مخاوف من أن تدير روما ظهرها للاتحاد الأوروبي.. حزب برلسكوني يهيمـــــن علـــى الانتخابات التشريعية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
مخاوف من أن تدير روما ظهرها للاتحاد الأوروبي.. حزب برلسكوني يهيمـــــن علـــى الانتخابات التشريعية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

روما (وكالات)

حصل تحالف «اليمين ويمين الوسط» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني على 37،30 ٪ من أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية في إيطاليا، وانتخابات مقاعد مجلس الشيوخ الإيطالي. في حين حصدت حركة «خمس نجوم» 32،54 ٪ من الأصوات منفردةً ومن دون أي تحالف مع تيارات وقوى سياسية، مما يضعها في صدارة نتائج الاقتراع وفي مقدمة أحزاب البرلمان الذي سيولد بعد هذه المعركة الانتخابية، من دون تحقيقها الأغلبية الدستورية (أكثر من 40 ٪) والتي تمكنها من تشكيل الحكومة.
ومن جانبه، اعترف «الحزب الديمقراطي» الحاكم «يسار الوسط» بخسارته أمام أحزاب اليمين الشعبوي وحصوله فقط على نسبة 18،7 ٪ من الأصوات، في حين حصلت باقي القوى المشاركة على أقل من 20 ٪. ويشار إلى أن تحالف «اليمين ويمين الوسط» هو ائتلاف مكون من 3 تيارات وأحزاب سياسية هي «فورزا إيطاليا» بقيادة برلسكوني، و«رابطة الشمال» اليمينية المتطرفة والتي يقودها ماتيو سالفيني، وحزب «أخوة إيطاليا» بقيادة الصحافية والوزيرة السابقة في حكومة برلسكوني، جورجيا ميلوني.
وتوجه حوالي 46،6 مليون إيطالي يوم 4 مارس الحالي للاقتراع في عموم المقاطعات الإيطالية لانتخاب 630 نائباً و350 عضواً لمجلس الشيوخ، يفترض أن يعقبه تشكيل حكومة ستكون هي الحكومة رقم 64 منذ إعلان الجمهورية.
وبلغت نسبة المشاركة في التصويت 75 ٪ من نسبة الناخبين الإيطاليين الذين يبلغ عددهم 50 مليون ناخب في انتخابات يراها الإيطاليون «مصيرية»، في ظل حالة الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته البلاد في ظل الحكومة الحالية، إلى جانب موجات اللجوء والهجرة «غير الشرعية» عبر السواحل الإيطالية، والتي يرى مراقبون أن المخاوف منها «ساهمت في زيادة حظوظ اليمين في النجاح على حساب تيارات وأحزاب يسارية ووسطية لم تحصل على نتائج مهمة في هذه الانتخابات».
ووصفت صحيفة «نيويورك تايمز» هذه الانتخابات بأنها «اختبار لقوة ومدى قدرة الشعبويين في القارة العجوز»، معتبرةً أن «إيطاليا هي دولة مؤسِسة للاتحاد الأوروبي وإحدى الاقتصادات الرئيسة لمنطقة المتوسط. لكنها تسير نحو حكومة أقل انخراطا في مشروع أوروبا الموحدة»، وذلك في إشارة إلى نزعة الرفض الموجودة عند حركة «خمس نجوم» للاتحاد الأوربي وللعملة الأوروبية الموحدة «اليورو».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مخاوف من أن تدير روما ظهرها للاتحاد الأوروبي.. حزب برلسكوني يهيمـــــن علـــى الانتخابات التشريعية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

روما (وكالات)

حصل تحالف «اليمين ويمين الوسط» الذي يتزعمه رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني على 37،30 ٪ من أصوات الناخبين في الانتخابات التشريعية في إيطاليا، وانتخابات مقاعد مجلس الشيوخ الإيطالي. في حين حصدت حركة «خمس نجوم» 32،54 ٪ من الأصوات منفردةً ومن دون أي تحالف مع تيارات وقوى سياسية، مما يضعها في صدارة نتائج الاقتراع وفي مقدمة أحزاب البرلمان الذي سيولد بعد هذه المعركة الانتخابية، من دون تحقيقها الأغلبية الدستورية (أكثر من 40 ٪) والتي تمكنها من تشكيل الحكومة.
ومن جانبه، اعترف «الحزب الديمقراطي» الحاكم «يسار الوسط» بخسارته أمام أحزاب اليمين الشعبوي وحصوله فقط على نسبة 18،7 ٪ من الأصوات، في حين حصلت باقي القوى المشاركة على أقل من 20 ٪. ويشار إلى أن تحالف «اليمين ويمين الوسط» هو ائتلاف مكون من 3 تيارات وأحزاب سياسية هي «فورزا إيطاليا» بقيادة برلسكوني، و«رابطة الشمال» اليمينية المتطرفة والتي يقودها ماتيو سالفيني، وحزب «أخوة إيطاليا» بقيادة الصحافية والوزيرة السابقة في حكومة برلسكوني، جورجيا ميلوني.
وتوجه حوالي 46،6 مليون إيطالي يوم 4 مارس الحالي للاقتراع في عموم المقاطعات الإيطالية لانتخاب 630 نائباً و350 عضواً لمجلس الشيوخ، يفترض أن يعقبه تشكيل حكومة ستكون هي الحكومة رقم 64 منذ إعلان الجمهورية.
وبلغت نسبة المشاركة في التصويت 75 ٪ من نسبة الناخبين الإيطاليين الذين يبلغ عددهم 50 مليون ناخب في انتخابات يراها الإيطاليون «مصيرية»، في ظل حالة الانتعاش الاقتصادي الذي شهدته البلاد في ظل الحكومة الحالية، إلى جانب موجات اللجوء والهجرة «غير الشرعية» عبر السواحل الإيطالية، والتي يرى مراقبون أن المخاوف منها «ساهمت في زيادة حظوظ اليمين في النجاح على حساب تيارات وأحزاب يسارية ووسطية لم تحصل على نتائج مهمة في هذه الانتخابات».
ووصفت صحيفة «نيويورك تايمز» هذه الانتخابات بأنها «اختبار لقوة ومدى قدرة الشعبويين في القارة العجوز»، معتبرةً أن «إيطاليا هي دولة مؤسِسة للاتحاد الأوروبي وإحدى الاقتصادات الرئيسة لمنطقة المتوسط. لكنها تسير نحو حكومة أقل انخراطا في مشروع أوروبا الموحدة»، وذلك في إشارة إلى نزعة الرفض الموجودة عند حركة «خمس نجوم» للاتحاد الأوربي وللعملة الأوروبية الموحدة «اليورو».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>