أحمد نجيب الشابي رئيس الحركة الديمقراطية:الشعب التونسي لـم يكن مهيّأ للثورة والديمقراطية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
أحمد نجيب الشابي رئيس الحركة الديمقراطية:الشعب التونسي لـم يكن مهيّأ للثورة والديمقراطية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

قال أحمد نجيب الشابي مؤسّس الحركة الديمقراطية أنّ الواقع الموضوعي يقول أن حكم النهضة لمدة 7 سنوات والنداء لمدة 3 سنوات خيَب آمال التونسيين وغالبية التونسيين فقدوا الأمل في السياسيين.
واعتبر الشابي أنّ حركة نداء تونس تفككت وانهارت ولم يعد لدينا قوتان سياسيتان وبالتالي الموازنة السياسية غائبة، « الحركة الديمقراطية لديها عامان للعمل وصنع البديل في 2019».
واضاف الشابي في تصريح اذاعي يوم أمس أنّه لا بد على السياسيين من بناء البديل عبر سياسيين «نظيفين»، قائلا: «الشعب التونسي لم يكن مهيأ للثورة والديمقراطية وبالتالي لم تكن لديهم الخبرة, ولو وجدت قيادة تدفع نحو العلم والعمل والأخلاق لتحسنت أوضاع البلاد ووجدت طرق لإنتاج الخيرات».
وأكّد الشابي أنّ مشكل تونس في عدم وجود سياسيين أكفاء وذوي روح وطنية وخبراء فتونس في حاجة إلى زعامات جديدة، مضيفا:» نحن سنبني البديل البشري والسياسي فلا بد من بديل في الوقت الحالي على الساحة السياسية، وفي انتظار وجود البديل الحقيقي على كل الأحزاب الاجتهاد لإيجاد البديل السياسي، في الحركة الديمقراطية ننوي الاتصال بالأحزاب المعارضة والتي تعمل على تغيير المنظومة السياسية بكل وضوح وعلى رأسها حزبا البديل وتونس أولا».
وبخصوص الانتخابات البلدية قال الشابي:» مازلنا بصدد النقاش والمشاورات مع مختلف الأحزاب للتحالف ولكنها في منحى إيجابي, ونحن معنيون بالانتخابات البلدية فهي رهان وطني فهناك نزعة لاحتكار السلطة في المركز، والالتجاء إلى تحالف ضروري ونحن نؤيد التمشي التوحيدي فلا يمكن لحزب عمره 40 يوما تغطية كامل تراب الجمهورية»، معتبرا أنّ السؤال الجوهري هو هل أن الأحزاب العشرة قادرة على لمَ جمهرة المستقلين في الانتخابات البلدية مؤكدا على أنّ البلديات يجب ان تكون متعددة ومتوازنة دون الهيمنة التي تولد الزبائنية والاقصاء فالانتخابات البلدية ليست مشكلة وعود بل برامج محلية يقع التنافس عليها فالقوة تأتي من اللامركزية.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
أحمد نجيب الشابي رئيس الحركة الديمقراطية:الشعب التونسي لـم يكن مهيّأ للثورة والديمقراطية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 03 جانفي 2018

قال أحمد نجيب الشابي مؤسّس الحركة الديمقراطية أنّ الواقع الموضوعي يقول أن حكم النهضة لمدة 7 سنوات والنداء لمدة 3 سنوات خيَب آمال التونسيين وغالبية التونسيين فقدوا الأمل في السياسيين.
واعتبر الشابي أنّ حركة نداء تونس تفككت وانهارت ولم يعد لدينا قوتان سياسيتان وبالتالي الموازنة السياسية غائبة، « الحركة الديمقراطية لديها عامان للعمل وصنع البديل في 2019».
واضاف الشابي في تصريح اذاعي يوم أمس أنّه لا بد على السياسيين من بناء البديل عبر سياسيين «نظيفين»، قائلا: «الشعب التونسي لم يكن مهيأ للثورة والديمقراطية وبالتالي لم تكن لديهم الخبرة, ولو وجدت قيادة تدفع نحو العلم والعمل والأخلاق لتحسنت أوضاع البلاد ووجدت طرق لإنتاج الخيرات».
وأكّد الشابي أنّ مشكل تونس في عدم وجود سياسيين أكفاء وذوي روح وطنية وخبراء فتونس في حاجة إلى زعامات جديدة، مضيفا:» نحن سنبني البديل البشري والسياسي فلا بد من بديل في الوقت الحالي على الساحة السياسية، وفي انتظار وجود البديل الحقيقي على كل الأحزاب الاجتهاد لإيجاد البديل السياسي، في الحركة الديمقراطية ننوي الاتصال بالأحزاب المعارضة والتي تعمل على تغيير المنظومة السياسية بكل وضوح وعلى رأسها حزبا البديل وتونس أولا».
وبخصوص الانتخابات البلدية قال الشابي:» مازلنا بصدد النقاش والمشاورات مع مختلف الأحزاب للتحالف ولكنها في منحى إيجابي, ونحن معنيون بالانتخابات البلدية فهي رهان وطني فهناك نزعة لاحتكار السلطة في المركز، والالتجاء إلى تحالف ضروري ونحن نؤيد التمشي التوحيدي فلا يمكن لحزب عمره 40 يوما تغطية كامل تراب الجمهورية»، معتبرا أنّ السؤال الجوهري هو هل أن الأحزاب العشرة قادرة على لمَ جمهرة المستقلين في الانتخابات البلدية مؤكدا على أنّ البلديات يجب ان تكون متعددة ومتوازنة دون الهيمنة التي تولد الزبائنية والاقصاء فالانتخابات البلدية ليست مشكلة وعود بل برامج محلية يقع التنافس عليها فالقوة تأتي من اللامركزية.

سيُجابه بالالتزام بعدم الترشح في انتخابات 2019:انطلاق رحلة البحث عن خليفة الشاهد؟
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
انطلقت منذ يومين عملية البحث عن خليفة ليوسف الشاهد على رأس حكومة وثيقة قرطاج 2 والتي من المنتظر أن تكون...
المزيد >>
طال أكثر من اللزوم والفاعلون يتعاملون معه بغموض:الحديث عن تغيير الحكومة أربك البلاد !
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
منذ عدة أشهر والبلاد تعيش على وقع ما يتردد من...
المزيد >>
بين مبادرة الحكومة وسجال البرلمان:مسار تركيز المحكمة الدستورية يدخل منعرج الحسم
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
على الرغم من تقديم الحكومة لمبادرة تشريعية في...
المزيد >>
بعد غد الثلاثاء:لجنة الخبراء توقّع وثيقة قرطاج 2
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أكّدت سميرة الشواشي ممثلة الاتحاد الوطني الحر...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>