النقابــــات... والفسفــــــــــاط
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 فيفري 2018

نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل انتاج الفسفاط في مناطق الحوض المنجمي والحديث عن خسائر بالمليارات يوميا تغيرت المعادلة...
اليوم تبدو السلطة عاجزة وغير قادرة على إقناع المحتجين والمعتصمين الذين يمنعون تدفق الفسفاط من المناجم. الحل اليوم يكمن في خلق معادلة جديدة للتنمية في منطقة الحوض المنجمي مع ارتفاع الشعارات المطالبة بالحق في الثروة التي تستخرج من جبال الحوض المنجمي على مدى اكثر من قرن...
عقود وسنوات من انتاج الفسفاط مقابل مدن رمادية ومحرومة ونسبة بطالة هي الأعلى في البلاد الى جانب غياب للمرافق والمستشفيات والخدمات الطبية المتطورة...
اعداد منوال جديد للتنمية في منطقة الحوض المنجمي هو الحل الوحيد للخروج من ًالازمة والا فان تلك المناطق ستبقى ملتهبة تهيمن على مدنها الاحتجاجات والاعتصامات وإضرابات الجوع...
النقابات التي اجتمعت دعت السلطة الى إيجاد بديل عن شركة الفسفاط التي تحملت ازمة البطالة المرتفعة وكانت هي المشغل الوحيد في الحوض المنجمي...
شركات ما يسمى بالبيئة والبستنة تحولت هي من حل الى مشكل... عشرات المليارات التي تنفق سنويا دون جدوى ودون انتاج حتى ان مطلب كل الولايات الداخلية الان صار تأسيس وبعث شركات للبستنة وللبيئة رغم ان هذه الشركات فشلت في تغيير وجه تلك المدن والولايات الرمادية المصابة بنكبة غياب التنمية...
المدن الداخلية دفعت ثمنا باهظا منذ الاستقلال الى الان لذلك كان منسوب الاحتجاج اكبر من اللازم، اليوم المعادلة تغيرت وأصبح من الصعب ان يغادر قطار الفسفاط تلك المناطق التي مازالت الى الان تنتظر قطار التنمية...
النقابات قدمت الحلول وعلى السلطة ان تتجاوب معها، البطالة أصبحت هي المعضلة الكبرى للحكومة المطالبة الان بان تنجح في نزع فتيل التوتر في مدن الغضب والاحتجاج...
لا احد يمتلك حلولا سحرية للخروج من الازمة لكن الحكومة مطالبة بتقديم تصورات ومبادرات وعدم الاكتفاء بالمشاهدة...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
النقابــــات... والفسفــــــــــاط
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 17 فيفري 2018

نقابات الفسفاط اجتمعت ودعت الحكومة والسلطة الى تطبيق القانون وحماية الحق في العمل... بعد أسابيع من تعطل انتاج الفسفاط في مناطق الحوض المنجمي والحديث عن خسائر بالمليارات يوميا تغيرت المعادلة...
اليوم تبدو السلطة عاجزة وغير قادرة على إقناع المحتجين والمعتصمين الذين يمنعون تدفق الفسفاط من المناجم. الحل اليوم يكمن في خلق معادلة جديدة للتنمية في منطقة الحوض المنجمي مع ارتفاع الشعارات المطالبة بالحق في الثروة التي تستخرج من جبال الحوض المنجمي على مدى اكثر من قرن...
عقود وسنوات من انتاج الفسفاط مقابل مدن رمادية ومحرومة ونسبة بطالة هي الأعلى في البلاد الى جانب غياب للمرافق والمستشفيات والخدمات الطبية المتطورة...
اعداد منوال جديد للتنمية في منطقة الحوض المنجمي هو الحل الوحيد للخروج من ًالازمة والا فان تلك المناطق ستبقى ملتهبة تهيمن على مدنها الاحتجاجات والاعتصامات وإضرابات الجوع...
النقابات التي اجتمعت دعت السلطة الى إيجاد بديل عن شركة الفسفاط التي تحملت ازمة البطالة المرتفعة وكانت هي المشغل الوحيد في الحوض المنجمي...
شركات ما يسمى بالبيئة والبستنة تحولت هي من حل الى مشكل... عشرات المليارات التي تنفق سنويا دون جدوى ودون انتاج حتى ان مطلب كل الولايات الداخلية الان صار تأسيس وبعث شركات للبستنة وللبيئة رغم ان هذه الشركات فشلت في تغيير وجه تلك المدن والولايات الرمادية المصابة بنكبة غياب التنمية...
المدن الداخلية دفعت ثمنا باهظا منذ الاستقلال الى الان لذلك كان منسوب الاحتجاج اكبر من اللازم، اليوم المعادلة تغيرت وأصبح من الصعب ان يغادر قطار الفسفاط تلك المناطق التي مازالت الى الان تنتظر قطار التنمية...
النقابات قدمت الحلول وعلى السلطة ان تتجاوب معها، البطالة أصبحت هي المعضلة الكبرى للحكومة المطالبة الان بان تنجح في نزع فتيل التوتر في مدن الغضب والاحتجاج...
لا احد يمتلك حلولا سحرية للخروج من الازمة لكن الحكومة مطالبة بتقديم تصورات ومبادرات وعدم الاكتفاء بالمشاهدة...

سفيان الأسود
سياسة التشكيك والمغالطات
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح...
المزيد >>
رمضـــان... والأسعــار
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
في تونس عادة ما يكون شهر رمضان اختبارا حقيقيا للحكومة في مجال التحكم في الأسعار ... منذ سنوات الأسعار في تونس...
المزيد >>
القدس...و دموع التماسيح
18 ماي 2018 السّاعة 21:00
المواقف والتصريحات التي أطلقها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان من نقل سفارة أمريكا الى القدس و رغم «الحماسة»...
المزيد >>
شهر الرحمة... وجنون الأسعار !
17 ماي 2018 السّاعة 21:00
يحتفل التونسيون بداية من اليوم بشهر الرحمة رمضان الكريم وسط مشاعر فيها الكثير من الأمل والخوف من المستقبل ،...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>