غُورماهيا الكيني ـ الترجي الرياضي (0 ـ 0) .. تَعادل بطعم الانتصار
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
غُورماهيا الكيني ـ الترجي الرياضي (0 ـ 0) .. تَعادل بطعم الانتصار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

بَعد أن اجتاز امتحان «الوئام» بسلام عاد الترجي أمس من مُرتفعات كينيا بتعادل ثَمين على حساب «غُورماهيا» التي يَعرفها بن يحيى منذ 87. هذه النّتيجة تُعتبر ايجابيّة وقد تَفتح لشيخ الأندية أبواب الترشّح إلى المَجموعات خاصّة في ظلّ أسبقيّة الأرض والجمهور أثناء لقاء الإيّاب في رادس يوم 17 مارس.
انطلاقة اللّقاء كانت بَاردة من الجَانبين ولم نُسجّل مُحاولات هجومية أوجُمل كُروية تَستحق الذّكر سواء من طرف المحليين المُتسلّحين بعاملي الأرض والجمهور أومن قبل الترجيين الذين لم يَصنعوا الخطر رغم الصّبغة الهجومية لتشكيلة بن يحيى. وقد بَادر الحكم المصري جهاد جريشة منذ الدقائق الأولى بتغيير الكرة «المَفشوشة» بأخرى في وضعية حَسنة غير أنّ الأداء بَقي على حَاله.
«غُورماهيا» تُشعل اللّقاء
بَعد رُبع ساعة من «اللّعب السّلبي» هَاجت «غُورماهيا» وهَدّدت الترجي بصفة جديّة كما حصل في الدقيقة 18 عندما أنقذ القائم الأيمن سفير الكرة التونسيّة من هدف مُحقّق هذا قبل أن يتزوّد بن شريفية بخبرته لِيُحبط مُحاولتين خَطيرتين لهجوم الكينيين المَعروفين بالسّرعة والقُدرة على التَحمّل.
خَارج الموضوع
بإستثناء بن شريفيّة الذي كان يَقظا وحَاسما في تَدخّلاته أمام هجوم «غُورماهيا» كانت بقيّة العناصر الترجيّة خارج نطاق الخِدمة حيث غابت اللّمسة الفنية للبدري والبلايلي ولم نَر العُمق الهجومي المَنشود رغم اللّعب بـ»رأسين» في المنطقة الأمامية وهما الخنيسي والجويني. وشاهدنا علاوة على ذلك شوارع مَفتوحة في دفاع شيخ الأندية مع الكثير من التّمريرات الخَاطئة.
أين الخَلل؟
لماذا كان أداء الترجي باهتاً؟ قد يقول البعض إنّ الفريق لاح عليه التّعب وتَأثّر أيضا من الحالة الرديئة للميدان علاوة على المُخلّفات السلبيّة لعامل الارتفاع ونَقص الأوكسيجين في مُرتفعات كينيا. كلّ هذه التفسيرات مَعقولة لكنّها لا تُخفي في الحقيقة تَواضع الأداء على المستويين الفردي والجَماعي هذا فضلا عن عدم تَوفيق المدرّب في اختيار التوجّهات الأمثل. ذلك أنّ بن يحيى هاجم مُنافسه بالبلايلي والبدري والخنيسي والجويني لكن هذه «التّخمة» الهجومية لم تُوفّر الفاعليّة المَنشودة في المنطقة الأمامية وَعَلاوة على ذلك لم تَنجح «الأسلحة» الهجومية للترجي في «خَنق» المُنافس للمشاركة على الأقل في تَخفيف الأعباء على زملاء شمّام في الدّفاع كما حَصل مثلا في لقاء المُنستير.
الفُرصة الأخطر
المُحاولة الأبرز للترجي جاءت قبل الدّخول إلى حجرات الملابس عندما طالب البدري بضربة جزاء بعد أن تعرّض إلى العَرقلة في مناطق «غُورماهيا». «حُلم» البدري «أجهضه» الحكم جريشة الذي اعتبر أن تَصرّف الخصم كان عادياً ولا يَستوجب الإعلان عن مُخالفة.
دُون تغيير
أجرى الترجي تَغييرات فنيّة وأخرى اضطراريّة لكن دون بلوغ الشّباك الكينية. وقد أقحم بن يحيى منصر مكان البلايلي بحثا عن التوازن المأمول هذا قبل أن يُجبر الخنيسي والجويني على مغادرة الملعب بسبب الإصابة لِيُعوّضهما الماجري وبن صغير ومع ذلك فإنّ النتيجة بقيت على حالها وانتهت المباراة بالأصفار ليكون الحسم في حِوار الإيّاب.

تشكيلة الترجي:
بن شريفيّة – الذوّادي – شمّام – الدربالي – الرّبيع – كوم – كوليبالي – البدري – البلايلي (منصر) – الخنيسي (الماجري) – الجويني (بن صغير)

سامي حمّاني
ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة
21 ماي 2018 السّاعة 08:31
توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في برشلونة الإسباني، أمس الأحد، بجائزة الحذاء الذهبي مع نهاية منافسات...
المزيد >>
برشلونة يودع انيستا بفوز على ريال سوسيداد
21 ماي 2018 السّاعة 00:47
أنهى برشلونة الفائز بلقب البطولة الاسبانية لكرة القدم الموسم بفوزه 1-صفر على ريال سوسيداد بتسديدة مذهلة...
المزيد >>
“مضوي” يتجه للدوري السعودي من بوابة هذا النادي!
21 ماي 2018 السّاعة 00:25
دخل نادي أحد السعودي في مفاوضات متقدمة مع المدرب الجزائري خير الدين مضوي، بعد إقالته من العارضة الفنية...
المزيد >>
تصفيات البطولة العربية للاندية (المجموعة 1): الفوز الاول للنادي الافريقي
21 ماي 2018 السّاعة 00:16
وفي مباراة اخرى ضمن نفس المجموعة فاز النجمة اللبناني في وقت سابق على الفيصلي الاردني 2-1. وسجل هدفي النجمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
غُورماهيا الكيني ـ الترجي الرياضي (0 ـ 0) .. تَعادل بطعم الانتصار
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

بَعد أن اجتاز امتحان «الوئام» بسلام عاد الترجي أمس من مُرتفعات كينيا بتعادل ثَمين على حساب «غُورماهيا» التي يَعرفها بن يحيى منذ 87. هذه النّتيجة تُعتبر ايجابيّة وقد تَفتح لشيخ الأندية أبواب الترشّح إلى المَجموعات خاصّة في ظلّ أسبقيّة الأرض والجمهور أثناء لقاء الإيّاب في رادس يوم 17 مارس.
انطلاقة اللّقاء كانت بَاردة من الجَانبين ولم نُسجّل مُحاولات هجومية أوجُمل كُروية تَستحق الذّكر سواء من طرف المحليين المُتسلّحين بعاملي الأرض والجمهور أومن قبل الترجيين الذين لم يَصنعوا الخطر رغم الصّبغة الهجومية لتشكيلة بن يحيى. وقد بَادر الحكم المصري جهاد جريشة منذ الدقائق الأولى بتغيير الكرة «المَفشوشة» بأخرى في وضعية حَسنة غير أنّ الأداء بَقي على حَاله.
«غُورماهيا» تُشعل اللّقاء
بَعد رُبع ساعة من «اللّعب السّلبي» هَاجت «غُورماهيا» وهَدّدت الترجي بصفة جديّة كما حصل في الدقيقة 18 عندما أنقذ القائم الأيمن سفير الكرة التونسيّة من هدف مُحقّق هذا قبل أن يتزوّد بن شريفية بخبرته لِيُحبط مُحاولتين خَطيرتين لهجوم الكينيين المَعروفين بالسّرعة والقُدرة على التَحمّل.
خَارج الموضوع
بإستثناء بن شريفيّة الذي كان يَقظا وحَاسما في تَدخّلاته أمام هجوم «غُورماهيا» كانت بقيّة العناصر الترجيّة خارج نطاق الخِدمة حيث غابت اللّمسة الفنية للبدري والبلايلي ولم نَر العُمق الهجومي المَنشود رغم اللّعب بـ»رأسين» في المنطقة الأمامية وهما الخنيسي والجويني. وشاهدنا علاوة على ذلك شوارع مَفتوحة في دفاع شيخ الأندية مع الكثير من التّمريرات الخَاطئة.
أين الخَلل؟
لماذا كان أداء الترجي باهتاً؟ قد يقول البعض إنّ الفريق لاح عليه التّعب وتَأثّر أيضا من الحالة الرديئة للميدان علاوة على المُخلّفات السلبيّة لعامل الارتفاع ونَقص الأوكسيجين في مُرتفعات كينيا. كلّ هذه التفسيرات مَعقولة لكنّها لا تُخفي في الحقيقة تَواضع الأداء على المستويين الفردي والجَماعي هذا فضلا عن عدم تَوفيق المدرّب في اختيار التوجّهات الأمثل. ذلك أنّ بن يحيى هاجم مُنافسه بالبلايلي والبدري والخنيسي والجويني لكن هذه «التّخمة» الهجومية لم تُوفّر الفاعليّة المَنشودة في المنطقة الأمامية وَعَلاوة على ذلك لم تَنجح «الأسلحة» الهجومية للترجي في «خَنق» المُنافس للمشاركة على الأقل في تَخفيف الأعباء على زملاء شمّام في الدّفاع كما حَصل مثلا في لقاء المُنستير.
الفُرصة الأخطر
المُحاولة الأبرز للترجي جاءت قبل الدّخول إلى حجرات الملابس عندما طالب البدري بضربة جزاء بعد أن تعرّض إلى العَرقلة في مناطق «غُورماهيا». «حُلم» البدري «أجهضه» الحكم جريشة الذي اعتبر أن تَصرّف الخصم كان عادياً ولا يَستوجب الإعلان عن مُخالفة.
دُون تغيير
أجرى الترجي تَغييرات فنيّة وأخرى اضطراريّة لكن دون بلوغ الشّباك الكينية. وقد أقحم بن يحيى منصر مكان البلايلي بحثا عن التوازن المأمول هذا قبل أن يُجبر الخنيسي والجويني على مغادرة الملعب بسبب الإصابة لِيُعوّضهما الماجري وبن صغير ومع ذلك فإنّ النتيجة بقيت على حالها وانتهت المباراة بالأصفار ليكون الحسم في حِوار الإيّاب.

تشكيلة الترجي:
بن شريفيّة – الذوّادي – شمّام – الدربالي – الرّبيع – كوم – كوليبالي – البدري – البلايلي (منصر) – الخنيسي (الماجري) – الجويني (بن صغير)

سامي حمّاني
ميسي يفوز بالحذاء الذهبي للمرة الخامسة
21 ماي 2018 السّاعة 08:31
توّج الأرجنتيني ليونيل ميسي المحترف في برشلونة الإسباني، أمس الأحد، بجائزة الحذاء الذهبي مع نهاية منافسات...
المزيد >>
برشلونة يودع انيستا بفوز على ريال سوسيداد
21 ماي 2018 السّاعة 00:47
أنهى برشلونة الفائز بلقب البطولة الاسبانية لكرة القدم الموسم بفوزه 1-صفر على ريال سوسيداد بتسديدة مذهلة...
المزيد >>
“مضوي” يتجه للدوري السعودي من بوابة هذا النادي!
21 ماي 2018 السّاعة 00:25
دخل نادي أحد السعودي في مفاوضات متقدمة مع المدرب الجزائري خير الدين مضوي، بعد إقالته من العارضة الفنية...
المزيد >>
تصفيات البطولة العربية للاندية (المجموعة 1): الفوز الاول للنادي الافريقي
21 ماي 2018 السّاعة 00:16
وفي مباراة اخرى ضمن نفس المجموعة فاز النجمة اللبناني في وقت سابق على الفيصلي الاردني 2-1. وسجل هدفي النجمة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>