في احتفال التونسيين به:«رأس العام»...تظاهرة احتفالية وفرصة للتواصل مع الاقرباء
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
في احتفال التونسيين به:«رأس العام»...تظاهرة احتفالية وفرصة للتواصل مع الاقرباء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 ديسمبر 2017

تونس (الشروق)
للاحتفال برأس السنة الميلادية في تونس خاصية تميزه لا من حيث طريقة الاحتفال من شخص الى اخر فحسب بل ايضا من حيث الجدال المعتاد الذي يرافقه في مثل هذه الايام من كل سنة على الفضاء الافتراضي.
واذ يسارع عدد من المتابعين الى نشر فتاوى شيوخ الخليج في تحريم جواز الاحتفال فان العديد من الناشطين يدعون الى رفض التعصب اولا على اعتبار أن السيد عيسى ابن مريم هو في المحصلة نبي الله والى قبول الاختلاف و رفض الانغلاق على الذات وفي هذا السياق تدون الباحثة و والكاتبة ألفة يوسف ما يفيد بانها كما تقول من القلائل ممن لا يزعجهم اي ضرب من ضروب الاحتفال مهما تكن اصوله الدينية او الثقافية مضيفة « احتفلوا بمولد المسيح عليه السلام، بمولد محمد عليه الصلاة والسلام... احتفلوا بميلاد ابنائكم، اصدقائكم... احتفلوا بعيد الام، عيد، الاب، عيد الشجرة... احتفلوا بعيد الحب، بهالوين، بعيد الفطر، عيد الفصح او ما شئتم... ابنوا جسورا.. لا تبنوا جدران عازلة... احتفلوا بما شئتم... احبوا... فكلنا واحد... مهما تنوعت اشكالنا»، كما أن الاحتفال برأس السنة الميلادية لا يتخذ بالاساس بعدا دينيا قدسيا في تونس بقدر ماهو تظاهرة احتفالية وفرصة للتواصل مع الاقرباء حيث دون في هذا السياق احمد امين السماوي:»أنا لست مع/ ضد الاحتفال برأس السنة الميلادية، لكنها فرصة للتواصل مع الأقرباء المقربين،فأكرموا من تحبون بِكلمات جميلة،وأفعال أجمل.»
وشهدت صفحات عديدة على الفيسبوك منابر للنقاش في الاراء بين مساندي الاحتفال ومعارضيه تخللته رسائل ايجابية في عدة تدوينات تريد الخروج بالجدال عن السياق الديني كما دونت امل حسن التي اعتبرت أن: «الاحتفال بالسنة الجديدة ليس له علاقة بالدين... بالنسبة لنا نحن نحتفل بانتهاء سنة عدت بحلوها ومرها ونتمنى الخير في العام الجديد» ويتفق معها أكرم الزياني الذي يعتبر» أن الاحتفال من عدمه مسألة شخصية تهم كل فرد بعينه مالم يتعد على حرية الاخر أو يسيء للافراد والمجتمع بسلوكيات شاذة على غرار السكر والعربدة وقلب مظاهر الاحتفال الى فوضى».
وبعيدا عن جواز الاحتفال من عدمه يجعل عددا من التونسيين من مناسبة رأس الميلادية فرصة لاظهار مختلف اشكال الاحتفال بين ارتياد الفضاءات الفنية لاستقبال العم الجديد أو على الطريقة التونسية كما تفعل الغالبية من خلال شراء المرطبات والدجاج المشوي وترقب العام الجديد في المنزل في اجواء خاصة بعيدة عن طقوس التحريم والتحليل بل كمجرد مناسبة فحسب حيث يدون سمير الرياحي في هذا السياق:»تنتهي السنة فيصطف العرافون و المشعوذون و باعة الوهم مبشرين مستبشرين ، تتلوى إحدى الراقصات هناك كاشفة مفاتنها لتبهر رؤوسا صال بها النبيذ و جال. يقدم لنا أحدهم دروسا في الإحتفال و نصف فتوى تسيل وعيدا لمن يحتفل وينتهي العام و يظل الفقير فقيرا و الراحل غائبا و لا شيء يتغير عدا أرقام الأشهر المملة على شاشات هواتفنا المزدحمة بما يشبه الحياة و بأنصاف الحكايات».

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
في احتفال التونسيين به:«رأس العام»...تظاهرة احتفالية وفرصة للتواصل مع الاقرباء
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 31 ديسمبر 2017

تونس (الشروق)
للاحتفال برأس السنة الميلادية في تونس خاصية تميزه لا من حيث طريقة الاحتفال من شخص الى اخر فحسب بل ايضا من حيث الجدال المعتاد الذي يرافقه في مثل هذه الايام من كل سنة على الفضاء الافتراضي.
واذ يسارع عدد من المتابعين الى نشر فتاوى شيوخ الخليج في تحريم جواز الاحتفال فان العديد من الناشطين يدعون الى رفض التعصب اولا على اعتبار أن السيد عيسى ابن مريم هو في المحصلة نبي الله والى قبول الاختلاف و رفض الانغلاق على الذات وفي هذا السياق تدون الباحثة و والكاتبة ألفة يوسف ما يفيد بانها كما تقول من القلائل ممن لا يزعجهم اي ضرب من ضروب الاحتفال مهما تكن اصوله الدينية او الثقافية مضيفة « احتفلوا بمولد المسيح عليه السلام، بمولد محمد عليه الصلاة والسلام... احتفلوا بميلاد ابنائكم، اصدقائكم... احتفلوا بعيد الام، عيد، الاب، عيد الشجرة... احتفلوا بعيد الحب، بهالوين، بعيد الفطر، عيد الفصح او ما شئتم... ابنوا جسورا.. لا تبنوا جدران عازلة... احتفلوا بما شئتم... احبوا... فكلنا واحد... مهما تنوعت اشكالنا»، كما أن الاحتفال برأس السنة الميلادية لا يتخذ بالاساس بعدا دينيا قدسيا في تونس بقدر ماهو تظاهرة احتفالية وفرصة للتواصل مع الاقرباء حيث دون في هذا السياق احمد امين السماوي:»أنا لست مع/ ضد الاحتفال برأس السنة الميلادية، لكنها فرصة للتواصل مع الأقرباء المقربين،فأكرموا من تحبون بِكلمات جميلة،وأفعال أجمل.»
وشهدت صفحات عديدة على الفيسبوك منابر للنقاش في الاراء بين مساندي الاحتفال ومعارضيه تخللته رسائل ايجابية في عدة تدوينات تريد الخروج بالجدال عن السياق الديني كما دونت امل حسن التي اعتبرت أن: «الاحتفال بالسنة الجديدة ليس له علاقة بالدين... بالنسبة لنا نحن نحتفل بانتهاء سنة عدت بحلوها ومرها ونتمنى الخير في العام الجديد» ويتفق معها أكرم الزياني الذي يعتبر» أن الاحتفال من عدمه مسألة شخصية تهم كل فرد بعينه مالم يتعد على حرية الاخر أو يسيء للافراد والمجتمع بسلوكيات شاذة على غرار السكر والعربدة وقلب مظاهر الاحتفال الى فوضى».
وبعيدا عن جواز الاحتفال من عدمه يجعل عددا من التونسيين من مناسبة رأس الميلادية فرصة لاظهار مختلف اشكال الاحتفال بين ارتياد الفضاءات الفنية لاستقبال العم الجديد أو على الطريقة التونسية كما تفعل الغالبية من خلال شراء المرطبات والدجاج المشوي وترقب العام الجديد في المنزل في اجواء خاصة بعيدة عن طقوس التحريم والتحليل بل كمجرد مناسبة فحسب حيث يدون سمير الرياحي في هذا السياق:»تنتهي السنة فيصطف العرافون و المشعوذون و باعة الوهم مبشرين مستبشرين ، تتلوى إحدى الراقصات هناك كاشفة مفاتنها لتبهر رؤوسا صال بها النبيذ و جال. يقدم لنا أحدهم دروسا في الإحتفال و نصف فتوى تسيل وعيدا لمن يحتفل وينتهي العام و يظل الفقير فقيرا و الراحل غائبا و لا شيء يتغير عدا أرقام الأشهر المملة على شاشات هواتفنا المزدحمة بما يشبه الحياة و بأنصاف الحكايات».

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>