«خلاف» الشاهد واتحاد الشغل يثيـر الجـدل
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
«خلاف» الشاهد واتحاد الشغل يثيـر الجـدل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 28 فيفري 2018

بعد التصريح الأخير لرئيس الحكومة يوسف الشاهد وتمسكه بعدم إجراء تحوير وزاري- وهو تصريح جاء على أنقاض دعوة الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي التي طالب فيها الحكومة بضرورة التسريع بالقيام بتحوير وزاري جزئي من أجل ضخ دماء جديدة- أكد العديد من الفايسبوكيين أنه توجد بوادر خلاف بين الرجلين. وحذروا من تداعياتها على المشهد في تونس.
البعض من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي اعتبروا أن رئيس الحكومة كان موقفه سليما خاصة في ظل الصلاحيات التي يمنحها له الدستور. وقد أكدت منى الجدي في تدوينة لها أن يوسف الشاهد أبدى من الحكمة والشجاعة الشيء الكثير لأنه لم يرضخ لضغوطات الاتحاد العام التونسي للشغل التي جاءت على لسان أمينه العام الطبوبي والذي طالب بإجراء تحوير وزاري في حين أن البلاد اليوم في حاجة الى الاستقرار لا الى تبديل وزاري».
ومن جهته اعتبر الكيلاني لحمر في تدوينة له أن موقف الشاهد تميز بالوضوح. فهو لا يقبل التدخل في صلاحياته ولو كان ذلك من طرف أقرب المقربين اليه أي اتحاد الشغل والذي ساهم في صياغة وثيقة قرطاج .
وأضاف الكيلاني لحمر القول «يبدو أن هذا الرفض يؤكد مرة أخرى أن التيار لا يمر بين اتحاد الشغل وحكومة الوحدة الوطنية التي يفترض أنه تم إيجاد إطار عبر وثيقة قرطاج. ولكن المنظمة الشغيلة تجاوزت حدودها وصلاحياتها».
ولكن البعض الآخر من الفايسبوكيين يعتبرون أن الخلاف بين يوسف الشاهد والأمين الطبوبي ستكون له آثار سلبية على الوضع المتأزم بطبيعته. وهذا ما ذهب اليه صافي المولهي الذي أكد في تدوينة له أن رئيس الحكومة كان عليه الاعتراف بوجود تقصير في حكومته في حل الملفات الحارقة من تنمية وتشغيل والإقدام على إجراء تحوير جزئي يساهم في حلحلة الأزمة. ولكن من سيدفع في الأخير فاتورة هذا التعنت والإصرار على اتباع سياسة الهروب الى الأمام ؟
بالتأكيد هو الشعب .
واعتبر زياد لرقش في تدوينة له أن الخاسر الأكبر وراء هذا الخلاف بين الرجلين هو الوطن والمواطن «الزوالي». وقد تكثر الاحتجاجات والاعتصامات وتعطيل الإنتاج. ولن تجد الحكومة لها من سند".
وأكد معز الفورتي في تدوينة له أن الاتحاد العام التونسي للشغل على حق لأن البلاد تواجه صعوبات جمة. وكان على رئيس الحكومة تلبية دعوته لا جراء تحوير وزاري من أجل ضخ دماء جديدة من أجل الإنقاذ وحل المشاكل المتراكمة والحد من حالة الاحتقان.

قاعدة بيانات وطنية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أعلن مدير عام القطب الأمني لمكافحة الإرهاب خلال جلسة استماع بلجنة التشريع العام بمجلس نواب الشعب أول أمس أن...
المزيد >>
ضخ 80940 لترا من الزيت المدعم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكد المدير الجهوي للتجارة بتونس، ياسر بن خليفة ،أنه تمّ ضخ 80940 لترا من الزيت المدعم أي 6745 صندوقا داخل جميع...
المزيد >>
إعادة شكل ولون
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
قرّر مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إعادة شكل ولون بطاقة الاقتراع الخاصة بالانتخابات البلدية...
المزيد >>
توقف عمل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
توقف العمل أمس السبت بوحدة إنتاج ثلاثي الفسفاط الرفيع بمعمل المظيلة 1 بالمجمع الكيميائي التونسي، جراء نفاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
«خلاف» الشاهد واتحاد الشغل يثيـر الجـدل
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 28 فيفري 2018

بعد التصريح الأخير لرئيس الحكومة يوسف الشاهد وتمسكه بعدم إجراء تحوير وزاري- وهو تصريح جاء على أنقاض دعوة الأمين العام لاتحاد الشغل نورالدين الطبوبي التي طالب فيها الحكومة بضرورة التسريع بالقيام بتحوير وزاري جزئي من أجل ضخ دماء جديدة- أكد العديد من الفايسبوكيين أنه توجد بوادر خلاف بين الرجلين. وحذروا من تداعياتها على المشهد في تونس.
البعض من مستعملي شبكة التواصل الاجتماعي اعتبروا أن رئيس الحكومة كان موقفه سليما خاصة في ظل الصلاحيات التي يمنحها له الدستور. وقد أكدت منى الجدي في تدوينة لها أن يوسف الشاهد أبدى من الحكمة والشجاعة الشيء الكثير لأنه لم يرضخ لضغوطات الاتحاد العام التونسي للشغل التي جاءت على لسان أمينه العام الطبوبي والذي طالب بإجراء تحوير وزاري في حين أن البلاد اليوم في حاجة الى الاستقرار لا الى تبديل وزاري».
ومن جهته اعتبر الكيلاني لحمر في تدوينة له أن موقف الشاهد تميز بالوضوح. فهو لا يقبل التدخل في صلاحياته ولو كان ذلك من طرف أقرب المقربين اليه أي اتحاد الشغل والذي ساهم في صياغة وثيقة قرطاج .
وأضاف الكيلاني لحمر القول «يبدو أن هذا الرفض يؤكد مرة أخرى أن التيار لا يمر بين اتحاد الشغل وحكومة الوحدة الوطنية التي يفترض أنه تم إيجاد إطار عبر وثيقة قرطاج. ولكن المنظمة الشغيلة تجاوزت حدودها وصلاحياتها».
ولكن البعض الآخر من الفايسبوكيين يعتبرون أن الخلاف بين يوسف الشاهد والأمين الطبوبي ستكون له آثار سلبية على الوضع المتأزم بطبيعته. وهذا ما ذهب اليه صافي المولهي الذي أكد في تدوينة له أن رئيس الحكومة كان عليه الاعتراف بوجود تقصير في حكومته في حل الملفات الحارقة من تنمية وتشغيل والإقدام على إجراء تحوير جزئي يساهم في حلحلة الأزمة. ولكن من سيدفع في الأخير فاتورة هذا التعنت والإصرار على اتباع سياسة الهروب الى الأمام ؟
بالتأكيد هو الشعب .
واعتبر زياد لرقش في تدوينة له أن الخاسر الأكبر وراء هذا الخلاف بين الرجلين هو الوطن والمواطن «الزوالي». وقد تكثر الاحتجاجات والاعتصامات وتعطيل الإنتاج. ولن تجد الحكومة لها من سند".
وأكد معز الفورتي في تدوينة له أن الاتحاد العام التونسي للشغل على حق لأن البلاد تواجه صعوبات جمة. وكان على رئيس الحكومة تلبية دعوته لا جراء تحوير وزاري من أجل ضخ دماء جديدة من أجل الإنقاذ وحل المشاكل المتراكمة والحد من حالة الاحتقان.

قاعدة بيانات وطنية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أعلن مدير عام القطب الأمني لمكافحة الإرهاب خلال جلسة استماع بلجنة التشريع العام بمجلس نواب الشعب أول أمس أن...
المزيد >>
ضخ 80940 لترا من الزيت المدعم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكد المدير الجهوي للتجارة بتونس، ياسر بن خليفة ،أنه تمّ ضخ 80940 لترا من الزيت المدعم أي 6745 صندوقا داخل جميع...
المزيد >>
إعادة شكل ولون
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
قرّر مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إعادة شكل ولون بطاقة الاقتراع الخاصة بالانتخابات البلدية...
المزيد >>
توقف عمل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
توقف العمل أمس السبت بوحدة إنتاج ثلاثي الفسفاط الرفيع بمعمل المظيلة 1 بالمجمع الكيميائي التونسي، جراء نفاد...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>