أطراف كثيرة على مدار السنوات الفارطة على تعطيله وإفشاله وسعت أطراف أخرى إلى ترذيل المسار الديمقراطي وتشويهه.
إنّ التونسيّين وهم يصطفون اليوم الاحد 6 ماي أمام مكاتب الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أوّل انتخابات بلدية تعدديّة ونزيهة وشفّافة، يؤكّدون تمسّكهم بالخيار الديمقراطي دون سواه، وفي ذلك وعي مجتمعي عميق راسخ ممتد في تاريخ البلد حينما ناضلت أجيال متعاقبة في سبيل الحصول على المطلب الديمقراطي وتحكيم الارادة الشعبية وقدَّمت في سبيل ذلك التضحيات الجسام رفضا للتزييف والتمثيليّة المغشوشة وتوفيرا لمجالات ممارسة المواطنة الكاملة وتوسيع قاعدة المشاركة في الحكم وصناعة القرارات والاسهام من ثمّ في مختلف مسارات البناء والإصلاح والتغيير.
ويبقى الاقتراع الدليل الأبرز على الوعي الحقيقي بالمواطنة، بما فيها من اختيار الممثلين للمجالس البلدية المنتخبة وقبلها لتصعيد الممثلين في السلطتين التنفيذية والتشريعيّة، ولاحقا المطالبة بالحقوق والتمسّك بالحق في المراقبة والمساءلة والإبقاء دائما على فرص للعقاب وتصويب الاختيار، وتلك هي فلسفة الانتخابات الدوريّة الدائمة والمستقرة والتي تضمن التداول على السلطة والمسوؤلية في إطار سلمي.
إنّ التوجُّه للانتخاب هو تجسيد لمبدإ دستوري يقرّ بأنّ صاحب السيادة ومصدر السلطات هو الشعب، جاء في الفصل 3 من الدستور«الشعب هو صاحب السيادة ومصدر السلطات، يمارسها بواسطة ممثليه المنتخبين»، وعلى التونسيات والتونسيّين أن يشعروا بالفخر والاعتزاز وهم يواصلون في إطار دوري ومستمر ممارسة حقهم الدستوري والقيام بأحد أبرز واجباتهم المواطنية، إن لم يكن الانتخاب الواجب الأكبر والأهم على الإطلاق لأنّه يبقى المدخل الوحيد لانتظار الأفضل والتفاؤل بالمستقبل وتحقيق التطلعات وتغيير الأوضاع.
تونس تواصل نجاحها وهي في طريقها للالتحاق الرسمي بمصاف الدول الديمقراطية بما يعنيه ذلك من قطع نهائي مع كلّ أنواع الاشتباكات غير الحضارية حول السلطة ووقف إهدار الزمن في الصراعات الجانبيّة والعنيفة في الكثير من الأحيان حول من الأجدر بمسؤوليّة الحكم والاضطلاع بمهام السلطة وإدارة الشأن العام.
يقطعُ التونسيّون اليوم خطوة عملاقة لاستكمال أركان تجربتهم الديمقراطية الفريدة والنموذجيّة متطلعين إلى الغد الأفضل وبدء مسار التنمية الشاملة والتطوير أسوة بالمجتمعات المتحضرة والمتقدّمة.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>