الانفــــراج قــــادم ؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الانفــــراج قــــادم ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 أفريل 2018

تدخلُ بلادنا الشهر الجديد، وهي مُثقلة بأسئلة حيرة عديدة تعكسُها حالة الاضطراب التي يشهدها الفعل السياسي والحزبي الوطني وتفاقم الأزمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة ووسط مخاوف فعليّة من انفلات عقال التحكّم في الأوضاع وذهاب البلاد الى المزيد من الاحتقان والارتباك ووقوعها في المزيد من مظاهر الانهيار والفوضى.
وضع شائك ومعقّد وتهديد جدي لإنهاء طبيعي وعادي للسنة الدراسية والجامعية الحالية في ظل العجز عن إيجاد مفاوضات جديّة تُنهي سياسة لي الذراع بين الطرف النقابي والجهات الحكوميّة المعنية بالشأن التربوي الثانوي والتعليم العالي، وأيضا في مشهد برلماني غاية في التداخل بعد المهزلة التي تمّت في الجلسة العامة التي خُصّصت للمصادقة على قرار تمديد أعمال هيئة الحقيقة والكرامة وما رافقها من سباب وشتم واتهامات خطيرة متبادلة. ويبدو أنّ مجلس النواب يحتاج إلى انطلاقة جديدة لمسح تلك الآثار السلبيّة التي خلّفت جراحا عميقة ضربت مصداقية العلاقة بين النواب ومختلف الكتل البرلمانية ورئاسة المجلس نفسها. وألحقت ضررا كبيرا بصورة المجلس لدى الرأي العام.
الى ذلك، تتواصل العلاقة بين الأطراف الموقّعة على وثيقة قرطاج في حاجة الى دفع جديد حتى تتخطّى ما تعانيه من مكبّلات وحسابات الكثير منها فئوي ضيّق متصل أساسا بشيء من المكابرة والعناد والرغبة في الانفراد برسم أولويات العمل الحكومي في الفترة القادمة.
هذا دون نسيان الإكراهات والضغوطات الشديدة التي بات المواطنون يعرفونها في معيشهم اليومي نتيجة ارتفاع الأسعار وتواصل تدهور المقدرة الشرائيّة وانتشار مظاهر الجريمة المنظمة من سرقة وعنف و"براكاجات" وغياب تطبيق ناجز للقانون.
هي مؤشرات سلبيَّة لا تنبئ بمناخ اجتماعي وسياسي هادئ وسليم يُحفّز انتظارات إيجابية لانطلاق المسار الثاني والأخير من المسار الانتخابي البلدي (الإعلان عن القبول النهائي للقائمات المترشحة وانطلاق الحملة الانتخابية).
ولكن رغم تلك المؤشرات، فإنّ الأسبوع الجديد سيشهد مواعيد مهمّة يُمكن أن تكون منطلقا لانفراج الأوضاع وبداية إيجاد الحلول للأزمات الماثلة وتقريب وجهات النظر حيال الملفات المعلّقة.
من ذلك الشروع في عدد مهم من الحوارات والجلسات التفاوضية، كالجلسة المنتظرة غدا بين الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة التربية في البرلمان وأيضا اجتماع لجنة ممثلي الأطراف الموقّعة على وثيقة قرطاج، وغيرها من المواعيد السياسية الرسميّة والحزبيّة والبرلمانية والتي يأمل الجميع في أن تكون فضاء لخفض وتيرة الاحتقان ونزع فتيل ما أمكن من أزمات، بما يعزّز فرص التهدئة والاستقرار ويُسهم في رؤية مشهد وطني جديد مُغاير بعلاقات شفافة وواضحة وبهدف مشترك يُراعي المصلحة العليا للبلاد. فهل يأتي الانفراج قريبا؟

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الانفــــراج قــــادم ؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 01 أفريل 2018

تدخلُ بلادنا الشهر الجديد، وهي مُثقلة بأسئلة حيرة عديدة تعكسُها حالة الاضطراب التي يشهدها الفعل السياسي والحزبي الوطني وتفاقم الأزمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة ووسط مخاوف فعليّة من انفلات عقال التحكّم في الأوضاع وذهاب البلاد الى المزيد من الاحتقان والارتباك ووقوعها في المزيد من مظاهر الانهيار والفوضى.
وضع شائك ومعقّد وتهديد جدي لإنهاء طبيعي وعادي للسنة الدراسية والجامعية الحالية في ظل العجز عن إيجاد مفاوضات جديّة تُنهي سياسة لي الذراع بين الطرف النقابي والجهات الحكوميّة المعنية بالشأن التربوي الثانوي والتعليم العالي، وأيضا في مشهد برلماني غاية في التداخل بعد المهزلة التي تمّت في الجلسة العامة التي خُصّصت للمصادقة على قرار تمديد أعمال هيئة الحقيقة والكرامة وما رافقها من سباب وشتم واتهامات خطيرة متبادلة. ويبدو أنّ مجلس النواب يحتاج إلى انطلاقة جديدة لمسح تلك الآثار السلبيّة التي خلّفت جراحا عميقة ضربت مصداقية العلاقة بين النواب ومختلف الكتل البرلمانية ورئاسة المجلس نفسها. وألحقت ضررا كبيرا بصورة المجلس لدى الرأي العام.
الى ذلك، تتواصل العلاقة بين الأطراف الموقّعة على وثيقة قرطاج في حاجة الى دفع جديد حتى تتخطّى ما تعانيه من مكبّلات وحسابات الكثير منها فئوي ضيّق متصل أساسا بشيء من المكابرة والعناد والرغبة في الانفراد برسم أولويات العمل الحكومي في الفترة القادمة.
هذا دون نسيان الإكراهات والضغوطات الشديدة التي بات المواطنون يعرفونها في معيشهم اليومي نتيجة ارتفاع الأسعار وتواصل تدهور المقدرة الشرائيّة وانتشار مظاهر الجريمة المنظمة من سرقة وعنف و"براكاجات" وغياب تطبيق ناجز للقانون.
هي مؤشرات سلبيَّة لا تنبئ بمناخ اجتماعي وسياسي هادئ وسليم يُحفّز انتظارات إيجابية لانطلاق المسار الثاني والأخير من المسار الانتخابي البلدي (الإعلان عن القبول النهائي للقائمات المترشحة وانطلاق الحملة الانتخابية).
ولكن رغم تلك المؤشرات، فإنّ الأسبوع الجديد سيشهد مواعيد مهمّة يُمكن أن تكون منطلقا لانفراج الأوضاع وبداية إيجاد الحلول للأزمات الماثلة وتقريب وجهات النظر حيال الملفات المعلّقة.
من ذلك الشروع في عدد مهم من الحوارات والجلسات التفاوضية، كالجلسة المنتظرة غدا بين الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة التربية في البرلمان وأيضا اجتماع لجنة ممثلي الأطراف الموقّعة على وثيقة قرطاج، وغيرها من المواعيد السياسية الرسميّة والحزبيّة والبرلمانية والتي يأمل الجميع في أن تكون فضاء لخفض وتيرة الاحتقان ونزع فتيل ما أمكن من أزمات، بما يعزّز فرص التهدئة والاستقرار ويُسهم في رؤية مشهد وطني جديد مُغاير بعلاقات شفافة وواضحة وبهدف مشترك يُراعي المصلحة العليا للبلاد. فهل يأتي الانفراج قريبا؟

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>