الانتحار انحراف نفسي .. حذر منه الشرع
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الانتحار انحراف نفسي .. حذر منه الشرع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

 

حرّم الإسلام الانتحار وأعدّه كبيرة من كبائر المعاصي وجريمة يأثم فاعله، لقول الله تعالى ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ (النساء 29) وقال تعالى ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ (البقرة195) وقال تعالى ﴿وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ﴾ (الفرقان 68) ولقد أخبرنا الله أنّه ﴿وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا﴾ (الفرقان 68 و69) وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا، عُذِّب به يوم القيامة. (رواه البخاري ومسلم) وتوعّد الله فاعله بنار جهنّم فقال تعالى ﴿وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا﴾ (النساء 30) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: الذي يخنق نفسه، يخنقها في النار، والذي يطعنها، يطعنها في النار. (رواه البخاري) ولقد توعد النّبيّ صلى الله عليه وسلّم المنتحر بالحرمان من الجنّة، فقال صلى الله عليه وسلم: كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح، فجزِع، فأخذ سكينًا فحزَّ بها يده، فما رقَأ الدم حتى مات، قال الله تعالى: بادَرني عبدي بنفسه، حرَّمت عليه الجنة. (رواه البخاري ومسلم) وكذلك جاء التحذير من هذه الجريمة الشنعاء في الحديث الذي رواه مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من قتَل نفسه بحديدة، فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومَن شَرِب سُمًّا، فقتل نفسه، فهو يتحساه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن تردَّى من جبل، فقتل نفسه، فهو يتردى في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا. (رواه مسلم) فالنفس ملك لله، والحياة هبه الله للإنسان، فليس له أن يستعجل الموت بإزهاق الروح.
ومن أكثر الأسباب شيوعا للانتحار هو ضَعف الوازع الديني عند الإنسان، وعدم إدراك خطورة هذا الفعل الشنيع والقلق والدوافع الاجتماعية، والانفتاح الإعلامي والثقافي غير المنضبط الذي نعيشه في مجتمعنا المعاصر، وقد أظهرت العديد من الدراسات قام بها أخصائيون أنّ شبكة الإنترنت كانت مسؤولة عن نحو 25 في المائة من حالات الانتحار سواء جراء التعرض للترهيب والابتزاز الإلكتروني، أو من خلال البحث عن وسائل للانتحار أو من خلال الدخول على صفحات تناقش الأفكار التي تدعو للانتحار أو تمجد فكر المنتحرين على اعتبار أن فعل الانتحار يتسم بالشجاعة وغيرها من الأفكار المغلوطة. كما لعب الترهيب بشكل عام سواء وجهًا لوجه أو من خلال الإنترنت دورًا كبيرًا في الإقدام على الانتحار، حيث بلغت نسبته 22 في المائة من حالات الانتحار.
وقد تظهر على الشخص الذي يُقدِم على الانتحار علامات من أهمها التغيرات المفاجئة في السلوك مثل: التغير في نمط النوم، أو نمط الطعام، والإهمال في الدراسة، وإهمال الشخص لعلاقاته الاجتماعية ولمظهره الخارجي، والإبتعاد عن الاهتمام بالأنشطة المعتادة والانسحاب منها، والانعزال والانطواء، وغيرها ووجود أيٍّ من هذه العلامات يستحق الاهتمام من قبل الآخرين كالوالدين أو المقربين، وإن وجود عدد من هذه العلامات يعتبر مؤشرًا واضحًا على أن الشخص في خطر وعلى من حوله إدراكه.
إنّ مسؤولية التصدي لهذه الظاهرة تتوزع بين الدولة والمجتمع والأسرة لحماية الأطفال والمراهقين من هذه الآفة، فعلى الدولة أن تضع إستراتجية تربوية في توعية خطر الانتحار وآثاره على الفرد والمجتمع وخطة عملية لمتابعة كلّ المواقع الإلكترونية والتدخل بسرعة عند الاقتضاء، كما للأسرة دور فعال في المتابعة عن قرب والتعرّف على اهتمامات أبنائهم والحرص على عدم الغفلة عنهم خارج أوقات الدراسة وترغيبهم في تعاطي الرياضة وتحذيرهم من مخاطر الألعاب الإلكترونية ومراقبتهم عند جلوسهم أمّام الحاسوب. فالأسرة الّلبنة الأساسيّة في المجتمع، فهي المسؤولة عن المرحلة الأولى التي يبدأ الفرد فيها باكتساب عاداته، وتكوين ذاته، وبناء أفكاره ومعتقداته، فإذا نشأ ببيئة صالحة كان فرداً صالحاً، أمّا إذا كانت البيئة سيّئة فإنّ ذلك ينعكس عليه وعلى مجتمعه مستقبلاً. ويبقى الوازع الدّينيّ والخوف من الله تعالى والحرص على مرضاته سبباً قويّاً لردع المسلم عن الانتحار، وعن كلّ ما هو محرّم.

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الانتحار انحراف نفسي .. حذر منه الشرع
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

 

حرّم الإسلام الانتحار وأعدّه كبيرة من كبائر المعاصي وجريمة يأثم فاعله، لقول الله تعالى ﴿وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا﴾ (النساء 29) وقال تعالى ﴿وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ﴾ (البقرة195) وقال تعالى ﴿وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ﴾ (الفرقان 68) ولقد أخبرنا الله أنّه ﴿وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا﴾ (الفرقان 68 و69) وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا، عُذِّب به يوم القيامة. (رواه البخاري ومسلم) وتوعّد الله فاعله بنار جهنّم فقال تعالى ﴿وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا﴾ (النساء 30) وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: الذي يخنق نفسه، يخنقها في النار، والذي يطعنها، يطعنها في النار. (رواه البخاري) ولقد توعد النّبيّ صلى الله عليه وسلّم المنتحر بالحرمان من الجنّة، فقال صلى الله عليه وسلم: كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح، فجزِع، فأخذ سكينًا فحزَّ بها يده، فما رقَأ الدم حتى مات، قال الله تعالى: بادَرني عبدي بنفسه، حرَّمت عليه الجنة. (رواه البخاري ومسلم) وكذلك جاء التحذير من هذه الجريمة الشنعاء في الحديث الذي رواه مسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: من قتَل نفسه بحديدة، فحديدته في يده يتوجأ بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومَن شَرِب سُمًّا، فقتل نفسه، فهو يتحساه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن تردَّى من جبل، فقتل نفسه، فهو يتردى في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا. (رواه مسلم) فالنفس ملك لله، والحياة هبه الله للإنسان، فليس له أن يستعجل الموت بإزهاق الروح.
ومن أكثر الأسباب شيوعا للانتحار هو ضَعف الوازع الديني عند الإنسان، وعدم إدراك خطورة هذا الفعل الشنيع والقلق والدوافع الاجتماعية، والانفتاح الإعلامي والثقافي غير المنضبط الذي نعيشه في مجتمعنا المعاصر، وقد أظهرت العديد من الدراسات قام بها أخصائيون أنّ شبكة الإنترنت كانت مسؤولة عن نحو 25 في المائة من حالات الانتحار سواء جراء التعرض للترهيب والابتزاز الإلكتروني، أو من خلال البحث عن وسائل للانتحار أو من خلال الدخول على صفحات تناقش الأفكار التي تدعو للانتحار أو تمجد فكر المنتحرين على اعتبار أن فعل الانتحار يتسم بالشجاعة وغيرها من الأفكار المغلوطة. كما لعب الترهيب بشكل عام سواء وجهًا لوجه أو من خلال الإنترنت دورًا كبيرًا في الإقدام على الانتحار، حيث بلغت نسبته 22 في المائة من حالات الانتحار.
وقد تظهر على الشخص الذي يُقدِم على الانتحار علامات من أهمها التغيرات المفاجئة في السلوك مثل: التغير في نمط النوم، أو نمط الطعام، والإهمال في الدراسة، وإهمال الشخص لعلاقاته الاجتماعية ولمظهره الخارجي، والإبتعاد عن الاهتمام بالأنشطة المعتادة والانسحاب منها، والانعزال والانطواء، وغيرها ووجود أيٍّ من هذه العلامات يستحق الاهتمام من قبل الآخرين كالوالدين أو المقربين، وإن وجود عدد من هذه العلامات يعتبر مؤشرًا واضحًا على أن الشخص في خطر وعلى من حوله إدراكه.
إنّ مسؤولية التصدي لهذه الظاهرة تتوزع بين الدولة والمجتمع والأسرة لحماية الأطفال والمراهقين من هذه الآفة، فعلى الدولة أن تضع إستراتجية تربوية في توعية خطر الانتحار وآثاره على الفرد والمجتمع وخطة عملية لمتابعة كلّ المواقع الإلكترونية والتدخل بسرعة عند الاقتضاء، كما للأسرة دور فعال في المتابعة عن قرب والتعرّف على اهتمامات أبنائهم والحرص على عدم الغفلة عنهم خارج أوقات الدراسة وترغيبهم في تعاطي الرياضة وتحذيرهم من مخاطر الألعاب الإلكترونية ومراقبتهم عند جلوسهم أمّام الحاسوب. فالأسرة الّلبنة الأساسيّة في المجتمع، فهي المسؤولة عن المرحلة الأولى التي يبدأ الفرد فيها باكتساب عاداته، وتكوين ذاته، وبناء أفكاره ومعتقداته، فإذا نشأ ببيئة صالحة كان فرداً صالحاً، أمّا إذا كانت البيئة سيّئة فإنّ ذلك ينعكس عليه وعلى مجتمعه مستقبلاً. ويبقى الوازع الدّينيّ والخوف من الله تعالى والحرص على مرضاته سبباً قويّاً لردع المسلم عن الانتحار، وعن كلّ ما هو محرّم.

(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>