المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالقصرين لـ«الشروق»... المرأة المتهمة بقتل أولادها مازالت على ذمة القضاء
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالقصرين لـ«الشروق»... المرأة المتهمة بقتل أولادها مازالت على ذمة القضاء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

تونس : الشروق : ايمان بن عزيزة
نفى خالد الخضراوي المساعد الاول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالقصرين ما تم تداوله بخصوص القضاء بعدم سماع الدعوى في حق المرأة المتهمة بقتل أولادها الستة.
وأوضح في تصريح خاص بـ«الشروق» امس ان النيابة العمومية سبق أن اذنت بفتح بحث تحقيقي ضد المظنون فيها ومن معها بشبهة القتل وقد تولى قاضي التحقيق المتعهد بالملف اثر الابحاث والتحريات إصدار قرار ختم البحث بحفظ التهمة في حق المرأة ومن معها. في المقابل تولت النيابة العمومية استئناف قرار الحفظ وأحيلت القضية على انظار دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بالقصرين ومن جانبها أيدت دائرة الاتهام قرار قاضي التحقيق بحفظ التهمة
وتولت النيابة العمومية لدى محكمة الاستئناف الطعن في قرار دائرة الاتهام لدى التعقيب.
وفي سياق متصل اوضح المساعد الاول لوكيل الجمهورية خالد الخضراوي أن قاضي التحقيق أصدر قراره بالحفظ باعتبار ان المرأة المظنون فيها كانت في حالة إجهاض بالسجن المدني بالقصرين وأثبت التقرير الطبي أن الوفاة الناتجة عن عملية الإجهاض كانت بسبب توعك صحي.
وبخصوص حالة وفاة ثانية لأحد أبنائها فقد تم إخراج الجثة وتم عرضها على التشريح وتبين أن الوفاة كانت طبيعية وقد تم استصدار إذن بالدفن.
وعلى ضوء ما توصل إليه قاضي التحقيق من معطيات عن طريق الاستنطاقات والمكافحات والتساخير الفنية الصادرة عن الطبيب الشرعي وتمسك المظنون فيها ومن معها بالإنكار لما نسب اليهم فقد ارتأى حفظ التهمة الموجهة لجملة المتهمين لعدم توفر الأركان القانونية ولعدم كفاية الحجة.
وانتهى المساعد الاول لوكيل الجمهورية خالد الخضراوي بالقول إن القضية مازالت على مستوى التحقيق وجارية لدى التعقيب وان المرأة المظنون فيها ومن معها مازالوا على ذمة الابحاث لكن بحالة سراح
ولاحظ أن تعقيب الوكالة العامة بمحكمة الاستئناف لا يوقف تنفيذ بطاقة السراح الصادرة عن دائرة الاتهام.
وللإشارة فإن المرأة المظنون فيها هي محل تتبعات قضائية أخرى حيث لديها قضية تحقيقية منشورة بمحكمة سوسة بخصوص واقعة وفاة ابنها بسوسة وهي بحالة سراح فيها كما لديها قضية منشورة لدى محكمة الناحية بالقصرين من أجل الزواج على خلاف الصيغ القانونية وهي بحالة سراح أيضا.

أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالقصرين لـ«الشروق»... المرأة المتهمة بقتل أولادها مازالت على ذمة القضاء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 08 مارس 2018

تونس : الشروق : ايمان بن عزيزة
نفى خالد الخضراوي المساعد الاول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالقصرين ما تم تداوله بخصوص القضاء بعدم سماع الدعوى في حق المرأة المتهمة بقتل أولادها الستة.
وأوضح في تصريح خاص بـ«الشروق» امس ان النيابة العمومية سبق أن اذنت بفتح بحث تحقيقي ضد المظنون فيها ومن معها بشبهة القتل وقد تولى قاضي التحقيق المتعهد بالملف اثر الابحاث والتحريات إصدار قرار ختم البحث بحفظ التهمة في حق المرأة ومن معها. في المقابل تولت النيابة العمومية استئناف قرار الحفظ وأحيلت القضية على انظار دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بالقصرين ومن جانبها أيدت دائرة الاتهام قرار قاضي التحقيق بحفظ التهمة
وتولت النيابة العمومية لدى محكمة الاستئناف الطعن في قرار دائرة الاتهام لدى التعقيب.
وفي سياق متصل اوضح المساعد الاول لوكيل الجمهورية خالد الخضراوي أن قاضي التحقيق أصدر قراره بالحفظ باعتبار ان المرأة المظنون فيها كانت في حالة إجهاض بالسجن المدني بالقصرين وأثبت التقرير الطبي أن الوفاة الناتجة عن عملية الإجهاض كانت بسبب توعك صحي.
وبخصوص حالة وفاة ثانية لأحد أبنائها فقد تم إخراج الجثة وتم عرضها على التشريح وتبين أن الوفاة كانت طبيعية وقد تم استصدار إذن بالدفن.
وعلى ضوء ما توصل إليه قاضي التحقيق من معطيات عن طريق الاستنطاقات والمكافحات والتساخير الفنية الصادرة عن الطبيب الشرعي وتمسك المظنون فيها ومن معها بالإنكار لما نسب اليهم فقد ارتأى حفظ التهمة الموجهة لجملة المتهمين لعدم توفر الأركان القانونية ولعدم كفاية الحجة.
وانتهى المساعد الاول لوكيل الجمهورية خالد الخضراوي بالقول إن القضية مازالت على مستوى التحقيق وجارية لدى التعقيب وان المرأة المظنون فيها ومن معها مازالوا على ذمة الابحاث لكن بحالة سراح
ولاحظ أن تعقيب الوكالة العامة بمحكمة الاستئناف لا يوقف تنفيذ بطاقة السراح الصادرة عن دائرة الاتهام.
وللإشارة فإن المرأة المظنون فيها هي محل تتبعات قضائية أخرى حيث لديها قضية تحقيقية منشورة بمحكمة سوسة بخصوص واقعة وفاة ابنها بسوسة وهي بحالة سراح فيها كما لديها قضية منشورة لدى محكمة الناحية بالقصرين من أجل الزواج على خلاف الصيغ القانونية وهي بحالة سراح أيضا.

أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>