كاتب عام شركة فسفاط قفصة لـ«الشروق».. سنعجز عن سداد الأجور إذا تواصلت الاعتصامات
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
كاتب عام شركة فسفاط قفصة لـ«الشروق».. سنعجز عن سداد الأجور إذا تواصلت الاعتصامات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

قفصة «الشروق»: حوار فؤاد العجرودي:
لم يستبعد علي الخميلي الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة أن تعجز هذه الأخيرة على سداد أجور أعوانها في حال تواصل الاعتصامات، كما لاحظ في حوار مع «الشروق» أن الشركة دخلت في مرحلة تراكم الخسائر من 2011 مؤكدا أن العجز الصافي في 2017 لوحدها بلغ 200 مليون دينار.
وخلص في هذا الصدد الى وصف مستقبل الشركة بغير المطمئن مشيرا الى أن تداعيات الأزمات المتعاقبة في السنوات الأخيرة جعلت الشركة تخسر حرفاءها التقليديين مثل بنغلاداش وتركيا كما لم تعد قادرة على العمل بعقود تزويد طويلة المدى مع الحرفاء الأجانب خشية التعرض لخطايا التأخير بسبب الاضطراب الحاصل في سير الانتاج.
هبوط الأسعار
وتبعا لذلك تكتفي الشركة من 2011 بالاشتغال على طلبيات محددة من الوجهات القريبة كما تفاقمت صعوبات الشركة نتيجة تلاقي ارتباك الإنتاج مع هبوط الأسعار العالمية للفسفاط التي نزلت الى معدل 55 دولارا للطن مقابل 130 دولارا قبل 2011.
كما أشار علي الخميلي الى أن أزمة شركة فسفاط قفصة تعود الى تضخم عدد الأعوان الذي مرّ من 4800 سنة 2010 الى 6400 حاليا مقابل تراجع حاد للمردودية عقب نزول الانتاج من 8 ملايين طن عام 2010 الى معدل دون أربعة ملايين طن على امتداد السنوات السبعة الأخيرة.
امتصاص البطالة
والى جانب تأثير الاعتصامات نتج تراجع المردودية عن الصبغة الاجتماعية التي طغت على انتدابات ما بعد 2010 وأساسا المناظرة التي تمّت في 2013 ، وتمّ على اثرها قبول 2500 عون طغت على ملفاتهم الصبغة الاجتماعية مما حول هذه المناظرة الى أداة لامتصاص البطالة وهو ما يفسر عدم تمكن الشركة وقتها من سد عديد الشغورات الفنية المتأكدة رغم ارتفاع عدد المنتدبين الجدد.
وتبعا لذلك تقرّر انتداب 1500 عون تنفيذ طبقا لمواصفات فنية تهدف أساسا الى الرفع من القدرة الانتاجية للشركة وهو ما كان موضوع مناظرة تمّ الاعلان عنها في صائفة 2016 وتقدم لها قرابة 32 ألف مترشح فيما وقع فتحها حصريا للعاطلين عن العمل. وأكّد الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة أن هذه المناظرة خضعت لتدقيقات وتقاطعات مكثفة حيث قام بالغربلة الأولى مكتب دراسات متخصص في الموارد البشرية تمّ اختياره بمقتضى طلب عروض وأخضعت نتائج أعماله الى عملية تدقيق ثانية وتخصيص مهلة كافية لقبول الاعتراضات التي بلغت 5 آلاف فيما تمّ تمكين ألف مترشح من الالتحاق بهذه المناظرة بعد أن سقطت أسماؤهم سهوا.
كما تكفّلت لجنة تتألف من مراقب الدولة والمدير العام المساعد لشركة فسفاط قفصة وأعضاء من الشركة بالاشراف على أعمال مكتب الدراسات الى جانب إجراء التحقيقات اللازمة مع مصالح الجباية والضمان الاجتماعي لإلغاء الترشحات التي يثبت أن أصحابها يمارسون مهنا أخرى.
الانفجار
وأفضت عملية الغربلة الأولى الى قبول 12 ألفا و324 مترشحا لاجتياز الاختبارات الكتابية التي تكفلت بها مصالح وزارة التشغيل على غرار مناظرة سنة 2010 وذلك من منطلق الحرص على الحياد والشفافية.
ولاحظ علي الخميلي أن الإعلان عن النتائج النهائية تمّ على أربعة مراحل منذ 4 نوفمبر الفارط مشيرا الى أنه لم تحصل أي مشاكل الى حين الاعلان عن القسط الأخير الذي يهم انتداب 680 عون تنفيذ يوم 20 جانفي الفارط.
وحدة المصير
نفى الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة من جهة أخرى وجود أي توجه نحو الاستغناء عن القطار في نقل الفسفاط ملاحظا أن اللجوء الى الشاحنات منذ 2008 لم يكن خيارا وإنما ملاذا في خضم تواتر غلق السكة الحديدية وتداعيات العوامل الطبيعية مثل الفيضانات التي شهدتها الرديّف خريف 2009 وأضرّت بشبة السكة الحديدية وهو ما جعل مخزونا بمليون طن عالقا الى حدّ الآن في الرديف.
وشدّد في ذات الصدد على وحدة المصير بين المناجم والقطار مذكرا بأن شركة فسفاط قفصة كانت طلبت من شركة السكك الحديدية عام2006 تطوير قدراتها في مجال نقل الفسفاط بالتوازي مع مخطط كان يفترض أن يرفع حجم الانتاج من 8 الى 11 مليون طن.
كما نفى علي الخميلي وجود أي شطط في التعريفات المتعامل بها مع أصحاب الشاحنات ملاحظا أن آخر طلب عروض أسفر عن تعريفات لا تتجاوز 12 دينارا للطن مقابل 24 دينارا عندما تمّ اللجوء لأول مرة للشاحنات كما تمّ منذ 2015 الترفيع في تعريفة النقل بواسطة القطار من 6 الى 10 دنانير.
أموال الشركة
فنّد علي الخميلي من جهة أخرى الأخبار التي تؤكد وجود سوء تصرف في أموال الشركة في نطاق ما يعرف بمسؤوليتها الاجتماعية.
وأوضح في هذا الصدد أنه في نطاق تفعيل الدور التنموي للشركة في جهة قفصة تقرّر منذ 2011 إحالة اعتمادات من المؤسسة الى ميزانية المجلس الجهوي ينجز على ثلاث أقساط تبلغ قيمة كل منها 20 مليون دينار.
ولاحظ أن تخصيص أموال من هذه الموازنة لاقتناء سيارات لفائدة بعض الادارات الجهوية في قفصة حصل في القسط الأول كما أن هذا الخيار يهم المجلس الجهوي ولا علاقة له بالشركة مشدّدا على حرص هذه الأخيرة على دفع التنمية في محيطها عبر عدة آليات مثل الإفراق وتمويل المشاريع الصغرى المنتجة والمشغلة.
ولاحظ من جهة أخرى أن شركات البيئة كانت تقوم بمهام فصلية بين 2008 و2010 أهمها تقاسم مجهود النظافة مع البلديات قبل أن تشهد ارتخاء منذ 2011 بعد إعادة هيكلتها.
منافسة شرسة
أكّد علي الخميلي بخصوص مصير الاستثمارات الجديدة وفي مقدمتها تطوير منجم المكناسي الذي سيوفر 600 ألف طن سنويا ومنجم توزر الذي تناهز طاقته الانتاجية 2٫5 مليون طن في العام إن تواصل شلل الانتاج سيفرز آليا صعوبات مالية تؤثر على أجندا تنفيذ هذه الاستثمارات مشيرا الى أن الشركة كانت أطلقت دراسة شاملة تمهيدا لاستغلال مدخرات منجم توزر.
كما شدّد على ضرورة التعجيل بوقف النزيف الذي تشهده منظومة الفسفاط في خضم الاشتداد المتوقع للمنافسة في السوق العالمية بالتوازي مع الاستثمارات الضخمة التي أطلقتها عدة دول مثل السعودية والجزائر والمغرب الى جانب العودة المحتملة لسوريا.

شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)
21 ماي 2018 السّاعة 08:01
سجلـت محطـات رصـد الزلازل التابعـة للمعـهـد الوطنـي للرصـد الجوي رجة أرضية يوم 21/05/2018 علـى الساعــة 01 و 18...
المزيد >>
بن قردان: جماهير الاتحاد تطالب جامعة الكرة بتطيق القانون
20 ماي 2018 السّاعة 23:44
تجمهر مساء اليوم عدد من احباء الاتحاد الرياضي ببنقردان على مستوى مفترق المغرب العربي ببنقردان وذلك بدعوة من...
المزيد >>
الحرس البحري يحقق في حادثة غرق "جارة شباك" بسواحل جالطة
20 ماي 2018 السّاعة 23:29
فتحت مصالح الحرس البحري ببنزرت تحقيقا معمقا بشان حادثة غرق جارة شباك كان على متنها 11 بحارا بعد ان عمدت باخرة...
المزيد >>
الكاف:لتجنب الانقطاع المتكرر لمياه الشرب:دخول آبار عميقة حيز الاستغلال
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
استعدادا لفصل الصيف وتجنبا لانقطاع الماء الصالح للشراب الذي يعاني منه سكان عدة مناطق بولاية الكاف شرع في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
كاتب عام شركة فسفاط قفصة لـ«الشروق».. سنعجز عن سداد الأجور إذا تواصلت الاعتصامات
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

قفصة «الشروق»: حوار فؤاد العجرودي:
لم يستبعد علي الخميلي الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة أن تعجز هذه الأخيرة على سداد أجور أعوانها في حال تواصل الاعتصامات، كما لاحظ في حوار مع «الشروق» أن الشركة دخلت في مرحلة تراكم الخسائر من 2011 مؤكدا أن العجز الصافي في 2017 لوحدها بلغ 200 مليون دينار.
وخلص في هذا الصدد الى وصف مستقبل الشركة بغير المطمئن مشيرا الى أن تداعيات الأزمات المتعاقبة في السنوات الأخيرة جعلت الشركة تخسر حرفاءها التقليديين مثل بنغلاداش وتركيا كما لم تعد قادرة على العمل بعقود تزويد طويلة المدى مع الحرفاء الأجانب خشية التعرض لخطايا التأخير بسبب الاضطراب الحاصل في سير الانتاج.
هبوط الأسعار
وتبعا لذلك تكتفي الشركة من 2011 بالاشتغال على طلبيات محددة من الوجهات القريبة كما تفاقمت صعوبات الشركة نتيجة تلاقي ارتباك الإنتاج مع هبوط الأسعار العالمية للفسفاط التي نزلت الى معدل 55 دولارا للطن مقابل 130 دولارا قبل 2011.
كما أشار علي الخميلي الى أن أزمة شركة فسفاط قفصة تعود الى تضخم عدد الأعوان الذي مرّ من 4800 سنة 2010 الى 6400 حاليا مقابل تراجع حاد للمردودية عقب نزول الانتاج من 8 ملايين طن عام 2010 الى معدل دون أربعة ملايين طن على امتداد السنوات السبعة الأخيرة.
امتصاص البطالة
والى جانب تأثير الاعتصامات نتج تراجع المردودية عن الصبغة الاجتماعية التي طغت على انتدابات ما بعد 2010 وأساسا المناظرة التي تمّت في 2013 ، وتمّ على اثرها قبول 2500 عون طغت على ملفاتهم الصبغة الاجتماعية مما حول هذه المناظرة الى أداة لامتصاص البطالة وهو ما يفسر عدم تمكن الشركة وقتها من سد عديد الشغورات الفنية المتأكدة رغم ارتفاع عدد المنتدبين الجدد.
وتبعا لذلك تقرّر انتداب 1500 عون تنفيذ طبقا لمواصفات فنية تهدف أساسا الى الرفع من القدرة الانتاجية للشركة وهو ما كان موضوع مناظرة تمّ الاعلان عنها في صائفة 2016 وتقدم لها قرابة 32 ألف مترشح فيما وقع فتحها حصريا للعاطلين عن العمل. وأكّد الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة أن هذه المناظرة خضعت لتدقيقات وتقاطعات مكثفة حيث قام بالغربلة الأولى مكتب دراسات متخصص في الموارد البشرية تمّ اختياره بمقتضى طلب عروض وأخضعت نتائج أعماله الى عملية تدقيق ثانية وتخصيص مهلة كافية لقبول الاعتراضات التي بلغت 5 آلاف فيما تمّ تمكين ألف مترشح من الالتحاق بهذه المناظرة بعد أن سقطت أسماؤهم سهوا.
كما تكفّلت لجنة تتألف من مراقب الدولة والمدير العام المساعد لشركة فسفاط قفصة وأعضاء من الشركة بالاشراف على أعمال مكتب الدراسات الى جانب إجراء التحقيقات اللازمة مع مصالح الجباية والضمان الاجتماعي لإلغاء الترشحات التي يثبت أن أصحابها يمارسون مهنا أخرى.
الانفجار
وأفضت عملية الغربلة الأولى الى قبول 12 ألفا و324 مترشحا لاجتياز الاختبارات الكتابية التي تكفلت بها مصالح وزارة التشغيل على غرار مناظرة سنة 2010 وذلك من منطلق الحرص على الحياد والشفافية.
ولاحظ علي الخميلي أن الإعلان عن النتائج النهائية تمّ على أربعة مراحل منذ 4 نوفمبر الفارط مشيرا الى أنه لم تحصل أي مشاكل الى حين الاعلان عن القسط الأخير الذي يهم انتداب 680 عون تنفيذ يوم 20 جانفي الفارط.
وحدة المصير
نفى الكاتب العام لشركة فسفاط قفصة من جهة أخرى وجود أي توجه نحو الاستغناء عن القطار في نقل الفسفاط ملاحظا أن اللجوء الى الشاحنات منذ 2008 لم يكن خيارا وإنما ملاذا في خضم تواتر غلق السكة الحديدية وتداعيات العوامل الطبيعية مثل الفيضانات التي شهدتها الرديّف خريف 2009 وأضرّت بشبة السكة الحديدية وهو ما جعل مخزونا بمليون طن عالقا الى حدّ الآن في الرديف.
وشدّد في ذات الصدد على وحدة المصير بين المناجم والقطار مذكرا بأن شركة فسفاط قفصة كانت طلبت من شركة السكك الحديدية عام2006 تطوير قدراتها في مجال نقل الفسفاط بالتوازي مع مخطط كان يفترض أن يرفع حجم الانتاج من 8 الى 11 مليون طن.
كما نفى علي الخميلي وجود أي شطط في التعريفات المتعامل بها مع أصحاب الشاحنات ملاحظا أن آخر طلب عروض أسفر عن تعريفات لا تتجاوز 12 دينارا للطن مقابل 24 دينارا عندما تمّ اللجوء لأول مرة للشاحنات كما تمّ منذ 2015 الترفيع في تعريفة النقل بواسطة القطار من 6 الى 10 دنانير.
أموال الشركة
فنّد علي الخميلي من جهة أخرى الأخبار التي تؤكد وجود سوء تصرف في أموال الشركة في نطاق ما يعرف بمسؤوليتها الاجتماعية.
وأوضح في هذا الصدد أنه في نطاق تفعيل الدور التنموي للشركة في جهة قفصة تقرّر منذ 2011 إحالة اعتمادات من المؤسسة الى ميزانية المجلس الجهوي ينجز على ثلاث أقساط تبلغ قيمة كل منها 20 مليون دينار.
ولاحظ أن تخصيص أموال من هذه الموازنة لاقتناء سيارات لفائدة بعض الادارات الجهوية في قفصة حصل في القسط الأول كما أن هذا الخيار يهم المجلس الجهوي ولا علاقة له بالشركة مشدّدا على حرص هذه الأخيرة على دفع التنمية في محيطها عبر عدة آليات مثل الإفراق وتمويل المشاريع الصغرى المنتجة والمشغلة.
ولاحظ من جهة أخرى أن شركات البيئة كانت تقوم بمهام فصلية بين 2008 و2010 أهمها تقاسم مجهود النظافة مع البلديات قبل أن تشهد ارتخاء منذ 2011 بعد إعادة هيكلتها.
منافسة شرسة
أكّد علي الخميلي بخصوص مصير الاستثمارات الجديدة وفي مقدمتها تطوير منجم المكناسي الذي سيوفر 600 ألف طن سنويا ومنجم توزر الذي تناهز طاقته الانتاجية 2٫5 مليون طن في العام إن تواصل شلل الانتاج سيفرز آليا صعوبات مالية تؤثر على أجندا تنفيذ هذه الاستثمارات مشيرا الى أن الشركة كانت أطلقت دراسة شاملة تمهيدا لاستغلال مدخرات منجم توزر.
كما شدّد على ضرورة التعجيل بوقف النزيف الذي تشهده منظومة الفسفاط في خضم الاشتداد المتوقع للمنافسة في السوق العالمية بالتوازي مع الاستثمارات الضخمة التي أطلقتها عدة دول مثل السعودية والجزائر والمغرب الى جانب العودة المحتملة لسوريا.

شعر بها المواطنون لقوّتها.. رجة أرضية تجاوزت 5 درجات في قابس (صورة)
21 ماي 2018 السّاعة 08:01
سجلـت محطـات رصـد الزلازل التابعـة للمعـهـد الوطنـي للرصـد الجوي رجة أرضية يوم 21/05/2018 علـى الساعــة 01 و 18...
المزيد >>
بن قردان: جماهير الاتحاد تطالب جامعة الكرة بتطيق القانون
20 ماي 2018 السّاعة 23:44
تجمهر مساء اليوم عدد من احباء الاتحاد الرياضي ببنقردان على مستوى مفترق المغرب العربي ببنقردان وذلك بدعوة من...
المزيد >>
الحرس البحري يحقق في حادثة غرق "جارة شباك" بسواحل جالطة
20 ماي 2018 السّاعة 23:29
فتحت مصالح الحرس البحري ببنزرت تحقيقا معمقا بشان حادثة غرق جارة شباك كان على متنها 11 بحارا بعد ان عمدت باخرة...
المزيد >>
الكاف:لتجنب الانقطاع المتكرر لمياه الشرب:دخول آبار عميقة حيز الاستغلال
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
استعدادا لفصل الصيف وتجنبا لانقطاع الماء الصالح للشراب الذي يعاني منه سكان عدة مناطق بولاية الكاف شرع في...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>