المؤمن للمؤمن كالبنيان
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>
المؤمن للمؤمن كالبنيان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ديسمبر 2017

قال الله جلّ وعلا في الآية الثانية من سورة المائدة (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ). إن التعاون قيمة إسلامية عظيمة وواجب ديني أمر به الإسلام وضرورة اجتماعية تتطلبها مقتضيات المجتمع وحاجاته لأن الفرد مدني بطبعه كما قال بن خلدون لا يستطيع أن يعيش بمفرده ولأن أعباء الدنيا كثيرة وبلاياها عظيمة تنزل بالناس فلا تفرّق بين كبير وصغير وبين غني وفقير وبين عظيم وحقير والإنسان عاجز بمفرده من أن يصمد تجاه هذه الشدائد والمصائب فالمرء ضعيف بنفسه قوي بإخوانه ولذا أمرنا المولى عزوجلّ بالتعاون على البرّ والتقوى. والبرّ في معناه الشامل هو كل خير تسديه إلى الناس وكلّ معروف تقوم به تجاه إخوانك والتقوى في مدلولها هي اتقاء الشرّ واجتناب كل عمل يغضب الله جلّ وعلا. ومن حق المسلم على أخيه المسلم أن يتألم لألمه ويحزنَ لحزنه ويعينه على دفع كربته أما إذا ماتت العاطفة الإنسانية وقلّ الاكتراث وسيطرت الأنانية على النفس فهذا تنكّر للأخوة التي أمر بها الدين فضلا عن أنه جفاء في الخلق وجمود في الطبع. والتألم الحق هو الذي يدفع المسلم إلى كشف ضوائق إخوانه فلا يهدأ حتى تزول الغمة وتنكشف الظلمة قال النبي صلى اله عليه وسلم: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلِمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة) البخاري.

وإن من رحمة الله تعالى حين خلق المعروف أن خلق له أهلا فحببه إليهم وحبب إليهم القيام به وأن الله إذا أراد بعبده خيرا جعل قضاء حوائج الناس على يديه ومن كثرت نعم الله عليه كثر تعلّق الناس به فالمؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا وأحب الخَلق إلى الله أنفعهم لعباده وصنع المعروف يزيد في البركة والجزاء من جنس العمل فكما تعامل الخلق في الدنيا يعاملك الخالق سبحانه في الآخرة. وقد سئل نبينا عن أحب الناس وأحبِّ الأعمال إلى الله فقال: (أحبُّ الناس إلى الله أنفعُهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله عز وجل سرور تُدخلُه على مسلم أو تكشفُ عنه كربة، أو تقضي عنه دَينًا أو تُطردُ عنه جوعًا ولَأَنْ أمشي مع أخٍ في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد يعني مسجد المدينة شهرًا).
كل ذلك يتم بدوافع إيمانية نبيلة تهدف إلى غايات كريمة تنتهي إلى تحقيق الرعاية الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية لجميع أبناء المجتمع وذلك بتوفير الاحتياجات الأساسيّة من مأكل ومشرب ودواء وكساء وتعليم بالإضافة إلى مقاَومة كل من يحاولون خرق سفينة المجتمع من المحتكرين والآكلين للأموال بالباطل بشتى الصور.إن خلق التضامن متأصل في التونسيين وقيم التراحم مترسخة في نفوسهم في كل المناسبات وعند الكوارث والملمّات وقد تجلى ذلك في عديد المناسبات عملا بحديث النبي (مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمّى) مسلم. فنجدة الملهوف وسدّ حاجات المعوزين وتفريج كرب المكروبين من أعظم الأعمال التي يحبها الله ورسوله خاصة في الملمات وأوقات الشدة والعسر . فهنيئا لمن يسارع في صنع المعروف وقضاءِ حوائج الناس وتنفيس كربتهم ومن بذل اليوم قليلا جناه غدا كثيرا إنها تجارة رابحة لا يعتريها الكساد وقرض حسن أرباحه أضعاف مضاعفة. قال الله عز وجلّ: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضا حَسَنا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (البقرة:245).

الشيخ: أحمد الغربي
(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
المؤمن للمؤمن كالبنيان
صدر هذا المقال بالنسخة الورقية للشروق
| 15 ديسمبر 2017

قال الله جلّ وعلا في الآية الثانية من سورة المائدة (وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ). إن التعاون قيمة إسلامية عظيمة وواجب ديني أمر به الإسلام وضرورة اجتماعية تتطلبها مقتضيات المجتمع وحاجاته لأن الفرد مدني بطبعه كما قال بن خلدون لا يستطيع أن يعيش بمفرده ولأن أعباء الدنيا كثيرة وبلاياها عظيمة تنزل بالناس فلا تفرّق بين كبير وصغير وبين غني وفقير وبين عظيم وحقير والإنسان عاجز بمفرده من أن يصمد تجاه هذه الشدائد والمصائب فالمرء ضعيف بنفسه قوي بإخوانه ولذا أمرنا المولى عزوجلّ بالتعاون على البرّ والتقوى. والبرّ في معناه الشامل هو كل خير تسديه إلى الناس وكلّ معروف تقوم به تجاه إخوانك والتقوى في مدلولها هي اتقاء الشرّ واجتناب كل عمل يغضب الله جلّ وعلا. ومن حق المسلم على أخيه المسلم أن يتألم لألمه ويحزنَ لحزنه ويعينه على دفع كربته أما إذا ماتت العاطفة الإنسانية وقلّ الاكتراث وسيطرت الأنانية على النفس فهذا تنكّر للأخوة التي أمر بها الدين فضلا عن أنه جفاء في الخلق وجمود في الطبع. والتألم الحق هو الذي يدفع المسلم إلى كشف ضوائق إخوانه فلا يهدأ حتى تزول الغمة وتنكشف الظلمة قال النبي صلى اله عليه وسلم: (المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلِمه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ومن فرّج عن مسلم كربة فرّج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة) البخاري.

وإن من رحمة الله تعالى حين خلق المعروف أن خلق له أهلا فحببه إليهم وحبب إليهم القيام به وأن الله إذا أراد بعبده خيرا جعل قضاء حوائج الناس على يديه ومن كثرت نعم الله عليه كثر تعلّق الناس به فالمؤمن للمؤمن كالبنيان يشدّ بعضه بعضا وأحب الخَلق إلى الله أنفعهم لعباده وصنع المعروف يزيد في البركة والجزاء من جنس العمل فكما تعامل الخلق في الدنيا يعاملك الخالق سبحانه في الآخرة. وقد سئل نبينا عن أحب الناس وأحبِّ الأعمال إلى الله فقال: (أحبُّ الناس إلى الله أنفعُهم للناس، وأحبُّ الأعمال إلى الله عز وجل سرور تُدخلُه على مسلم أو تكشفُ عنه كربة، أو تقضي عنه دَينًا أو تُطردُ عنه جوعًا ولَأَنْ أمشي مع أخٍ في حاجة أحبّ إليّ من أن أعتكف في هذا المسجد يعني مسجد المدينة شهرًا).
كل ذلك يتم بدوافع إيمانية نبيلة تهدف إلى غايات كريمة تنتهي إلى تحقيق الرعاية الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية لجميع أبناء المجتمع وذلك بتوفير الاحتياجات الأساسيّة من مأكل ومشرب ودواء وكساء وتعليم بالإضافة إلى مقاَومة كل من يحاولون خرق سفينة المجتمع من المحتكرين والآكلين للأموال بالباطل بشتى الصور.إن خلق التضامن متأصل في التونسيين وقيم التراحم مترسخة في نفوسهم في كل المناسبات وعند الكوارث والملمّات وقد تجلى ذلك في عديد المناسبات عملا بحديث النبي (مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمّى) مسلم. فنجدة الملهوف وسدّ حاجات المعوزين وتفريج كرب المكروبين من أعظم الأعمال التي يحبها الله ورسوله خاصة في الملمات وأوقات الشدة والعسر . فهنيئا لمن يسارع في صنع المعروف وقضاءِ حوائج الناس وتنفيس كربتهم ومن بذل اليوم قليلا جناه غدا كثيرا إنها تجارة رابحة لا يعتريها الكساد وقرض حسن أرباحه أضعاف مضاعفة. قال الله عز وجلّ: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضا حَسَنا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافا كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ) (البقرة:245).

الشيخ: أحمد الغربي
(إمساكية رمضان 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية
16 ماي 2018 السّاعة 12:35
أوقات الإمساك والإفطار بجميع ولايات الجمهورية - (إمساكية 1439 - 2018) هدية الشروق الورقية اليوم الأربعاء 16 ماي 2018...
المزيد >>
أسبـاب النزول
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
قال الله تَعَالَى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ...
المزيد >>
خطبة الجمعة ..العبادة سبب وجود الانسان
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
العِبَادَةَ هِيَ حَقُّ اللهِ الأَوَّلُ الَّذِي أَنْزَلَ كُتُبَهَ وَأَرْسَلَ رُسُلَهُ لِدَعْوَةِ النَّاسِ...
المزيد >>
تدريب النفس على الطاعات واجب
11 ماي 2018 السّاعة 21:00
جميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى منهم ولكنّ الصوم لا يراه إلاّ الله عزّ وجلّ ، قال رسول الله صلى الله عليه...
المزيد >>
المزيد من الأخبار...
خالد الحدّاد
سياسة التشكيك والمغالطات
يُنجز جزء كبير من الحراك السياسي في بلادنا بعيدا عن الشفافيّة المطلوبة وفي إطار صراعات الأهواء والمصالح وحروب التموقع التي لم تتخلّص منها الحياة الوطنية على الرغم من الخطوات...
المزيد >>