رسالة الجزائر .. حسب موقع «لوموند أفريك»... فرنسا تريد جنرالا لخلافة بوتفليقة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
رسالة الجزائر .. حسب موقع «لوموند أفريك»... فرنسا تريد جنرالا لخلافة بوتفليقة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

رصدت دوائر فرنسية حرب تموقع وسط رجال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفيلقة، لخلافته في انتخابات الرئاسة القادمة، بينما يزداد المشهد السياسي في البلاد غموضًا وتعتيمًا، على مقربة من الاستحقاق الفاصل.

الجزائر-الشروق من مراسلنا طاهر ابراهيم
كشف موقع “لوموند أفريك”، أمس الأربعاء، عن تموقع اللواء عبد الغني هامل، المدير العام للأمن الوطني كخليفة محتمل للرئيس بوتفليقة..وأفيد أنّ «الجزائر وفرنسا تبحثان بشكل مكثف عن خليفة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يعاني من تدهور كبير في صحته»، قبل 13 شهرًا من إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في ربيع2019. واستنادا إلى ما نشره الموقع الفرنسي المذكور، فإنّ اللواء هامل (62 عاماً) مطروح بقوة ليكون خليفة بوتفليقة على رأس الجزائر.، مسجلاً أن “هناك احتمال إقالة الوزير الأول أحمد أويحيى، وتعيين مقرب من هامل تمهيدا لتنفيذ السيناريو».
وسرّب الموقع أنّ الزيارة الأخيرة للرئيس إيمانويل ماكرون إلى الجزائر لم تكن فقط لمناقشة ملف أمن الساحل الإفريقي كما تحدث الموقع عما سماها “توترات كبيرة في الأوساط السياسية بالجزائر». وجاء في تقرير “لوموند أفريك”: “في لقاءات مع مستشار ماكرون في الجزائر، أكدت قيادات البلاد اقتراب الاتفاق على شخص مثالي”»، وأن “خليفة بوتفليقة سيكون سنه أصغر من 70 عاماً وسيكون مرشحًا للوفاق من جديد بين مؤسسة الرئاسة وقيادة الجيش”، كما جرى التأكيد: “الرئيس القادم للجزائر سيكون شخصية مدنية وليس عسكرية”.
ورصد الكاتب الصحافي الشهير، نيكولاس بو، أن هناك اهتماما فرنسيا بسيناريوهات خلافة بوتفليقة، وهو ما يفسر الزيارة الأخيرة للأميرال برنار روجيل، رئيس الأركان الخاص للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى الجزائر، مضيفًا أنه «لم يكن هدف الزيارة، الحديث عن الوضع الأمني بالساحل فقط، فرنسا تتابع عن قرب مسار خلافة بوتفليقة». ويشار إلى أن مشروع خلافة الجنرال الهامل لبوتفليقة ليست وليدة اليوم، حيث تم طرحها خلال الانتخابات الرئاسية الجزائرية سنة 2014، وفي خضم رفض جزائريين لإعادة ترشيح بوتفليقة لخلافة نفسه، لعهدة رابعة، أثيرت خطة إمكانية ترشح الهامل كبديل عن بوتفليقة.
وانطلقت حملات تأييد للجنرال عبد الغني هامل على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن حركة احتجاجية غير مسبوقة في سلك الأمن الوطني وضعت حدًّا لمشروع ترشيح الهامل، وهو ما فهم على أنه رفض من بعض صناع القرار في البلاد ومنهم الجنرالات، لتولي قائد الشرطة كرسي الحكم بعد بوتفليقة.
وينتسب هامل منذ 1979 للمؤسسة العسكرية التي تدرج فيها حتى صار لواءً وتم قائدا للدرك الوطني (جهاز أمني تابع لوزارة الدفاع) حتى إلى سنة 2007 ، ثم عُين قائدا للحرس الجمهوري الجزائري (قوة عسكرية)، ليتولى بعدها قيادة الأمن الوطني (الشرطة) في 2011 بعد حادثة الاغتيال البشعة التي تعرض لها قائد الشرطة السابق علي التونسي، رميًا بالرصاص من طرف أحد مسؤولي الأمن. واللافت ان وسائل الإعلام الجزائرية تحرص على تسويق صورة عبد الغني هامل باستمرار، تحسبا ربما لتقديمه إلى الشارع الجزائري كمرشح مقبول في الأوساط الشعبية.
وعلى صعيد متصل، تنصب فرنسا راداراتها على الجزائر لتوجيه بوصلة القيادة في الظرف القادم، وهي تحتسب لأي سيناريوهات قد تفضي إلى وفاة بوتفليقة المصاب بعجز حركي، أو إتمام عهدته وتقديم مرشح آخر.

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رسالة الجزائر .. حسب موقع «لوموند أفريك»... فرنسا تريد جنرالا لخلافة بوتفليقة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

رصدت دوائر فرنسية حرب تموقع وسط رجال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفيلقة، لخلافته في انتخابات الرئاسة القادمة، بينما يزداد المشهد السياسي في البلاد غموضًا وتعتيمًا، على مقربة من الاستحقاق الفاصل.

الجزائر-الشروق من مراسلنا طاهر ابراهيم
كشف موقع “لوموند أفريك”، أمس الأربعاء، عن تموقع اللواء عبد الغني هامل، المدير العام للأمن الوطني كخليفة محتمل للرئيس بوتفليقة..وأفيد أنّ «الجزائر وفرنسا تبحثان بشكل مكثف عن خليفة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يعاني من تدهور كبير في صحته»، قبل 13 شهرًا من إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في ربيع2019. واستنادا إلى ما نشره الموقع الفرنسي المذكور، فإنّ اللواء هامل (62 عاماً) مطروح بقوة ليكون خليفة بوتفليقة على رأس الجزائر.، مسجلاً أن “هناك احتمال إقالة الوزير الأول أحمد أويحيى، وتعيين مقرب من هامل تمهيدا لتنفيذ السيناريو».
وسرّب الموقع أنّ الزيارة الأخيرة للرئيس إيمانويل ماكرون إلى الجزائر لم تكن فقط لمناقشة ملف أمن الساحل الإفريقي كما تحدث الموقع عما سماها “توترات كبيرة في الأوساط السياسية بالجزائر». وجاء في تقرير “لوموند أفريك”: “في لقاءات مع مستشار ماكرون في الجزائر، أكدت قيادات البلاد اقتراب الاتفاق على شخص مثالي”»، وأن “خليفة بوتفليقة سيكون سنه أصغر من 70 عاماً وسيكون مرشحًا للوفاق من جديد بين مؤسسة الرئاسة وقيادة الجيش”، كما جرى التأكيد: “الرئيس القادم للجزائر سيكون شخصية مدنية وليس عسكرية”.
ورصد الكاتب الصحافي الشهير، نيكولاس بو، أن هناك اهتماما فرنسيا بسيناريوهات خلافة بوتفليقة، وهو ما يفسر الزيارة الأخيرة للأميرال برنار روجيل، رئيس الأركان الخاص للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى الجزائر، مضيفًا أنه «لم يكن هدف الزيارة، الحديث عن الوضع الأمني بالساحل فقط، فرنسا تتابع عن قرب مسار خلافة بوتفليقة». ويشار إلى أن مشروع خلافة الجنرال الهامل لبوتفليقة ليست وليدة اليوم، حيث تم طرحها خلال الانتخابات الرئاسية الجزائرية سنة 2014، وفي خضم رفض جزائريين لإعادة ترشيح بوتفليقة لخلافة نفسه، لعهدة رابعة، أثيرت خطة إمكانية ترشح الهامل كبديل عن بوتفليقة.
وانطلقت حملات تأييد للجنرال عبد الغني هامل على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن حركة احتجاجية غير مسبوقة في سلك الأمن الوطني وضعت حدًّا لمشروع ترشيح الهامل، وهو ما فهم على أنه رفض من بعض صناع القرار في البلاد ومنهم الجنرالات، لتولي قائد الشرطة كرسي الحكم بعد بوتفليقة.
وينتسب هامل منذ 1979 للمؤسسة العسكرية التي تدرج فيها حتى صار لواءً وتم قائدا للدرك الوطني (جهاز أمني تابع لوزارة الدفاع) حتى إلى سنة 2007 ، ثم عُين قائدا للحرس الجمهوري الجزائري (قوة عسكرية)، ليتولى بعدها قيادة الأمن الوطني (الشرطة) في 2011 بعد حادثة الاغتيال البشعة التي تعرض لها قائد الشرطة السابق علي التونسي، رميًا بالرصاص من طرف أحد مسؤولي الأمن. واللافت ان وسائل الإعلام الجزائرية تحرص على تسويق صورة عبد الغني هامل باستمرار، تحسبا ربما لتقديمه إلى الشارع الجزائري كمرشح مقبول في الأوساط الشعبية.
وعلى صعيد متصل، تنصب فرنسا راداراتها على الجزائر لتوجيه بوصلة القيادة في الظرف القادم، وهي تحتسب لأي سيناريوهات قد تفضي إلى وفاة بوتفليقة المصاب بعجز حركي، أو إتمام عهدته وتقديم مرشح آخر.

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>