بعد تمسكهم بحجب الإعداد .. اليوم هيئة إدارية «صعبة» للتعليم الثانوي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
بعد تمسكهم بحجب الإعداد .. اليوم هيئة إدارية «صعبة» للتعليم الثانوي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 فيفري 2018

تونس (الشروق)
هيئة ادارية وصفت بـ«الصعبة» تعقدها اليوم الجامعة العامة للتعليم الثانوي وسط اجواء يسودها الغضب والاحتقان وفي ظل دعوات الى التصعيد واتخاذ قرارات بحجم السياسة المعتمدة في التعامل مع مطالب المدرسين.
في الوقت الذي شددت فيه الجامعة العامة للتعليم الثانوي تمسكها بمواصلة قرار حجب الاعداد عن الادارة ورص الصفوف لانجاح التحركات الاحتجاجية القادمة التي ستتخذها الهيئة الادارية القطاعية اليوم ، دعت وزارة التربية ادارات المؤسسات التربوية عبر مندوبياتها الجهوية الى تنظيم اجتماعات تقييمية لنتائج السداسية الاولى من السنة الدراسية الجارية.
هذه المذكرة التي ارسلتها سلطة الاشراف الى المندوبيات الجهوية زادت من حدة الغضب في صفوف المدرسين ونقابتهم العامة التي دعت الى مقاطعة هذه الاجتماعات «الفلكلورية» المفرغة وفق تعبيرها من من اي محتوى مشيرة الى ان الوزارة من خلال هذه المذكرة تحاول إيهام نفسها بالسير الطبيعي للفترة الدراسية موغلة بذلك في التهرب من تفاوض جدي ومسؤول حول مطالب المدرسين التي تضمنتها لوائح سلطات القرار القطاعية.
وأوضحت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان لامبالاة وزارة التربية بمصير آلاف التلاميذ وتجاهلها للواقع المتردي للمنظومة التربوية وسعيها الى القفز عنه تنصلا من تحمل تبعات خياراتها وسياستها الخاطئة في التعامل مع منظوريها سيزيد من تعميق الازمة مؤكدة ان القرارات التي ستتخذها الهيئة الادارية المزمع عقدها اليوم ستترجم هذا الحيف والظلم الذي يعيشه ابناء القطاع.
وأكّدت جامعة التعليم الثانوي ان النهوض بالواقع المادي للمدرسين وتحسين ظروف عملهم وتجسيد الاعتراف بمشقة المهنة وإرهاقها وارساء اصلاح تربوي حقيقي على قاعدة برنامج وطني خياره الأوحد حماية المنظومة التربوية العمومية والارتقاء بجودة مخرجاتها ، مطالب لا حياد عنها اي كانت التكاليف ومهما كانت التضحيات محملة وزارة التربية المسؤولية الكاملة في ذلك.
من المنتظر ان تنبثق اليوم عن الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي اليوم قرارات «محرجة» لوزارة التربية وللحكومة اللتين لم تتعاملا وفق تعبير النقابة بايجابية مع مطالب آلاف المدرسين ممن وجدوا أنفسهم مظطرين للتصعيد نظرا لمشروعية مطالبهم ووصولهم الى طريق مسدود مع سلطات القرار التي لم ترتق تعهداتها الى مستوى التطبيق على حد تعبيرها.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
بعد تمسكهم بحجب الإعداد .. اليوم هيئة إدارية «صعبة» للتعليم الثانوي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 27 فيفري 2018

تونس (الشروق)
هيئة ادارية وصفت بـ«الصعبة» تعقدها اليوم الجامعة العامة للتعليم الثانوي وسط اجواء يسودها الغضب والاحتقان وفي ظل دعوات الى التصعيد واتخاذ قرارات بحجم السياسة المعتمدة في التعامل مع مطالب المدرسين.
في الوقت الذي شددت فيه الجامعة العامة للتعليم الثانوي تمسكها بمواصلة قرار حجب الاعداد عن الادارة ورص الصفوف لانجاح التحركات الاحتجاجية القادمة التي ستتخذها الهيئة الادارية القطاعية اليوم ، دعت وزارة التربية ادارات المؤسسات التربوية عبر مندوبياتها الجهوية الى تنظيم اجتماعات تقييمية لنتائج السداسية الاولى من السنة الدراسية الجارية.
هذه المذكرة التي ارسلتها سلطة الاشراف الى المندوبيات الجهوية زادت من حدة الغضب في صفوف المدرسين ونقابتهم العامة التي دعت الى مقاطعة هذه الاجتماعات «الفلكلورية» المفرغة وفق تعبيرها من من اي محتوى مشيرة الى ان الوزارة من خلال هذه المذكرة تحاول إيهام نفسها بالسير الطبيعي للفترة الدراسية موغلة بذلك في التهرب من تفاوض جدي ومسؤول حول مطالب المدرسين التي تضمنتها لوائح سلطات القرار القطاعية.
وأوضحت الجامعة العامة للتعليم الثانوي ان لامبالاة وزارة التربية بمصير آلاف التلاميذ وتجاهلها للواقع المتردي للمنظومة التربوية وسعيها الى القفز عنه تنصلا من تحمل تبعات خياراتها وسياستها الخاطئة في التعامل مع منظوريها سيزيد من تعميق الازمة مؤكدة ان القرارات التي ستتخذها الهيئة الادارية المزمع عقدها اليوم ستترجم هذا الحيف والظلم الذي يعيشه ابناء القطاع.
وأكّدت جامعة التعليم الثانوي ان النهوض بالواقع المادي للمدرسين وتحسين ظروف عملهم وتجسيد الاعتراف بمشقة المهنة وإرهاقها وارساء اصلاح تربوي حقيقي على قاعدة برنامج وطني خياره الأوحد حماية المنظومة التربوية العمومية والارتقاء بجودة مخرجاتها ، مطالب لا حياد عنها اي كانت التكاليف ومهما كانت التضحيات محملة وزارة التربية المسؤولية الكاملة في ذلك.
من المنتظر ان تنبثق اليوم عن الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي اليوم قرارات «محرجة» لوزارة التربية وللحكومة اللتين لم تتعاملا وفق تعبير النقابة بايجابية مع مطالب آلاف المدرسين ممن وجدوا أنفسهم مظطرين للتصعيد نظرا لمشروعية مطالبهم ووصولهم الى طريق مسدود مع سلطات القرار التي لم ترتق تعهداتها الى مستوى التطبيق على حد تعبيرها.

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>