عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 فيفري 2018

بقلم: الأستاذ الهاشمي الأكحل

لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية خبيرة في عالم السلب والنهب ومع رهط من المافيات من مسؤوليها.. يتربعون في الصف الأول والثاني على سدة الحكم. فمنهم الوزير والمستشار ومدراء الدواوين في مواقع خطيرة حساسة... بداية من ديوان السياحة والموانئ ورجال أعمال والقائمة مازالت تتمدد في كل يوم لتكشف المزيد من أسماء اللصوص المورطين في الداخل والخارج... فتمثل هذا الحشد كجلمود مفجع جلل يبقى بإصرار ودهاء ومكر لتدمير الوطن.. هي شبكة أخطبوطية متفردة في دربتها وخطورتها وشناعة أهدافها القذرة تتابعت وتوحدت مع مافيات تونسية لسرقة كل شيء جميل وثمين في أرض هذا البلد... بداية من قصر أحد البايات بجهة منوبة لتحويله الى وكر لهذه العصابة الوافدة باسم مدرسة لفائدة رجل أعمال أجنبي يدعى نيل وهو الرجل الثاني في هذه العصابة التي يقودها الفرنسي اليهودي المتصهين جان ديمتري وكلاهما له صفة التواصل وعمق صداقة متينة مع الصهيوني الشهير برنار هنري ليفي الذي أشرف بالتحريض والحضور بعد المرور من التراب التونسي لتدمير القطر الليبي الشقيق وبث فتنة الاقتتال العشائري الطائفي فيه الى حد اليوم. ثم وجدناه بغتة في كردستان العراق يحرّض بحماسة منقطعة النظير على بلاد الرافدين للانفصال وبعث دولة خاصة بهم لكن جيش العراق الباسل سفه أحلامه العبرية فردّ الكيد الى نحره وإن نجح الى حين غريب ومريب وخطير جان ديمتري وصاحبه نيل في النيل من مؤسسات الوطن عبر أصابع العملاء من أبنائه فكاد أن يتحول الى باي تونس يسكن أحد قصورهم ويمسك بصولجان الامر والنهي. لكن ثلة من رجال الأمن الوطني كشفت مكائده وسموم أغراضه وأهدافه صحبة أعوانه الأوغاد في عرض وطول الوطن.. والملفت للانتباه في قضية الجوسسة هذه خطورة تجنيدها لصف من قيادات سياسية حزبية بين ظهرانينا فاستباحت بوقاحة عرض وشرف البلاد والعباد ومن عجيب الصدف الكريهة.. أن الدغ ككاتب ومثقف من هذا الحجر.. حين سمعت عبر الاعلام بأن الجاسوس الخطير جان ديمتري عمل على توظيف الودائع والأمانات في مشاريعه الاستثمارية المزيفة لغاية تبييض الاموال وزيادة المكاسب من خلال السطو والاندساس. اذ حاول هذا الجاسوس إقناع المسؤول عن صندوق الودائع والأمانات عبر مدير سابق للإدارة العامة للديوانة بتوظيف أصول الودائع والأمانات في مشاريعه الاستثمارية الغربية الرهيبة ونظرا الى أن لي أموالا مودعة من طرف إخوتي كنصيبي في غلة الزيتون الحالية ونظرا الى الخلافات بيننا وغيابي عن "خضارتها"... وما حف بها من سطو وتبديد لجانب من الاموال من خضارتها.. اذ فرّق هذا المال عند غيابي للتداوي في تونس العاصمة بين اقربائي من التجمع المنحلّ وعودتهم بجشع وبقي التدليس لجمع المال بعد أن فتحت لهم المصالحة... دون محاسبة طريق العودة على نفس طريق الكسب الرخيص والتحايل.. لجمع الغنائم دون وجه حق. وعدل تنفيذ من نفس غلاة التجمع فرق دم هذه "الخضارة" على من هب ودبّ ورمى عدل التنفيذ هذا نسبة من استحقاقاتي المادية في صندوق الودائع والأمانات التابعة للخزينة العامة لوزارة المالية .. وذهبت الى هذه الادارة فرأيت العجب العجاب رغم أنني تحصلت على إذن من رئيس المحكمة الابتدائية بسوسة يأمر فيها بتسليم الامانة لصاحبها. وبعد الامضاء على جل الوثائق والاطلاع على الهوية من طرف القائمين على هذا القسم بدأت عملية التدويخ والتأويل والتأجيل. اذ ترددت على هذه الادارة عديد المرات رغم مرضي لكنني لمست إصرار مسؤولي هذا المكتب على الابقاء على هذه الوديعة عندهم وفي حوزتهم حتى بلغ صبري حده فقلت لرئيس هذا المكتب أنا صاحب حق فحوّلتني الى متسوّل فرد على احتجاجاتي بكل غطرسة قائلا عليك ان تنتظر فأجابني في قمة الغضب والتبرّم هذه أمانة ووديعة تعاد كما سُلمت اليكم حسب القانون. وليست غنيمة. وبعد جدال عقيم وتسويف مرهق ذهبت لا ألوي على شيء من شدة الانهاك والتعب وتركت الجمل بما حمل. لهذا أهيب بوزير المالية ان يتدخل لتسريح الوديعة وصرف مالي من ربقة تلاعب هذا الصندوق.

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
عصابة الجواسيس ومافيات البلد تتجانس وتتكاتف لتدمير الوطن!؟
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 فيفري 2018

بقلم: الأستاذ الهاشمي الأكحل

لقت أشارت صحيفة بريطانية بمداد الشؤم القاتم الى أن تونس الخضراء ماتت وشنقت بجبل من مسد من طرف عصابات دولية خبيرة في عالم السلب والنهب ومع رهط من المافيات من مسؤوليها.. يتربعون في الصف الأول والثاني على سدة الحكم. فمنهم الوزير والمستشار ومدراء الدواوين في مواقع خطيرة حساسة... بداية من ديوان السياحة والموانئ ورجال أعمال والقائمة مازالت تتمدد في كل يوم لتكشف المزيد من أسماء اللصوص المورطين في الداخل والخارج... فتمثل هذا الحشد كجلمود مفجع جلل يبقى بإصرار ودهاء ومكر لتدمير الوطن.. هي شبكة أخطبوطية متفردة في دربتها وخطورتها وشناعة أهدافها القذرة تتابعت وتوحدت مع مافيات تونسية لسرقة كل شيء جميل وثمين في أرض هذا البلد... بداية من قصر أحد البايات بجهة منوبة لتحويله الى وكر لهذه العصابة الوافدة باسم مدرسة لفائدة رجل أعمال أجنبي يدعى نيل وهو الرجل الثاني في هذه العصابة التي يقودها الفرنسي اليهودي المتصهين جان ديمتري وكلاهما له صفة التواصل وعمق صداقة متينة مع الصهيوني الشهير برنار هنري ليفي الذي أشرف بالتحريض والحضور بعد المرور من التراب التونسي لتدمير القطر الليبي الشقيق وبث فتنة الاقتتال العشائري الطائفي فيه الى حد اليوم. ثم وجدناه بغتة في كردستان العراق يحرّض بحماسة منقطعة النظير على بلاد الرافدين للانفصال وبعث دولة خاصة بهم لكن جيش العراق الباسل سفه أحلامه العبرية فردّ الكيد الى نحره وإن نجح الى حين غريب ومريب وخطير جان ديمتري وصاحبه نيل في النيل من مؤسسات الوطن عبر أصابع العملاء من أبنائه فكاد أن يتحول الى باي تونس يسكن أحد قصورهم ويمسك بصولجان الامر والنهي. لكن ثلة من رجال الأمن الوطني كشفت مكائده وسموم أغراضه وأهدافه صحبة أعوانه الأوغاد في عرض وطول الوطن.. والملفت للانتباه في قضية الجوسسة هذه خطورة تجنيدها لصف من قيادات سياسية حزبية بين ظهرانينا فاستباحت بوقاحة عرض وشرف البلاد والعباد ومن عجيب الصدف الكريهة.. أن الدغ ككاتب ومثقف من هذا الحجر.. حين سمعت عبر الاعلام بأن الجاسوس الخطير جان ديمتري عمل على توظيف الودائع والأمانات في مشاريعه الاستثمارية المزيفة لغاية تبييض الاموال وزيادة المكاسب من خلال السطو والاندساس. اذ حاول هذا الجاسوس إقناع المسؤول عن صندوق الودائع والأمانات عبر مدير سابق للإدارة العامة للديوانة بتوظيف أصول الودائع والأمانات في مشاريعه الاستثمارية الغربية الرهيبة ونظرا الى أن لي أموالا مودعة من طرف إخوتي كنصيبي في غلة الزيتون الحالية ونظرا الى الخلافات بيننا وغيابي عن "خضارتها"... وما حف بها من سطو وتبديد لجانب من الاموال من خضارتها.. اذ فرّق هذا المال عند غيابي للتداوي في تونس العاصمة بين اقربائي من التجمع المنحلّ وعودتهم بجشع وبقي التدليس لجمع المال بعد أن فتحت لهم المصالحة... دون محاسبة طريق العودة على نفس طريق الكسب الرخيص والتحايل.. لجمع الغنائم دون وجه حق. وعدل تنفيذ من نفس غلاة التجمع فرق دم هذه "الخضارة" على من هب ودبّ ورمى عدل التنفيذ هذا نسبة من استحقاقاتي المادية في صندوق الودائع والأمانات التابعة للخزينة العامة لوزارة المالية .. وذهبت الى هذه الادارة فرأيت العجب العجاب رغم أنني تحصلت على إذن من رئيس المحكمة الابتدائية بسوسة يأمر فيها بتسليم الامانة لصاحبها. وبعد الامضاء على جل الوثائق والاطلاع على الهوية من طرف القائمين على هذا القسم بدأت عملية التدويخ والتأويل والتأجيل. اذ ترددت على هذه الادارة عديد المرات رغم مرضي لكنني لمست إصرار مسؤولي هذا المكتب على الابقاء على هذه الوديعة عندهم وفي حوزتهم حتى بلغ صبري حده فقلت لرئيس هذا المكتب أنا صاحب حق فحوّلتني الى متسوّل فرد على احتجاجاتي بكل غطرسة قائلا عليك ان تنتظر فأجابني في قمة الغضب والتبرّم هذه أمانة ووديعة تعاد كما سُلمت اليكم حسب القانون. وليست غنيمة. وبعد جدال عقيم وتسويف مرهق ذهبت لا ألوي على شيء من شدة الانهاك والتعب وتركت الجمل بما حمل. لهذا أهيب بوزير المالية ان يتدخل لتسريح الوديعة وصرف مالي من ربقة تلاعب هذا الصندوق.

مقترح مبادرة وطنية موجهة إلى الأغلبية الوطنية المنحازة لقضية فلسطين
19 ماي 2018 السّاعة 17:30
الشروق اون لاين – محمد الطاهر: كتب الاستاذ الجامعة التونسية والمنسق العلمي لشبكة باب المغاربة للدراسات...
المزيد >>
المدرسة والبلدية :علاقات استراتيجية أهملتها البرامج الانتخابية
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
تتجه الأنظار في تونس الى الانتخابات البلدية القادمة التي تحظى باهتمام واسع من مختلف الشرائح الاجتماعية ومن...
المزيد >>
ما أشبـه اليــوم بالبارحـــة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
والتاريخ يعيد نفسه أو نستنطقونه أحيانا وهو صورة طبق الأصل من الماضي السحيق الضارب في القدم ويتشابه في...
المزيد >>
حربوشـــة ثقيلــــة الــوزن معبــــــرة ومدوية وصريحة
14 ماي 2018 السّاعة 21:00
شعبنا الأبي الوفي الذكي المسالم الواعي والمثقف وصاحب المواعيد الحاسمة بعد أن جرب وأعطى الفرصة لمدة 4 أعوام...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>