وخزة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
وخزة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أفريل 2018

المقاطعة هي الحلّ؟

أطلق نشطاء تونسيون حملتين مختلفتين للمقاطعة تحملان نفس المبدإ والأهداف، الحملة الأولى طالب أصحابها بمقاطعة شراء الأسماك وأطلقوا عليها اسم «خليه ينتن» من أجل حثّ المواطنين على المقاطعة نظرا إلى ارتفاع الأسعار بطريقة غير عادية. أما الحملة الثانية والتي تحمل اسم «ريقل الكياسات نخلص الفينيات» فطالب مبتكروها بعدم دفع معلوم الجولان حتى يتم إصلاح الطرقات التي أضرّت بسياراتهم وكبّدتهم مصاريف كبيرة بسبب الأعطاب الناتجة عن رداءة المسالك وكثرة الحفر... ولئن- كانت مقاطعة شراء الأسماك كفيلة بكبح جماح الأسعار وفق ما أثبتته التجارب فإن مقاطعة دفع معلوم الجولان ليس شرطا لإصلاح الطرقات المترهّلة لأنه مربوط بسياسات الدولة وبميزانيات مرصودة وليس العكس.

يماني ناجم
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وخزة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 أفريل 2018

المقاطعة هي الحلّ؟

أطلق نشطاء تونسيون حملتين مختلفتين للمقاطعة تحملان نفس المبدإ والأهداف، الحملة الأولى طالب أصحابها بمقاطعة شراء الأسماك وأطلقوا عليها اسم «خليه ينتن» من أجل حثّ المواطنين على المقاطعة نظرا إلى ارتفاع الأسعار بطريقة غير عادية. أما الحملة الثانية والتي تحمل اسم «ريقل الكياسات نخلص الفينيات» فطالب مبتكروها بعدم دفع معلوم الجولان حتى يتم إصلاح الطرقات التي أضرّت بسياراتهم وكبّدتهم مصاريف كبيرة بسبب الأعطاب الناتجة عن رداءة المسالك وكثرة الحفر... ولئن- كانت مقاطعة شراء الأسماك كفيلة بكبح جماح الأسعار وفق ما أثبتته التجارب فإن مقاطعة دفع معلوم الجولان ليس شرطا لإصلاح الطرقات المترهّلة لأنه مربوط بسياسات الدولة وبميزانيات مرصودة وليس العكس.

يماني ناجم
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>