القائمات النهائية المترشحة للبلديات:2074 قائمة والمرأة «عقدة» المستقلين
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
القائمات النهائية المترشحة للبلديات:2074 قائمة والمرأة «عقدة» المستقلين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 أفريل 2018

تونس ـ الشروق:
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس عن العدد النهائي للقائمات المترشحة للانتخابات البلدية بعد انتهاء مرحلة الطعون سواء لديها أو لدى المحاكم ليكون العدد النهائي 2074 قائمة.
2074 قائمة هو العدد النهائي للقائمات التي ستتنافس في الاستحقاق الانتخابي وفق ما اعلنته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس بعد ان عادت نسبة ضئيلة من القائمات التي تقدمت بطعون لدى المحاكم الى السباق لكن ما يجذب الانتباه هاته المرة هو عدد النساء اللاتي ترأسنا القائمات المستقلة.
وفي هذا السياق فقد أعلنت الهيئة ان عدد النساء اللاتي ترأسنا قائمات حزبية بلغ 49.48 بالمائة أي قرابة النصف من 1055 قائمة حزبية في حين بلغ عدد النسوة اللاتي ترأسنا قائمات ائتلافية 48.43 بالمائة من 159 قائمة وتظل هاته النسبة قريبة أيضا من النصف.
وبالرغم من شبه التعادل بين المرأة والرجل في ترؤس القائمات الحزبية والائتلافية الا ان النسبة تختلف كثيرا على مستوى القائمات المستقلة وهو ما اثر بشكل كبير حتى على النسبة الاجمالية لترؤس النساء للقائمات في الانتخابات البلدية.
وبلغت نسبة النسوة اللاتي ترأسنا قائمات مستقلة 3.49 بالمائة من مجموع 860 قائمة أي 30 امرأة تترأس قائمة مستقلة فقط في حين يترأس الرجال 830 قائمة مستقلة.
وبالرغم من ان القانون لا يمنع ذلك الا ان الرقم الذي أعلنته الهيئة يؤكد ما راج مؤخرا حول ان الكثير من المتحزبين ترشحوا في قائمات مستقلة ضد قائماتهم الحزبية فقط لان احزابهم اختارت ترشيح امرأة لترؤس قائماتهم هناك وبالتالي فان ذلك يؤكد ان محاولات تحقيق التناصف في تونس مازالت تواجه عقدة بعض الزعامات التي ترفض تقديم المرأة وان كانت اكثر كفاءة او تحظى بالدعم الهيكلي لحزبها.
وبالنسبة لعدد ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يترأسون قائمات نجد ان عددهم أيضا قليل جدا مقارنة بعدد القائمات المترشحة حيث انه هناك 18 قائمة فقط يترأسها ذوي الإعاقة من بينهم ثلاث نسوة.
وفي خصوص القائمات التي غيرت صبغتها نجد ان هناك 11 قائمة غيرت صبغتها او طبيعتها خلال الفترة الماضية 8 منها من حزبية الى مستقلة وقائمتان من ائلاتفية الى مستقلة وواحدة من مستقلة الى حزبية.
ومع تقديم القائمات النهائية فإن عدد المشاركين في هذا السباق الانتخابي في كل القائمات بلغ 53668 مترشحا ومترشحة منهم 45348 في القائمات الأصلية و9320 في القائمات التكميلية ووفق الإحصائيات المقدمة فإن 24.7 فقط فوق سن 46 سنة في حين نجد ان 52.10 سنهم دون 46 سنة.

إعداد عبد الرؤوف بالي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
القائمات النهائية المترشحة للبلديات:2074 قائمة والمرأة «عقدة» المستقلين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 06 أفريل 2018

تونس ـ الشروق:
أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس عن العدد النهائي للقائمات المترشحة للانتخابات البلدية بعد انتهاء مرحلة الطعون سواء لديها أو لدى المحاكم ليكون العدد النهائي 2074 قائمة.
2074 قائمة هو العدد النهائي للقائمات التي ستتنافس في الاستحقاق الانتخابي وفق ما اعلنته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أمس بعد ان عادت نسبة ضئيلة من القائمات التي تقدمت بطعون لدى المحاكم الى السباق لكن ما يجذب الانتباه هاته المرة هو عدد النساء اللاتي ترأسنا القائمات المستقلة.
وفي هذا السياق فقد أعلنت الهيئة ان عدد النساء اللاتي ترأسنا قائمات حزبية بلغ 49.48 بالمائة أي قرابة النصف من 1055 قائمة حزبية في حين بلغ عدد النسوة اللاتي ترأسنا قائمات ائتلافية 48.43 بالمائة من 159 قائمة وتظل هاته النسبة قريبة أيضا من النصف.
وبالرغم من شبه التعادل بين المرأة والرجل في ترؤس القائمات الحزبية والائتلافية الا ان النسبة تختلف كثيرا على مستوى القائمات المستقلة وهو ما اثر بشكل كبير حتى على النسبة الاجمالية لترؤس النساء للقائمات في الانتخابات البلدية.
وبلغت نسبة النسوة اللاتي ترأسنا قائمات مستقلة 3.49 بالمائة من مجموع 860 قائمة أي 30 امرأة تترأس قائمة مستقلة فقط في حين يترأس الرجال 830 قائمة مستقلة.
وبالرغم من ان القانون لا يمنع ذلك الا ان الرقم الذي أعلنته الهيئة يؤكد ما راج مؤخرا حول ان الكثير من المتحزبين ترشحوا في قائمات مستقلة ضد قائماتهم الحزبية فقط لان احزابهم اختارت ترشيح امرأة لترؤس قائماتهم هناك وبالتالي فان ذلك يؤكد ان محاولات تحقيق التناصف في تونس مازالت تواجه عقدة بعض الزعامات التي ترفض تقديم المرأة وان كانت اكثر كفاءة او تحظى بالدعم الهيكلي لحزبها.
وبالنسبة لعدد ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يترأسون قائمات نجد ان عددهم أيضا قليل جدا مقارنة بعدد القائمات المترشحة حيث انه هناك 18 قائمة فقط يترأسها ذوي الإعاقة من بينهم ثلاث نسوة.
وفي خصوص القائمات التي غيرت صبغتها نجد ان هناك 11 قائمة غيرت صبغتها او طبيعتها خلال الفترة الماضية 8 منها من حزبية الى مستقلة وقائمتان من ائلاتفية الى مستقلة وواحدة من مستقلة الى حزبية.
ومع تقديم القائمات النهائية فإن عدد المشاركين في هذا السباق الانتخابي في كل القائمات بلغ 53668 مترشحا ومترشحة منهم 45348 في القائمات الأصلية و9320 في القائمات التكميلية ووفق الإحصائيات المقدمة فإن 24.7 فقط فوق سن 46 سنة في حين نجد ان 52.10 سنهم دون 46 سنة.

إعداد عبد الرؤوف بالي
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>