فسفاط قفصة.. انهيار المفاوضات مع المعتصمين
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
فسفاط قفصة.. انهيار المفاوضات مع المعتصمين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

عقد أمس بوعلي المباركي ندوة صحفية بحضور نواب قفصة وممثلين عن الاتحاد الجهوي للشغل والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة وفرع رابطة حقوق الانسان والفرع الجهوي للمحامين وذلك بعد 3 ايام من الحوارات الطويلة والمضنية مع المعتصمين بالحوض المنجمي.

مكتب قفصة ـ الشروق:
الندوة تمحورت حول الاجراءات والقرارات المعلنة خلال المجلس الوزاري ليوم 23 فيفري الماضي والتي اعتبرها المباركي خطوة هامة في المسار الصحيح لدفع التنمية والتشغيل بالجهة وذكر الامين العام المساعد بان عودة انتاج الفسفاط هي المحرك لتنفيذ الاتفاق الذي اشار الى القبول به من حيث الشكل والمضمون من قبل المعتصمين لكن مطالبهم كانت ارفع مع تجديدهم على بعض التفاصيل التي لاحظ المباركي انه ليس من مشمولاته الاجابة عنها باعتبار انها من مهام لجان اخرى مضيفا من جهة اخرى انه وقف على ازمة ثقة عميقة جدا بين شباب الجهة والحكومات المتعاقبة منذ الثورة وعبر عن اصطدامه بأشياء لم يكن يتوقعها منها عدة وعود ومحاضر جلسات ممضاة منذ سنوات كان وراءها مسؤولون وممثلون للدولة ولكنها لم تنفذ وهو ما جعل المعتصمين يعتبرون مشروع الاتفاق الجديد مع الحكومة مجرد وعود ايضا منتهيا الى الاعلان عن ايقاف الحوار مع المعتصمين وان الاتفاق لن يتم امضاؤه مع الحكومة باعتبار عدم التوفق الى اقناع المعتصمين بفك الحصار عن شركة الفسفاط مضيفا ان الحوار لايمكن ان يتواصل الى ما لا نهاية له ومذكرا بان عودة انتاج الفسفاط كانت هي الاساس للتوجه نحو امضاء مشروع الاتفاق مع الحكومة وهو ما لم يكن متاحا من خلال الحوارات المنجزة مع المعتصمين واضاف المباركي انه سيتم اعلام الحكومة بتفاصيل الحوارات وان الاتحاد لم يعد مسؤولا عن مواصلتها ووجه المباركي رسالة الى اهالي جهة قفصة داعيا من خلالها الى الحفاظ على شركة الفسفاط مذكرا باهمية دورها الاقتصادي والاجتماعي ومنبها الى التداعيات السلبية لتوقف الانتاج واثارها المباشرة على اعوان الشركة والشركات المتفرعة عنها والذين اشار الى انهم لم يحصلوا على جرايتهم لشهر فيفري المنقضي بسبب ازمتها الخانقة ولئن عبر المباركي عن احقية المعتصمين في التظاهر والاعتصام فانه شدد على انه ليس من حقهم ان يوقفوا الانتاج ودعا الحكومة الى التحرك السريع لإيجاد حلول ناجعة للجهة والقطع مع مخلفات الماضي وذلك حتى لا تخرج الامور عن السيطرة حسب تعبيره . ومن ناحيته اكد السيد محمد الصغير الميراوي كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل على التمسك بحق الجهة في التنمية والتشغيل معتبرا ما تم اقراره في المجلس الوزاري ليوم 23 فيفري الماضي خطوة اولى في الطرق الصحيح كانت ستتلوها خطوات اخرى لتحسين الوضع التنموي والتخفيف من حدة البطالة ملاحظا ان الاتحاد بذل قصارى جهده لتخفيف الاحتقان الا ان ازمة الثقة كانت العقبة الكأداء في اقناع المعتصمين وعليه فأن الحكومة مطالبة بان تبدد ازمة الثقة وتعتمد اساليب تواصل افضل خاصة في معالجة المطالب المستجدة للمعتصمين وهو ما اكد عليه ايضا السيد ابراهيم ساعي رئيس فرع رابطة حقوق الانسان الذي شدد على ايجاد صيغ جديدة لتقريب وجهات النظر وتعزيز الثقة واعتماد لغة الحوار وحذر من جهة اخرى من اللجوء الى المعالجة الامنية للازمة التي تعيشها الجهة وشركة الفسفاط.

عادل عكرمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فسفاط قفصة.. انهيار المفاوضات مع المعتصمين
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 مارس 2018

عقد أمس بوعلي المباركي ندوة صحفية بحضور نواب قفصة وممثلين عن الاتحاد الجهوي للشغل والاتحاد الجهوي للصناعة والتجارة وفرع رابطة حقوق الانسان والفرع الجهوي للمحامين وذلك بعد 3 ايام من الحوارات الطويلة والمضنية مع المعتصمين بالحوض المنجمي.

مكتب قفصة ـ الشروق:
الندوة تمحورت حول الاجراءات والقرارات المعلنة خلال المجلس الوزاري ليوم 23 فيفري الماضي والتي اعتبرها المباركي خطوة هامة في المسار الصحيح لدفع التنمية والتشغيل بالجهة وذكر الامين العام المساعد بان عودة انتاج الفسفاط هي المحرك لتنفيذ الاتفاق الذي اشار الى القبول به من حيث الشكل والمضمون من قبل المعتصمين لكن مطالبهم كانت ارفع مع تجديدهم على بعض التفاصيل التي لاحظ المباركي انه ليس من مشمولاته الاجابة عنها باعتبار انها من مهام لجان اخرى مضيفا من جهة اخرى انه وقف على ازمة ثقة عميقة جدا بين شباب الجهة والحكومات المتعاقبة منذ الثورة وعبر عن اصطدامه بأشياء لم يكن يتوقعها منها عدة وعود ومحاضر جلسات ممضاة منذ سنوات كان وراءها مسؤولون وممثلون للدولة ولكنها لم تنفذ وهو ما جعل المعتصمين يعتبرون مشروع الاتفاق الجديد مع الحكومة مجرد وعود ايضا منتهيا الى الاعلان عن ايقاف الحوار مع المعتصمين وان الاتفاق لن يتم امضاؤه مع الحكومة باعتبار عدم التوفق الى اقناع المعتصمين بفك الحصار عن شركة الفسفاط مضيفا ان الحوار لايمكن ان يتواصل الى ما لا نهاية له ومذكرا بان عودة انتاج الفسفاط كانت هي الاساس للتوجه نحو امضاء مشروع الاتفاق مع الحكومة وهو ما لم يكن متاحا من خلال الحوارات المنجزة مع المعتصمين واضاف المباركي انه سيتم اعلام الحكومة بتفاصيل الحوارات وان الاتحاد لم يعد مسؤولا عن مواصلتها ووجه المباركي رسالة الى اهالي جهة قفصة داعيا من خلالها الى الحفاظ على شركة الفسفاط مذكرا باهمية دورها الاقتصادي والاجتماعي ومنبها الى التداعيات السلبية لتوقف الانتاج واثارها المباشرة على اعوان الشركة والشركات المتفرعة عنها والذين اشار الى انهم لم يحصلوا على جرايتهم لشهر فيفري المنقضي بسبب ازمتها الخانقة ولئن عبر المباركي عن احقية المعتصمين في التظاهر والاعتصام فانه شدد على انه ليس من حقهم ان يوقفوا الانتاج ودعا الحكومة الى التحرك السريع لإيجاد حلول ناجعة للجهة والقطع مع مخلفات الماضي وذلك حتى لا تخرج الامور عن السيطرة حسب تعبيره . ومن ناحيته اكد السيد محمد الصغير الميراوي كاتب عام الاتحاد الجهوي للشغل على التمسك بحق الجهة في التنمية والتشغيل معتبرا ما تم اقراره في المجلس الوزاري ليوم 23 فيفري الماضي خطوة اولى في الطرق الصحيح كانت ستتلوها خطوات اخرى لتحسين الوضع التنموي والتخفيف من حدة البطالة ملاحظا ان الاتحاد بذل قصارى جهده لتخفيف الاحتقان الا ان ازمة الثقة كانت العقبة الكأداء في اقناع المعتصمين وعليه فأن الحكومة مطالبة بان تبدد ازمة الثقة وتعتمد اساليب تواصل افضل خاصة في معالجة المطالب المستجدة للمعتصمين وهو ما اكد عليه ايضا السيد ابراهيم ساعي رئيس فرع رابطة حقوق الانسان الذي شدد على ايجاد صيغ جديدة لتقريب وجهات النظر وتعزيز الثقة واعتماد لغة الحوار وحذر من جهة اخرى من اللجوء الى المعالجة الامنية للازمة التي تعيشها الجهة وشركة الفسفاط.

عادل عكرمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>