أولا وأخيرا:من برويطة الحضيرة الى ثورة البرويطة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أولا وأخيرا:من برويطة الحضيرة الى ثورة البرويطة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 فيفري 2018

سي جمال هو قارئ وفي لجريدة «الشروق» فلاح ومربي أغنام بولاية القصرين تعود الاتصال بي عبر الهاتف ليصب جام همه عندي لعل نجد لصوته صدى هاتفني هذه المرة وهو مفعم بالفرح وكأنه غزا اسرائيل واحتلها وأراح العرب من المتاجرين بالقضية الفلسطينية قلت أراك فرحان مسرورا هذه المرة قال وكيف لا أفرح وأنا أقيم هذه الأيام موكبا لتقبل اتهاني بالتفريط في قطيع أغنامي بالبيع حتى وإن كان زهيدا جدا قلت إلى هذا الحد أصبح التفريط في المكسب مدعاة للفرح تنهد وقال: في القصرين عامة استوت فيها صعوبة العيش وتدنت فيها الحياة عند الانسان كما عند الحيوان كلاهما قل وصعب غذاؤه فلا غيث من السماء أغاث الدواب. ولا من حكام البلد أغاث الآدميين فيها قلت افصح قال إذا سألوك عن القصرين قل هي عنوان المنسيين في الارض ورقم بريدها 14ـ1ـ2011 بها استوطنت «الحقرة» والتهميش الثوري المبارك منبع الفساد الكبير بعد ان كان صغيرا.
قلت كن جميلا تر الوجود جميلا يا جمال وحدثني عن الفساد الصغير بالجملة قال: حدثني من أثق به أنه عمل بالحضائر الجهوية أيام كانت أجرة العامل كيلوين ونصف من السميد ومائتين وخمسين مليما الى أن ارتفعت الاجرة الى ثلاثة دنانير وارتفع معها الفساد.
قلت كيف قال: عندها أجبر «شاف الشانطي الخدامة» على خصم دينار من أجرة كل عامل يوميا بدعوى نصيب السيد المعتمد الذي ناضل وجاهد وضرب على الطاولة ليفتكّ لهم الشغل وكان الأمر مقضيا ورئيس الحضيرة يتمتع بثلث أجرة كامل الحضيرة باسم المعتمد والمعتمد منه براء الى أن بلغه الامر فزار الحضيرة وابتعد برئيسها عن العملة وهو في أشد الغضب والهيجان وأقسم له بأغلظ الأيمان بأنه سيقاضيه إذا ثبت حقا انه يتقاضى يوميا دينارا من أجرة كل عامل. ولما ترك المعتمد الحضيرة التفّ العملة حول «شاف الشانطي» وسألوه عما أغضب المعتمد فأجابهم بأنه يريد ان يكون نصيبه دينارا ونصفا عوض دينار واحد في اليوم عن كل خدّام.
قلت هات خلاصة القول قال ولد الفساد في برويطة الحضيرة وكبر في ثورة البرويطة.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أولا وأخيرا:من برويطة الحضيرة الى ثورة البرويطة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 19 فيفري 2018

سي جمال هو قارئ وفي لجريدة «الشروق» فلاح ومربي أغنام بولاية القصرين تعود الاتصال بي عبر الهاتف ليصب جام همه عندي لعل نجد لصوته صدى هاتفني هذه المرة وهو مفعم بالفرح وكأنه غزا اسرائيل واحتلها وأراح العرب من المتاجرين بالقضية الفلسطينية قلت أراك فرحان مسرورا هذه المرة قال وكيف لا أفرح وأنا أقيم هذه الأيام موكبا لتقبل اتهاني بالتفريط في قطيع أغنامي بالبيع حتى وإن كان زهيدا جدا قلت إلى هذا الحد أصبح التفريط في المكسب مدعاة للفرح تنهد وقال: في القصرين عامة استوت فيها صعوبة العيش وتدنت فيها الحياة عند الانسان كما عند الحيوان كلاهما قل وصعب غذاؤه فلا غيث من السماء أغاث الدواب. ولا من حكام البلد أغاث الآدميين فيها قلت افصح قال إذا سألوك عن القصرين قل هي عنوان المنسيين في الارض ورقم بريدها 14ـ1ـ2011 بها استوطنت «الحقرة» والتهميش الثوري المبارك منبع الفساد الكبير بعد ان كان صغيرا.
قلت كن جميلا تر الوجود جميلا يا جمال وحدثني عن الفساد الصغير بالجملة قال: حدثني من أثق به أنه عمل بالحضائر الجهوية أيام كانت أجرة العامل كيلوين ونصف من السميد ومائتين وخمسين مليما الى أن ارتفعت الاجرة الى ثلاثة دنانير وارتفع معها الفساد.
قلت كيف قال: عندها أجبر «شاف الشانطي الخدامة» على خصم دينار من أجرة كل عامل يوميا بدعوى نصيب السيد المعتمد الذي ناضل وجاهد وضرب على الطاولة ليفتكّ لهم الشغل وكان الأمر مقضيا ورئيس الحضيرة يتمتع بثلث أجرة كامل الحضيرة باسم المعتمد والمعتمد منه براء الى أن بلغه الامر فزار الحضيرة وابتعد برئيسها عن العملة وهو في أشد الغضب والهيجان وأقسم له بأغلظ الأيمان بأنه سيقاضيه إذا ثبت حقا انه يتقاضى يوميا دينارا من أجرة كل عامل. ولما ترك المعتمد الحضيرة التفّ العملة حول «شاف الشانطي» وسألوه عما أغضب المعتمد فأجابهم بأنه يريد ان يكون نصيبه دينارا ونصفا عوض دينار واحد في اليوم عن كل خدّام.
قلت هات خلاصة القول قال ولد الفساد في برويطة الحضيرة وكبر في ثورة البرويطة.

بقلم: مسعود الكوكي
أولا وأخيرا:لا حســـــــــاب تحـت التوتــــــة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
بالأمس القريب في ذاك الزمن الجميل رغم الفقر والفاقة والحاجة يوم كانت السعادة تغمرنا لأبسط مكسب ولو كان ثمن...
المزيد >>
إشراقات 2:صورة أخرى
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اقرؤوا معي هذه الفقرة ثمّ سأذكر لكم من أين اخترتها لكم: «أمّا السكن فلم نتمتّع مع الأسف بالسكن الجامعي بل...
المزيد >>
حدث وحديث:«وقتاش اتجي كار الـعشرة ؟»
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
على كامل مدى الأسبوع المنقضي ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لا تكفّ تذكر حادثة القطار الياباني الذي...
المزيد >>
ردّ من المدرسة الخاصة على ولاية تونس
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
..وبعد ما ورد من توضيحات من ولاية تونس حول الأسباب الحقيقية لعدم منح رخصة لفائدة مدرسة ابتدائية نفيدكم أن...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>