بكل موضوعيّة .. ربط المساواة بين الجنسين في الميراث بقيم المواطنة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بكل موضوعيّة .. ربط المساواة بين الجنسين في الميراث بقيم المواطنة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 مارس 2018

إن المسيرة التي انتظمت يوم السبت الماضي حول مطلب المساواة بين الجنسين في الميراث التي شارك فيها أطياف من المجتمع السياسي والمدني نجحت في تحديد منهجية المطلب وأحسنت الاختيار الدقيق للإطار الذي وضعته فيه.
هذا حسب تقديرنا مهم جدا في مسألة لطالما كانت المواقف منها قائمة على مستندات دينية. فالشعارات التي رفعت والتصريحات التي أدلت بها أصوات مهمة، شاركت في المسيرة وتزعمتها ركزت على مصادقة دستور 2014 على المساواة بين الجنسين بما يفيد أن المسيرة تطالب بتطبيق الدستور ولا تدافع عن مطلب من الصفر.
إنّ هذه النقطة من شأنها أن تُضعف كل المواقف الرافضة وتُصيبها بالصمت الاضطراري: فالأغلبية صادقت على البند الذي ينص على المساواة بين الجنسين وهو ما يعني أن مطلب المساواة في الميراث إنّما يندرج تحت قبة هذا البند ويستمد مشروعيته منه.
في الحقيقة أهمية المصادقة على المساواة الكاملة بين الجنسين من البنود الثورية في دستور 2014 وهو البند الذي سيعبد الطريق لتذليل كل التّمايزات بين الجنسين مهما طال الوقت لأن الأرضية القانونية عُبدت وانتهى الأمر.
من ناحية ثانية ،نجحت هذه المسيرة في التركيز على مسألة المواطنة وحقوقها وربطها بالمساواة بين الجنسين باعتبار أن المساواة بين المواطنين وعدم التمييز على أساس الدين أو العرق أو الجنس هي الفكرة الأم في فكر المواطنة. وهي فكرة لا تقل قيمة ومنهجية عن الربط بالأول.
وميزة هذا التنظيم الفكري المحكم لهذا المطلب الحق أنّه تجنب السقوط في الجدل الديني. ويمكن القول إن طرح مسألة المساواة بين الميراث اليوم قد اكتملت مختلف ركائزها: فالدولة مدنية كما ينص الدستور وتعتمد المرجعيات الحقوقية الإنسانية مثلما ورد في التوطئة. إن المواطنة فكرة عبقرية : إنّها فكرة المساواة بين المواطنين ونبذ كل تمييز يقوم على أساس الدين أو العرق أو الجنس.
لذلك، فإن المواطنة تشكل امتحانا للدستور وللأغلبية التي صادقت على بنوده وكلّما كانت أكثر قدرة على التفاعل إيجابيا مع قيم المواطنة ومواجهة مشكلة التمايز التي تقتل فكرة المواطنة الرئيسة المتمثلة في المساواة، كانت ثقافتنا أكثر قدرة على إثبات كفاءتها في التغيير والحياة والديمقراطية والمواطنة والمساواة.
لذلك من المهم أن يواصل المجتمع المدني التحرك برصانة وثقة واعتماد خطاب هادئ ومقنع فالمستندات الموجودة اليوم توفر للمطالبين بتفعيل المساواة بين الجنسين من خلال المساواة في الميراث قوية ودستورية والمطلوب الاستقواء فقط بالدستور لا بخارجه وعدم الدخول في سجالات نحن في غنى عنها.

د. آمال موسى
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بكل موضوعيّة .. ربط المساواة بين الجنسين في الميراث بقيم المواطنة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 13 مارس 2018

إن المسيرة التي انتظمت يوم السبت الماضي حول مطلب المساواة بين الجنسين في الميراث التي شارك فيها أطياف من المجتمع السياسي والمدني نجحت في تحديد منهجية المطلب وأحسنت الاختيار الدقيق للإطار الذي وضعته فيه.
هذا حسب تقديرنا مهم جدا في مسألة لطالما كانت المواقف منها قائمة على مستندات دينية. فالشعارات التي رفعت والتصريحات التي أدلت بها أصوات مهمة، شاركت في المسيرة وتزعمتها ركزت على مصادقة دستور 2014 على المساواة بين الجنسين بما يفيد أن المسيرة تطالب بتطبيق الدستور ولا تدافع عن مطلب من الصفر.
إنّ هذه النقطة من شأنها أن تُضعف كل المواقف الرافضة وتُصيبها بالصمت الاضطراري: فالأغلبية صادقت على البند الذي ينص على المساواة بين الجنسين وهو ما يعني أن مطلب المساواة في الميراث إنّما يندرج تحت قبة هذا البند ويستمد مشروعيته منه.
في الحقيقة أهمية المصادقة على المساواة الكاملة بين الجنسين من البنود الثورية في دستور 2014 وهو البند الذي سيعبد الطريق لتذليل كل التّمايزات بين الجنسين مهما طال الوقت لأن الأرضية القانونية عُبدت وانتهى الأمر.
من ناحية ثانية ،نجحت هذه المسيرة في التركيز على مسألة المواطنة وحقوقها وربطها بالمساواة بين الجنسين باعتبار أن المساواة بين المواطنين وعدم التمييز على أساس الدين أو العرق أو الجنس هي الفكرة الأم في فكر المواطنة. وهي فكرة لا تقل قيمة ومنهجية عن الربط بالأول.
وميزة هذا التنظيم الفكري المحكم لهذا المطلب الحق أنّه تجنب السقوط في الجدل الديني. ويمكن القول إن طرح مسألة المساواة بين الميراث اليوم قد اكتملت مختلف ركائزها: فالدولة مدنية كما ينص الدستور وتعتمد المرجعيات الحقوقية الإنسانية مثلما ورد في التوطئة. إن المواطنة فكرة عبقرية : إنّها فكرة المساواة بين المواطنين ونبذ كل تمييز يقوم على أساس الدين أو العرق أو الجنس.
لذلك، فإن المواطنة تشكل امتحانا للدستور وللأغلبية التي صادقت على بنوده وكلّما كانت أكثر قدرة على التفاعل إيجابيا مع قيم المواطنة ومواجهة مشكلة التمايز التي تقتل فكرة المواطنة الرئيسة المتمثلة في المساواة، كانت ثقافتنا أكثر قدرة على إثبات كفاءتها في التغيير والحياة والديمقراطية والمواطنة والمساواة.
لذلك من المهم أن يواصل المجتمع المدني التحرك برصانة وثقة واعتماد خطاب هادئ ومقنع فالمستندات الموجودة اليوم توفر للمطالبين بتفعيل المساواة بين الجنسين من خلال المساواة في الميراث قوية ودستورية والمطلوب الاستقواء فقط بالدستور لا بخارجه وعدم الدخول في سجالات نحن في غنى عنها.

د. آمال موسى
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>