فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 فيفري 2018

ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى للحكم المحلي.
هذا مكسب مهم دونما شكّ في تثبيت مبدإ الانتخاب والتقدّم أشواطا أخرى في سياسة التداول السلمي على السلطة، غير أنّه من البيّن لجلّ المتابعين أنّ هذا الموعد الانتخابي لن يُسهم في توضيح الخارطة الحزبيّة في البلاد وموازين القوى الحقيقي. فمن الثابت أنّ المشهد السياسي سيبقى مختلا وستشهد البلاد صورة أخرى من التداعيات السلبيّة لواقع التشتّت في مقابل حزب وحيد ينطلق بحظوظ وافرة نظرا الى ما له من هيكلة وتعبئة وانضباط للمنخرطين والأنصار.
ومن المرجّح جدا أن ينفرد حزب حركة النهضة بالصدارة في هذا الاستحقاق الانتخابي مستفيدا من الوضعية الصعبة التي يعيشها منافسوه وخاصة من الدساترة واليساريين ومستفيدا أيضا من غياب أسس صلبة لإعادة سيناريو انتخابات 2014 الذي أشرف عليه الأستاذ الباجي قائد السبسي تحت يافطة التصويت المفيد والذي انتهى بتحقيق توازن سياسي. ولكنّه اهتزّ بمجرّد تولي الرجل مقاليد رئاسة الجمهورية.
يفتقد منافسو النهضة زعامة قادرة على تجميع مختلف الأطياف التي تلبسُ رداء التقدميّة والحداثة. فحتى الاتحاد المدني الذي جمّع قرابة 11 حزبا لا يمتلك ميكانيزمات التجميع الأقصى بالنظر إلى اختلاف الرؤى وتباينها ووجود أحزاب أخرى من نفس الضفّة ومستقلين سينافسون لا فقط النهضة بل ايضا القائمات الائتلافية للاتحاد المدني وأيضا للجبهة الشعبية.
وللأسف قد تضيّع نخبتنا فرصة أخرى لتوضيح صورة المشهد السياسي الذي لا يحتاج أبدا كلّ هذا الشتات وكلّ هذه الفرقة. بل يحتاجُ أكثر ما يحتاجُ إلى كيانات قليلة قويّة وصلبة قادرة فعلا على الحد من زحف نهضوي منتظر.
ومن الوجيه الإشارة اليوم إلى أنّ الطيف الدستوري على وجه الخصوص يُواصل كسله غير المبرّر في اتجاه التوحُّد وإعادة بناء كيان دستوري قوي لا مواصلة الاختباء داخل أحزاب متفرقة وحرمان المشهد السياسي من قوّة حقيقية لو تهيكلت وتنظّمت لشكّلت دعامة أساسيّة لبناء حياة سياسيّة وحزبية متوازنة تحتاجها العملية الديمقراطية.
لقد انزاحت كلّ العقبات من أمام الدستوريين والتجمعيّين وانفتحت أمامهم أبواب واسعة لإعادة تنظيم صفوفهم. ولكنّهم يصرّون على إضاعة فرصة أخرى سانحة للعودة إلى مواقع القرار والمسؤوليات بشكل علني وصريح.
إنّ الحديث عن الدساترة سيبقى ملازما للحياة الوطنية بالنظر إلى عدّة اعتبارات من أبرزها حاجة البلاد إليهم لما لهم من خبرة ودراية بشؤون تسيير الدولة في وقت تتضاعف فيه أزمات البلاد الاقتصاديّة والاجتماعية، ونظرًا أيضا الى وجود معطى اجتماعي وشعبي وثقافي يستدعي العقيدة الدستوريّة على الدوام.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
فرصة أخرى ضائعة أمام الدساترة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 18 فيفري 2018

ستستكمل الانتخابات البلديّة التي انطلقت مجرياتها هذه الأيام بفتح باب الترشّحات خطوة مهمّة في مسار الانتقال الديمقراطي وبالأخص تنفيذ مقتضيات دستور جانفي 2014 بتركيز اللبنات الأولى للحكم المحلي.
هذا مكسب مهم دونما شكّ في تثبيت مبدإ الانتخاب والتقدّم أشواطا أخرى في سياسة التداول السلمي على السلطة، غير أنّه من البيّن لجلّ المتابعين أنّ هذا الموعد الانتخابي لن يُسهم في توضيح الخارطة الحزبيّة في البلاد وموازين القوى الحقيقي. فمن الثابت أنّ المشهد السياسي سيبقى مختلا وستشهد البلاد صورة أخرى من التداعيات السلبيّة لواقع التشتّت في مقابل حزب وحيد ينطلق بحظوظ وافرة نظرا الى ما له من هيكلة وتعبئة وانضباط للمنخرطين والأنصار.
ومن المرجّح جدا أن ينفرد حزب حركة النهضة بالصدارة في هذا الاستحقاق الانتخابي مستفيدا من الوضعية الصعبة التي يعيشها منافسوه وخاصة من الدساترة واليساريين ومستفيدا أيضا من غياب أسس صلبة لإعادة سيناريو انتخابات 2014 الذي أشرف عليه الأستاذ الباجي قائد السبسي تحت يافطة التصويت المفيد والذي انتهى بتحقيق توازن سياسي. ولكنّه اهتزّ بمجرّد تولي الرجل مقاليد رئاسة الجمهورية.
يفتقد منافسو النهضة زعامة قادرة على تجميع مختلف الأطياف التي تلبسُ رداء التقدميّة والحداثة. فحتى الاتحاد المدني الذي جمّع قرابة 11 حزبا لا يمتلك ميكانيزمات التجميع الأقصى بالنظر إلى اختلاف الرؤى وتباينها ووجود أحزاب أخرى من نفس الضفّة ومستقلين سينافسون لا فقط النهضة بل ايضا القائمات الائتلافية للاتحاد المدني وأيضا للجبهة الشعبية.
وللأسف قد تضيّع نخبتنا فرصة أخرى لتوضيح صورة المشهد السياسي الذي لا يحتاج أبدا كلّ هذا الشتات وكلّ هذه الفرقة. بل يحتاجُ أكثر ما يحتاجُ إلى كيانات قليلة قويّة وصلبة قادرة فعلا على الحد من زحف نهضوي منتظر.
ومن الوجيه الإشارة اليوم إلى أنّ الطيف الدستوري على وجه الخصوص يُواصل كسله غير المبرّر في اتجاه التوحُّد وإعادة بناء كيان دستوري قوي لا مواصلة الاختباء داخل أحزاب متفرقة وحرمان المشهد السياسي من قوّة حقيقية لو تهيكلت وتنظّمت لشكّلت دعامة أساسيّة لبناء حياة سياسيّة وحزبية متوازنة تحتاجها العملية الديمقراطية.
لقد انزاحت كلّ العقبات من أمام الدستوريين والتجمعيّين وانفتحت أمامهم أبواب واسعة لإعادة تنظيم صفوفهم. ولكنّهم يصرّون على إضاعة فرصة أخرى سانحة للعودة إلى مواقع القرار والمسؤوليات بشكل علني وصريح.
إنّ الحديث عن الدساترة سيبقى ملازما للحياة الوطنية بالنظر إلى عدّة اعتبارات من أبرزها حاجة البلاد إليهم لما لهم من خبرة ودراية بشؤون تسيير الدولة في وقت تتضاعف فيه أزمات البلاد الاقتصاديّة والاجتماعية، ونظرًا أيضا الى وجود معطى اجتماعي وشعبي وثقافي يستدعي العقيدة الدستوريّة على الدوام.

خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>