اسألــونـــي .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
اسألــونـــي .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسلة هذا الركن على العنوان الالكتروني:a.gharbi47@yahoo.fr أو على رقم الهاتف الجوال:24411511 .

السؤال الأول:
أملك شركة في تجارة المواد الغذائية بالجملة .هل يجوز إخراج الزكاة موادا غذائية بدل النقود؟
الجواب:
الأصل أن تخرج الزكاة من جنس المال المزكَّى فزكاة النقود تخرج نقودا وزكاة بهيمة الأنعام تُخرج منها وزكاة الزروع تخرج زرعا إلا زكاة التجارة فإنها تخرج من القيمة حسب قول جمهور العلماء وذلك بعد تقويم البضاعة في نهاية الحوْل فإذا بلغت النصاب الشرعي (8621 دينارا) يخرج من قيمتها (2,5 %.).
السؤال الثاني:
نحن نعرف أن لكل مسجد إماما راتبا خاصا به .هل يجب انتظار الإمام الراتب إذا تأخر بعض الدقائق أم يجب أن يتقدم أحد المصلين لإمامة الناس لأني لاحظت أن بعض المصلين يملّون من الانتظار. ما هو الوقت المحدد لانتظار الإمام لصلاة الجماعة؟
الجواب:
بداية نقول إنّ أولى الناس بالإمامة في المسجد هو الإمام الراتب والمشروع انتظاره ما لم يشق ذلك على الناس وخاصة إذا كان حافظا متقنا عالما بأحكام الصلاة. ثانيا على الإمام الراتب مراعاة حق المأمومين فيأتي المسجد لإمامتهم دون تأخير إلا لعذر وعلى المأمومين مراعاة حق إمامهم فلا يقدمون للصلاة بهم غيره وينبغي أن ينتظروه ما لم يشق ذلك عليهم فإن طال الانتظار قدّم المصلون واحدا منهم لإمامتهم في صلاة الجماعة.
السؤال الثالث:
عندما ينتهي المصلي من صلاته هل الواجب عليه أن يسلّم تسليمة واحدة أم تسليمتين ؟
الجواب:
الراجح عند جمهور العلماء أن تسليمة واحدة لا تكفي عند الانتهاء من الصلاة بل الواجب أن يسلّم المصلي تسليمتين فور إتمام صلاته لثبوت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ولقوله : (صلوا كما رأيتموني أصلي) البخاري.
السؤال الرابع:
هل أن فعل الخير والتصدّق على الفقراء والمساكين يكفّر عن حقوق الناس لأني قد خنت الأمانة والعهد وتنكرت لمن أحسن إليّ ولم أردّ الدّين إلى قريبي الذي توفي ؟
الجواب:
بداية نقول إن الشرع الحنيف قد شدّد على ضرورة الإيفاء بالعهود وأداء الأمانات إلى أصحابها قال تعالى ﴿وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً﴾ الإسراء/34. وقال أيضا: ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾ النساء:58. والديْن من الأمانات الذي أمر الله عز وجلّ بأدائه إلى صاحبه حتى أن الرسول الكريم أبى أن يصلي على جنازة صاحبها لم يؤد دينه. وأما بخصوص ما ورد في سؤالك فنقول إن فضائل الأعمال من صدقات ومبرّات وغيرها لا تكفّر إلا صغائر الأفعال كما قال بذلك جمهور العلماء. أما المعاصي المتعلقة بحقوق العباد فإنها لا تكفَّر إلا بالتوبة منها ومن شروط التوبة منها رَدُّ المظالم إلى أهلها فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ (غْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ إِلا الدَّيْنَ). فعجّل بقضاء دينك قبل فوات الأوان وابحث عن قريب لهذا الشخص المتوفى وأدّ له الدين.
السؤال الخامس:
أنا وزوجي نعيش حياة سعيدة ونخاف الله إلا أننا لا نصلي ونتعذب نفسيا من هذا وأتعذب كثيرا حين أسمع المؤذن ينادي الصلاة خير من النوم وقد أرغمت نفسي على الصلاة مرارا ولكني أستمر أياما معدودة ثم أنقطع عنها فما الحكم وما العمل؟
الجواب:
الصلاة عمود الدين من أقامها فقد أقام الدين ومن أهملها فقد أهمل الدين وشأنها عظيم. قال النبي (إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة) رواه مسلم .وتذكري أن أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة هي صلاته قال عليه الصلاة والسلام (أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإذا صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر)الترمذي .فبادري أنت وزوجك إلى التوبة النصوح قبل أن يباغتكما الموت فتندمان ندما ما بعده ندم وأكثرا من الدعاء والتضرع إلى الله تعالى واسألاه عز وجل أن يقيكما شر الشيطان ويعينكما على القيام بفرائض الإسلام وأن يحبب لكما الصلاة ويعينكما على القيام بها أحسن قيام
والله أعلـم

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
اسألــونـــي .. يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

أسئلة متنوعة من قراء جريدة الشروق الأوفياء تهتم بكل مجالات الشريعة الإسلامية السمحة فالرجاء مراسلة هذا الركن على العنوان الالكتروني:a.gharbi47@yahoo.fr أو على رقم الهاتف الجوال:24411511 .

السؤال الأول:
أملك شركة في تجارة المواد الغذائية بالجملة .هل يجوز إخراج الزكاة موادا غذائية بدل النقود؟
الجواب:
الأصل أن تخرج الزكاة من جنس المال المزكَّى فزكاة النقود تخرج نقودا وزكاة بهيمة الأنعام تُخرج منها وزكاة الزروع تخرج زرعا إلا زكاة التجارة فإنها تخرج من القيمة حسب قول جمهور العلماء وذلك بعد تقويم البضاعة في نهاية الحوْل فإذا بلغت النصاب الشرعي (8621 دينارا) يخرج من قيمتها (2,5 %.).
السؤال الثاني:
نحن نعرف أن لكل مسجد إماما راتبا خاصا به .هل يجب انتظار الإمام الراتب إذا تأخر بعض الدقائق أم يجب أن يتقدم أحد المصلين لإمامة الناس لأني لاحظت أن بعض المصلين يملّون من الانتظار. ما هو الوقت المحدد لانتظار الإمام لصلاة الجماعة؟
الجواب:
بداية نقول إنّ أولى الناس بالإمامة في المسجد هو الإمام الراتب والمشروع انتظاره ما لم يشق ذلك على الناس وخاصة إذا كان حافظا متقنا عالما بأحكام الصلاة. ثانيا على الإمام الراتب مراعاة حق المأمومين فيأتي المسجد لإمامتهم دون تأخير إلا لعذر وعلى المأمومين مراعاة حق إمامهم فلا يقدمون للصلاة بهم غيره وينبغي أن ينتظروه ما لم يشق ذلك عليهم فإن طال الانتظار قدّم المصلون واحدا منهم لإمامتهم في صلاة الجماعة.
السؤال الثالث:
عندما ينتهي المصلي من صلاته هل الواجب عليه أن يسلّم تسليمة واحدة أم تسليمتين ؟
الجواب:
الراجح عند جمهور العلماء أن تسليمة واحدة لا تكفي عند الانتهاء من الصلاة بل الواجب أن يسلّم المصلي تسليمتين فور إتمام صلاته لثبوت الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بذلك ولقوله : (صلوا كما رأيتموني أصلي) البخاري.
السؤال الرابع:
هل أن فعل الخير والتصدّق على الفقراء والمساكين يكفّر عن حقوق الناس لأني قد خنت الأمانة والعهد وتنكرت لمن أحسن إليّ ولم أردّ الدّين إلى قريبي الذي توفي ؟
الجواب:
بداية نقول إن الشرع الحنيف قد شدّد على ضرورة الإيفاء بالعهود وأداء الأمانات إلى أصحابها قال تعالى ﴿وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً﴾ الإسراء/34. وقال أيضا: ﴿إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾ النساء:58. والديْن من الأمانات الذي أمر الله عز وجلّ بأدائه إلى صاحبه حتى أن الرسول الكريم أبى أن يصلي على جنازة صاحبها لم يؤد دينه. وأما بخصوص ما ورد في سؤالك فنقول إن فضائل الأعمال من صدقات ومبرّات وغيرها لا تكفّر إلا صغائر الأفعال كما قال بذلك جمهور العلماء. أما المعاصي المتعلقة بحقوق العباد فإنها لا تكفَّر إلا بالتوبة منها ومن شروط التوبة منها رَدُّ المظالم إلى أهلها فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ قَالَ (غْفَرُ لِلشَّهِيدِ كُلُّ ذَنْبٍ إِلا الدَّيْنَ). فعجّل بقضاء دينك قبل فوات الأوان وابحث عن قريب لهذا الشخص المتوفى وأدّ له الدين.
السؤال الخامس:
أنا وزوجي نعيش حياة سعيدة ونخاف الله إلا أننا لا نصلي ونتعذب نفسيا من هذا وأتعذب كثيرا حين أسمع المؤذن ينادي الصلاة خير من النوم وقد أرغمت نفسي على الصلاة مرارا ولكني أستمر أياما معدودة ثم أنقطع عنها فما الحكم وما العمل؟
الجواب:
الصلاة عمود الدين من أقامها فقد أقام الدين ومن أهملها فقد أهمل الدين وشأنها عظيم. قال النبي (إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة) رواه مسلم .وتذكري أن أول ما يحاسب عليه المرء يوم القيامة هي صلاته قال عليه الصلاة والسلام (أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإذا صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر)الترمذي .فبادري أنت وزوجك إلى التوبة النصوح قبل أن يباغتكما الموت فتندمان ندما ما بعده ندم وأكثرا من الدعاء والتضرع إلى الله تعالى واسألاه عز وجل أن يقيكما شر الشيطان ويعينكما على القيام بفرائض الإسلام وأن يحبب لكما الصلاة ويعينكما على القيام بها أحسن قيام
والله أعلـم

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>