ليبيا ... من يخاف من الانتخابات !
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
ليبيا ... من يخاف من الانتخابات !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 04 ماي 2018

 تعاني ليبيا منذ سقوط نظام الفاتح من تبعات التدخلات الخارجية التي اسقطت النظام الذي حكم ليبيا منذ الفاتح من سبتمبر 1969 الى حدود اوت 2011 بعد ان نجحت قوات الناتو وحلفاؤها من الدول العربية والاسلامية وخاصة قطر وتركيا في الدخول الى العاصمة طرابلس واعلان نهاية النظام في مشهد درامي ذكر الشعوب العربية بسقوط بغداد وسط تصفيق «"الديمقراطيين العرب " ومناصري "حقوق الانسان " .

وكلّما حلم الليبيون بعودة الاستقرار الى بلادهم وعودة المهجرين والمطاردين وعودة الاستقرار والخدمات الاساسية كلّما تجدّدت التدخلات الخارجية التي حوّلت ليبيا الى دولة فاشلة وقد تجدد الجرح الليبي امس بعد التفجير الارهابي الذي استهدف مقر المفوضية العليا للانتخابات والذي سقط فيه عدد من الشهداء والجرحى .
هذا التفجير واضح انه يستهدف العملية الانتخابية باعتبارها المسار الوحيد الذي يمكن ان يخرج ليبيا من النفق فبعد سبع سنوات من التشرد والقتل المجاني والتهجير القسري داخل ليبيا وخارجها ادرك معظم الليبيين انه لا يوجد خيار آخر غير المصالحة الوطنية واجراء الانتخابات ليقول الشعب الليبي كلمته وبعد الاقبال الكبير لانصار النظام السابق ادركت بعض القوى التي تحتكم لشرعية " ثورة فبراير " ان حظوظها ضعيفة امام الظهور القوي لأنصار النظام السابق والفشل الذريع لقادة " الثورة " في ادارة البلاد و اكتشاف المواطن الليبي لحقيقة ما حدث رغم كل المؤاخذات الممكنة لليبيين على النظام السابق.
فالواضح ان هناك قوى لها ارتباطات بجهات خارجية ترفض اجراء الانتخابات لانها ستكشف عن حجمها الحقيقي في الشارع الليبي و بالتالي حرمان الليبيين من اختيار من يحكمهم باسم شرعية فبراير ، فيوم امس كان يوما دمويا وقد يتكرر طالما ان هناك قوى تتحدث باسم الديمقراطية وهي اول من يستهدفها والليبيون يعرفون حقيقة هذه الجهات كما يعرفون طريقة التعامل معها .
وما لم ترفع الدول المتدخلة في الشان الليبي يدها عن الليبيين فسيتكرر هذا السيناريو الدموي الحزين ومالم تستقر ليبيا لن يستقر حال تونس التي تمثل ليبيا رئتها الحيوية التي حرمت منها بسبب لعنة الربيع العبري .

نورالدين بالطيب
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
ليبيا ... من يخاف من الانتخابات !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 04 ماي 2018

 تعاني ليبيا منذ سقوط نظام الفاتح من تبعات التدخلات الخارجية التي اسقطت النظام الذي حكم ليبيا منذ الفاتح من سبتمبر 1969 الى حدود اوت 2011 بعد ان نجحت قوات الناتو وحلفاؤها من الدول العربية والاسلامية وخاصة قطر وتركيا في الدخول الى العاصمة طرابلس واعلان نهاية النظام في مشهد درامي ذكر الشعوب العربية بسقوط بغداد وسط تصفيق «"الديمقراطيين العرب " ومناصري "حقوق الانسان " .

وكلّما حلم الليبيون بعودة الاستقرار الى بلادهم وعودة المهجرين والمطاردين وعودة الاستقرار والخدمات الاساسية كلّما تجدّدت التدخلات الخارجية التي حوّلت ليبيا الى دولة فاشلة وقد تجدد الجرح الليبي امس بعد التفجير الارهابي الذي استهدف مقر المفوضية العليا للانتخابات والذي سقط فيه عدد من الشهداء والجرحى .
هذا التفجير واضح انه يستهدف العملية الانتخابية باعتبارها المسار الوحيد الذي يمكن ان يخرج ليبيا من النفق فبعد سبع سنوات من التشرد والقتل المجاني والتهجير القسري داخل ليبيا وخارجها ادرك معظم الليبيين انه لا يوجد خيار آخر غير المصالحة الوطنية واجراء الانتخابات ليقول الشعب الليبي كلمته وبعد الاقبال الكبير لانصار النظام السابق ادركت بعض القوى التي تحتكم لشرعية " ثورة فبراير " ان حظوظها ضعيفة امام الظهور القوي لأنصار النظام السابق والفشل الذريع لقادة " الثورة " في ادارة البلاد و اكتشاف المواطن الليبي لحقيقة ما حدث رغم كل المؤاخذات الممكنة لليبيين على النظام السابق.
فالواضح ان هناك قوى لها ارتباطات بجهات خارجية ترفض اجراء الانتخابات لانها ستكشف عن حجمها الحقيقي في الشارع الليبي و بالتالي حرمان الليبيين من اختيار من يحكمهم باسم شرعية فبراير ، فيوم امس كان يوما دمويا وقد يتكرر طالما ان هناك قوى تتحدث باسم الديمقراطية وهي اول من يستهدفها والليبيون يعرفون حقيقة هذه الجهات كما يعرفون طريقة التعامل معها .
وما لم ترفع الدول المتدخلة في الشان الليبي يدها عن الليبيين فسيتكرر هذا السيناريو الدموي الحزين ومالم تستقر ليبيا لن يستقر حال تونس التي تمثل ليبيا رئتها الحيوية التي حرمت منها بسبب لعنة الربيع العبري .

نورالدين بالطيب
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>