بعد عبو والعيادي وبن عباس وهميلة وأم زياد:«خيبة أمل» تُعجّل باستقالة كريشان من «المؤتمر»
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بعد عبو والعيادي وبن عباس وهميلة وأم زياد:«خيبة أمل» تُعجّل باستقالة كريشان من «المؤتمر»
20 ديسمبر 2013 | 09:14

تعددت ردود الافعال امس حول الاستقالة المفاجئة لعزيز كريشان، المستشار لدى رئيس الجمهورية، من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية والتي جاءت في وقت حساس بالنسبة لهذا الحزب.

تونس ـ «الشروق»:
اعتبر المتابعون للشأن السياسي في تونس أن استقالة عزيز كريشان من حزب المؤتمر من اجل الجمهورية جاءت في فترة كثرت فيها الانتقادات حول ادائه (المؤتمر) وحول أداء رئيسه الشرفي ومؤسسه - رئيس الجمهورية - محمد المنصف المرزوقي.

خيبة أمل
قال كريشان في نص نشره على صفحته بموقع «فايسبوك» أنه لم يكن مقتنعا حقا بالتوجه السياسي لحزب المؤتمر من اجل الجمهورية . وأضاف انه عندما انضم إلى الحزب في أوت 2012 كان يعتقد- بحكم المسؤوليات التي كانت لديه- ان هذا الحزب قادر على النضج والتطور. لكنه سرعان ما أصيب على حد قوله بخيبة امل.
وأضاف كريشان أنه في الاشهر الاخيرة بلغت الاختلافات داخل الحزب حدا من الخطورة دفعته لمقاطعة اجتماعات هيئاته التسييرية. وأمام عدم تسوية هذه الخلافات قرر كريشان كما ذكر ارسال استقالته إلى كافة اعضاء المكتب السياسي للحزب. ولم يوضح كريشان اكثر من ذلك حول اسباب هذه الاستقالة لكن يبدو أنها ذات علاقة وطيدة بتشبث الحزب بعديد المواقف على غرار دعم قانون تحصين الثورة والمطالبة المستمرة بمحاسبة كثيرين ممن يتهمهم بالفساد في عهد النظام السابق. ويبدو ان النقطة التي افاضت الكأس بالنسبة لعزيز كريشان هي صدور الكتاب الاسود في الفترة الاخيرة، وهو ما يرفضه وسبق ان قال عنه في تصريحاته الصحفية مؤخرا إنه «غلطة كبرى» فضلا عن تعدد الانتقادات تجاه الحزب وتجاه الرئيس المرزوقي.

ليست الأولى
تطرح هذه الاستقالة تساؤلات عديدة خاصة انها ليست الاولى التي يشهدها حزب المؤتمر من اجل الجمهورية حيث سبق ان استقال منه عبد الرؤوف العيادي ونزيهة رجيبة ( ام زياد) والهادي بن عباس وأمينه العام محمد عبو والطاهر هميلة والنائبان نوفل الغربي ولزهر الشملي.

ردود فعل
في تعليقاتهم على ما نشره عزيز كريشان على صفحته بادر البعض بتهنئته بهذه الاستقالة على غرار نورالدين بن تيشة (نداء تونس) وكريمة سويد (المسار الديمقراطي) . وعلق عدد من اصدقائه على هذه الاستقالة بالقول ان كريشان أكبر من المؤتمر وانه بامكانه النجاح مستقبلا سواء في حزب آخر أو إذا ما كون حزبا بمفرده.
وهناك من سأله إن كانت هذه الاستقالة ستكون متبوعة باستقالته من رئاسة الجمهورية كمستشار ولم يرد كريشان على هذا التساؤل. ولامه آخرون على انتظار مرور كل هذه الفترة ليستقيل خاصة أنه كان يختلف في الراي مع توجهات هذا الحزب منذ مدة (مثلا حول قانون تحصين الثورة وحول المحاسبة..) كما لامه البعض على انتظار كل هذه المدة خصوصا بعد أن تبعه عدد من معارفه واصدقائه للانضمام لهذا الحزب ..واعتبر آخرون أن كريشان برهن بهذه الاستقالة على انه وصولي وانتهازي حيث انضم للحزب عندما كان منتعشا نسبيا (الحزب) وغادره عندما اصبح يواجه عديد الانتقادات خاصة في الفترة الاخيرة وان استقالته هي هروب من مواجهة هذه الانتقادات ومن اللوم على حزب المؤتمر. كما غادره في رأيهم عندما بدأ يتضح له تدريجيا أن المؤتمر سيضعف بابتعاده عن النهضة (في ظل الانتهاء المنتظر للترويكا). وقال مدافعون عن حزب المؤتمر في تعليقاتهم ان كريشان في الواقع لم يضف شيئا للحزب وأن هذا الحزب له قادته و مناضلوه القادران على مواصلة العمل فيه والمحافظة على وجوده.

فاضل الطياشي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد عبو والعيادي وبن عباس وهميلة وأم زياد:«خيبة أمل» تُعجّل باستقالة كريشان من «المؤتمر»
20 ديسمبر 2013 | 09:14

تعددت ردود الافعال امس حول الاستقالة المفاجئة لعزيز كريشان، المستشار لدى رئيس الجمهورية، من حزب المؤتمر من أجل الجمهورية والتي جاءت في وقت حساس بالنسبة لهذا الحزب.

تونس ـ «الشروق»:
اعتبر المتابعون للشأن السياسي في تونس أن استقالة عزيز كريشان من حزب المؤتمر من اجل الجمهورية جاءت في فترة كثرت فيها الانتقادات حول ادائه (المؤتمر) وحول أداء رئيسه الشرفي ومؤسسه - رئيس الجمهورية - محمد المنصف المرزوقي.

خيبة أمل
قال كريشان في نص نشره على صفحته بموقع «فايسبوك» أنه لم يكن مقتنعا حقا بالتوجه السياسي لحزب المؤتمر من اجل الجمهورية . وأضاف انه عندما انضم إلى الحزب في أوت 2012 كان يعتقد- بحكم المسؤوليات التي كانت لديه- ان هذا الحزب قادر على النضج والتطور. لكنه سرعان ما أصيب على حد قوله بخيبة امل.
وأضاف كريشان أنه في الاشهر الاخيرة بلغت الاختلافات داخل الحزب حدا من الخطورة دفعته لمقاطعة اجتماعات هيئاته التسييرية. وأمام عدم تسوية هذه الخلافات قرر كريشان كما ذكر ارسال استقالته إلى كافة اعضاء المكتب السياسي للحزب. ولم يوضح كريشان اكثر من ذلك حول اسباب هذه الاستقالة لكن يبدو أنها ذات علاقة وطيدة بتشبث الحزب بعديد المواقف على غرار دعم قانون تحصين الثورة والمطالبة المستمرة بمحاسبة كثيرين ممن يتهمهم بالفساد في عهد النظام السابق. ويبدو ان النقطة التي افاضت الكأس بالنسبة لعزيز كريشان هي صدور الكتاب الاسود في الفترة الاخيرة، وهو ما يرفضه وسبق ان قال عنه في تصريحاته الصحفية مؤخرا إنه «غلطة كبرى» فضلا عن تعدد الانتقادات تجاه الحزب وتجاه الرئيس المرزوقي.

ليست الأولى
تطرح هذه الاستقالة تساؤلات عديدة خاصة انها ليست الاولى التي يشهدها حزب المؤتمر من اجل الجمهورية حيث سبق ان استقال منه عبد الرؤوف العيادي ونزيهة رجيبة ( ام زياد) والهادي بن عباس وأمينه العام محمد عبو والطاهر هميلة والنائبان نوفل الغربي ولزهر الشملي.

ردود فعل
في تعليقاتهم على ما نشره عزيز كريشان على صفحته بادر البعض بتهنئته بهذه الاستقالة على غرار نورالدين بن تيشة (نداء تونس) وكريمة سويد (المسار الديمقراطي) . وعلق عدد من اصدقائه على هذه الاستقالة بالقول ان كريشان أكبر من المؤتمر وانه بامكانه النجاح مستقبلا سواء في حزب آخر أو إذا ما كون حزبا بمفرده.
وهناك من سأله إن كانت هذه الاستقالة ستكون متبوعة باستقالته من رئاسة الجمهورية كمستشار ولم يرد كريشان على هذا التساؤل. ولامه آخرون على انتظار مرور كل هذه الفترة ليستقيل خاصة أنه كان يختلف في الراي مع توجهات هذا الحزب منذ مدة (مثلا حول قانون تحصين الثورة وحول المحاسبة..) كما لامه البعض على انتظار كل هذه المدة خصوصا بعد أن تبعه عدد من معارفه واصدقائه للانضمام لهذا الحزب ..واعتبر آخرون أن كريشان برهن بهذه الاستقالة على انه وصولي وانتهازي حيث انضم للحزب عندما كان منتعشا نسبيا (الحزب) وغادره عندما اصبح يواجه عديد الانتقادات خاصة في الفترة الاخيرة وان استقالته هي هروب من مواجهة هذه الانتقادات ومن اللوم على حزب المؤتمر. كما غادره في رأيهم عندما بدأ يتضح له تدريجيا أن المؤتمر سيضعف بابتعاده عن النهضة (في ظل الانتهاء المنتظر للترويكا). وقال مدافعون عن حزب المؤتمر في تعليقاتهم ان كريشان في الواقع لم يضف شيئا للحزب وأن هذا الحزب له قادته و مناضلوه القادران على مواصلة العمل فيه والمحافظة على وجوده.

فاضل الطياشي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>