أزمة شركة الـ"ستاغ" :النقابة تمهل الحكومة أسبوعا جديدا
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أزمة شركة الـ"ستاغ" :النقابة تمهل الحكومة أسبوعا جديدا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2018

مرة أخرى تمهل الجامعة العامة للكهرباء والغاز سلطة الإشراف فترة بأسبوع لتنفيذ الاضراب الذي كان من المزمع شنه يومي 9 و10 جانفي 2018 قبل أن يقع تأجيله الى 17 و18 من هذا الشهر تنديدا بعدم الاستجابة لمطالب القطاع .

تونس(الشروق)
على إثر اجتماع اللجنة المركزية للتصالح برئاسة المدير العام لتفقدية الشغل والمصالحة بحضور وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة والامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، قررت الجامعة العامة للكهرباء والغاز تأجيل الإضراب القطاعي الى يومي 17 و18 جانفي بكافة الفروع بكامل تراب الجمهورية وذلك في صورة عدم التوصل الى اتفاق مع سلطة الاشراف في ما يتعلق بالدعم والوضع المالي للشركة وطريقة شراء الغاز المعتمدة قبل سنة 2014.
ويأتي قرار الإضراب الذي وقع تأجيله في مناسبتين سابقتين (يومي 28 و29 نوفمبر ، يومي 9 و10 جانفي).
على خلفية فشل كل سبل التحاور والتفاوض مع سلطة الاشراف حول جملة الاشكاليات العالقة والمطالب العاجلة التي مثلت سببا رئيسيا في توتر المناخ الاجتماعي في مختلف فروع الشركة التونسية للكهرباء والغاز دفعت بالعاملين بالقطاع الى التصعيد والدخول في سلسلة من التحركات الاحتجاجية للضغط على سلطة الاشراف حتى تستجيب لمطالبهم التي وصفوها بالمشروعة كالدعم والوضع المالي للشركة وطريقة شراء الغاز.
وأكدت الجامعة العامة للكهرباء والغاز أن عدم صرف الحكومة لمستحقات المؤسسة من الدعم رغم ما له من تأثير على تسعيرة الكهرباء والغاز التي تنعكس على المقدرة الشرائية للمواطن وتراخيها في حل معضلة المديونية من خلال استخلاص الأموال المتخلدة بذمة الوزارات والمنشآت العمومية التي تقدر بالمليارات الى جانب لامبالاتها بوابل المشاكل التي يعانيها منظوريها يطرح نقاط استفهام عديدة خاصة بالنظر الى موجة الاحتقان والغضب التي تسود مختلف العاملين بالقطاع ممن أطلقوا نداءات استغاثة في عديد المناسبات دون أن تعرهم الوزارة أي اهتمام .
وشددت الجامعة العامة للكهرباء والغاز على ضرورة صرف الدولة كامل مستحقات المؤسسة من الدعم ابتداء من سنة 2015 والتزامها بخلاص الديون المتخلدة لفائدة المؤسسة بذمة الوزارات والمؤسسات الادارية والعمومية والجماعات المحلية والرجوع الى طريقة شراء الغاز المعتمدة قبل تاريخ جانفي 2015 ، الى جانب مراجعة عقود شراء الغاز ورفض مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص وحذف الأداء الموظف للبلديات من فاتورة الكهرباء والغاز .
وأكدت الجامعة أن تخلي الدولة عن واجبها تجاه الشركة التونسية للكهرباء والغاز ساهم في إضعاف الشركة مما اضطرها الى الاستناد الى القروض المتواترة لتغطية عجزها عن سداد ديونها لدى مزودي الغاز وحملت مسؤولية ما آل اليه وضع الـ«ستاغ»وما قد ينجر عن اضراب أعوانها لسلطة الاشراف ومختلف الهياكل ذات العلاقة مشددة تمسك أبناء القطاع بعموميتها أيا كانت مبررات الدولة وأيا كانت تضحيات الأعوان .

شافية براهمي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أزمة شركة الـ"ستاغ" :النقابة تمهل الحكومة أسبوعا جديدا
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2018

مرة أخرى تمهل الجامعة العامة للكهرباء والغاز سلطة الإشراف فترة بأسبوع لتنفيذ الاضراب الذي كان من المزمع شنه يومي 9 و10 جانفي 2018 قبل أن يقع تأجيله الى 17 و18 من هذا الشهر تنديدا بعدم الاستجابة لمطالب القطاع .

تونس(الشروق)
على إثر اجتماع اللجنة المركزية للتصالح برئاسة المدير العام لتفقدية الشغل والمصالحة بحضور وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة والامين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، قررت الجامعة العامة للكهرباء والغاز تأجيل الإضراب القطاعي الى يومي 17 و18 جانفي بكافة الفروع بكامل تراب الجمهورية وذلك في صورة عدم التوصل الى اتفاق مع سلطة الاشراف في ما يتعلق بالدعم والوضع المالي للشركة وطريقة شراء الغاز المعتمدة قبل سنة 2014.
ويأتي قرار الإضراب الذي وقع تأجيله في مناسبتين سابقتين (يومي 28 و29 نوفمبر ، يومي 9 و10 جانفي).
على خلفية فشل كل سبل التحاور والتفاوض مع سلطة الاشراف حول جملة الاشكاليات العالقة والمطالب العاجلة التي مثلت سببا رئيسيا في توتر المناخ الاجتماعي في مختلف فروع الشركة التونسية للكهرباء والغاز دفعت بالعاملين بالقطاع الى التصعيد والدخول في سلسلة من التحركات الاحتجاجية للضغط على سلطة الاشراف حتى تستجيب لمطالبهم التي وصفوها بالمشروعة كالدعم والوضع المالي للشركة وطريقة شراء الغاز.
وأكدت الجامعة العامة للكهرباء والغاز أن عدم صرف الحكومة لمستحقات المؤسسة من الدعم رغم ما له من تأثير على تسعيرة الكهرباء والغاز التي تنعكس على المقدرة الشرائية للمواطن وتراخيها في حل معضلة المديونية من خلال استخلاص الأموال المتخلدة بذمة الوزارات والمنشآت العمومية التي تقدر بالمليارات الى جانب لامبالاتها بوابل المشاكل التي يعانيها منظوريها يطرح نقاط استفهام عديدة خاصة بالنظر الى موجة الاحتقان والغضب التي تسود مختلف العاملين بالقطاع ممن أطلقوا نداءات استغاثة في عديد المناسبات دون أن تعرهم الوزارة أي اهتمام .
وشددت الجامعة العامة للكهرباء والغاز على ضرورة صرف الدولة كامل مستحقات المؤسسة من الدعم ابتداء من سنة 2015 والتزامها بخلاص الديون المتخلدة لفائدة المؤسسة بذمة الوزارات والمؤسسات الادارية والعمومية والجماعات المحلية والرجوع الى طريقة شراء الغاز المعتمدة قبل تاريخ جانفي 2015 ، الى جانب مراجعة عقود شراء الغاز ورفض مشاريع الشراكة مع القطاع الخاص وحذف الأداء الموظف للبلديات من فاتورة الكهرباء والغاز .
وأكدت الجامعة أن تخلي الدولة عن واجبها تجاه الشركة التونسية للكهرباء والغاز ساهم في إضعاف الشركة مما اضطرها الى الاستناد الى القروض المتواترة لتغطية عجزها عن سداد ديونها لدى مزودي الغاز وحملت مسؤولية ما آل اليه وضع الـ«ستاغ»وما قد ينجر عن اضراب أعوانها لسلطة الاشراف ومختلف الهياكل ذات العلاقة مشددة تمسك أبناء القطاع بعموميتها أيا كانت مبررات الدولة وأيا كانت تضحيات الأعوان .

شافية براهمي
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
السرعة والتّهور والارهاق أهم أسباب الحوادث:طرقاتنا... مقابر مفتوحة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ترتفع حوادث المرور خلال شهر رمضان رغم أن من أهم...
المزيد >>
صوت الشــــــــــارع:لماذا ارتفعت نسبة الحوادث في رمضان؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
شهر الصيام مع ارتفاع درجة الحرارة والعطلة...
المزيد >>
«الشروق» في سوق سيدي البحري بالعاصمة:التونسي يشتري ويشتكي مـــن ارتفـــاع الاسعـــار
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
في اليوم الثالث من رمضان الذي تزامن مع عطلة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>