وخزة:إرهاب الـ «نات» !
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
وخزة:إرهاب الـ «نات» !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2018

ينبغي على السلط المعنية بالطفولة دقّ ناقوس الخطر إزاء ألعاب الـ «نات» التي ما انفكّت تحصد أرواح أطفال أبرياء والظاهرة في ازدياد، وينبغي على الأولياء مراقبة هواتف وحواسيب أبنائهم وإذا تطلّب الأمر يجب عليهم قطع خدمات الأنترنات للحيلولة دون فقدان فلذات أكبادهم.
صانعو هذه الألعاب الخبيثة، وأحسبهم من المرضى النفسيين، يسيطرون على عقول أبنائنا ويتحكّمون فيهم ويضطرّونهم إلى وشم رموز معينة وجرح أجسادهم وصولا إلى الانتحار.
ولا يقتصر الأمر على لعبة «الحوت الأزرق» فقط فهناك عديد الألعاب الأخرى على غرار لعبة «مريم» التي ظهرت منذ أكثر من سنة وتسبّبت أول أمس فقط في غرق فتاة بشاطئ القنطاوي.

يماني ناجم
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
وخزة:إرهاب الـ «نات» !
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 24 فيفري 2018

ينبغي على السلط المعنية بالطفولة دقّ ناقوس الخطر إزاء ألعاب الـ «نات» التي ما انفكّت تحصد أرواح أطفال أبرياء والظاهرة في ازدياد، وينبغي على الأولياء مراقبة هواتف وحواسيب أبنائهم وإذا تطلّب الأمر يجب عليهم قطع خدمات الأنترنات للحيلولة دون فقدان فلذات أكبادهم.
صانعو هذه الألعاب الخبيثة، وأحسبهم من المرضى النفسيين، يسيطرون على عقول أبنائنا ويتحكّمون فيهم ويضطرّونهم إلى وشم رموز معينة وجرح أجسادهم وصولا إلى الانتحار.
ولا يقتصر الأمر على لعبة «الحوت الأزرق» فقط فهناك عديد الألعاب الأخرى على غرار لعبة «مريم» التي ظهرت منذ أكثر من سنة وتسبّبت أول أمس فقط في غرق فتاة بشاطئ القنطاوي.

يماني ناجم
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>