تجريم التطبيع السلاح الأوحد لمواجهة صفقة القرن
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
تجريم التطبيع السلاح الأوحد لمواجهة صفقة القرن
24 فيفري 2018 | 19:42

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية و منسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه . تحدث فيه عن الموقف مما يحصل من تغيرات في الارض الفلسطينية المحتلة وخاصة منها الاستراتيجية وكيف يمكن ان نتصدى لهذا الكيان الغاصب للارض ومن والاه من الانظمة العالمية والعربية وحصر الموقف في ان تجريم التطبيع وقطع العلاقات مهما كانت جزئية مع اسرائيل وحده السلاح الاسترايجي الفعال لانهاء الاحتلال وجا النص كالتالي

"ذكر باراك رافيد يوم أمس على حسابه على تويتر ما سماه التفاصيل الكاملة عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة يوم 14 ماي القادم في ذكرى اعتراف الولايات المتحدة بالكيان الصهيوني كدولة سنة 1948 من طرف الرئيس الأميركي هاري ترومان أو ما يسميه الصهاينة يوم الإستقلال وتزامنا مع ما سمي نكبة العرب وأصبحنا نسميه يوم العودة إلى فلسطين المحتلة.

سيتم في المرحلة الأولى حسب قوله فتح سفارة مؤقتة في مبنى القنصلية في حي أرنونا في القدس الغربية الذي يعالج التأشيرات وجوازات السفر. وسوف ينتقل مكتب السفير إلى المبنى وسيعمل السفير ديفيد فريدمان من هناك مع عدد قليل من الموظفين. سيغير المبنى القنصلي اسمه إلى سفارة الولايات المتحدة وسيكون المبنى الواقع في حي ارنونا سفارة مؤقتة وسيتم تحديد الموقع الدائم للسفارة في مرحلة لاحقة. هذا وتم إبلاغ موظفي القنصلية في القدس أنه اعتبارا من 14 ماي سوف يصبحون موظفي سفارة الولايات المتحدة في القدس. وسيواصل القسم القنصلي العمل في سفارة القدس وسيقدم خدماته للاسرائيليين والفلسطينيين. إلى ذلك سيبقى السفير حاليا في مدينة هرتسليا الواقعة شمال تل أبيب وسيعمل السفير فريدمان من مكتبه في القدس ومن مكتبه في تل أبيب حسب الحاجة. وستصبح السفارة في تل ابيب فرعا للسفارة في القدس.

 في المرحلة الثانية سيتم توسيع السفارة المؤقتة في القدس وسيتم نقل بعض الدبلوماسيين العاملين في تل أبيب إلى القدس. وفي المرحلة الثالثة سيتم تحديد موقع دائم للسفارة والذي سيكون عملية طويلة. وسيتم نقل باقي الموظفين من تل أبيب إلى القدس عندما ينتهي العمل فيه. اما القنصلية الأمريكية في شارع أغرون في القدس والتي تتعامل مع إحتياجات الفلسطينيين فستواصل العمل كالمعتاد.

إن ما يجب أن ننبه إليه هاهنا هو انه ليس ترامب هو الذي اختار ذكرى النكبة لمحاولة فرض يهودية القدس بل نتنياهو، بل ال 150 دولة التي تم الإعلان عن عددها ودعوتها قبل عام بحضور نيكي هايلي مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة مناسبة احتفال الكيان بما يسميه استقلاله في 14 ماي الماضي. وهنا أيضا ننبه إلى كون كل ما مر في الأشهر الفارطة من كذبة الغضب من أميركا أوروبيا خاصة، مجرد مسرحية. وان الدول التي أعربت عن نيتها في الالتحاق بما أقدمت عليه أميركا، ورغم تعثرها في ذلك حتى الآن، ستمضي في ما وعدت به كيان العدو الصهيوني. وربما تظهر بعد مدة قصيرة تباعا مجموعة الخمسين دولة التي أعلن الكيان العمل عليها من أجل كسب أصواتها ما بين مطبع ومعترف ومستسلم ومتحالف معه. هذا وستضطر كل الدول لاعتماد أقصى درجات وضوح الموقف بما ان مجال المناورة والمواربة سيقفل. ولا مفر عندها من اتباع سياسية الوضوح التام أو سياسة قول كل شيء.

إلى جانب صفقة الغاز المصري-الصهيوني المسروق من حقوق فلسطين المحتلة وتفاصيلها منشورة على صحيفة غلوبس الاقتصادية العبرية، ثمة تسريبات تقول ان صفقة القرن ستبدأ من معبر رفح. وذلك بتوسيع معبر رفح حيث ستبلغ مساحته 5 كلم مربع زائد منطقة تجارة حرة بمساحة 76 كلم مربع ستضاف إلى قطاع غزة بواقع 60 كلم من رفح المصرية و 16 كلم من الشيخ زويد. ثم توسيع مطار العريش وربطه برفح والشيخ زويد وهذا العمل جار منذ أشهر رغم أن المطار مغلق منذ 3 سنوات ونصف. هذا ويشار إلى أن السيسى قرر قبل نحو شهر إقامة حرم لمطار العريش بمساحة 5 كلم في كافة الإتجاهات حتى يصل الشيخ زويد ورفح المصرية وقد طرحت المخابرات المصرية أن يستفيد سكان غزة من المطار وتعتبر هذه المنطقة منطقة دولية مشتركة.

أمام هذه المعطيات وكثافة موجات التطبيع العلني والسري والمناورات الصهيونية المتواصلة الروتينية منها والاستثنائية شمالا وجنوبا ونقل منظومات الباتريوت من مكان إلى مكان وكذا نقل القباب الحديدية وحضور حاملات الطائرات الأمريكية بين الفينة والأخرى وسائر أعمال إعداد منظومات الدفاع الجوي للعدو وتجريب منظومة حيتس 3 الصهيونية للتصدي للصواريخ البالستية وإعداد خطط العمل البري للكيان وتواصل التعويل الأميركي على إعداد جحافل المرتزقة في عدة مناطق حدودية مع سوريا وفي داخلها وفي الداخل العراقي أيضا، فضلا عن سعيه الدائم لترسيخ قواعد ونقاط عسكرية هنا وهناك، وسائر سياسات العدوان والاحتلال المتواصلة أمريكيا وصهيونيا وبادواتهم كذلك قبل وبعد إسقاط الاف 16 صوفا، أمام كل ذلك، يبدو لنا ما يلي:

إذا كانت أميركا تريد نقل السفارة يوم اعترافها بالكيان في 14 ماي فإن ظرفا ما يجب أن يكون قد حصل في سوريا خاصة وفي فلسطين المحتلة ثانيا وفي كل الإقليم ثالثا بما في ذلك تونس. ويبدو لنا في هذه السنوات وفي السنوات القادمة وفي كل مكان، انه لا توجد معركة واحدة ذات طابع تكتيكي وان كل المعارك إستراتيجية ومن يغفل ينهار. ويبدو لنا أخيرا ان الخيار الوجودي للكيان منحصر فقط في البقاء على جثثنا وأنه لا يوجد أي حل سياسي على الإطلاق مع الصهاينة لأننا أمام احتلال لن يزيله إلا التحرير ولا مكان لمنطقة وسطى، ولا أفق قادم إلا أفق المقاومة وإن أدى ذلك إلى انفجار في المنطقة في الأشهر القليلة القادمة جزئيا كان أو كان شاملا محدودا في الزمن أو مفتوحا. لكل ذلك نقول ان تجريم التطبيع مع العدو يجب أن يكون سلاح تونس الوحيد في المرحلة الراهنة قولا واحدا ورسالة واحدة: لا مستقبل لكيان العدو الإسرائيلي في المنطقة. بذلك فقط نستطيع ان نقدم شيئا لتونس ولفلسطين على حد السواء وخلاف ذلك سيجد الطريق معبدة".

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
تجريم التطبيع السلاح الأوحد لمواجهة صفقة القرن
24 فيفري 2018 | 19:42

كتب الاستاذ بالجامعة التونسية و منسق شبكة باب المغاربة للدراسات الاستراتيجية صلاح الداودي نصا تلقت الشروق اون لاين نسخة منه . تحدث فيه عن الموقف مما يحصل من تغيرات في الارض الفلسطينية المحتلة وخاصة منها الاستراتيجية وكيف يمكن ان نتصدى لهذا الكيان الغاصب للارض ومن والاه من الانظمة العالمية والعربية وحصر الموقف في ان تجريم التطبيع وقطع العلاقات مهما كانت جزئية مع اسرائيل وحده السلاح الاسترايجي الفعال لانهاء الاحتلال وجا النص كالتالي

"ذكر باراك رافيد يوم أمس على حسابه على تويتر ما سماه التفاصيل الكاملة عن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة يوم 14 ماي القادم في ذكرى اعتراف الولايات المتحدة بالكيان الصهيوني كدولة سنة 1948 من طرف الرئيس الأميركي هاري ترومان أو ما يسميه الصهاينة يوم الإستقلال وتزامنا مع ما سمي نكبة العرب وأصبحنا نسميه يوم العودة إلى فلسطين المحتلة.

سيتم في المرحلة الأولى حسب قوله فتح سفارة مؤقتة في مبنى القنصلية في حي أرنونا في القدس الغربية الذي يعالج التأشيرات وجوازات السفر. وسوف ينتقل مكتب السفير إلى المبنى وسيعمل السفير ديفيد فريدمان من هناك مع عدد قليل من الموظفين. سيغير المبنى القنصلي اسمه إلى سفارة الولايات المتحدة وسيكون المبنى الواقع في حي ارنونا سفارة مؤقتة وسيتم تحديد الموقع الدائم للسفارة في مرحلة لاحقة. هذا وتم إبلاغ موظفي القنصلية في القدس أنه اعتبارا من 14 ماي سوف يصبحون موظفي سفارة الولايات المتحدة في القدس. وسيواصل القسم القنصلي العمل في سفارة القدس وسيقدم خدماته للاسرائيليين والفلسطينيين. إلى ذلك سيبقى السفير حاليا في مدينة هرتسليا الواقعة شمال تل أبيب وسيعمل السفير فريدمان من مكتبه في القدس ومن مكتبه في تل أبيب حسب الحاجة. وستصبح السفارة في تل ابيب فرعا للسفارة في القدس.

 في المرحلة الثانية سيتم توسيع السفارة المؤقتة في القدس وسيتم نقل بعض الدبلوماسيين العاملين في تل أبيب إلى القدس. وفي المرحلة الثالثة سيتم تحديد موقع دائم للسفارة والذي سيكون عملية طويلة. وسيتم نقل باقي الموظفين من تل أبيب إلى القدس عندما ينتهي العمل فيه. اما القنصلية الأمريكية في شارع أغرون في القدس والتي تتعامل مع إحتياجات الفلسطينيين فستواصل العمل كالمعتاد.

إن ما يجب أن ننبه إليه هاهنا هو انه ليس ترامب هو الذي اختار ذكرى النكبة لمحاولة فرض يهودية القدس بل نتنياهو، بل ال 150 دولة التي تم الإعلان عن عددها ودعوتها قبل عام بحضور نيكي هايلي مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة مناسبة احتفال الكيان بما يسميه استقلاله في 14 ماي الماضي. وهنا أيضا ننبه إلى كون كل ما مر في الأشهر الفارطة من كذبة الغضب من أميركا أوروبيا خاصة، مجرد مسرحية. وان الدول التي أعربت عن نيتها في الالتحاق بما أقدمت عليه أميركا، ورغم تعثرها في ذلك حتى الآن، ستمضي في ما وعدت به كيان العدو الصهيوني. وربما تظهر بعد مدة قصيرة تباعا مجموعة الخمسين دولة التي أعلن الكيان العمل عليها من أجل كسب أصواتها ما بين مطبع ومعترف ومستسلم ومتحالف معه. هذا وستضطر كل الدول لاعتماد أقصى درجات وضوح الموقف بما ان مجال المناورة والمواربة سيقفل. ولا مفر عندها من اتباع سياسية الوضوح التام أو سياسة قول كل شيء.

إلى جانب صفقة الغاز المصري-الصهيوني المسروق من حقوق فلسطين المحتلة وتفاصيلها منشورة على صحيفة غلوبس الاقتصادية العبرية، ثمة تسريبات تقول ان صفقة القرن ستبدأ من معبر رفح. وذلك بتوسيع معبر رفح حيث ستبلغ مساحته 5 كلم مربع زائد منطقة تجارة حرة بمساحة 76 كلم مربع ستضاف إلى قطاع غزة بواقع 60 كلم من رفح المصرية و 16 كلم من الشيخ زويد. ثم توسيع مطار العريش وربطه برفح والشيخ زويد وهذا العمل جار منذ أشهر رغم أن المطار مغلق منذ 3 سنوات ونصف. هذا ويشار إلى أن السيسى قرر قبل نحو شهر إقامة حرم لمطار العريش بمساحة 5 كلم في كافة الإتجاهات حتى يصل الشيخ زويد ورفح المصرية وقد طرحت المخابرات المصرية أن يستفيد سكان غزة من المطار وتعتبر هذه المنطقة منطقة دولية مشتركة.

أمام هذه المعطيات وكثافة موجات التطبيع العلني والسري والمناورات الصهيونية المتواصلة الروتينية منها والاستثنائية شمالا وجنوبا ونقل منظومات الباتريوت من مكان إلى مكان وكذا نقل القباب الحديدية وحضور حاملات الطائرات الأمريكية بين الفينة والأخرى وسائر أعمال إعداد منظومات الدفاع الجوي للعدو وتجريب منظومة حيتس 3 الصهيونية للتصدي للصواريخ البالستية وإعداد خطط العمل البري للكيان وتواصل التعويل الأميركي على إعداد جحافل المرتزقة في عدة مناطق حدودية مع سوريا وفي داخلها وفي الداخل العراقي أيضا، فضلا عن سعيه الدائم لترسيخ قواعد ونقاط عسكرية هنا وهناك، وسائر سياسات العدوان والاحتلال المتواصلة أمريكيا وصهيونيا وبادواتهم كذلك قبل وبعد إسقاط الاف 16 صوفا، أمام كل ذلك، يبدو لنا ما يلي:

إذا كانت أميركا تريد نقل السفارة يوم اعترافها بالكيان في 14 ماي فإن ظرفا ما يجب أن يكون قد حصل في سوريا خاصة وفي فلسطين المحتلة ثانيا وفي كل الإقليم ثالثا بما في ذلك تونس. ويبدو لنا في هذه السنوات وفي السنوات القادمة وفي كل مكان، انه لا توجد معركة واحدة ذات طابع تكتيكي وان كل المعارك إستراتيجية ومن يغفل ينهار. ويبدو لنا أخيرا ان الخيار الوجودي للكيان منحصر فقط في البقاء على جثثنا وأنه لا يوجد أي حل سياسي على الإطلاق مع الصهاينة لأننا أمام احتلال لن يزيله إلا التحرير ولا مكان لمنطقة وسطى، ولا أفق قادم إلا أفق المقاومة وإن أدى ذلك إلى انفجار في المنطقة في الأشهر القليلة القادمة جزئيا كان أو كان شاملا محدودا في الزمن أو مفتوحا. لكل ذلك نقول ان تجريم التطبيع مع العدو يجب أن يكون سلاح تونس الوحيد في المرحلة الراهنة قولا واحدا ورسالة واحدة: لا مستقبل لكيان العدو الإسرائيلي في المنطقة. بذلك فقط نستطيع ان نقدم شيئا لتونس ولفلسطين على حد السواء وخلاف ذلك سيجد الطريق معبدة".

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>