خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

الجزائر ـ (الشروق): 
تعتمد السلطات العسكرية والأمنية الجزائرية خطة مُحكمة في أفق العام الجديد2018، بحيث أمرت قيادة أركان الجيش والشرطة وحراس الحدود بإعادة الانتشار على الشريط الحدودي الذي يزيد طوله عن 6 آلاف كلم.
وامرت اركان الجيش بتعزيز الصناعة العسكرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتطوير الجيش والقوات المسلحة، ضمن أهداف القضاء على الإرهاب وتأمين الحدود البرية مع الجيران.
ويظل هاجس تأمين الحدود البرية الجزائرية مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد والمغرب، هاجسًا وهدفًا في الوقت نفسه، بالنسبة للجزائر التي تحصي حدودا برية بآلاف الكيلومترات، وهو التحدي الأكثر أهمية بالنسبة للجيش والأجهزة الأمنية الجزائرية لغرض تحسين أداء الجيش والأذرع الأمنية في مجال تأمين وحماية الحدود البرية للجزائر بما فيها الواجهة البحرية.
وبدوره، أكد وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، إن بلاده سخرت «إمكانيات ضخمة» لتأمين حدودها، التي تواجه مخاطر في ما وصفها بالاضطرابات السياسية والأمنية بدول الجوار وضعف التنسيق القائم بين مختلف الأطراف، مبرزًا إدراك حكومته لكون تأمين الحدود يتطلّب تنسيقًا دائمًا مع مختلف المؤسسات والأجهزة الأمنية في البلدان المجاورة.
وتعتقد السلطات الجزائرية أن استمرار انهيار مؤسسات الدولة وضعف أجهزتها في الجارتين مالي وليبيا اللتين تشهدان تنامي عدد الجماعات المسلحة، يضاعف الخطر الإرهابي. وتستهدف خطة الحكومة الجزائرية في آفاق العام الجديد، تطوير قدرات الجيش في مجالات الصناعة الدفاعية والبحث العلمي، من أجل الوصول إلى هدف تقليص فاتورة واردات الجزائر من الأسلحة، من جهة، وتصدير الفائض من السلاح إلى السوق الدولية، من جهة أخرى، بحسب ما أشارت إليه مواقع محلية، أكدت أيضا أن التركيز على هذا المجال جارٍ من أجل الوصول إلى مستوى تصبح معه الجزائر قادرة على توفير 80 بالمائة من حاجاتها في السلاح من مصانع محلية يقوم نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح، بتفقدها ومعاينتها بشكل مستمر لرفع مستوى الإنتاج وعصرنة القطاع العسكري.

من مراسلنا الطاهر إبراهيم
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خطر الإرهاب يرفع تحديات الجيش الجزائري:خطط مضاعفة لتأمين الحدود البرية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 02 جانفي 2018

الجزائر ـ (الشروق): 
تعتمد السلطات العسكرية والأمنية الجزائرية خطة مُحكمة في أفق العام الجديد2018، بحيث أمرت قيادة أركان الجيش والشرطة وحراس الحدود بإعادة الانتشار على الشريط الحدودي الذي يزيد طوله عن 6 آلاف كلم.
وامرت اركان الجيش بتعزيز الصناعة العسكرية لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتطوير الجيش والقوات المسلحة، ضمن أهداف القضاء على الإرهاب وتأمين الحدود البرية مع الجيران.
ويظل هاجس تأمين الحدود البرية الجزائرية مع تونس وليبيا ومالي والنيجر والتشاد والمغرب، هاجسًا وهدفًا في الوقت نفسه، بالنسبة للجزائر التي تحصي حدودا برية بآلاف الكيلومترات، وهو التحدي الأكثر أهمية بالنسبة للجيش والأجهزة الأمنية الجزائرية لغرض تحسين أداء الجيش والأذرع الأمنية في مجال تأمين وحماية الحدود البرية للجزائر بما فيها الواجهة البحرية.
وبدوره، أكد وزير الداخلية الجزائري، نور الدين بدوي، إن بلاده سخرت «إمكانيات ضخمة» لتأمين حدودها، التي تواجه مخاطر في ما وصفها بالاضطرابات السياسية والأمنية بدول الجوار وضعف التنسيق القائم بين مختلف الأطراف، مبرزًا إدراك حكومته لكون تأمين الحدود يتطلّب تنسيقًا دائمًا مع مختلف المؤسسات والأجهزة الأمنية في البلدان المجاورة.
وتعتقد السلطات الجزائرية أن استمرار انهيار مؤسسات الدولة وضعف أجهزتها في الجارتين مالي وليبيا اللتين تشهدان تنامي عدد الجماعات المسلحة، يضاعف الخطر الإرهابي. وتستهدف خطة الحكومة الجزائرية في آفاق العام الجديد، تطوير قدرات الجيش في مجالات الصناعة الدفاعية والبحث العلمي، من أجل الوصول إلى هدف تقليص فاتورة واردات الجزائر من الأسلحة، من جهة، وتصدير الفائض من السلاح إلى السوق الدولية، من جهة أخرى، بحسب ما أشارت إليه مواقع محلية، أكدت أيضا أن التركيز على هذا المجال جارٍ من أجل الوصول إلى مستوى تصبح معه الجزائر قادرة على توفير 80 بالمائة من حاجاتها في السلاح من مصانع محلية يقوم نائب وزير الدفاع الوطني الفريق أحمد قايد صالح، بتفقدها ومعاينتها بشكل مستمر لرفع مستوى الإنتاج وعصرنة القطاع العسكري.

من مراسلنا الطاهر إبراهيم
شبهات فساد في بيع جنسية "جزر القمر" تضع الرئيس السابق رهن الإقامة الجبرية
21 ماي 2018 السّاعة 09:25
فرضت السلطات في جزر القمر الإقامة الجبرية على الرئيس السابق أحمد عبد الله سامبي، وذلك عقب مرور أيام على...
المزيد >>
وزير الخارجية يشارك في الإجتماع التشاوري الرابع حول الملف الليبي
21 ماي 2018 السّاعة 08:55
يشارك وزير الشؤون الخارجية، خميس الجهيناوي، اليوم الإثنين بالجزائر، في الإجتماع التشاوري الرابع لوزراء...
المزيد >>
بالفيديو.. الدفاع الجوي السعودي يدمر صاروخا حوثيا في سماء جازان
21 ماي 2018 السّاعة 08:22
أفادت وسائل إعلام رسمية سعودية، بأن الدفاعات الجوية تصدت فجر اليوم الاثنين، لصاروخ باليستي فوق مدينة جازان...
المزيد >>
بالفيديو.. حريق ضخم على الحدود بين السعودية والإمارات
20 ماي 2018 السّاعة 23:56
أكدت سلطات السعودية أن حريقا ضخما شب اليوم الأحد على منفذ جمارك البطحاء السعودي القريب من معبر الغويفات على...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>