تمسّكت بحجب الاعداد ... نقابة الثانوي تعكس الهجوم على وزارة التربية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
تمسّكت بحجب الاعداد ... نقابة الثانوي تعكس الهجوم على وزارة التربية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 مارس 2018

اعتبرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي بلاغ وزارة التربية المتعلق بتسليم الاعداد للادارة قبل تاريخ 12 مارس الجاري رسالة، تهديد مبطنة وتحريض مكشوف ضد المدرسين مؤكدة تمسّكها بمواصلة حجب الاعداد وبأن كل إجراء تصعيدي من قبل الوزارة سيقابله تصعيد آخر من قبل الاساتذة.

تونس ـ الشروق:
وأكّدت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان تحديد 12 مارس كآخر اجل لتسليم الأعداد للادارة لن يثن القاعدة الاستاذية عن مواصلة تحركاتها والالتزام بمقررات هيئتها الادارية وأولها حجب الاعداد عن الادارة الى حين تراجع سلطة الاشراف عن تعنتها والاستجابة لجملة المطالب العالقة التي رفعها المدرسون في مناسبات عديدة.
وأضافت الجامعة ان وزارة التربية من خلال هذا البلاغ برهنت اصرارها على المضي قدما في الطريق الخاطئ الذي تنتهجه في تعاطيها مع الوضع التربوي الراهن وملابساته، فعوض الجلوس حول طاولة التفاوض الجدي والمسؤول بحثا عن حلول تخرج بالمنظومة التربوية مما آلت اليه، ها انها تواصل سياسة الهروب الى الامام والتنصل من المسؤولية عبر بلاغ لم يخلو من تحامل على المدرسين محملة اياهم مسؤولية الازمة التي تمر بها المنظومة التربوية.
وأكدت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان بلاغ وزارة التربية تضمن لهجة وعيد مفضوحة وتحريضا مكشوفا للتلاميذ على مقاطعة الدروس ونشر الفوضى في المؤسسات التربوية وكما هائلا من المغالطات الرامية الى تأليب الاولياء والرأي العام ضدهم، مجددة تمسكها بمواصلة حجب اعداد السداسي الاول عن الادارة وسحبه على السداسي الثاني من هذه السنة الدراسية ومواصلة تنفيذ كل التحركات التي اعلنتها الهيئة الادارية القطاعية.
واكد فخري الصميطي الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للتعليم الثانوي للشروق ان رد الاساتذة سيكون يوم 22 مارس الجاري خلال تجمعهم المركزي امام مقر الوزارة مشيرا الى انه كان على وزارة التربية البحث عن حلول جذرية من شأنها حلحلة الازمة الحاصلة في قطاع التعليم الثانوي ووضع خيارات للتفاوض بدل اعتماد سياسة التهديد التي لا يخشاها المدرسون وأسلوب جديد قديم فيه من المراوغة الكثير.
وفي تعليقه عن ما يتردد من مطالبة النقابة باقالة وزير التربية حاتم بن سالم، قال فخري الصميطي: «نحن لا نعين ولا نقيل وزراء، كما اننا لا نتعامل مع الوزراء وفق انتمائهم السياسي او تياراتهم الفكرية، بل نتعامل معهم على قاعدة حسن إدارتهم للملفات وهذا الوزير فاشل بامتياز ولئن حجبنا اعداد التلاميذ فها اننا نعطيه بطاقة اعداد تؤكد فشله الذريع في ادارة الشأن التربوي».
وأوضح الكاتب العام المساعد ان صمت وزارتي الاشراف والحكومة تجاه أزمة المدرسين هو دفع نحو السنة البيضاء التي لا نريدها وان حجب الأعداد سيتواصل الى حين التوصل الى اتفاق يضمن مطالبهم وحقوقهم.
وكانت وزارة التربية قد اصدرت أمس الاول بلاغا حثت فيه كافة المدرسين على تسليم الاعداد الى ادارة المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية في اجل لا يتجاوز الاثنين المقبل. كما دعت مديري المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية الى الانطلاق في عقد مجالس الأقسام بداية من يوم الأربعاء الموافق لـ14 مارس الجاري والى غاية السبت 17 من الشهر ذاته وإرسال بطاقات النتائج الى الاولياء مباشرة في اليوم الموالي لانعقاد مجالس الأقسام.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تمسّكت بحجب الاعداد ... نقابة الثانوي تعكس الهجوم على وزارة التربية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 09 مارس 2018

اعتبرت الجامعة العامة للتعليم الثانوي بلاغ وزارة التربية المتعلق بتسليم الاعداد للادارة قبل تاريخ 12 مارس الجاري رسالة، تهديد مبطنة وتحريض مكشوف ضد المدرسين مؤكدة تمسّكها بمواصلة حجب الاعداد وبأن كل إجراء تصعيدي من قبل الوزارة سيقابله تصعيد آخر من قبل الاساتذة.

تونس ـ الشروق:
وأكّدت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان تحديد 12 مارس كآخر اجل لتسليم الأعداد للادارة لن يثن القاعدة الاستاذية عن مواصلة تحركاتها والالتزام بمقررات هيئتها الادارية وأولها حجب الاعداد عن الادارة الى حين تراجع سلطة الاشراف عن تعنتها والاستجابة لجملة المطالب العالقة التي رفعها المدرسون في مناسبات عديدة.
وأضافت الجامعة ان وزارة التربية من خلال هذا البلاغ برهنت اصرارها على المضي قدما في الطريق الخاطئ الذي تنتهجه في تعاطيها مع الوضع التربوي الراهن وملابساته، فعوض الجلوس حول طاولة التفاوض الجدي والمسؤول بحثا عن حلول تخرج بالمنظومة التربوية مما آلت اليه، ها انها تواصل سياسة الهروب الى الامام والتنصل من المسؤولية عبر بلاغ لم يخلو من تحامل على المدرسين محملة اياهم مسؤولية الازمة التي تمر بها المنظومة التربوية.
وأكدت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان بلاغ وزارة التربية تضمن لهجة وعيد مفضوحة وتحريضا مكشوفا للتلاميذ على مقاطعة الدروس ونشر الفوضى في المؤسسات التربوية وكما هائلا من المغالطات الرامية الى تأليب الاولياء والرأي العام ضدهم، مجددة تمسكها بمواصلة حجب اعداد السداسي الاول عن الادارة وسحبه على السداسي الثاني من هذه السنة الدراسية ومواصلة تنفيذ كل التحركات التي اعلنتها الهيئة الادارية القطاعية.
واكد فخري الصميطي الكاتب العام المساعد بالجامعة العامة للتعليم الثانوي للشروق ان رد الاساتذة سيكون يوم 22 مارس الجاري خلال تجمعهم المركزي امام مقر الوزارة مشيرا الى انه كان على وزارة التربية البحث عن حلول جذرية من شأنها حلحلة الازمة الحاصلة في قطاع التعليم الثانوي ووضع خيارات للتفاوض بدل اعتماد سياسة التهديد التي لا يخشاها المدرسون وأسلوب جديد قديم فيه من المراوغة الكثير.
وفي تعليقه عن ما يتردد من مطالبة النقابة باقالة وزير التربية حاتم بن سالم، قال فخري الصميطي: «نحن لا نعين ولا نقيل وزراء، كما اننا لا نتعامل مع الوزراء وفق انتمائهم السياسي او تياراتهم الفكرية، بل نتعامل معهم على قاعدة حسن إدارتهم للملفات وهذا الوزير فاشل بامتياز ولئن حجبنا اعداد التلاميذ فها اننا نعطيه بطاقة اعداد تؤكد فشله الذريع في ادارة الشأن التربوي».
وأوضح الكاتب العام المساعد ان صمت وزارتي الاشراف والحكومة تجاه أزمة المدرسين هو دفع نحو السنة البيضاء التي لا نريدها وان حجب الأعداد سيتواصل الى حين التوصل الى اتفاق يضمن مطالبهم وحقوقهم.
وكانت وزارة التربية قد اصدرت أمس الاول بلاغا حثت فيه كافة المدرسين على تسليم الاعداد الى ادارة المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية في اجل لا يتجاوز الاثنين المقبل. كما دعت مديري المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية الى الانطلاق في عقد مجالس الأقسام بداية من يوم الأربعاء الموافق لـ14 مارس الجاري والى غاية السبت 17 من الشهر ذاته وإرسال بطاقات النتائج الى الاولياء مباشرة في اليوم الموالي لانعقاد مجالس الأقسام.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>