لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 أفريل 2018

أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم في إطار مسار سيفضي إلى عملية تفاوض مثمرة وبناءة على طلبات الأساتذة... ينتظر أن تطوي الأزمة نهائيا وتمكّن من الانكباب على تدارك ما فات وإنهاء السنة الدراسية على أحسن ما يكون.
والواقع أن هذه الأزمة التي وضعت نقابة الثانوي في مواجهة مع وزارة التربية ومن ورائها الحكومة قد طالت أكثر من اللازم... كما سببت تشنجات كبيرة وتجاذبات أكبر ألقت بظلال داكنة على العملية التربوية برمتها... وبدا معها وصف «السنة الدراسية البيضاء» الأقرب إلى الواقع بحكم عمليات الشحن التي ظهرت والتي أضفت على الخلاف مسحة من التشخيص والتصعيد شكلت تهديدا مباشرا للسنة الدراسية برمتها.
وبين موقف النقابة المطالبة بعدم إنهاء تعليق الدروس وبعدم إرجاع الأعداد قبل الدخول في مفاوضات تستجيب لطلباتها، وبين موقف الوزارة التي تربط عملية التفاوض بعودة النقابة عن قراراتها المتعلقة بتعليق الدروس وحجب الأعداد طغا التشنج واراد البعض تصوير الخلاف على أنه مسألة بقاء حتى وإن كان حله على حساب هيبة الدولة وعلى حساب إمكانياتها ومواردها الشحيحة...
وبهذا القرار من الهيئة الإدارية الوطنية تكون لغة العقل قد تفوقت.. وتكون المصلحة العليا للوطن وللمربين وللتلاميذ وللأولياء هي التي انتصرت فحين يتعلق الأمر بمصير أبنائنا وبمكانة التعليم في بلادنا وهي التي شكّلت العماد الأساسي لبناء دولة الاستقلال ومكنتنا اليوم من أن نباهي بأن الإنسان التونسي هو رأسمالنا الأول والأوحد فإن لغة الغالب والمغلوب تنتفي...
ليكون الوطن هو المنتصر ولتكون العملية التربوية هي المنتصرة...
وبهذا تضرب قيادة الاتحاد موعدا جديدا مع التاريخ وتبرهن على أنها ملتحمة دائما مع نبض شعبها وأنها تنصت لمخاوف وهواجس مئات آلاف الآباء والأمهات والتلاميذ وتوقهم إلى إنهاء السنة الدراسية في أفضل الدروس... كما تبين قيادة الاتحاد التي أسست قبل سنوات قليلة لحوار وطني جنّب البلاد مخاطر الانزلاق إلى حرب أهلية ومكّن رباعي الحوار من الظفر بجائزة نوبل للسلام تتخذ من الحوار عقيدة وبوصلة تقودها في التعاطي مع مختلف الملفات الوطنية... وفي مقدمتها ملف التعليم...
وبالحوار الهادئ والرصين والبنّاء سوف تجري مفاوضات مسؤولة تحسم كل الخلافات والملفات وتؤسس للانصراف إلى المسائل الجوهرية المتعلقة بمستقبل التعليم ومستقبل أبنائنا وهما مستقبل تونس وفي طليعتها مسألة إصلاح التعليم وردّ الاعتبار لمدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا... وذلك هو الرهان الحقيقي والمعركة الوطنية التي يجب أن نتجنّد لها جميعا... بلا استثناء.

عبد الحميد الرياحي
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
لا غالب ولا مغلوب... تونس هي المنتصرة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 أفريل 2018

أخيرا انتصرت لغة العقل واتجهت أزمة الثانوي إلى الانفراج بقرار من الهيئة الإدارية الوطنية الملتئمة أمس بالحمامات... القرار ينصّ على إنهاءتعليق الدروس وإرجاع الأعداد بداية من اليوم في إطار مسار سيفضي إلى عملية تفاوض مثمرة وبناءة على طلبات الأساتذة... ينتظر أن تطوي الأزمة نهائيا وتمكّن من الانكباب على تدارك ما فات وإنهاء السنة الدراسية على أحسن ما يكون.
والواقع أن هذه الأزمة التي وضعت نقابة الثانوي في مواجهة مع وزارة التربية ومن ورائها الحكومة قد طالت أكثر من اللازم... كما سببت تشنجات كبيرة وتجاذبات أكبر ألقت بظلال داكنة على العملية التربوية برمتها... وبدا معها وصف «السنة الدراسية البيضاء» الأقرب إلى الواقع بحكم عمليات الشحن التي ظهرت والتي أضفت على الخلاف مسحة من التشخيص والتصعيد شكلت تهديدا مباشرا للسنة الدراسية برمتها.
وبين موقف النقابة المطالبة بعدم إنهاء تعليق الدروس وبعدم إرجاع الأعداد قبل الدخول في مفاوضات تستجيب لطلباتها، وبين موقف الوزارة التي تربط عملية التفاوض بعودة النقابة عن قراراتها المتعلقة بتعليق الدروس وحجب الأعداد طغا التشنج واراد البعض تصوير الخلاف على أنه مسألة بقاء حتى وإن كان حله على حساب هيبة الدولة وعلى حساب إمكانياتها ومواردها الشحيحة...
وبهذا القرار من الهيئة الإدارية الوطنية تكون لغة العقل قد تفوقت.. وتكون المصلحة العليا للوطن وللمربين وللتلاميذ وللأولياء هي التي انتصرت فحين يتعلق الأمر بمصير أبنائنا وبمكانة التعليم في بلادنا وهي التي شكّلت العماد الأساسي لبناء دولة الاستقلال ومكنتنا اليوم من أن نباهي بأن الإنسان التونسي هو رأسمالنا الأول والأوحد فإن لغة الغالب والمغلوب تنتفي...
ليكون الوطن هو المنتصر ولتكون العملية التربوية هي المنتصرة...
وبهذا تضرب قيادة الاتحاد موعدا جديدا مع التاريخ وتبرهن على أنها ملتحمة دائما مع نبض شعبها وأنها تنصت لمخاوف وهواجس مئات آلاف الآباء والأمهات والتلاميذ وتوقهم إلى إنهاء السنة الدراسية في أفضل الدروس... كما تبين قيادة الاتحاد التي أسست قبل سنوات قليلة لحوار وطني جنّب البلاد مخاطر الانزلاق إلى حرب أهلية ومكّن رباعي الحوار من الظفر بجائزة نوبل للسلام تتخذ من الحوار عقيدة وبوصلة تقودها في التعاطي مع مختلف الملفات الوطنية... وفي مقدمتها ملف التعليم...
وبالحوار الهادئ والرصين والبنّاء سوف تجري مفاوضات مسؤولة تحسم كل الخلافات والملفات وتؤسس للانصراف إلى المسائل الجوهرية المتعلقة بمستقبل التعليم ومستقبل أبنائنا وهما مستقبل تونس وفي طليعتها مسألة إصلاح التعليم وردّ الاعتبار لمدارسنا ومعاهدنا وجامعاتنا... وذلك هو الرهان الحقيقي والمعركة الوطنية التي يجب أن نتجنّد لها جميعا... بلا استثناء.

عبد الحميد الرياحي
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>