الثانـــــــــــــوي:الأربعاء القادم هيئة إدارية ساخنة
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الثانـــــــــــــوي:الأربعاء القادم هيئة إدارية ساخنة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 جانفي 2018

تونس (الشروق)
بعد سلسلة من التحركات الاحتجاجية، تعود الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي للانعقاد يوم 10 جانفي الجاري لتقييم مسار التفاوض مع سلطة الاشراف وتحديد التحرك الاحتجاجي القادم ردا على السياسة المعتمدة في التعامل مع مطالب المدرسين.
امام تعطل سير التفاوض بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية بخصوص جملة المطالب العالقة التي مثلت محور احتجاجات واضرابات عديدة، وفي ظل صمت سلطة الاشراف والحكومة تجاه نداءات الاستغاثة المتكررة والمراسلات المتعددة لإيلاء ملف المدرسين العناية اللازمة والاستجابة لمطالبهم العاجلة، تنعقد الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي يوم الأربعاء المقبل لتحديد الشكل النضالي المناسب ردا على تجاهل مطالب المدرسين .
ومن المنتظر ان تشهد الهيئة الادارية القطاعية نقاشات ساخنة واجواء متوترة خاصة امام ما يجتاح القاعدة الاستاذية من غضب واحتقان بلغ ذروته في مختلف المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية بكامل تراب الجمهورية جعلهم يدعون الى التصعيد واتخاذ أقصى درجات الاحتجاج الى ان تستعيد سلطة الاشراف رشدها وتعدل الحكومة الكفة بينهم وبين منظوريها من موظفي الدولة.
وكان اساتذة التعليم الثانوي قد طالبوا بحقهم في التقاعد الاختياري في سن ال55 سنة و30 سنة عملا مع التنفيل ب 5 سنوات تفعيلا لما نصت عليه اتفاقية 21 اكتوبر 2011 في بندها العاشر القاضي بتصنيف مهنة مدرسي التعليم الثانوي والإعدادي بجميع رتبهم والراجعين بالنظر الى وزارة التربية ضمن المهن الشاقة والمرهقة وسد الشغورات الحاصلة في اغلب المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية الى جانب المطالبة بتسوية وضعية آلاف النواب الموزعين على مختلف المؤسسات التربوية بكامل تراب الجمهورية .
كما طالب الاساتذة بوضع حد لتدهور الوضع التربوي وسن قانون يجرم الاعتداء على المربين وعلى العاملين بالمؤسسات التعليمية والتصدي للخروقات المتعلقة بديوان الخدمات المدرسية وغيرها من المطالب الاخرى التي وصفوها بالعاجلة موجهين انتقادا لاذعا لميزانية 2018 وما ورد بها من اجراءات وصفوها بالمجحفة في حقهم وفي حق المواطن التونسي بشكل عام .

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الثانـــــــــــــوي:الأربعاء القادم هيئة إدارية ساخنة
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 05 جانفي 2018

تونس (الشروق)
بعد سلسلة من التحركات الاحتجاجية، تعود الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي للانعقاد يوم 10 جانفي الجاري لتقييم مسار التفاوض مع سلطة الاشراف وتحديد التحرك الاحتجاجي القادم ردا على السياسة المعتمدة في التعامل مع مطالب المدرسين.
امام تعطل سير التفاوض بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزارة التربية بخصوص جملة المطالب العالقة التي مثلت محور احتجاجات واضرابات عديدة، وفي ظل صمت سلطة الاشراف والحكومة تجاه نداءات الاستغاثة المتكررة والمراسلات المتعددة لإيلاء ملف المدرسين العناية اللازمة والاستجابة لمطالبهم العاجلة، تنعقد الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي يوم الأربعاء المقبل لتحديد الشكل النضالي المناسب ردا على تجاهل مطالب المدرسين .
ومن المنتظر ان تشهد الهيئة الادارية القطاعية نقاشات ساخنة واجواء متوترة خاصة امام ما يجتاح القاعدة الاستاذية من غضب واحتقان بلغ ذروته في مختلف المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية بكامل تراب الجمهورية جعلهم يدعون الى التصعيد واتخاذ أقصى درجات الاحتجاج الى ان تستعيد سلطة الاشراف رشدها وتعدل الحكومة الكفة بينهم وبين منظوريها من موظفي الدولة.
وكان اساتذة التعليم الثانوي قد طالبوا بحقهم في التقاعد الاختياري في سن ال55 سنة و30 سنة عملا مع التنفيل ب 5 سنوات تفعيلا لما نصت عليه اتفاقية 21 اكتوبر 2011 في بندها العاشر القاضي بتصنيف مهنة مدرسي التعليم الثانوي والإعدادي بجميع رتبهم والراجعين بالنظر الى وزارة التربية ضمن المهن الشاقة والمرهقة وسد الشغورات الحاصلة في اغلب المدارس الاعدادية والمعاهد الثانوية الى جانب المطالبة بتسوية وضعية آلاف النواب الموزعين على مختلف المؤسسات التربوية بكامل تراب الجمهورية .
كما طالب الاساتذة بوضع حد لتدهور الوضع التربوي وسن قانون يجرم الاعتداء على المربين وعلى العاملين بالمؤسسات التعليمية والتصدي للخروقات المتعلقة بديوان الخدمات المدرسية وغيرها من المطالب الاخرى التي وصفوها بالعاجلة موجهين انتقادا لاذعا لميزانية 2018 وما ورد بها من اجراءات وصفوها بالمجحفة في حقهم وفي حق المواطن التونسي بشكل عام .

شافية براهمي
أسرار البطحاء
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
لقاءات عديدة للامين العام نورالدين الطبوبي مع شخصيات ووجوه سياسية. اللقاءات تتناول الملفات الاجتماعية...
المزيد >>
بوعلي المباركي: الإنسحاب من وثيقة قرطاج تقرّره مؤسسات الإتحاد
20 ماي 2018 السّاعة 15:32
قال الأمين العام المساعد بإتحاد الشغل بوعلي المباركي في تصريح لإذاعة موزاييك إن قرار الانسحاب من وثيقة...
المزيد >>
الأطباء الشبان يهددون بالاضراب مجددا
20 ماي 2018 السّاعة 11:53
هدّدت المنظمة التونسية للأطباء الشبان مجددا بالدخول في اضراب عام وطنى في حال عدم الاستجابة لمطالبها...
المزيد >>
المهندسون التونسيون يتذمرون ويتمسكون بمطالبهم
19 ماي 2018 السّاعة 21:00
لا زالت أزمة المهندسين التونسيين الذين خاضوا سلسلة من الاحتجاجات والاضرابات تراوح مكانها بعد مفاوضات...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>