منظمة الاعراف على عتبة مؤتمرها السادس عشر: بوشماوي تجتاز «حقول الألغام» بنجاح
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
منظمة الاعراف على عتبة مؤتمرها السادس عشر: بوشماوي تجتاز «حقول الألغام» بنجاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

سيكون العيد عيدين في المؤتمر السادس عشر للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اذ سيتزامن موعده مع الذكرى الواحدة والسبعين لانشاء هذا الصرح الهام والمؤثر في تاريخ تونس.

من 2 ديسمبر الفارط الى 29 من نفس الشهر انطلقت رحلة تجديد المكاتب الجهوية للاتحاد وكانت البداية من الكاف والخاتمة في صفاقس حيث تطارح اعضاء المكاتب الجهوية والمؤتمرون اهم الملفات الاقتصادية الحارقة ودور الاتحاد في حماية المؤسسة وفي تحقيق معادلة صعبة تقوم على الدفاع عن المستثمر وعن التوجهات الاقتصادية العامة للحكومة القائمة في ظل تنامي المديونية على الجباية كمصدر رئيس لتعبئة موارد مالية للدولة.
تاريخ طويل من النضال
طيلة 71 سنة كان اتحاد الاعراف في تونس الحاضن الاول للمستثمرين واحد اهم دافعي الاقتصاد التونسي ولئن كان قبل الثورة بحكم الوضع العام للبلاد في ركاب السلطة فانه بعد الثورة قام بواجبه في الحفاظ على استقرار البلاد وشارك في نزع فتيل ازمة كادت تحدث منعرجا حاسما في تاريخ تونس حين كان احد اهم اضلع الرباعي الراعي للحوار الوطني الذي انطلق سنة 2013 في اعقاب ازمة سياسية تعالى فيه حوار الصم واحتدمت فيها التجاذبات السياسية وساهم الاتحاد في جمع كل الفرقاء السياسيين على طاولة الحوار الى ان تم انقاذ البلاد بتشكيل حكومة مهدي جمعة وهو ما جعل المجتمع العالمي يعترف للاتحاد وشركائه في انقاذ تونس من نيران ازمة كانت ستاتي على الاخضر واليابس ليتم منح رباعي الحوار الوطني جائزة نوبل للسلام لسنة 2015 .. وبعد انتخابات 2014 حين دخلت تونس في ازمة جديدة سببها فشل حكومة الحبيب الصيد في التقدم بالبلاد الى بر الامان كان الاتحاد التونسي فاعلا في صياغة وثيقة قرطاج واول الممضين عليها لتنبثق وفق توصياتها حكومة الوحدة الوطنية التي كان برنامجها الاساسي انقاذ اقتصاد البلاد من ازمته وهو ما يحتم عليها ان تكون شريكا فاعلا لمنظمة الاعراف القاطرة الاولى لاقتصاد تونس.
«بين نارين»
انطلقت عهدة وداد بوشماوي على راس الاتحاد منذ سنة 2012 حين خلفت حمادي بن سدرين على راس الاتحاد خلال الفترة الانتقالية التي سبقت الاعداد للمؤتمر الخامس عشر للمنظمة وفي 2013 تم انتخابها رئيسة لعهدة امتدت لاربع سنوات وهي اول امراة تتولى هذا المنصب الحساس في تاريخ المنظمة التيى تعتبر عماد منظمات المجتمع المدني التونسي وشريكا فاعلا في رسم ملامح المشهد السياسي والحفاظ على استقرار البلاد. ومرت بوشماوي خلال تلك الفترة بظروف صعبة بسبب تراجع كل المؤشرات الاقتصادية وتعالي شكاوى المستثمرين الذين تمت شيطنتهم ثم وجدت نفسها في دور رجل اطفاء في قلب نيران مضطرمة اشعلتها التجاذبات السياسية وبين هذا وذاك كانت تقود معارك شرسة خلال التفاوض مع الاتحاد العام التونسي للشغل الذي كانت سقف مطالبه في احيان كثيرة اعلى من قدرات المؤسسات الخاصة الا انها نجحت في كل مرة يتعطل فيها الحوار في ربط قنوات الاتصال من جديد ليعود المتحاورون الى طاولة النقاش ليس وفق قاعدة حوار الصم بل وفق قواعد تراعي قدرات المؤسسة ومطالب العمال.
لا افراط ولا تفريط
في وقت كانت الاصوات فيه صادحة بكل قوة رافضة لقانون المالية 2018 كانت وداد بوشماوي خلال كل المؤتمرات الجهوية لمنظمة الاعراف تدير «المعركة» بديبلوماسية خلقت توازن بين معادلة صعبة قائمة على حماية مصالح منظوري المنظمة وايضا بين التزام الاتحاد كشريك للحكومة وفق وثيقة قرطاج وقد أكدت بوشماوي في مجمل مداخلاتها أن تونس تمكنت بفضل كل القوى الوطنية من النجاح في عملية الانتقال الديمقراطي وفي تحقيق الاستقرار الأمني وان الوقت قد حان لتوفير مناخ اجتماعي سليم بدونه لن يستقيم حال اقتصاد البلاد خاصة ان المؤسسة هي الدعامة الرئيسية لصنع الثروة التي تصنع النمو وتوفر التنمية ومواطن الشغل وتضع تونس على سكة السير بخطى ثابة على درب استدامة الديمقراطية والحرية داعية الحكومة الى الإسراع بمعالجة المشاكل الاقتصادية عبر وضع استراتيجيا اصلاحية تقوم على التوافق وتقاسم التضحيات وردت بوشماوي على منظوريها حملات التشكيك والشيطنة التي طالتهم حين اكدت أن الاتحاد لا يدافع إلا على المؤسسات المنظمة التي تحترم القانون وتؤدي واجبها الجبائي وتعطي العمال حقوقهم، الا أن المنظمة وفق بوشماوي تطالب في المقابل بتطبيق القانون وفرض سلطته على الجميع وخاصة في مجال التصدي للتجارة الموازية والتهريب وكل أشكال تعطيل مواقع العمل والإنتاج داعية الى اعادة الاعتبار لقيمة العمل وتحسين الإنتاجية اللذين بدونهما لن تكون للمؤسسات التونسية قدرة تنافسية تسمح لها بربح معركة التصدير التي تعتبر المدخل الاول لاعادة التوازن الى الدينار وتعديل مخزون البلاد من العملة الصعبة وايضا استقطاب الاستثمارات الأجنبية.
ايام قليلة قبل المؤتمر رقم 16 في تاريخ اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يترسخ الانطباع بان وداد بوشماوي نجحت في السير على «الالغام» المزروعة في طريقها واكدت ان المراة التونسية قادرة على التحليق في اجواء الابداع حتى وان سعت بعض البلدان الى منعها من «الطيران».

منظمة الاعراف في سطور

هي منظمة الأعراف التونسيين في قطاعات الصناعة والتجارة والحرف، وقد تأسس الاتحاد في 16 و17 جانفي 1947 تحت تسمية الاتحاد لنقابات الصنايعية وصغار التجار بالقطر التونسي، وعقد ثاني مؤتمر له في أفريل 1948 وقد اتخذ خلاله تسمية الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة ويعرف حاليا باسم الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

رؤساء الاتحاد
ترأس الهيئة الأولى للاتحاد محمد شمام ثم خلفه محمد بن عبد القادر فيما بين 1948 و1960 ثم الفرجاني بالحاج عمار حتى 1964 ، ثم عز الدين عاشور فالفرجاني بالحاج عمار من جديد بين 1971 و1988، و منذ تلك السنة الهادي الجيلاني الى سنة 2011 وبعد ثورة ترأسته وداد بوشماوي.

مؤتمراته

المؤتمر الأول: 16-17 جانفي 1947
المؤتمر 2: 14-16 أفريل 1948
المؤتمر 3: 17-19 سبتمبر 1951
المؤتمر 4: 8-10 أفريل 1955
المؤتمر 5: 31 أكتوبر 1960
المؤتمر 6: 23-25 نوفمبر 1963
المؤتمر 7: 13-15 أفريل 1972
المؤتمر 8: 12-14 مارس 1975
المؤتمر 9: 24-26 ماي 1980.
المؤتمر 10: 4-6 سبتمبر 1985
المؤتمر 11: 29-31 سبتمبر 1990
المؤتمر 12: 29-30 نوفمبر 1995
المؤتمر 13: 23-25 نوفمبر 2001
المؤتمر 14: 21-22 نوفمبر 2006
المؤتمر 15 : 16 - 17 جانفي 2013

عادل الطياري
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
منظمة الاعراف على عتبة مؤتمرها السادس عشر: بوشماوي تجتاز «حقول الألغام» بنجاح
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

سيكون العيد عيدين في المؤتمر السادس عشر للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية اذ سيتزامن موعده مع الذكرى الواحدة والسبعين لانشاء هذا الصرح الهام والمؤثر في تاريخ تونس.

من 2 ديسمبر الفارط الى 29 من نفس الشهر انطلقت رحلة تجديد المكاتب الجهوية للاتحاد وكانت البداية من الكاف والخاتمة في صفاقس حيث تطارح اعضاء المكاتب الجهوية والمؤتمرون اهم الملفات الاقتصادية الحارقة ودور الاتحاد في حماية المؤسسة وفي تحقيق معادلة صعبة تقوم على الدفاع عن المستثمر وعن التوجهات الاقتصادية العامة للحكومة القائمة في ظل تنامي المديونية على الجباية كمصدر رئيس لتعبئة موارد مالية للدولة.
تاريخ طويل من النضال
طيلة 71 سنة كان اتحاد الاعراف في تونس الحاضن الاول للمستثمرين واحد اهم دافعي الاقتصاد التونسي ولئن كان قبل الثورة بحكم الوضع العام للبلاد في ركاب السلطة فانه بعد الثورة قام بواجبه في الحفاظ على استقرار البلاد وشارك في نزع فتيل ازمة كادت تحدث منعرجا حاسما في تاريخ تونس حين كان احد اهم اضلع الرباعي الراعي للحوار الوطني الذي انطلق سنة 2013 في اعقاب ازمة سياسية تعالى فيه حوار الصم واحتدمت فيها التجاذبات السياسية وساهم الاتحاد في جمع كل الفرقاء السياسيين على طاولة الحوار الى ان تم انقاذ البلاد بتشكيل حكومة مهدي جمعة وهو ما جعل المجتمع العالمي يعترف للاتحاد وشركائه في انقاذ تونس من نيران ازمة كانت ستاتي على الاخضر واليابس ليتم منح رباعي الحوار الوطني جائزة نوبل للسلام لسنة 2015 .. وبعد انتخابات 2014 حين دخلت تونس في ازمة جديدة سببها فشل حكومة الحبيب الصيد في التقدم بالبلاد الى بر الامان كان الاتحاد التونسي فاعلا في صياغة وثيقة قرطاج واول الممضين عليها لتنبثق وفق توصياتها حكومة الوحدة الوطنية التي كان برنامجها الاساسي انقاذ اقتصاد البلاد من ازمته وهو ما يحتم عليها ان تكون شريكا فاعلا لمنظمة الاعراف القاطرة الاولى لاقتصاد تونس.
«بين نارين»
انطلقت عهدة وداد بوشماوي على راس الاتحاد منذ سنة 2012 حين خلفت حمادي بن سدرين على راس الاتحاد خلال الفترة الانتقالية التي سبقت الاعداد للمؤتمر الخامس عشر للمنظمة وفي 2013 تم انتخابها رئيسة لعهدة امتدت لاربع سنوات وهي اول امراة تتولى هذا المنصب الحساس في تاريخ المنظمة التيى تعتبر عماد منظمات المجتمع المدني التونسي وشريكا فاعلا في رسم ملامح المشهد السياسي والحفاظ على استقرار البلاد. ومرت بوشماوي خلال تلك الفترة بظروف صعبة بسبب تراجع كل المؤشرات الاقتصادية وتعالي شكاوى المستثمرين الذين تمت شيطنتهم ثم وجدت نفسها في دور رجل اطفاء في قلب نيران مضطرمة اشعلتها التجاذبات السياسية وبين هذا وذاك كانت تقود معارك شرسة خلال التفاوض مع الاتحاد العام التونسي للشغل الذي كانت سقف مطالبه في احيان كثيرة اعلى من قدرات المؤسسات الخاصة الا انها نجحت في كل مرة يتعطل فيها الحوار في ربط قنوات الاتصال من جديد ليعود المتحاورون الى طاولة النقاش ليس وفق قاعدة حوار الصم بل وفق قواعد تراعي قدرات المؤسسة ومطالب العمال.
لا افراط ولا تفريط
في وقت كانت الاصوات فيه صادحة بكل قوة رافضة لقانون المالية 2018 كانت وداد بوشماوي خلال كل المؤتمرات الجهوية لمنظمة الاعراف تدير «المعركة» بديبلوماسية خلقت توازن بين معادلة صعبة قائمة على حماية مصالح منظوري المنظمة وايضا بين التزام الاتحاد كشريك للحكومة وفق وثيقة قرطاج وقد أكدت بوشماوي في مجمل مداخلاتها أن تونس تمكنت بفضل كل القوى الوطنية من النجاح في عملية الانتقال الديمقراطي وفي تحقيق الاستقرار الأمني وان الوقت قد حان لتوفير مناخ اجتماعي سليم بدونه لن يستقيم حال اقتصاد البلاد خاصة ان المؤسسة هي الدعامة الرئيسية لصنع الثروة التي تصنع النمو وتوفر التنمية ومواطن الشغل وتضع تونس على سكة السير بخطى ثابة على درب استدامة الديمقراطية والحرية داعية الحكومة الى الإسراع بمعالجة المشاكل الاقتصادية عبر وضع استراتيجيا اصلاحية تقوم على التوافق وتقاسم التضحيات وردت بوشماوي على منظوريها حملات التشكيك والشيطنة التي طالتهم حين اكدت أن الاتحاد لا يدافع إلا على المؤسسات المنظمة التي تحترم القانون وتؤدي واجبها الجبائي وتعطي العمال حقوقهم، الا أن المنظمة وفق بوشماوي تطالب في المقابل بتطبيق القانون وفرض سلطته على الجميع وخاصة في مجال التصدي للتجارة الموازية والتهريب وكل أشكال تعطيل مواقع العمل والإنتاج داعية الى اعادة الاعتبار لقيمة العمل وتحسين الإنتاجية اللذين بدونهما لن تكون للمؤسسات التونسية قدرة تنافسية تسمح لها بربح معركة التصدير التي تعتبر المدخل الاول لاعادة التوازن الى الدينار وتعديل مخزون البلاد من العملة الصعبة وايضا استقطاب الاستثمارات الأجنبية.
ايام قليلة قبل المؤتمر رقم 16 في تاريخ اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية يترسخ الانطباع بان وداد بوشماوي نجحت في السير على «الالغام» المزروعة في طريقها واكدت ان المراة التونسية قادرة على التحليق في اجواء الابداع حتى وان سعت بعض البلدان الى منعها من «الطيران».

منظمة الاعراف في سطور

هي منظمة الأعراف التونسيين في قطاعات الصناعة والتجارة والحرف، وقد تأسس الاتحاد في 16 و17 جانفي 1947 تحت تسمية الاتحاد لنقابات الصنايعية وصغار التجار بالقطر التونسي، وعقد ثاني مؤتمر له في أفريل 1948 وقد اتخذ خلاله تسمية الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة ويعرف حاليا باسم الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

رؤساء الاتحاد
ترأس الهيئة الأولى للاتحاد محمد شمام ثم خلفه محمد بن عبد القادر فيما بين 1948 و1960 ثم الفرجاني بالحاج عمار حتى 1964 ، ثم عز الدين عاشور فالفرجاني بالحاج عمار من جديد بين 1971 و1988، و منذ تلك السنة الهادي الجيلاني الى سنة 2011 وبعد ثورة ترأسته وداد بوشماوي.

مؤتمراته

المؤتمر الأول: 16-17 جانفي 1947
المؤتمر 2: 14-16 أفريل 1948
المؤتمر 3: 17-19 سبتمبر 1951
المؤتمر 4: 8-10 أفريل 1955
المؤتمر 5: 31 أكتوبر 1960
المؤتمر 6: 23-25 نوفمبر 1963
المؤتمر 7: 13-15 أفريل 1972
المؤتمر 8: 12-14 مارس 1975
المؤتمر 9: 24-26 ماي 1980.
المؤتمر 10: 4-6 سبتمبر 1985
المؤتمر 11: 29-31 سبتمبر 1990
المؤتمر 12: 29-30 نوفمبر 1995
المؤتمر 13: 23-25 نوفمبر 2001
المؤتمر 14: 21-22 نوفمبر 2006
المؤتمر 15 : 16 - 17 جانفي 2013

عادل الطياري
حصيلة المراقبة الاقتصادية بالمهدية: 145 تنبيها كتابيا وقرارا غلق
20 ماي 2018 السّاعة 22:28
أسفرت 2030 زيارة مراقبة أدتها فرق المراقبة المشتركة بولاية المهدية، خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، عن توجيه...
المزيد >>
فيما الدولة تتبع طرقا عقيمة لحل معضلة نقص الماء:مخترع تونسي وفر حلاّ للجفاف فجازوه بالتجاهل
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
يعرف التونسيون ان البلاد تعاني تفاوتا في كميات الامطار المتهاطلة بين الشمال والجنوب بل ان معدل سقوط الأمطار...
المزيد >>
«توننداكس» ينهي مداولاته الاسبوعية على ارتفاع
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حقق «توننداكس» ارتفاعا بنسبة 0,1 بالمائة خلال الاسبوع الممتد من 14 الى 18 ماي 2018 ليقفل عند النقطة 7373,55 مما شكل...
المزيد >>
رقم اليوم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
هي نسبة التطور المسجلة في عدد الوافدين الى المنستير خلال الفترة الممتدة من غرة جانفي 2018 إلى 10 ماي 2018 مقارنة...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>