رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لـ"الشروق":هذه اقتراحاتنا للخروج من الأزمة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لـ"الشروق":هذه اقتراحاتنا للخروج من الأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2018

تونس ـ الشروق- 
قال مسعود الرمضاني رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إن هناك «نية مقصودة من كل الأطراف لعدم رؤية الأوضاع كما هي فقد سبق أن نبهنا الى هذا الوضع والى ان انتظارات الناس لم تعد تحتمل بعد سبع سنوات من الثورة اذ تدهور الوضع الاجتماعي وزادت حدة البطالة لكن مقاربة السلطة لم ترتق الى مستوى التشخيص الواقعي للوضع». واضاف الرمضاني ان المنتدى أصدر بيانا منذ شهر سبتمبر الماضي حذّر فيه من خطورة الوضع على اعتبار أن قانون المالية الجديد سيسقط في نفس الفخ لقوانين المالية السابقة وقد بعثنا رسائل الى مختلف الاطراف لكن لم يتم التفاعل معنا». واعتبر مسعود الرمضاني ان «التكسير» جزء من الاحتجاج يدينه الجميع دعما للمحافظة على سلميّة الاحتجاجات وحتى لا يتم تشويه الحراك الاجتماعي فقد سبق ان خرجت مسيرات واحتجاجات ولم يكن هناك اي تخريب او نهب لكن الحكومة يبدو أنها ترتكز على الجانب التخريبي وتنسى المطالب الاساسية وهذا أمر غير صحي. كما قال الرمضاني إن المنتدى يدعم تواصل التحركات المشروعة من أجل استبدال الفصول التي تؤثر على قوت الناس. وبخصوص عدم تفاعل السلطات اوضح ان السلطة تتفاعل مع كل من ينتقدها على اساس انه على الضفة المقابلة اي انه معارض لها ويريد اسقاطها كما قال ان التصريحات الرسمية التي رافقت الاحتجاج بداية هذا الاسبوع بدا فيها كثير من الرضاء عن النفس فهل يعقل ان تعتبر السلطة نفسها ناجحة حتى اثناء الإخفاقات. وابرز ان المنتدى تقدم بمقترحات حلول لكن لا احد تفاعل معها. واضاف «نحن في وضع سياسي لا يحتمل كثير من المخاطر كما ان خطاب الحكومة غير مطمئن والحل المطلوب عاجلا هو الاعتراف بالإخفاقات اولا والاعتراف بالإجحاف في الميزانية ثانيا».
كما قال الرمضاني إننا وصلنا الى هذا الوضع من التأزم والاحتقان بسبب عدم التأسيس على بديل اقتصادي واجتماعي مشترك وكذلك غياب الخطاب السياسي المقنع وغياب الثقة. واكد ان التصرف الفردي سيُغرق السفينة باعتبار اننا نعيش في وضع داخلي اقتصادي واجتماعي كارثي كما اننا نعيش في محيط اقليمي كارثي ايضا مضيفا «نحن لا نلتف حول الإخفاقات بل نلتف حول كل من يريد التأسيس على بديل اقتصادي واجتماعي مشترك».

أسماء سحبون
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لـ"الشروق":هذه اقتراحاتنا للخروج من الأزمة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 11 جانفي 2018

تونس ـ الشروق- 
قال مسعود الرمضاني رئيس المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية إن هناك «نية مقصودة من كل الأطراف لعدم رؤية الأوضاع كما هي فقد سبق أن نبهنا الى هذا الوضع والى ان انتظارات الناس لم تعد تحتمل بعد سبع سنوات من الثورة اذ تدهور الوضع الاجتماعي وزادت حدة البطالة لكن مقاربة السلطة لم ترتق الى مستوى التشخيص الواقعي للوضع». واضاف الرمضاني ان المنتدى أصدر بيانا منذ شهر سبتمبر الماضي حذّر فيه من خطورة الوضع على اعتبار أن قانون المالية الجديد سيسقط في نفس الفخ لقوانين المالية السابقة وقد بعثنا رسائل الى مختلف الاطراف لكن لم يتم التفاعل معنا». واعتبر مسعود الرمضاني ان «التكسير» جزء من الاحتجاج يدينه الجميع دعما للمحافظة على سلميّة الاحتجاجات وحتى لا يتم تشويه الحراك الاجتماعي فقد سبق ان خرجت مسيرات واحتجاجات ولم يكن هناك اي تخريب او نهب لكن الحكومة يبدو أنها ترتكز على الجانب التخريبي وتنسى المطالب الاساسية وهذا أمر غير صحي. كما قال الرمضاني إن المنتدى يدعم تواصل التحركات المشروعة من أجل استبدال الفصول التي تؤثر على قوت الناس. وبخصوص عدم تفاعل السلطات اوضح ان السلطة تتفاعل مع كل من ينتقدها على اساس انه على الضفة المقابلة اي انه معارض لها ويريد اسقاطها كما قال ان التصريحات الرسمية التي رافقت الاحتجاج بداية هذا الاسبوع بدا فيها كثير من الرضاء عن النفس فهل يعقل ان تعتبر السلطة نفسها ناجحة حتى اثناء الإخفاقات. وابرز ان المنتدى تقدم بمقترحات حلول لكن لا احد تفاعل معها. واضاف «نحن في وضع سياسي لا يحتمل كثير من المخاطر كما ان خطاب الحكومة غير مطمئن والحل المطلوب عاجلا هو الاعتراف بالإخفاقات اولا والاعتراف بالإجحاف في الميزانية ثانيا».
كما قال الرمضاني إننا وصلنا الى هذا الوضع من التأزم والاحتقان بسبب عدم التأسيس على بديل اقتصادي واجتماعي مشترك وكذلك غياب الخطاب السياسي المقنع وغياب الثقة. واكد ان التصرف الفردي سيُغرق السفينة باعتبار اننا نعيش في وضع داخلي اقتصادي واجتماعي كارثي كما اننا نعيش في محيط اقليمي كارثي ايضا مضيفا «نحن لا نلتف حول الإخفاقات بل نلتف حول كل من يريد التأسيس على بديل اقتصادي واجتماعي مشترك».

أسماء سحبون
سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>