الوسلاتية:من أجل «رحى عربي» قيمتها 40 مليونا:يقتلانه ويدفنانه في الوادي
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
الوسلاتية:من أجل «رحى عربي» قيمتها 40 مليونا:يقتلانه ويدفنانه في الوادي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

الشروق: مكتب القيروان
تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بحفوز من فك اسرار جريمة القتل الفظيعة التي جدت خلال الليلة الفاصلة بين يومي الأربعاء والخميس 26 و27 ديسمبر 2017 حيث انطلقت قضية الحال حين تم العثور صباح يوم الخميس الماضي من قبل أعوان الحرس الوطني بالوسلاتية على سيارة مخصصة للكراء عليها آثار اصطدام قبل ان تتقدم احدى العائلات من منطقة فرنانة ببلاغ يفيد بفقدانها لابنها المدعو طارق المزريقي خلال زيارته لأحد اصدقائه بمنطقة "زغدود" من معتمدية الوسلاتية مستعملا سيارة على وجه الكراء وهي نفس السيارة التي تم العثور عليها.
ومع هذا المعطى الجديد في قضية الحال تواصلت التحريات وتم التعرف على الصديق المدعو "علي كماشة" والقي عليه القبض بمسقط رأسه بدشرة "زغدود" ليؤكد علاقته بالشاب المفقود مفيدا أنه التقى به يوم الحادث وبعد جلسة خمرية توجه طارق الى وجهة غير معلومة ، وبمجرد الانطلاق في البحث من قبل فرقة الابحاث والتفتيش بحفوز اعترف الفاعل الرئيسي بجرمه وأفاد انه قام صحبة أحد أقربائه بقتل صديقه طارق المزريقي مستعملا هراوة وأنه أصابه بها على مستوى الرأس وقاما سويا بدفنه بأحد الاودية القريبة من محل سكنى المتهم الرئيسي والذي أكد في بحثه ان أسباب الجريمة تعود الى اتفاق سابق مع القتيل من اجل بيعه "رحى عربي" قديمة لها قيمة تاريخية ومادية لا تقدر بثمن وتعود لجد الجاني وقد سبق للمجني عليه طارق ان عاينها خلال زيارة سابقة لمسكن المتهم بالوسلاتية خاصة وان القاتل والقتيل يعملان معا في مجال الجبس والتزويق بتونس العاصمة وتربطهما علاقة متينة منذ حوالي 3 سنوات. وقد قام الجاني وشريكه خلال ليلة الواقعة من الالتقاء بالقتيل لإتمام الصفقة على ان يتسلما المبلغ المتفق عليه وهو 40 الف دينار ثم يقومان بالاجهاز عليه وهو ماتم بالفعل ولكنهما فوجئا عند تفتيش الضحية بعدم وجود المبلغ المالي ليقررا دفن الجثة سويا وطمس معالم الجريمة النكراء هذا ونشير الى أنه تم إيقاف شخصين اخرين للاشتباه في مشاركتهما في جريمة القتل.

عادل فتايتي
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
الوسلاتية:من أجل «رحى عربي» قيمتها 40 مليونا:يقتلانه ويدفنانه في الوادي
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

الشروق: مكتب القيروان
تمكنت فرقة الأبحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بحفوز من فك اسرار جريمة القتل الفظيعة التي جدت خلال الليلة الفاصلة بين يومي الأربعاء والخميس 26 و27 ديسمبر 2017 حيث انطلقت قضية الحال حين تم العثور صباح يوم الخميس الماضي من قبل أعوان الحرس الوطني بالوسلاتية على سيارة مخصصة للكراء عليها آثار اصطدام قبل ان تتقدم احدى العائلات من منطقة فرنانة ببلاغ يفيد بفقدانها لابنها المدعو طارق المزريقي خلال زيارته لأحد اصدقائه بمنطقة "زغدود" من معتمدية الوسلاتية مستعملا سيارة على وجه الكراء وهي نفس السيارة التي تم العثور عليها.
ومع هذا المعطى الجديد في قضية الحال تواصلت التحريات وتم التعرف على الصديق المدعو "علي كماشة" والقي عليه القبض بمسقط رأسه بدشرة "زغدود" ليؤكد علاقته بالشاب المفقود مفيدا أنه التقى به يوم الحادث وبعد جلسة خمرية توجه طارق الى وجهة غير معلومة ، وبمجرد الانطلاق في البحث من قبل فرقة الابحاث والتفتيش بحفوز اعترف الفاعل الرئيسي بجرمه وأفاد انه قام صحبة أحد أقربائه بقتل صديقه طارق المزريقي مستعملا هراوة وأنه أصابه بها على مستوى الرأس وقاما سويا بدفنه بأحد الاودية القريبة من محل سكنى المتهم الرئيسي والذي أكد في بحثه ان أسباب الجريمة تعود الى اتفاق سابق مع القتيل من اجل بيعه "رحى عربي" قديمة لها قيمة تاريخية ومادية لا تقدر بثمن وتعود لجد الجاني وقد سبق للمجني عليه طارق ان عاينها خلال زيارة سابقة لمسكن المتهم بالوسلاتية خاصة وان القاتل والقتيل يعملان معا في مجال الجبس والتزويق بتونس العاصمة وتربطهما علاقة متينة منذ حوالي 3 سنوات. وقد قام الجاني وشريكه خلال ليلة الواقعة من الالتقاء بالقتيل لإتمام الصفقة على ان يتسلما المبلغ المتفق عليه وهو 40 الف دينار ثم يقومان بالاجهاز عليه وهو ماتم بالفعل ولكنهما فوجئا عند تفتيش الضحية بعدم وجود المبلغ المالي ليقررا دفن الجثة سويا وطمس معالم الجريمة النكراء هذا ونشير الى أنه تم إيقاف شخصين اخرين للاشتباه في مشاركتهما في جريمة القتل.

عادل فتايتي
أخـبـــار العدالـة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
* نظمت الهيئة الوطنية للمحامين لقاء مفتوحا حول صندوق الدفوعات المالية للمحامين ونيابة المؤسسات العمومية...
المزيد >>
بسبب الزي القتالي الصيفي:الأمنيون غاضبون... وشبهات فساد على الخط
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أعوان الامن الذين لم يتسلموا بعد الزي الصيفي، وعدم رضاء جزء اخر من الأمنيين...
المزيد >>
جمعية المحامين الشبان تحذّر :مشروع القانون الأساسي المنظم لمهنة المحاماة... مرفوض
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
عبرت الجمعية التونسية للمحامين الشبان عن رفضها القطعي لمشروع القانون الاساسي المنظم لمهنة المحاماة...
المزيد >>
تم ايقافه متلبّسا بتسلّم مبلغ مالي:ايقاف موظّف يتحيّل على المترشحين في «الكاباس»
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أصدر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بطاقة ايداع بالسجن في حق موظف بإحدى الوزارات على خلفية تحيّله...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>