رسالة الجزائر .. تقارير أمريكية تكشف .. مخطط لإقامة معسكرات للإرهابيين على حدودنا مع الجزائر
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
رسالة الجزائر .. تقارير أمريكية تكشف .. مخطط لإقامة معسكرات للإرهابيين على حدودنا مع الجزائر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

حذرت تقارير أمريكية من أن الوضع المتأزم في ليبيا، أضحى غير قابل للسيطرة بفعل تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبيا. وهو رابع أكبر حشد للمقاتلين في تاريخ الإرهابيين في الوقت الذي رصدت فيه المخابرات الجزائرية محاولاتهم إقامة معسكرات على المنطقة الحدودية مع تونس.

الجزائر ـ الشروق: من مراسلنا الطاهر إبراهيم
وأبرز الضابط الأمريكي البارز مايكل فرانكن، في تقارير زوّد بها البنتاغون، أنه عقب الحرب المشتعلة في سوريا والإرهابيين الأفغان وحرب أمريكا على العراق، حول المسلحون المنتمون الى "داعش" الأراضي الليبية إلى محجٍّ جعل الإرهابيين في هذا البلد ضالعين في علاقات متعددة الأبعاد وشبكات مع الخارج، موضّحًا تكاثر المسلحين الذين يدخلون الأراضي الليبية بشكل مخيف خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
وكانت التقارير الأولى عن المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى ليبيا ترصد أن هؤلاء تم تقديم تسهيلات لهم بنية إسقاط نظام معمر القذافي. لكن جماعة «أنصار الشريعة في ليبيا» قامت بإنشاء شبكات للتدريب واللوجستيات والتيسير، وإقامة صِلات مع «أنصار الشريعة في تونس»، و تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، والمسلحين في سوريا. وضاعفت جماعة «أنصار الشريعة في ليبيا» تعاونها مع «أنصار الشريعة في تونس». وتطوّر الوضع في ليبيا إلى درجة أصبحت فيها البلاد ملجأً لـ»أنصار الشريعة في ليبيا» وتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» في الوقت الذي واجهت فيه هذه المنظمات صعوبة في ممارسة عملياتها في أماكن أخرى.
ودخل نحو 2600 إلى 3500 مقاتل أجنبي إلى ليبيا خلال السنوات السبع الماضية. ووصلوا إليها من أكثر من 41 دولة. وتستند هذه الأرقام إلى تقارير حكومية من بلدان مثل تونس وكينيا والسودان والسنغال، إلى جانب مكتب النائب العام في ليبيا والتقارير المحلية.
ويشكّل تنظيم «داعش» حالياً أقوى جماعة إرهابية في ليبيا. فبعد تدفُق المقاتلين إلى هناك من سوريا في الفترة بين عامي 2012 و2013، انعكس الاتجاه في ربيع عام 2014. فقد بدأ يأتي معظم المقاتلين الأجانب الذين ينتمون إلى تنظيم «داعش» في ليبيا من تونس.و على الرغم من أن التنظيم اجتذب مجموعة واسعة من الجنسيات الأخرى، من ذلك تشاد وغانا وكينيا والنيجر والصومال وبوروندي.
وكان أحد الاتجاهات الفريدة في ليبيا هو المشاركة الكبيرة للمقاتلات، التي بدأت عام 2014، وكما هو الحال مع الرجال، جاءت أكبر وحدة (300) من تونس، في حين انحدر القسم الآخر من أستراليا وتشاد ومصر وإريتريا والمغرب والنيجر وبلدان أخرى. وعلى غرار سوريا، تم استخدام معظم هؤلاء النساء للزواج أو تربية الأطفال للجيل المقبل من الإرهابيين. ولكن، تمّ أيضاً تدريب بعضهن على القتال.
ويمثّل المقاتلون الأجانب الذين ينتقلون من ليبيا وإليها مخاطر كبيرة على بلدان أخرى، ومن بينها إمكانية تنفيذ العائدين عمليات خارجية عن طريق تآمر القادة الإرهابيين على تنفيذها من خلال «التخطيط عن بعد».
وتتقاطع هذه التقارير مع تحذيرات المخابرات الجزائرية للأمن التونسي، بشأن وجود شبكات دولية تعمل على اختراق منظومة دفاع الجزائر وتونس، لإقامة معسكرات على المنطقة الحدودية بغرض فك الحصار الأمني المفروض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية الجزائرية ونظيرتها التونسية.

رأي خبير

هارون زيلين خبير في معهد واشنطن المختص بشؤون الشرق الأوسط: «المخاطر الكبيرة التي يشكلها هؤلاء المقاتلون الأجانب الذين ينتقلون من ليبيا وإليها، ومنها إمكانية تنفيذ العائدين عمليات خارجية عن طريق تآمر قادة الجماعات الإرهابية من خلال التخطيط عن بعد».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رسالة الجزائر .. تقارير أمريكية تكشف .. مخطط لإقامة معسكرات للإرهابيين على حدودنا مع الجزائر
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 07 مارس 2018

حذرت تقارير أمريكية من أن الوضع المتأزم في ليبيا، أضحى غير قابل للسيطرة بفعل تدفق المقاتلين الأجانب إلى ليبيا. وهو رابع أكبر حشد للمقاتلين في تاريخ الإرهابيين في الوقت الذي رصدت فيه المخابرات الجزائرية محاولاتهم إقامة معسكرات على المنطقة الحدودية مع تونس.

الجزائر ـ الشروق: من مراسلنا الطاهر إبراهيم
وأبرز الضابط الأمريكي البارز مايكل فرانكن، في تقارير زوّد بها البنتاغون، أنه عقب الحرب المشتعلة في سوريا والإرهابيين الأفغان وحرب أمريكا على العراق، حول المسلحون المنتمون الى "داعش" الأراضي الليبية إلى محجٍّ جعل الإرهابيين في هذا البلد ضالعين في علاقات متعددة الأبعاد وشبكات مع الخارج، موضّحًا تكاثر المسلحين الذين يدخلون الأراضي الليبية بشكل مخيف خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
وكانت التقارير الأولى عن المقاتلين الأجانب الذين وصلوا إلى ليبيا ترصد أن هؤلاء تم تقديم تسهيلات لهم بنية إسقاط نظام معمر القذافي. لكن جماعة «أنصار الشريعة في ليبيا» قامت بإنشاء شبكات للتدريب واللوجستيات والتيسير، وإقامة صِلات مع «أنصار الشريعة في تونس»، و تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، والمسلحين في سوريا. وضاعفت جماعة «أنصار الشريعة في ليبيا» تعاونها مع «أنصار الشريعة في تونس». وتطوّر الوضع في ليبيا إلى درجة أصبحت فيها البلاد ملجأً لـ»أنصار الشريعة في ليبيا» وتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» في الوقت الذي واجهت فيه هذه المنظمات صعوبة في ممارسة عملياتها في أماكن أخرى.
ودخل نحو 2600 إلى 3500 مقاتل أجنبي إلى ليبيا خلال السنوات السبع الماضية. ووصلوا إليها من أكثر من 41 دولة. وتستند هذه الأرقام إلى تقارير حكومية من بلدان مثل تونس وكينيا والسودان والسنغال، إلى جانب مكتب النائب العام في ليبيا والتقارير المحلية.
ويشكّل تنظيم «داعش» حالياً أقوى جماعة إرهابية في ليبيا. فبعد تدفُق المقاتلين إلى هناك من سوريا في الفترة بين عامي 2012 و2013، انعكس الاتجاه في ربيع عام 2014. فقد بدأ يأتي معظم المقاتلين الأجانب الذين ينتمون إلى تنظيم «داعش» في ليبيا من تونس.و على الرغم من أن التنظيم اجتذب مجموعة واسعة من الجنسيات الأخرى، من ذلك تشاد وغانا وكينيا والنيجر والصومال وبوروندي.
وكان أحد الاتجاهات الفريدة في ليبيا هو المشاركة الكبيرة للمقاتلات، التي بدأت عام 2014، وكما هو الحال مع الرجال، جاءت أكبر وحدة (300) من تونس، في حين انحدر القسم الآخر من أستراليا وتشاد ومصر وإريتريا والمغرب والنيجر وبلدان أخرى. وعلى غرار سوريا، تم استخدام معظم هؤلاء النساء للزواج أو تربية الأطفال للجيل المقبل من الإرهابيين. ولكن، تمّ أيضاً تدريب بعضهن على القتال.
ويمثّل المقاتلون الأجانب الذين ينتقلون من ليبيا وإليها مخاطر كبيرة على بلدان أخرى، ومن بينها إمكانية تنفيذ العائدين عمليات خارجية عن طريق تآمر القادة الإرهابيين على تنفيذها من خلال «التخطيط عن بعد».
وتتقاطع هذه التقارير مع تحذيرات المخابرات الجزائرية للأمن التونسي، بشأن وجود شبكات دولية تعمل على اختراق منظومة دفاع الجزائر وتونس، لإقامة معسكرات على المنطقة الحدودية بغرض فك الحصار الأمني المفروض عليهم من قبل الأجهزة الأمنية الجزائرية ونظيرتها التونسية.

رأي خبير

هارون زيلين خبير في معهد واشنطن المختص بشؤون الشرق الأوسط: «المخاطر الكبيرة التي يشكلها هؤلاء المقاتلون الأجانب الذين ينتقلون من ليبيا وإليها، ومنها إمكانية تنفيذ العائدين عمليات خارجية عن طريق تآمر قادة الجماعات الإرهابية من خلال التخطيط عن بعد».

شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>