مشروع قانون لمنع بيع السجائر لمن سنّهم دون 18 سنة:التونسيون بصوت واحد... الحل في التربية والتّوعية
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
مشروع قانون لمنع بيع السجائر لمن سنّهم دون 18 سنة:التونسيون بصوت واحد... الحل في التربية والتّوعية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 ديسمبر 2017

تونس ـ الشروق
هل يأتي يوم يمنع فيه التدخين في كافة الاماكن العامة وحتى في المحيط القريب منها؟ أمنية قد تكون في أحلام التونسيين من غير المدخنين غير تصدم بواقع تتداخل فيه المعطيات الذاتية بالموضوعية لتعقد امر تحقيقها في ظل غياب تام لتطبيق القانون المتعلق بمنع التدخين في بعض الاماكن العمومية الذي احدث منذ تسعينات القرن الماضي. غير أن التشريعات المتعلّقة بالحد من التدخين ومنعه في الاماكن العمومية قد تعرف التدعيم قريبا حيث قدمت وزارة الصحة لرئاسة الحكومة مشروع قانون جديد لمكافحة التدخين يتضمن عدة اجراءات من بينها منع بيع السجائر بالتفصيل لمن هم دون الـ 18 عاما ومنع بيعها قرب المدارس والمستشفيات ومنع التدخين كليا داخل المقاهي والمطاعم والفضاءات العمومية حسب ما اعلنته رافلة تاج المكلفة بمهمة بديوان وزير الصحة وهو خبر تناقله التونسيون عبر شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك بآراء متباينة بين من ثمّن هذه المبادرة وبين من قلّل من اهميّة تطبيقها على ارض الواقع.
وفي هذا السياق قلّل عبد الله عوام من امكانية تطبيق هذا القانون ان تم المصادقة عليه على ارض الواقع مشيرا الى أن بائعي السجائر بالتفصيل لن يمكن لهم التثبت من سنّ حرفائهم مشيرا الى أن الدولة لم تتمكن من احكام سيطرتها على بائعي السجائر المهرّبة وهي ايضا لن تتمكن من ضبط سنّ من يشتري السجائر.
أما زهير يحياوي فاسترجع حوالي ربع قرن من الذاكرة لما كان يمنع الاطفال دون العشرين سنة من شراء السجائر وكانوا ايضا يطردون من المقاهي في المقابل تباح كل هذه الامور في ايامنا حسب تعبيره. وشدّد زهير يحياوي على دور العائلة في رعاية وتوعية ابنائها بمخاطر التدخين.
من جانبه شدّد سيف الطيّب على أن التدخين بمختلف انواعه يعدّ اكبر آفة يمكن أن تفتك بصحة الشباب وبيّن سيف الطيّب أن الشباب اصبح يجد اليوم في التدخين وارتياد المقاهي حلا بديلا عن غياب فضاءات يمكن أن يطلق فيها العنان للطاقة الكامنة فيه وخاصة منها نوادي الشباب.
بدوره دعا فراس عيساوي الى وضع علامة «يباع للبالغين فقط» اسوة بما يقع في الدول الغربية كما دعا الى حملة دعائية واسعة لتوضيح قانون منع التدخين لمن سنهم دون 18 سنة بالإضافة الى خطايا مالية لمن يبيع السجائر للاطفال حتى يصبح للقانون جدوى وتكون له نتائج مضمونة.
فيما ذكر ناصر بن جلال المثال الاسترالي في بيع السجائر حيث يمنع القانون في استراليا بيع التدخين بالاسم أو الصورة على العلب كما تم الترفيع في سعره ومنع تقريبا في كل الاماكن وسلّطت على المدخنين فيها خطايا ضخمة.
أما رياض دبوبي فتساءل عن مدى نجاح تطبيق هذا القانون ان كتبت له المصادقة في مجلس النواب.بدوره دعا ايوب حمدي الى محاربة ترويج مخدّر الزطلة قبل الانطلاق في منع بيع السجائر للقصّر مرجّحا أن يكون مشروع هذا القانون فرصة من أجل جمع اكبر عدد ممكن من المخالفات التي تكون في شكل خطايا على المواطنين من المدخنين.فيما طالب فتحي السياري بتكثيف التوعية سواء ضد التدخين أو ضد تعاطي «الزطلة» عبر حصص في المدارس بالتعاون مع وزارة الصحة.
أما جمال حاج احمد فطالب بمنع صناعة السجائر واحكام السيطرة على تجار المخدرات حتى نتمكن من انقاذ ابنائنا.

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
مشروع قانون لمنع بيع السجائر لمن سنّهم دون 18 سنة:التونسيون بصوت واحد... الحل في التربية والتّوعية
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 30 ديسمبر 2017

تونس ـ الشروق
هل يأتي يوم يمنع فيه التدخين في كافة الاماكن العامة وحتى في المحيط القريب منها؟ أمنية قد تكون في أحلام التونسيين من غير المدخنين غير تصدم بواقع تتداخل فيه المعطيات الذاتية بالموضوعية لتعقد امر تحقيقها في ظل غياب تام لتطبيق القانون المتعلق بمنع التدخين في بعض الاماكن العمومية الذي احدث منذ تسعينات القرن الماضي. غير أن التشريعات المتعلّقة بالحد من التدخين ومنعه في الاماكن العمومية قد تعرف التدعيم قريبا حيث قدمت وزارة الصحة لرئاسة الحكومة مشروع قانون جديد لمكافحة التدخين يتضمن عدة اجراءات من بينها منع بيع السجائر بالتفصيل لمن هم دون الـ 18 عاما ومنع بيعها قرب المدارس والمستشفيات ومنع التدخين كليا داخل المقاهي والمطاعم والفضاءات العمومية حسب ما اعلنته رافلة تاج المكلفة بمهمة بديوان وزير الصحة وهو خبر تناقله التونسيون عبر شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك بآراء متباينة بين من ثمّن هذه المبادرة وبين من قلّل من اهميّة تطبيقها على ارض الواقع.
وفي هذا السياق قلّل عبد الله عوام من امكانية تطبيق هذا القانون ان تم المصادقة عليه على ارض الواقع مشيرا الى أن بائعي السجائر بالتفصيل لن يمكن لهم التثبت من سنّ حرفائهم مشيرا الى أن الدولة لم تتمكن من احكام سيطرتها على بائعي السجائر المهرّبة وهي ايضا لن تتمكن من ضبط سنّ من يشتري السجائر.
أما زهير يحياوي فاسترجع حوالي ربع قرن من الذاكرة لما كان يمنع الاطفال دون العشرين سنة من شراء السجائر وكانوا ايضا يطردون من المقاهي في المقابل تباح كل هذه الامور في ايامنا حسب تعبيره. وشدّد زهير يحياوي على دور العائلة في رعاية وتوعية ابنائها بمخاطر التدخين.
من جانبه شدّد سيف الطيّب على أن التدخين بمختلف انواعه يعدّ اكبر آفة يمكن أن تفتك بصحة الشباب وبيّن سيف الطيّب أن الشباب اصبح يجد اليوم في التدخين وارتياد المقاهي حلا بديلا عن غياب فضاءات يمكن أن يطلق فيها العنان للطاقة الكامنة فيه وخاصة منها نوادي الشباب.
بدوره دعا فراس عيساوي الى وضع علامة «يباع للبالغين فقط» اسوة بما يقع في الدول الغربية كما دعا الى حملة دعائية واسعة لتوضيح قانون منع التدخين لمن سنهم دون 18 سنة بالإضافة الى خطايا مالية لمن يبيع السجائر للاطفال حتى يصبح للقانون جدوى وتكون له نتائج مضمونة.
فيما ذكر ناصر بن جلال المثال الاسترالي في بيع السجائر حيث يمنع القانون في استراليا بيع التدخين بالاسم أو الصورة على العلب كما تم الترفيع في سعره ومنع تقريبا في كل الاماكن وسلّطت على المدخنين فيها خطايا ضخمة.
أما رياض دبوبي فتساءل عن مدى نجاح تطبيق هذا القانون ان كتبت له المصادقة في مجلس النواب.بدوره دعا ايوب حمدي الى محاربة ترويج مخدّر الزطلة قبل الانطلاق في منع بيع السجائر للقصّر مرجّحا أن يكون مشروع هذا القانون فرصة من أجل جمع اكبر عدد ممكن من المخالفات التي تكون في شكل خطايا على المواطنين من المدخنين.فيما طالب فتحي السياري بتكثيف التوعية سواء ضد التدخين أو ضد تعاطي «الزطلة» عبر حصص في المدارس بالتعاون مع وزارة الصحة.
أما جمال حاج احمد فطالب بمنع صناعة السجائر واحكام السيطرة على تجار المخدرات حتى نتمكن من انقاذ ابنائنا.

الفايسبوكيون في حالة استياء من البرامج الرمضانية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أظهر عدد كبير من الفايسبوكيين الكثير من التذمر والاستياء من البرامج الرمضانية في مختلف التلفزات التونسية...
المزيد >>
إدانة تونسية
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
أدان وزير الخارجية خميس الجهيناوي، في كلمة ألقاها يوم الجمعة 18 ماي 2018 خلال القمة الاستثنائية الملتئمة...
المزيد >>
اشتعال النيران في حافلة
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
اشتعلت النيران بالكامل في حافلة مخصصة لنقل العملة على مستوى مفترق ‹مغراوة› من معتمدية منزل جميل بولاية...
المزيد >>
نكتة من الفايسبوك
20 ماي 2018 السّاعة 21:00
ﻗﺎﻟﺖ ﻟﺼﺎﺣﺒﻬﺎ اﻟﺠﺪﻳﺪ : « ﺣﺒّﻲ ﻣﺬاﺑﻴّﺔ ﻧﺠﺮّب لبلاﺑﻲ « وﻫﻮﻣﺎ داﺧﻠﻴﻦ ﺗﻠﻔّﺖ بيّاع...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>